X

دواء منع الحمل بعد الممارسة

أدوية منع الحمل الطارئة هو الاسم الشائع الذي يصف بعض الأدوية التي تحتوي على مكون نشط معين من البروجستين، يمكن استخدام هذه الأدوية بعد الجماع غير المحمي، أو في حال فشل وسائل منع الحمل الأخرى ما يؤدي إلى احتمال حدوث حمل غير مرغوب فيه.

قبل أن نتحدث عن الخصائص الرئيسية لأدوية منع الحمل الطارئة، تجدر الإشارة إلى أن هذه الأدوية لا تعني الإجهاض، ولا علاقة لها بما يسمى حبوب الإجهاض التي تستخدم من أجل الإجهاض الدوائي، فأدوية منع الحمل الطارئة تأخذ في صباح اليوم التالي للممارسة الجنسية لمنع حدوث الحمل.

ازدياد احتمال الحمل

يزداد احتمال الحمل عند حدوث الاتصال الجنسي الذي يؤدي إلى حدوث إخصاب. يمكن أن يحدث هذا في الحالات التالية:

  • فشل وسائل منع الحمل الطبيعية.
  • تمزق عرضي للواقي الذكري أثناء الجماع.
  • عدم أخذ حبوب الأستروجين والبروجستيرون (حبوب منع الحمل).
  • خطأ في حساب وقت الحمل المحتمل.
  • في حال التعرض للاغتصاب.

ماذا تحتوي حبوب منع الحمل الطارئة؟

حبوب منع الحمل الطارئة هي أدوية تحتوي على مكون نشط من البروجستيرون. بتعبير أدق، نحن نتحدث عن الليفونورجستريل (Norlevo -Afterel  – Escapelle)، يتم استخدام الليفونورجستريل براكيز أو جرعات عالية (1.5 ملغ من العنصر النشط في كل قرص).

أحيانًا، تستخدم المواد الفعالة الاستروجينية من نوع الليفونورجستريل بجرعات منخفضة لمنع الحمل، وفي علاج بعض اضطرابات أمراض النساء أو كعلاج بديل بالهرمونات (HRT) من أجل تخفيف أعراض نقص هرمون الاستروجين عند النساء بعد سن اليأس. يمكن أن تكون الأدوية التي تحتوي على العنصر النشط والمستخدمة لهذه الأغراض على شكل أقراص متاحة للاستخدام الفموي، أو لصقات عبر الجلد، أو أجهزة توصيل داخل الرحم.

شراء حبوب منع الحمل الطارئة

يمكن شراء الأدوية التي تحتوي على الليفونورجستريل والتي تستخدم لمنع الحمل الطارئ فقط وحصريًا من الصيدليات.

بالنسبة لمن يبلغن 18 عامًا وما فوق، تباع أدوية الليفونورجيستريل لمنع الحمل الطارئ دون الحاجة إلى وصفة طبية. بمعنى آخر، يمكن شراؤها بدون وصفة طبية.

بالنسبة لمن تقل أعمارهن عن 18 عامًا: الأدوية المحتوية على الليفونورجيستريل لمنع الحمل الطارئ تتطلب وصفة طبية غير قابلة للتكرار (RNR) ليتم شراؤها.

ملاحظة هامة:

في حين أن النساء اللواتي يبلغ 18 عامًا أو أكبر لا يحتجن إلى وصفة طبية لشراء حبوب منع الحمل الطارئة، ننصح بالاتصال بطبيب أمراض النساء لإبلاغه بما يحدث، أيضًا، من المهم قراءة النشرة المرفقة بالدواء بعناية. بهذه الطريقة فقط، يمكن فهم كيفية استخدام الدواء بشكل صحيح، وتحديد ما إذا كانت هناك موانع أو خطر لحدوث تفاعلات مع أي علاجات دوائية أخرى.

كيف ومتى يجب تناول حبوب منع الحمل الطارئة؟

حبوب منع الحمل الطارئة ليست أكثر من قرص للاستخدام الفموي يحتوي على العنصر النشط الليفونورجيستريل.

يجب أخذ القرص مع الماء.

لكي تكون فعالة، يجب تناول الدواء في أسرع وقت ممكن بعد الجماع، ويفضل أن يكون ذلك خلال 12 ساعة ولا يزيد عن 72 ساعة (ثلاثة أيام).

لمزيد من المعلومات حول كيفية استخدام حبوب منع الحمل، يرجى قراءة النشرة المرفقة مع الدواء أو استشارة طبيب أمراض النساء أو الصيدلي للحصول على المشورة.

