التعامل مع ضغوط الحياة … 4 طرق للوصول لحياة أفضل

التعامل مع ضغوط الحياة

يمكن أن تكون الحياة صعبة في بعض الأحيان. قد نواجه تحديات مثل ضغوط العمل وفقدان الوظيفة والطلاق والمشكلات الصحية وإعادة التوطين وغير ذلك. هناك العديد من التحولات في الحياة، سواء كانت جيدة أو غير سارة، يمكن أن تسبب التوتر. تعلم كيفية التعامل مع ضغوط الحياة يمكن أن يكون مفيدًا لرفاهيتك العاطفية والجسدية.

علامات التوتر في حياتك

من المفيد تعلم كيفية التعرف على التوتر في حياتك قبل أن تتعلم كيفية التعامل معه. إذا كنت معتادًا على التعامل مع التوتر، فقد يكون من الصعب عليك التعرف على علاماته في الأوقات الصعبة. نظرًا لأنك معتاد على ذلك، فقد لا يبدو في غير محله كما قد يبدو.

الخطوة الأولى في تعلم كيفية التعامل مع ضغوط الحياة هي أن تتعلم كيف تدرك متى ترتفع مستويات التوتر لديك. فيما يلي بعض مؤشرات ارتفاع مستويات التوتر التي يجب البحث عنها في حياتك:

  • الصداع
  • أرق
  • وجع عضلي
  • آذان ترن.
  • قشعريرة
  • الإسهال أو الإمساك
  • انخفاض الرغبة الجنسية
  • آلام في الصدر
  • قضايا التركيز
  • تغيرات الشهية

وهي ليست سوى عدد قليل من العلامات والأعراض التي يمكن أن تواجهها. إذا وجدت هذه الأشياء تحدث في حياتك، أو إذا لاحظت مخاوف صحية إضافية غير معتادة بالنسبة لك، فمن الضروري معرفة السبب. من الجيد استشارة الطبيب لاستبعاد أي أسباب أخرى محتملة لأعراضك. يمكنهم مساعدتك في استبعاد الأمراض الأكثر خطورة حتى تتمكن من البدء في تعلم تقنيات إدارة الإجهاد.

كيفية التعامل مع ضغوط الحياة

يمكن أن تساعدك التكتيكات المدرجة أدناه في التعامل مع التوتر في حياتك. يمكن أن تكون مفيدة أثناء التعامل مع صعوبات الحياة، وعند التعامل مع التوترات اليومية الصغيرة التي قد تواجهها.

1 – تعلم كيفية التأمل

التأمل

لقد أظهر التأمل أنه وسيلة ممتازة للتخلص من التوتر للعديد من الأشخاص. بينما يربط بعض الأفراد التأمل بأديان معينة ، يمكن أيضًا استخدامه لأغراض غير دينية. كثيرا ما يستخدم لتخفيف التوتر والقلق. يمكنك المشاركة في مجموعة متنوعة من أنماط التأمل. كلهم يتبعون نفس المبادئ الأساسية:

  • يجب أن تكون في بيئة هادئة
  • ويجب أن تستخدم تقنيات التنفس العميق
  • ويجب أن تكون مرتاحًا
  • ويجب أن تتعلم تركيز عقلك. عندما تتأمل، فأنت تحاول أن تكون حاضرًا بالكامل في الوقت الحالي.
  • من المهم أيضًا السماح لنفسك بتجربة أحاسيسك وأفكارك دون انتقادها. أنت ببساطة تسمح للأفكار بالمرور عبر عقلك دون ربط المشاعر بها أو الحكم على المشاعر التي تشعر بها.

2 – إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية

إعطاء الأولوية للرعاية الذاتية

من السهل أن تفقد التركيز على الاعتناء بنفسك عندما تمر بلحظة صعبة في حياتك. قد تغمرك توتر الموقف، أو قد تكون هناك مطالب إضافية على وقتك وطاقتك. عندما يحدث هذا، قد يكون من المهم وضع الرعاية الذاتية في الاعتبار لأن هناك العديد من الأشياء الأخرى التي يجب الاهتمام بها. يمكن أن يشمل ذلك أشياء مثل:

  • الحصول على قسط كافٍ من النوم في الليل
  • تناول نظام غذائي متوازن
  • تدوين اليوميات والتمارين الرياضية
  • قضاء الوقت مع الأصدقاء
  • القراءة

يتعلق الأمر بالمشاركة في الأشياء التي تساعدك على إعادة تنشيطك وإعادة التزود بالوقود. قد تختلف الأنشطة نفسها من شخص لآخر. يمكن أن يكون تعلم كيفية التعامل مع التوتر أمرًا بسيطًا مثل اكتشاف ما يناسبك.

