كل شيء عن تخصص الإعلام والاتصال

ما الذي يتضمنه هذا المجال؟ وما المسار الأكاديمي لدراسته؟ وما هي الخيارات المهنية فيه؟

الإعلام والاتصال هو التخصص الذي يمد الدارس أو المتخصص فيه بكل أشكال المعرفة اللازمة من أجل التواصل الجيد على أعلى المستويات شفهيًا وكتابيًا وبمختلف المنافذ والأدوات والوسائل الإعلامية.

وسيتعلم المتخصص في هذا المجال مجموعة واسعة ومتنوعة من المعارف على صلة بهذا الشأن من خطابة وكتابة وصياغة وتصميم إلى مختلف أشكال التواصل والعلاقات ومهاراته التي تلزم العاملين في هذا المجال.

الدراسين لهذا التخصص يمكن لهم العمل في الإذاعات الإعلامية كالراديو والتلفزيون بالإضافة إلى الصحافة والإنترنت والعلاقات العامة بالإضافة إلى مكاتب البث الإذاعي والتلفزيوني والمراسلات الصحفية والتحرير وصناعة الأخبار والقصص الصحفية.

كل شيء عن تخصص الإعلام والاتصال

لتعرف المزيد عن هذا التخصص والمهارات المطلوبة فيه والمستقبل المهني لدارسيه تابع معنا قراءة هذا المقال.

الإعلام والاتصال كتخصص دراسي

الإعلام والاتصال هو أحد البرامج الأكاديمية التي يتم تدريسها في معظم الجامعات ومؤسسات التعليم العالي في العالم كتخصص أكاديمي، تستمر الدراسة في مرحلة البكالوريوس منه أربعة سنوات، وسنتين إلى ثلاث لمرحلة الماجستير، بالإضافة إلى ثلاثة إلى خمسة سنوات لمرحلة الدكتوراه في هذا التخصص.

يشتمل البرنامج الأكاديمي هذا كورسات تعليمية في العديد من نواحي العمل الإعلامي والصحفي مثل العلاقات العامة، البث الإذاعي، البث التلفزيوني، الصحافة المكتوبة، رواية القصص الصحفية والكتابة، التواصل، الخطابة، التواصل الجماهيري، أخلاقيات العمل الصحفي والإعلامي، صناعة الإعلان، التخطيط الإعلامي والقوانين الإعلامية وغيره الكثير مما يخص العمل في هذا المجال.

بعض كليات الإعلام في بعض الجامعات تنقسم دراسة الإعلام فيها بعد العام الثاني أو الثالث من الدراسة إلى عدد من التخصصات مثل التخصص في الصحافة المكتوبة أو المرئية كالتلفزيون والإنترنت أو في الإخراج التلفزيوني والإذاعي مثلًا، وعلى الطالب هنا اختيار واحد من التخصصات هذه لاستكمال دراسته فيه.

اقرأ أيضًا: 15 من أبرز مهام العلاقات العامة في الشركات والمؤسسات المختلفة

المهارات اللازمة لهذا التخصص

طبعًا لا يوجد متطلبات خاصة لدخول هذا التخصص بالنسبة لجميع الجامعات باستثناء معدل الدراسة الثانوية للطالب. ولكن يتوقع من الشخص الذي ينوي دراسة تخصص الإعلام والاتصال أن يمتلك مهارات عالية على صعيد التواصل الكتابي واللفظي على حد سواء والتفاعل مع الأخرين من خلال مختلف الوسائل والمنافذ المتاحة.

إذ أن العمل في هذا المجال يتطلب اجتماعات ولقاءات دورية مع أشخاص من بيئات وخلفيات وثقافات مختلفة، والتواصل مع مسؤولين في الوسط الإعلامي والصحفي ومن الأوساط الرسمية المختلفة كذلك.

وبالتالي مهارات التواصل العالية تلعب دور كبير في الجانب المهني والعملي من حياة الأشخاص العاملين في هذا المجال لذلك تعد مهارات أساسية للنجاح فيه.

كذلك يعد هذا المجال مناسب للأشخاص الذين يستمتعون بالبحث والاستقصاء والتنقيب في التفاصيل، بالإضافة إلى حاجته إلى مهارات حل المشكلات.

ولا ننسى إن الأشخاص العاملين في هذا المجال يجب أن يكونوا قادرين على تحمل ضغط العمل، إذ غالبًا العاملين في هذا المجال يتطلب الأمر منهم أكثر من مجرد العمل لمدة 40 ساعة في الأسبوع، بل قد يحتاجون للعمل في مختلف الأوقات دون الالتزام بأوقات العمل الرسمي فقط.

المهارات الشخصية الأخرى مثل اللغات الأجنبية أو الإنكليزية على أقل تقدير، الصبر والقدرة على تحمل ضغوط العمل، القدرة على التكيف مع البيئات والظروف المختلفة، التعامل مع البيانات والمعطيات بصورة احترافية من حيث القراءة والتحليل والصياغة كلها تعد مهارات ضرورية من شأنها أن تعزز من فعالية الشخص في التخصص والعمل بهذا المجال.

المسار المهني لتخصص الإعلام والاتصال

ما الذي يتضمنه هذا المجال؟ وما المسار الأكاديمي لدراسته؟ وما هي الخيارات المهنية فيه؟

دراسة تخصص الإعلام والاتصال يفتح الباب أمام الشخص للعمل في العديد من الميادين والمجالات المهنية، فيمكن للشخص حامل شهادة البكالوريوس العمل في الصحافة المكتوبة أو المرئية، العمل في التلفزيون والإعداد الإذاعي والتلفزيوني، الراديو، العلاقات العامة، التسويق، التواصل الإعلامي، وسائط التواصل الاجتماعي، الكتابة التقنية وغيرها من المجالات المهنية الشبيهة. كذلك يمكن لدراسي هذا المجال العمل في التسويق والإعلانات وإعداد الحملات الدعائية بأشكالها.

أما الأشخاص اللذين يحملون درجة الماجستير في الإعلام والاتصال، فيمكنهم العمل كمدراء تسويق، مدراء أقسام للعلاقات العامة في المؤسسات الإعلامية وغير الإعلامية، مسؤولي تواصل وتنسيق، كذلك يمكن لهم التدريس في مؤسسات التعليم العالي في تخصصات على صلة بالمجال.

وفي حال حصل الشخص على درجة الدكتوراه في الإعلام والاتصال فيمكن له العمل كمستشار أعلام وتواصل أو بروفيسور في الإعلام والتواصل أو أي من المجالات الأخرى على صلة بالمجال.

لنكون بذلك تعرفنا إلى تخصص الإعلام والاتصال وكل ما يتعلق بالدراسة في هذا المجال من حيث المسار الأكاديمي والمتطلبات، بالإضافة إلى متطلبات العمل بهذا المجال والمسار المهني له وخيارات العمل فيه.

قد يعجبك ايضا