ملاحظة:

يجب استخدام حبوب منع الحمل الطارئة فقط في حالات الطوارئ وليس كوسيلة منتظمة لمنع الحمل. إذا تم استخدامها أكثر من مرة في نفس الدورة الشهرية، فستكون أقل نجاحًا وقد تؤثر بشكلٍ سلبي على الدورة الشهرية.

كيف تعمل حبوب منع الحمل الطارئة؟

عند أخذ أدوية منع الحمل الطارئة بالجرعة الصحيحة، يُعتقد أن الحبة – أو بالأحرى المكون النشط الليفونورجستريل الذي تحتويه – تعمل بشكل أساسي على منع الإباضة والتخصيب عندما يحدث الجماع في مرحلة ما قبل التبويض.

بتعبير أدق، يُعتقد أن الآلية الرئيسية للعمل هي منع أو تأخير الإباضة عن طريق منع عمل الهرمون اللوتيني (LH).

إذا حدث الجماع بعد أن تبدأ عملية الإباضة، فإن الليفونورجستريل لن يكون له أي تأثير. في هذه الحالة، من الضروري الاتصال على الفور بطبيبك أو طبيب أمراض النساء أو العيادة الطبية.

وبالمثل، إذا كانت عملية الانغراس قد بدأت بالفعل، فإن حبوب منع الحمل الطارئة تكون غير فعالة.

متى تكون هذه الحبوب فعالة؟

بحسب الدراسات التي تم إجراؤها، من المعروف أن حبوب منع الحمل الطارئة تكون أكثر فعالية إذا تم تناوله بشكلٍ أسرع.

بشكلٍ عام، تكون الفعالية قصوى إذا تم تناول حبوب منع الحمل الطارئة خلال الـ 12 ساعة الأولى بعد الجماع، ثم يميل معدل الفعالية إلى الانخفاض حتى يصبح منخفض جدًا بعد ثلاثة أيام من العلاقة الجنسية.

الآثار الجانبية وموانع الاستعمال

هل يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل الطارئة في حدوث آثار غير مرغوب فيها؟ مثل أي دواء آخر، يمكن أن تسبب حبوب منع الحمل الطارئة آثارًا جانبية.

هذا يشمل اضطرابات مثل الغثيان والتعب والصداع، وألم في أسفل البطن، وعدم انتظام الطمث حتى الدورة الشهرية التالية. من الآثار الشائعة وغير المرغوب فيها أيضً التقيؤ والإسهال وعدم انتظام الدورة الشهرية والدوخة.

متى يجب عدم استخدام أدوية منع الحمل الطارئة؟

يُمنع استخدام أدوية منع الحمل الطارئة في حالة وجود حساسية معروفة تجاه الليفونورجستريل أو أي من مكونات الدواء الذي سيتم تناوله.

أيضًا، يجب تجنب أخذ حبوب منع الحمل الطارئة في الحالات التالية:

  • جنبًا إلى جنب مع الأدوية التي تحتوي على أسيتات أوليبريستال.
  • إذا كنتِ حاملًا (أدوية منع الحمل الطارئة لا تنهي الحمل إذا حصل ولا تستخدم للإجهاض).

بالنسبة لاستخدامها من قبل النساء المرضعات، فنظرًا لأن المادة الفعالة ليفونورجستريل تُفرز مع حليب الثدي، يُنصح باستشارة طبيبك أو طبيب أمراض النساء قبل تناول حبوب منع الحمل الطارئة.

على أي حال، يجب التأكيد على أهمية الاتصال بالأخصائيين الصحيين وقراءة نشرة الدواء المرفقة بعناية.

وسائل منع الحمل الطارئة الأخرى

عن طريق الفم

هناك نوع أخر من الأدوية التي تستخدم لمنع الحمل في حالات الطوارئ تسمى حبوب منع الحمل بعد 5 أيام، وهو مصطلح يستخدم للإشارة إلى الأدوية التي يتم تناولها عن طريق الفم والتي تحتوي على المادة الفعالة أليبريستال أسيتات والتي يجب تناولها في غضون 120 ساعة من الجماع غير المحمي.

أجهزة داخل الرحم

أخيرًا، تذكري أنه يمكن أيضًا استخدام الجهاز داخل الرحم، وهو اللولب النحاسي لمنع الحمل. في هذه الحالة، يعتبر هذا الجهاز نهجًا غير دوائي.

آخر تحديث للمقال كان في 17 يناير 2021 10:13 مساءً

موضوعات ذات صلة