نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية وكيفية التبليغ عنها

ما هي الجرائم المعلوماتية؟ وكيف تتم مكافحتها؟ وكيف يمكن لنا تجنب الوقوع ضحايا لها؟

مع ازدياد ترابط العالم ببعضه اليوم عبر أشكال التواصل المختلفة وخاصة التكنلوجية منها، ومع ازدياد اعتماد الأعمال بمختلف أشكالها على الأجهزة التكنلوجية والإنترنت وتقنيات الاتصال الأخرى، صارت تظهر الكثير من السلبيات لهذا الشكل الجديد من التواصل، برغم من كل محاسنه وإيجابياته.

صحيح إن تقنيات التواصل هذه سهلت من اتصال وتواصل الناس فيما بينها وعززت من سرعة انتقال وتبادل المعلومات، إلا إنها وفي ذات الوقت فتحت مجال جديد لأنواع مختلفة من المخاطر مثل عمليات السرقة والاحتيال وسوء استخدام هذه التقنيات، الأمر الذي أدى إلى ظهور نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية والإلكترونية للحد من إساءة الاستخدام وتوفير بيئة تواصل إلكترونية أكثر أمانًا.

ما هي الجرائم المعلوماتية؟

حتى نستطيع فهم ماهية نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية لا بد أولًا من معرفة الجرائم المعلوماتية أو الإلكترونية وما هي تلك الجرائم التي تندرج تحت هذا الوصف. الجريمة المعلوماتية هي التي تشتمل على الكمبيوتر والشبكة أو يمكن أن تكون الشبكة أو الكمبيوتر هي الهدف من الجريمة. وتعرف الجرائم المعلوماتية بشكل أوضح بأنها هي إساءة ما ترتكب بحق شخص أو مجموعة أشخاص بهدف الإساءة لسمعتهم أو إيذاءهم معنويًا أو جسديًا أو التسبب لهم بخسارة ما ويمكن أن تكون بشكل مباشر أو غير مباشر.

نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية وكيفية التبليغ عنها

وعادة ما تنفذ هذه الأنواع من الجرائم باستخدام مختلف وسائل التواصل التكنلوجية الحديثة من إنترنت وهواتف ذكية وحواسيب، ولا تقتصر الجرائم الإلكترونية على استهداف الأفراد فحسب بل يمكن أن تستهدف الدول والحكومات والمؤسسات المختلفة مثل المشافي والبنوك والمصانع فضلًا عن انتهاك حقوق الملكية التي تصنف تحت هذا النوع من الجرائم.

بالإضافة لذلك، هناك أنواع أخرى من الجرائم الإلكترونية مثل الحملات التي تستهدف الإساءة لعرق أو جنس معين مثل الإساءة للنساء مثلًا عبر منصات التواصل الاجتماعي، أو استغلال الأطفال أو التأثير عليهم نفسيًا وعقليًا، أو التأثير على الرأي العام في بلد أو مجتمع معين لأغراض سياسية أو غير ذلك، مثل دعم وجهات نظر معينة أو الترويج لأفكار متطرفة.

فضلًا عن عمليات سرقة البيانات واختراق الحسابات المصرفية واستخدام المعلومات الشخصية للضحايا بصورة مسيئة، وغير ذلك الكثير يعد من أبرز الأمثلة على الجرائم الإلكترونية والمعلوماتية التي ظهرت مع زيادة استخدام وسائل التكنلوجيا، مما زادت الحاجة إلى ظهور أنظمة مكافحة الجرام المعلوماتية والإلكترونية منها.

نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية

نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية هو مجموعة القوانين والقواعد التي يتم استخدامها وتخصيصها بهدف الحد من وقوع أشكال الجرائم الإلكترونية المختلفة، ومعاقبة مرتكبيها، وتوعية المجتمع بهذا النوع من الجرائم والانتهاكات، بهدف خلق وسط إلكتروني آمن للأفراد والمؤسسات، ومنع التلاعب أو إساءة استخدام وسائل الاتصال والتواصل والنظم المعلوماتية عمومًا.

وصار نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية يوضع من قبل الحكومة في الدولة لتحقيق الأمن المعلوماتي على أعلى مستوى وحماية الحقوق والملكيات التي تكون على صلة بالأنظمة الإلكترونية والشبكات المعلوماتية، بالإضافة إلى حماية المصالح العامة والخاصة للمجتمع وتوفير بيئة أكثر أمانًا يمكن للأفراد والجهات معًا فيها استخدام وسائل التواصل بحرية وأمان.

تختلف أنظمة مكافحة الجرائم المعلوماتية بين دولة وأخرى، وكذلك تختلف القوانين التي تحتويها هذه الأنظمة والعقوبات التي تنص عليها لمرتكبي هذه الجرائم، فبينما تتشدد بعض الدول في هذا النوع من القوانين تكون دول أخرى أقل تشددًا تجاه ذات القضايا والجرائم.

