فوائد وأضرار الكورتيزون وتأثيراته وكيف يمكن الحد منها

أيً كانت الأسباب التي دفعتك للبحث عن فوائد وأضرار الكورتيزون فأنه من الجيد أن تعرف إن لهذا العقار أضرار إلى جانب فوائده في معالجة أنواع مختلفة من المشاكل والحالات الصحية، كون الكثيرين يقبلون على استخدامه دون دراية كافية بتأثيراته المحتملة. 

قبل أن يكون عقار دوائي فأن الكورتيزون هو موجود في الجسم بشكل طبيعي، حيث تفرزه الغدة الكظرية الموجودة على جدار الكلى، ووظيفته مهمة للكثير من العمليات الحيوية في الجسم مثل العمليات السلوكية والاستجابات النفسية ومقاومة الالتهابات وبناء البروتين في الجسم. أما وجوده على شكل عقار دوائي فيوصف للكثير من الأمراض والاضطرابات الصحية التي تستعصي على المضادات الحيوية العادية، هنا سنتعرف إلى فوائد وأضرار الكورتيزون وتأثيراته على الجسم.

فوائد وأضرار الكورتيزون وتأثيراته وكيف يمكن الحد منها

الأشكال الدوائية من الكورتيزون

كون الكورتيزون له الكثير من الاستخدامات لمعالجة أمور عدة فأنه أيضًا يتواجد بأشكال عدة، فهو يمكن أن يتواجد على أشكال كبسولات يتم بلعها ويتواجد على شكل شراب وحقن ومراهم للاستخدامات الموضعية وبخاخ إذا ما تم استخدامه للمشاكل التنفسية.

وهذه الأشكال أيضًا يتوافر منها الكورتيزون بعيارات مختلفة تبعًا لقوته والحالة المرضية التي يستخدم من أجلها.

فوائد وأضرار الكورتيزون

الأضرار

  • الكورتيزون من الممكن أن يضعف جهاز المناعة، وبالتالي يزيد من تفاقم أي التهاب أو مشكلة صحية موجودة، وكذلك يجعل الشخص أكثر عرضة للالتهابات والأمراض بسبب ضعف المناعة الذي يسببه.
  • الكورتيزون يؤدي إلى احتباس الصوديوم في الجسم وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة الوزن، وخاصة خلال فترات العلاج الطويلة.
  • من الممكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم خلال تناوله على فترات طويلة، هذا العرض مرتبط بتناول الكورتيزون عن طريق الفم فقط.
  • إذا ما أدى تناوله لارتفاع في ضغط الدم وزيادة في الوزن فهذا يشكل عبء إضافي على القلب وقد يصل الأمر حد قصور القلب.
  • كذلك يزيد من تراكم الدهون في الجسم وخاصة منطقة البطن.
  • يؤدي إلى تجمع السوائل في الجسم ومن أعراض ذلك تورم في القدمين واليدين.
  • قد يؤدي إلى مشاكل في الرؤية ومنها ارتفاع الضغط في العين وحصول عتامة في عدسة العين.
  • ارتفاع مستوى السكر في الدم من أعراض تناول الكورتيزون أيضًا.
  • الكورتيزون المخصص للاستخدام الموضعي قد يزيد من احمرار الجلد على المنطقة المستخدمة فيها، وكذلك قد يؤدي لظهور حب الشباب.
  • بسبب ضعف المناعة الذي يحصل عند استخدام الكورتيزون، فأنه يؤدي كذلك إلى تباطء في التعافي من الأمراض التي تحصل خلال الاستخدام، وبطء في التئام الجروح مما يزيد من فرص التهابها.
  • من الممكن أن يسبب اضطرابات أخرى في الجسم لأنه يعطل عمل الغدة الكظرية التي تفرز الكورتيزون بشكل طبيعي في الجسم، وإعادة عملها بعد التوقف عن الكورتيزون قد تحتاج إلى أسابيع.
  • ينتج عن تناول الكورتيزون إلى إخراج البوتاسيوم من الجسم مع البول، وبذلك يسبب نقص في البوتاسيوم الضروري للجسم.
  • يصبح الشخص أكثر عرضة لأشكال العدوى المختلفة، وأكثر عرضة للالتهابات الفيروسية والبكتيرية والجرثومية.
  • يسبب اضطرابات في موعد الدورة الشهرية لدى النساء.
  • من الأعراض الأخرى التي يسببها الكورتيزون هشاشة في العظام تقلبات مزاجية وظهور أعراض اكتئاب على الشخص.

تبقى هذه الأضرار بشكل عام تنتج عن تناول الكورتيزون ولكن ليس من الضروري أن تظهر في كل الحالات وعلى كل المرضى، وكذلك قد تظهر بدرجات متفاوتة أو قد يظهر بعض منها فقط، ومن الممكن ألا تظهر أي منها على الشخص كذلك.

