السعال مع الدم… الأسباب المؤدية له وطرق العلاج

من الممكن أن يكون السعال مع الدم أمر مقلق ومنبه للشخص، سواء أكانت كمية الدم صغيرة او كبيرة، وبغالب الأحيان يكون السعال المرافق له الدم أحد الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض ما، حيث تعتمد الخطورة على كميات الدم التي تخرج مع السعال والفترة التي استمر بها السعال مع الدم، ولكن من الضروري جدا عدم تجنب مثل هذه الحالة.

في كثير من الأحيان قد يخرج الدم الذي تقوم بنفثه من الأنف، الحلق، المجاري التنفسية العليا، الرئتين، ويعرف السعال مع الدم بالمصطلح الطبي نفث الدم.

متى يجب على الشخص استشارة الطبيب أو الذهاب للمستشفى؟

من الضروري جدا استشارة الطبيب المختص عندما يرافق السعال الدم، حيث من الممكن أن تكون هذه علامة على وجود مشكلة خطيرة بالجسم.

لذلك يجب على الشخص الحصول على المساعدة الفورية بالحالات التالي:

  • الشكو من السعال مع الدم بعد التعرض للسقوط أو التعرض للإصابة بمنطقة الصدر.
  • عندما تكون كميات الدم التي تخرج مع السعال كميات كبيرة.
  • خروج الدم مع البراز أو البول.
  • عند الشعور بألم بمنطقة الصدر، الدوار، الحمى، الحمة في منطقة الراس، الشعور بضيق في عملية التنفس.

ما الذي على الفرد البحث عنه عندما يعاني من السعال مع الدم؟

عندما يكون الدم المرافق للسعال قادم من الرئتين والجهاز التنفسي يكون فقاعي بغالب الأحيان، ويعود ذلك لاختلاطه بالمخاط والهواء بالرئتين.

قد يتدرج لون الدم من لون الصدأ للون الأحمر الفاتح، وفي كثير من الأحيان يكون المخاط ملون بشكل كامل بالدم أو يحتوي على خطوط من الدم.

تختلف حالة النزيف من الفم عن السعال المرافق له الدم، وإذا كنت تعاني من وجود نزيف بالفم فهذا الشيء سوف تتم ملاحظته من خلال عملية تنظيف الأسنان أو بعد القيام بتناول الطعام.

ماهي الأسباب المؤدية للسعال مع الدم؟

من الممكن أن يكون السبب المؤدي للسعال المرافق له الدم هو حدوث تهيج بمنطقة الحلق نتيجة الإصابة بسرطان الرئة، كما ان من الضروري جدا تجنب تجاهل خروج الدم مع السعال، وذلك لأن أغلب الأسباب المؤدية لذلك تكون بسيطة وتحتاج لعلاج بسيط وذلك لتجنب تفاقم المشكلة.

لكن في بعض حالات الإصابة بأمراض تنفسية أو حدوث السعال القوي، فأن ذلك يؤدي لحدوث تهيج بالشعب الهوائية ومن الممن أن يرافق السعال الدم.

ووفقا للكثير من الدراسات والأبحاث التي أجرتها الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة أن من الأسباب الأكثر شيوعا لحدوث السعال مع الدم هو التهاب الجهاز التنفسي الخفيف، الربو، انسداد رئوي مزمن.

أما فيما يتعلق بالمرضى الداخليين التي تتم معالجتهم في المستشفى، فغالب الأحيان يكون السبب المؤدي للسعال المرافق له الدم هو حدوث توسع بالقصبات الهوائية، سرطان الرئة، التهاب القصبات، التهاب رئوي، وأحد أكثر الأسباب شيوعا وانتشارا في العالم لحدوث السعال المرافق له الدم هو الإصابة بمرض السل.

 لكن هناك بعض الأسباب التي تؤدي لحدوث السعال مع الدم وتكون خطيرة على الشخص وتحتاج لعلاج طبي فوري، وهي:

  • التعرض للإصابة في الصدر.
  • استنشاق الشخص لجسيمات غريبة.
  • تليف كيسي.
  • الإصابة بسرطان الرئة.
  • وجود كتل من الدم المتخثرة بالرئتين.
  • مرض السل.