إذ باتت اليوم كل الدول دون استثناء لديها قوانينها فيما يخص الجرائم المعلوماتية ومكافحتها، وعلى الرغم من أن الهدف من نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية هو ذاته لدى كل الحكومات، إلا إنها تختلف القوانين بين كل بلد وآخر.

تعرف في هذا الفيديو على أكثر الجرائم المعلوماتية شيوعًا والعقوبات الخاصة بكل منها وفق قوانين مكافحة الجرائم المعلوماتية في السعودية

التبليغ عن الجرائم المعلوماتية

نظرًا لحداثة هذا النوع من الجرائم وبالتالي حداثة قوانينها يجهل الغالبية آلية التبليغ عن الجرائم الإلكترونية والمعلوماتية سواء التي يتعرضون لها أثناء استخدامهم للإنترنت وأدواته المختلفة أو تلك التي تحصل أمامهم، مثل الترويج لآراء معينة أو غير ذلك، على الرغم من مدى سهولة التبليغ عن أشكال الجرائم المختلفة التي تحصل في فضاء الشبكة، وعادة ما تتولى وزارة الداخلية في الحكومة أو أي من الجهات التابعة لها مسؤولية تطبيق نظام مكافحة الجرائم الإلكترونية في البلاد.

مثلًا في السعودية يتم التبليغ عن الجرائم المعلوماتية عبر البوابة الوطنية السعودية التابعة لوزارة الداخلية حيث يمكن التبليغ بشكل إلكتروني من خلال الموقع الخاص بهم. وكذلك الأمر بالنسبة لمصر عبر موقع وزارة الداخلية، في الأمارات كذلك يتم التبليغ عن الجرائم عبر الدوائر المحلية للشرطة وأرقام الهواتف المخصصة من قبلها، وكذلك الأمر بالنسبة للأردن وباقي الدول.

ولكن على الرغم من وجود أنظمة مكافحة الجرائم الإلكترونية في غالبية البلدان إلا إن هذا لا يعني عدم وجود الجريمة، وذلك بسبب طبيعة الإنترنت وصعوبة ملاحقة كافة الجرائم، فضلًا عن وجود محترفين من مرتكبي هذه الجرائم يصعب في الكثير من الأحيان ملاحقتهم أو حتى التعرف إلى هويتهم، بالإضافة إلى إقامة بعضهم في دول أجنبية مجهولة وبالتالي من الصعوبة ملاحقتهم حتى لو تم التعرف عليهم. وهذا ما يحتم ضرورة الحذر جيدًا عند استخدام الإنترنت والشبكة عمومًا لنبقى ضمن الحيز الآمن.

نصائح لتجنب الوقوع ضحية الجرائم المعلوماتية

نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية وكيفية التبليغ عنها

  • الوعي بمفهوم الجرائم المعلوماتية والإلكترونية والطرق التي عادةً ما يستخدمها مرتكبوها يعد الأسلوب الأمثل للحد من وقوعها، مثل تجاهل الرسائل مجهولة المصدر والإعلانات المشبوهة، وعدم استخدام البيانات الشخصية والمهمة في المواقع غير الموثوقة أو عند استخدام شبكات الإنترنت العمومية.
  • تجنب استخدام البرامج من أنظمة تشغيل وتطبيقات مختلفة سواء للحواسيب أو الأجهزة الذكية أو أي من البرامج الأخرى إلا إذا كانت من مصدرها الأساسي ولا تنسى أن تستخدم النسخ الأحدث من البرامج بشكل دائم، حتى لا تعطي مجال لحدوث الاختراقات وعمليات التهكير من خلال أي شكل من الثغرات التي قد تكون في نسخ قديمة من البرامج.
  • استخدم كلمات سر قوية وحصرية لتأمين حساباتك في المواقع المختلفة، وينصح بتغييرها خلال كل فترة وأخرى، وتجنب استخدام ذات الكلمة لفترات طويلة بما في ذلك لحسابات مواقع التواصل الاجتماعي والبريد الإلكتروني والحسابات المصرفية.
  • لا تعطي صلاحيات وصول لمحتوى أجهزتك لأي كان من التطبيقات، معظم التطبيقات عندما نقوم بتثبيتها على أجهزتنا تطلب صلاحيات وصول، لذا كن حذر في المرات القادمة ولا تعطي صلاحيات الوصول إلا للبرامج التي تحتاج هذه الصلاحيات للعمل وتكون من مصادر موثوقة.
  • عند استخدام الأطفال للإنترنت من الضروري أن يتم ذلك تحت إشراف الأهل وعدم السماح لهم باستخدام الإنترنت لوحدهم في غرفهم الخاصة، هذا من شأنه يحد من وقوع الأطفال ضحية هذه الأنواع من الجرائم.

هذه أهم النصائح لتجنب الوقوع ضحية الجرائم الإلكترونية والمعلوماتية وضمان حماية معلوماتنا وكافة أنشطتنا الإلكترونية على شبكة الإنترنت. لنكون بذلك تعرفنا إلى نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية وآلية التبليغ عن هذه الأنواع من الجرائم.

قد يعجبك ايضا