3 – رتب أولويات مهامك

تعلم كيفية ترتيب أولويات مهامك هو طريقة أخرى لإدارة الإجهاد قد تكون مفيدة في حياتك. إذا كانت لديك مطالب إضافية تأتي إليك من جميع الجهات، فقد تصبح إدارة الوقت مشكلة. وعندما تتعامل مع التوتر، قد يكون الحفاظ على الهدف وإنجاز الأشياء أمرًا صعبًا. نتيجة لذلك، يمكن أن تكون إعادة تحديد أولوياتك للوضع الحالي مفيدة.

 ربما تكون قادرًا على القيام بمهام إضافية في الماضي، ولكن قد لا يكون من الحكمة القيام بذلك الآن إذا كنت تعاني من مشكلات صحية. عندما تتعامل مع إحدى صعوبات الحياة، قد يكون من المفيد أن تجلس وتفكر في أولوياتك في ذلك الوقت. بعد ذلك، مع ظهور فرص جديدة، يمكنك تقييم ما إذا كانت تتماشى مع أولوياتك قبل أن تقرر القيام بها.

قد تجد أنه من المفيد تعليق بعض الأشياء حتى تتمكن من إدارة توترك بشكل أفضل بطريقة صحية. وبدلاً من الشعور بأنك دائمًا ما تتخلف عن الركب، يمكن أن يجعلك هذا تشعر وكأنك قد حققته في نهاية اليوم.

4 – تواصل مع شبكة من الأشخاص الذين يمكنهم مساعدتك

قد يساعدك وجود نظام دعم قوي في التعامل مع التوتر. في حين أن وجود أفراد يمكنك التواصل معهم واللجوء إليهم خلال الأوقات الصعبة قد لا يكون نهجًا لإدارة الإجهاد، فمن الضروري أن يكون لديك أشخاص يمكنك الاتصال بهم واللجوء إليهم في الأوقات الصعبة.

اعمل على التواصل مع الآخرين وتكوين صداقات إذا لم تكن لديك علاقات وثيقة مع الأشخاص الذين تشعر بالراحة في مشاركة مشاعرك معهم. يمكنك التفاعل مع الأشخاص عبر الإنترنت بسهولة أكبر، إلا أن وجود شخص ما يمكنك التحدث معه وجهًا لوجه عندما تحتاج إلى ذلك مفيدًا أكثر. أهم شيء يجب تذكره هو أن لديك أشخاصًا يمكنك التحدث إليهم إذا كنت تتعامل مع التوتر أو القلق أو تحديًا للمشاعر.

ماذا تفعل إذا كنت تواجه مشكلة في كيفية التعامل مع ضغوط الحياة

غالبًا ما تبدو عقبات الحياة وكأنها ضغط أكثر مما يمكنك التعامل معه بمفردك. عندما تكون في هذا الموقف، يمكن أن يكون التحدث مع معالج مفيدًا حقًا. حتى إذا كان لديك نظام دعم قوي، فقد يكون من المفيد التحدث مع شخص لديه خبرة في علاج الأشخاص الذين يعانون من التوتر والقلق.

يمكن للمعالج مساعدتك في التغلب على الظروف الصعبة. يمكنهم مساعدتك في اكتشاف طرق المواجهة التي يمكنك استخدامها في حياتك اليومية. في حين أن العديد من الشركات والمهنيين مغلقون حاليًا بسبب توجيهات أكثر أمانًا في المنزل، لا يزال المعالجون عبر الإنترنت مثل أولئك الموجودين في BetterHelp متاحين لمساعدتك في التغلب على التوتر الذي تعاني منه.

المصادر

Coping With Stress – cdc

How To Cope With Stress During Life’s Challenges – betterhelp

انتقل إلى أعلى