يمكن لبعض الإجراءات والاختبارات الطبية كالتنظير للقصبات، قياس التنفس، تنظير الحنجرة، استئصال اللوز، جراحة الأنف، القيام بفحص مجاري التنفس العلي لخذ خزغة، أثر جانبي يسبب خروج الدم عند السعال.

ما هي طرق علاج أعراض السعال مع الدم؟

يمكننا علاج السعال المرافق له الدم من خلال عدة طرق بالاعتماد على السبب المؤدي له، فإذا كان نتيجة تهيج بالحلق نتج عنه السعال المتواصل فمن الممكن أن تكون الأقراص المطهرة وأودية علاج السعال كافي لعالج المشكلة بشكل كامل.

لكن في بعض الحالات المتطورة قد يقوم الطبيب المختص بفحص الرئتين والصدر، وغالبا ما يقوم بأخذ صورة سينية لمنطقة الصدر، وقد يقوم ببعض الاختبارات التالية:

  • تنظير للقصبات للتأكد مما يوجد في الرئتين ويتم ذلك باستخدام كاميرا خاصة.
  • تصوير مقطع محوسب لمنطقة الصدر(ct scan): وذلك لأخذ صورة بمقطع عرضي لمنطقة الصدر.
  • أخذ خزعة من الرئة، وذلك للكشف عن بعض الأمراض وحالات معينة.
  • فحص عملية تهوية الرئتين والتروية، وذلك لتقيم عملية تدفق الهواء والدم للرئتين.
  • تصوير الأوعية التي توجد في الرئتين للتأكد من عملية تدفق الدم بالرئتين.
  • زرع البلغم للقيام بالفحص ومعرفة الأحياء الدقيقة التي سببت الالتهاب.
  • قياس النبض والتأكسج، وذلك بهدف فحص مستويات الأوكسجين بالدم.

يتم استخدام هذه الاختبارات لاستبعاد وتحديد الأعراض والحالة التي أدت لخروج الدم مع السعال.

ومن أهداف عملية العلاج هو وقف النزف أولا، وبشكل خاص إذا كانت كميات الدم التي تخرج مع السعال كبيرة، وعلاج السبب المؤدي لهذا النزيف، وقيام الطبيب بوصف العلاج والأدوية المناسبة لهذه الحالة.

أما في حالات النزيف الحاد فمن الضروري أخذ المريض للمستشفى، ومن الممكن أن يوصي الطبيب المختص بإجراء ما يعرف بانصمام الأوعية الدموية لإيقاف النزيف، وقد تكون العمليات الجراحية وبعض الإجراءات الطبية الأخرى ضروري وذلك بالاعتماد على السبب المؤدي لخروج الدم مع السعال.

كيف يمكننا تجنب حدوث السعال مع الدم؟

خروج الدم مع السعال من أعراض الإصابة بمرض ما او حدوث اضطراب، وعند تجاهل مثل هذه الأعراض قد يسبب تفاقم المشكلة الصحية.

لذلك يمكننا الوقاية من خلال التصدي للمشكلة الحقيقة والحصول على علاج مناسب للمشكلة، حيث قد يفيد الإقلاع عن التدخين في تجنب حدوث مثل هذه الحالات، كما يجب تجنب استنشاق الهواء عندما ترتفع نسب التلوث فيه، كما يساعد علاج السعال المتواصل في تجنب حدوث هذه المشكلة.

ملاحظة مهمة:

من الممكن أن يكون السعال المرافق له الدم دليل على وجود حالة خطرة، ولو قام الطبيب بتشخيص الحالة على أنها حالة بسيطة يجب بقاء المريض تحت المراقبة والالتزام بالإجراءات والعلاج الذي قام الطبيب بوصفه، بالإضافة لطلب الرعاية الصحية بشكل فوري في حال تفاقم المشكلة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.