تصنيف صحة وطب

أسباب برودة الأطراف وطرق العلاج

يعتبر من الطبيعي الشعور ببرودة الأطراف من الحين للأخر، وذلك يعود لتباين في درجات الحرارة، بالإضافة للوضع الصحي الخاص بالجسم، وكذلك نمط وطبيعية الحياة، فعتد التعرض للمناخ البارد يقوم الجسم بتركيز عملية تدفق الجسم على الأعضاء الحيوية وذلك بهدف المحافظة على دفئها، مما يسبب انخفاض بكميات الدم المتدفقة للأجزاء الطرفية كالذراعين، الساقين، الأذنين، الأنف، مما يسبب ببرودتها.

تتراوح الأعراض التي ترافق الشعور ببرودة الأطراف ما بين الشديدة والخفيفة، ولكن في الحقيقة يمكننا تجاهل الأعراض الخفيفة التي تحدث بشكل قليل، ولكن لا نستطيع تجاهل الأعراض القوية والشديدة والتي تتكرر بشكل كبير، حيث تكون بحاجة لعرض المشكلة على الطبيب المختص لتشخيصها ووصف العلاج المناسب للمشكلة.

الأسباب المؤدية لبرودة الأطراف

هناك الكثير من الأسباب المختلفة والمتنوعة التي تسبب الإصابة ببرودة الأطراف، ومن أهمها:

فقر الدم:

يصاب الأفراد بفقر الدم نتيجة الانخفاض بنسب خلايا الدم الحمراء السليمة بالدم، بالإضافة لنقص نسب الحديد بالجسم، أو نتيجة نقص فيتامين ب 12، أو التعرض لمرض الكلى المزمن، بالإضافة للكثير من المشاكل والاضطرابات الصحية المختلفة، ولكن في حالات الإصابة بفقر الدم الشديد أو المتوسط يسبب الشعور ببرودة الأطراف، ولكن يمكننا التخلص من هذه المشكلة من خلال تلقي العلاج الملائم، وتغير النمط الغذائي المتبع، والقيام بتناول مكملات غذائية وذلك بهدف حل هذه المشكلة والتخلص منها بشكل نهائي.

قصور بالغدة الدرقية:

تلعب الغدة الدرقية بالجسم دور مهم جدا في الكثير من الوظائف الحيوية بالجسم، وفي حال وجود قصور بعمل الغدة الدرقية تنخفض مستويات الهرمونات الدرقية بالجسم، مما يؤثر بشكل سلبي بمعدلات الأيض، عمل الدورة الدموية، اضطراب بضربات القلب، تغير بدرجات حرارة الجسم، وكل ذلك يؤدي لحدوث برودة الأطراف، بالإضافة لزيادة الشعور بالبرد بشكل عام.

إضرابات بعمل الدورة الدموية:

يعتبر اضطراب عمل الدورة الدموية بالجسم من أشهر الأسباب التي تؤدي لبرودة الأطراف، حيث يحدق قلة بوصول كميات الدم المتدفقة للقدمين والذراعين، بالإضافة لوجود عدد من الأسباب التي تسبب حدوث مشاكل بالدورة الدموية، ومنها:

  • نمط الحياة المتبع والخمول والجلوس لساعات طويلة.
  • التدخين.
  • الارتفاع بمستويات الكوليسترول بالجسم بالإضافة لتراكم اللويحات بالشرايين.
  • الإصابة ببعض أنواع أمراض القلب.

مرض السكري:

عند الإصابة بمرض السكري ترتفع نسب الإصابة بمشاكل الدورة الدموية، كما أن ارتفاع نسب السكر بالجسم بشكل متكرر يسبب ضيق بالشرايين وانخفاض بكميات الدم المتدفقة للأنسجة، مما يسبب الإصابة ببرودة الأطراف ويرافقها عدم القدرة على السيطرة على نسب السكر بالدم لفترات طويلة مما يعرض المريض لخطر حدوث تلف بالأعصاب، حيث يعرف هذا باسم مرض اعتلال الأعصاب المحيطي السكري ويصاحبه بعض الأعراض كالشعور بوخز، حرقة، برودة الأقدام على الرغم من تدفئتها من الخارج، وبالحقيقة تزداد هذه الأعراض بشكل سيئ خلال فترات الليل.

فقدان للشهية:

وهو عبارة عن اضطراب بالأكل، حيث يصبح الشخص المصاب به نحيل وذو بينة جسدية ضعيفة وذلك نتيجة الخوف الشديد من زيادة الوزن ويرافقه الشعور بالبرد وبشكل خاص بالأطراف وهو من الأعراض التي ترافق فقدان الشهية.

برودة المناخ:

برودة الأطراف تعتبر من الوسائل الطبيعية التي يستخدمها الجسم للتعامل مع الانخفاض درجات حرارة الجو، وبذلك يهدف الجسم لتقليل كميات الحرارة التي يفقدها الجسم، ويتم ذلك من خلال الانقباض بالأوعية الدموية التي تغذي الطراف مما يسبب تقليل بكميات الدم التي تتدفق لهذه المناطق لفترة مؤقتة، وبالمقابل يحدث ارتخاء بالأوعية الدموية التي تقوم بتغذية الأعضاء الحيوية بالجسم كعضلة القلب، الرئتين، الدماغ، مما يسبب زيادة تدفق كميات الحرارة وارتفاع حرارة هذه المناطق بالجسم.

