كيفية علاج عدم وصول الدم للأطراف (برودة الأطراف)؟

كيفية علاج عدم وصول الدم للأطراف (برودة الأطراف)؟

برودة الأطراف وخاصة الساقين والقدمين هي حالة صحية يعاني منها الكثيرين، بل ويشير بعض المختصين إلى أن الجميع يعاني منها في مرحلة ما من حياتهم وذلك بسبب عدم وصول الدم إلى الأطراف بشكل جيد وكما يجب. ومشكلة عدم وصول الدم إلى الأطراف هي حالة يمكن أن تحصل للعديد من الأسباب والعوامل لدى أي منا.

فأمور مثل ضعف نشاط الدورة الدموية، فقر الدم، السكري، التدخين، كأعراض جانبية لبعض الأدوية التي تقلص من الأوعية الدموية في الأطراف وتحول دون وصول الدم إليها بشكل جيد، تصلب الشرايين، قصور الغدة الدرقية وغير ذلك من الأسباب كلها تعد من مسببات عدم وصول الدم للأطراف وبالتالي الشعور بالبرودة فيها.

كيف يمكن علاج عدم وصول الدم للأطراف؟

كيفية علاج عدم وصول الدم للأطراف أو برودة الأطراف؟

من الجدير بالذكر بداية إنه لا يوجد فحص طبي يمكن أن يحدد إذا ما كنت تعاني من عدم وصول الدم إلى الأطراف، وإنما يتم الأمر بالملاحظة الشخصية ومدى البرودة التي يعاني منها الشخص في أطرافه وخاصة في اليدين والقدمين والأذنين والأنف. وبالتالي في حال لاحظ الشخص هذا الأمر في أطرافه وعلى مرات متكررة يمكن عندها التوجه إلى الطبيب، والذي سيقوم بفحص شامل للمريض للتأكد من عدم معاناته من أية حالة مرضية.

في حال كان هناك حالة مرضية معينة تسبب برودة الأطراف لدى الشخص فأن علاج عدم وصول الدم للأطراف يتم عبر معالجة الأسباب والتخلص منها عبر الأدوية المناسبة. أما في حال لم يكن هناك سبب واضح لبرودة الأطراف أو إن الحالة المرضية لا يمكن علاجها بالأدوية مثل السكري فهنا قد يوجه الطبيب بعض الإرشادات التي من شأنها معالجة هذا الأمر.

تحريك الجسم لبعض الوقت والقيام ببعض التمارين الرياضية من شأنها تنشيط الدموية وتعزز من وصول الدم إلى الأطراف، تدليك الأطراف أيضًا قد تكون من مجمل توصيات الطبيب للمريض، الحمامات الساخنة أيضًا تساعد في سهولة وصول الدم إلى تلك الأجزاء من الجسم وتدفئتها، ارتداء الجوارب الدافئة وتدفئة السرير مكان نوم الشخص كذلك من الأمور المهمة في معالجة الحالة.

في حالات معينة عندما يواجه الشخص برودة في الأطراف وبالتالي عدم وصول الدم إليها بشكل جيد وعندما يكون ذلك مصاحب لبعض الأعراض الأخرى قد يكون ذلك إشارة إلى حالة مرضية ما ومن الضروري أخذ الأمر بالحسبان واستشارة الطبيب، الأعراض التي يمكن أن ترافق عدم وصول الدم إلى الأطراف تكون:

  • الإعياء.
  • فقدان أو خسارة الوزن بشكل مفرط.
  • الحمى.
  • آلام في المفاصل والعضلات.
  • تقرحات في الأصابع.
  • تغيرات جلدية أو ظهور طفح.

في حال ترافق برودة الأطراف مع أي من هذه الحالات من الضروري رؤية الطبيب وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة بإشراف الطبيب، للتأكد من كون هذه الأعراض ليست أعراض لحالة مرضية ما.

يذكر أخيرًا إن برودة الأطراف بين فترة وأخرى هي حالة طبيعية، ولكن في حال تكرر الأمر بصور واضحة، أو ترافق مع أعراض مرضية ما فأنه من الضروري عندها مناقشة الأمر مع الطبيب والتأكد من عدم وجودة أي مشكلة صحية.

المصادر:

182 مشاهدة