الفوائد

يصف الأطباء أدوية الكورتيزون لعلاج الكثير من الأمراض والاضطرابات الصحية مثل

  • الالتهابات بمختلف أنواعها.
  • الحساسية الصدرية والربو.
  • في علاج الالتهابات الجلدية والاكزيما.
  • التهابات المفاصل والعظام.
  • الالتهابات الجوفية مثل التهابات الأمعاء والقولون والكلى.
  • يستخدم بشكل ضروري في عمليات زراعة الأعضاء وذلك لمساعدة الجسم على تقبل العضو المزروع.
  • يستخدم أحيانًا لتنظيم عمليات الإباضة.

يرتكز مبدأ عمل الكورتيزون على تثبيط عمل النواقل العصبية في جهاز المناعة والتي تعمل كمنشط للالتهابات مما يؤدي إلى الحد من الالتهابات الحاصلة.

فوائد وأضرار الكورتيزون وتأثيراته وكيف يمكن الحد منها

الكورتيزون للحوامل

كوننا تحدثنا عن فوائد وأضرار الكورتيزون فمن الضروري التطرق لما يشاع بهذا الخصوص من مفاهيم خاطئة تفيد بأن الكورتيزون لا يناسب النساء الحوامل وإنه قد يسبب مشاكل للأم وجنينها هي بغنى عنها لو لم تتناول الكورتيزون. هذه مفاهيم خاطئة والصحيح إن الكورتيزون لا يؤثر على الحمل بشكل سلبي بتاتًا، بل وفي بعض الأحيان ينصح الحوامل بالكورتيزون لضمان نمو الجنين بالشكل الطبيعي.

في حال اضطرار المرأة الحامل لأي من أشكال الكورتيزون ينصح بمتابعة الموضوع مع الطبيب المتابع للحمل والإخصائي الأخر الذي وصف لها الكورتيزون في حال كانت تعاني من مشكلة أخرى، وبذلك يحدد الأطباء شكل العلاج المناسب والجرعات بما يتناسب مع صحة الأم ومدة الحمل.

الكورتيزون للأطفال

الكورتيزون للأطفال مثله مثل وصفه للكبار قد ينصح الطبيب بمعالجة حالة الطفل بأدوية الكورتيزون في حال فشلت المضادات الحيوية العادية في معالجة الأمر، ولا يوجد أي تأثيرات أخرى على الأطفال غير تلك التأثيرات المعروفة للكورتيزون والتي ذكرناها في هذا المقال.

لذلك في حال وصف الطبيب للطفل التداوي بالكورتيزون لا داعي للقلق، وكل ما على الأهل فعله التقيد بتعليمات الطبيب فيما يخص شكل العلاج والجرعات الموصى بها وفترة العلاج.

كيف يمكن الحد من الأضرار والتأثيرات الجانبية للكورتيزون؟

يمكن الحد من الأضرار التي ذكرناها عند تناول الكورتيزون وكذلك تأثيراته الجانبية عبر الاستخدام الأمثل والصحيح لأي من أدوية الكورتيزون التي يصفها الطبيب. هذه مجموعة من النصائح يمكن اتباعها عند التعالج بالكورتيزون

  • تجنب تناول أي من أدوية الكورتيزون دون وصفة طبية حتى ولو كنت تعاني من أمور بسيطة في نظرك وظننت أن لا داعي فيها لمشورة الطبيب.
  • خلال تعالجك بالكورتيزون تجنب الأشخاص المرضى، وخاصةً أولئك الذين يحملون أمراض معدية كون مناعة الجسم تكون ضعيفة عند تناول الكورتيزون ومن السهولة الإصابة بأي عدوى.
  • عند امكانية استخدام بخاخ أو مرهم موضعي من الكورتيزون يفضل استخدامه وتجنب شكل الكبسولات والحقن منه؛ لأن الجسم يمتص كورتيزون أقل بشكله البخاخ أو المرهم منه عند البلع.
  • ينصح بممارسة الرياضة للتقليل من أثاره على العظام والمفاصل.
  • أما فيما يخص الوزن فيجب تناول أطعمة منخفضة السعرات الحرارية كون الكورتيزون يؤدي لزيادة في الوزن.
  • تجنب التوقف عن الكورتيزون بشكل مفاجئ، وإنما يجب إيقافه بشكل تدريجي وتحت إشراف طبي، وذلك لضمان عودة الغدة الكظرية إلى نشاطها الطبيعي.

هذا كان كل ما يخص فوائد وأضرار الكورتيزون وتأثيراته الجانبية وكيف يمكن استخدامه بالطريقة الصحيحة للحد من تأثيراته على الصحة قدر الإمكان. إن كان لديك أي استفسارات أخرى بخصوص هذا الدواء أخبرنا عنها بالتعليقات وسنجيب عنها بقدر استطاعتنا.

قد يعجبك ايضا