في الحقيقة أن تضيق الأوعية الدموية لفترات طويلة وانخفاض نسب الدم التي تتدفق للأطراف قد تسبب حوث بعض المشاكل الصحية، ويعود ذلك لانخفاض نسب الأوكسجين التي تقوم بتغذية هذه الأنسجة، وحدوث تغير بلون الأصابع وتحولها للون الأزرق، حيث يعرف هذا بالزرقة، ويعود اللون الطبيعي للأصابع بعد عودة كميات الدم بالتدفق بشكل طبيعي، وفي كثير من الأحيان قد يرافق هذه الحالة انتفاخ، ألم، تنميل، وتكرار هذه الحالة قد يسبب حدوث تقرحات وموت بالأنسجة.

القلق والتوتر:

عند الشعور بالقلق أو التوتر يقوم الجسم بشكل طبيعي بإفراز مادة الأدرينالين بالدم بنسب عالية، ويعود ذلك لتضيق الأوعية التي تحيط بالأطراف، وبالتالي المحافظة على طاقة الجسم واستخدامها في حال الدفاع عن النفس عند التعرض للخطر، ويجدر بنا الإشارة هنا أن التعرض الدائم والمتكرر للتوتر الكبير والشديد والإصابة ببرودة الأطراف قد يسبب حدوث الكثير من المشاكل الصحية، ولذلك يجب علينا الحرص وتجنب التعرض للتوتر وتعلم كيفية السيطرة على القلق والتوتر للوقاية من المشاكل الصحية.

اضطراب الأعصاب:

قد تحدث الإصابة بتلف الأعصاب نتيجة صدمة او الإصابة بالصقيع الشديد، اعتلال العصب الذي ينتج عن أمراض الكبد، الكلى، أو نتيجة الوراثة، وهذا كله يسبب الإصابة ببرودة الأطراف.

 نقص نسب فيتامين B12:

أن نقص فيتامين B12بالجسم يسبب حدوث الكثير من الأعراض التي تتعلق بضعف عام بالأعصاب، وبما ذلك مما يسبب شعور ببرودة في الأطراف ووخز وتنميل.

الجدير بالذكر أن الجسم لا يقوم بإنتاج فيتامينB12 من تلقاء نفسه وذلك من الضروري الحصول عليه من المصادر غذائي كاللحوم، الألبان ومنتجاتها، البقوليات.

بعض الأسباب الأخرى التي تسبب برودة الأطراف

يوجد بعض الأسباب الأخرى التي تؤدي للإصابة ببرودة الطراف، وهي:

  • بعض أنواع الأدوية: كأدوية المعالجة الكيميائية، حبوب منع الحمل، أدوية الزكام والحساسية، حاصرات بيتا التي تستخدم لمعالجة ارتفاع الضغط بالجسم، بالإضافة لبعض أدوي معالجة الصداع النصفي.
  • متلازمة تململ الساقين: وهو عبارة عن اضطراب عصبي يسبب الشعور بحالة غريبة بالساقين عند الراحة كالزحف، ألم، برودة ببعض الأوقات.
  • متلازمة النفق الرصغي: وهو من الأمراض العصبية التي تعتبر أكثر انتشارا من السكري، ويحدث نتيجة الضغط على أعصاب منطقة القدم والكاحل.

طرق علاج برودة الأطراف بالمنزل

من الضروري جدا القيام بالفحوصات الطبية اللازمة لعملية تشخيص السبب المؤدي لبرودة الأطراف، ومن بعدها يتم البحث على العلاج المناسب للحالة.

بعض العلاجات المنزلية لبرودة الأطراف:

  • القيام بالتحرك بشكل دائم مما يساهم في معالجة القدام الباردة، تدفئة الجسم، بالإضافة لتعزيز عمل الدورة الدموية بالجسم وتدفق الدم للأطراف.
  • لبس الجوارب المعزولة والسميكة بشكل دائم، حيث تعتبر مهمة وضرورية للأشخاص الذين يعانون من برودة الأطراف حيث تعمل على تدفئة الأطراف.
  • ارتداء الأحذية المعزولة بشكل جيد وبشكل خاص بالبيوت التي لا تحوي على أرضيات مغطاة بشكل جيد أو الغير مدفئة.
  • نقع القدام بماء دافئ، وهي تعتبر من أسرع الطرق لتخفيف الشعور ببرودة الأطراف، وهو يعتبر مفيد قبل الخلود للنوم مما يساعد على التخلص من التوتر.
  • القيام بمليء حوض الاستحمام بماء دافئ ونقع اليدين والقدمين لمدة 15 دقيقة، مما يساعد على المحافظة على عملية تدفق الدم للأطراف طيلة اليوم.
  • تجنب الأشخاص المصابين بمرض السكري أو اضطراب الأعصاب استخدام الماء الساخن لتدفئة الأطراف، وذلك لأنهم غير قادرين على معرفة حرارة الماء بشكل جيد حيث من الممكن أن تسبب لهم هذه الطريقة بعض الحروق.
  • وضع زجاجة ماء دافئ أو وسادة دافئة عند السرير وإبقاء المكان الخاص بالأطراف دافئ عند الخلود للنوم وبشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النوم نتيجة برودة الأطراف.

هذه العلاجات جميعها لا تقلل من أهمية القيام بعلاج المسببات المرضية للإصابة ببرودة الطراف، ولذلك يعتبر علاج هذه المشكلة مع الطبيب المختص أفضل بكثير مع اتباع الخطوات التي ذكرناها في الأعلى.

المصادر:

  1. أسباب برودة الأطراف وطرق العلاج – ويب طب.
  2. Cold Feet and Hands: What to Do and Causes – Healthline.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى