ما هي الحوسبة السحابية وما فائدتها

كثيرًا ما نسمع عن الحوسبة السحابية في إشارة إلى الجيل الجديد من التقانة، وهي التكنولوجيا التي تتيح لنا الاستفادة عبر الخوادم البعيدة من موارد البرامج والأجهزة، والتي يتم تقديمها كخدمة من قبل شركة موفرة للخدمة، وذلك عن طريق الاشتراك مدفوع. في الأساس، الحوسبة السحابية هي توفير خدمات الحوسبة، مثل الخوادم وموارد التخزين وقواعد البيانات والشبكات والبرامج والتحليلات وغير ذلك عبر الإنترنت.

يُطلق على الموردين والشركات التي تقدم خدمة الحوسبة السحابية عبر الشبكة من خلال خطط اشتراك شهرية أو سنوية اسم مقدمي الخدمات. ولكن ما هي هذه التكنولوجيا؟ وما مدى أهميتها، في الواقع، نحن نستخدم خدمة الحوسبة السحابية كل يوم، من خلال إرسال رسالة عبر البريد الإلكتروني ومشاهدة فيلم عبر الإنترنت والاستماع إلى الموسيقى وتخزين الصور في السحابة.

الحوسبة السحابية

ما الذي يمكن القيام به باستخدام الحوسبة السحابية

بدأت الحوسبة السحابية في التطور منذ حوالي عشر سنوات وهي تحدث ثورة في العديد من الشركات، سواء في الشركات الكبيرة أو الصغيرة أو المتوسطة. في الواقع، من خلال الحوسبة السحابية، من الممكن إنشاء خدمات وتطبيقات جديدة. ولكن يمكننا أيضًا استخدام هذه التقنية لتخزين كمية كبيرة من البيانات وإجراء نسخة احتياطية لاستعادة المعلومات. وهذا أمر مهم لا ينبغي الاستهانة به في الشركات في طل انتشار فيروسات الفدية. ومع ذلك، باستخدام الحوسبة السحابية، يمكننا أيضًا استضافة مواقع الويب أو المدونات ونقل خدمات البث، سواء الصوتية أو المرئية. وأخيرًا باستخدام هذه الخدمة، يمكننا توفير البرامج حسب الطلب أو تحليل البيانات لاشتقاق النماذج الاستراتيجية وخطط الإنتاج.

ما هي الحوسبة السحابية بعبارات بسيطة جدًا؟

الحوسبة السحابية بعبارات بسيطة للغاية، هي قيام الشركة باستخدام خدمات الحوسبة الخاصة بشركة ما (عادةً عبر الإنترنت) بدلًا من الاضطرار إلى تشغيل هذا البرنامج على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها.

من الأمثلة على ذلك، في الشركات الصغيرة جدًا، لا يمكننا تحمل تكاليف وجود قسم لتكنولوجيا المعلومات وأفراد لإدارة الخدمات الداخلية. لكن هناك دائمًا حاجة إلى استخدام مجموعة متنوعة من البرامج، مثل برامج المحاسبة وتخزين الملفات والتقاويم المشتركة وجهات الاتصال المشتركة. لذلك، تستخدم الشركة مجموعة من خدمات الحوسبة السحابية مثل Dropbox.

في الأعمال التجارية الأخرى، تتضمن الحوسبة السحابية مجالات أكثر من هذه الأمثلة البسيطة التي قد تكون على دراية بها، وقد تشمل أي شيء يتراوح بين تحليل البيانات والقيام بمحاكاة واقعية لتقييم نتائج بعض الدراسات والأبحاث.

إن الآثار المترتبة على ذلك هي أننا، والشركات الأخرى، نمتلك إمكانية الوصول إلى العديد من خدمات الحوسبة، وبتكلفة أقل بكثير لأننا لسنا مضطرين لدفع تكاليف معدات وأجهزة وخوادم وغير ذلك، والأهم من ذلك، عدم دفع تكاليف ورواتب موظفي وخبراء تكنولوجيا المعلومات.

ومع ذلك، الحوسبة السحابية لها جوانبها السلبية، أهم هذه الجوانب هي مشكلة تتعلق بأمان البيانات، فأنت من خلال هذه الخدمة، تقوم بتسليم بياناتك إلى جهة خارجية، وهذا يعني أن الجميع يجب أن يعتمدوا على شركات ذات معايير عالية من الموثوقية للحفاظ على بياناتك آمنة (من المتسللين) وآمنة (من فقدان البيانات عن غير قصد).

لماذا تعتبر الحوسبة السحابية مفيدة؟

تسمح الحسبة السحابية بتقليل موارد الحوسبة إلى الحد الأدنى، فبدلًا من أن تقوم 100 شركة بتشغيل 100 خادم لكل منها فقط لإدارة بعض التقاويم وتخزين الملفات، يمكن لهذه الشركات المائة استخدام خدمات الحوسبة السحابية التي يقدمها موفر الحوسبة السحابية الذي يقوم بتشغيل خادم واحد لكل هذه الشركات. وتدفع كل شركة من الشركات المائة جزءًا صغيرًا من السعر، ولا يتعين على موفر الحوسبة السحابية تشغيل خادم لكل شركة من هذه الشركات، لذلك يمكن توزيع التكلفة وتوفيرها للحد الأدنى.

يمكننا تشبيه ذلك ببساطة: فبدلًا من أن يوظف كل منزل ميكانيكي سيارات بدوام كامل وطبيب أسنان وطبيب عام وسباك وكهربائي، يمكننا أن نضع كل هؤلاء الأشخاص في موقع مركزي، وشارك الناس خدماتهم. هذا أرخص بكثير للأسر، ويكون الأفراد هؤلاء قادرون على تقديم خدماتهم إلى الكثير من الناس.

مثال أخر لتوضيح فائدة الحوسبة السحابية

لنفترض أنك تفكر في الذهاب إلى مكان ما إلى آخر، إليك الخيارات المتاحة لك:

  1. شراء سيارة وقيادتها إلى الوجهة.
  2. استئجار سيارة وقيادتها إلى الوجهة.
  3. حجز سيارة أجرة خاصة.
  4. ركوب حافلة أو سيارة عامة والوصول إلى الوجهة.

الخيار 4 يبدو أرخص وفيه كم أقل من المتاعب. عليك فقط الجلوس في السيارة أو الحافلة، ودفع ثمن الوقود أو تذكرة الحافلة.

وبالتالي: لن تكون مضطرًا لشراء سيارة من أجل الذهاب إلى المكان. وإذا كنت ترغب في الحصول على المزيد من السيطرة والخصوصية والأمن، يمكنك استئجار سيارة.

الأن، لنفترض أن لديك موقع ويب مثل http://wikipedia.com، ما الذي تحتاجه من أجل تشغيل الموقع؟

الجواب هو: بنية تحتية – أجهزة وبرامج ومهندسون لمراقبة وصيانة الأجهزة، تشغيل كومبيوتر على خادم الويب طوال الوقت.

لكن من خلال الحوسبة السحابية، لن تضطر لكل ذلك، فأنت ستدفع فقط ثمن المساحة والنطاق الترددي لموقع الويب الخاص بك وليس للإعداد بأكمله. وسوف تتولى الشركة المزودة للخدمة القيام بالمهام الخاصة بالبنية التحتية بالنيابة عنك وعن كل الشركات التي تحصل على خدمة الحوسبة السحابية.

وإذا كنت تريد السفر بمفردك مع الخصوصية والأمان، فأنت سوف تستأجر سيارة. وبنفس الطريقة، لضمان المزيد من الخصوصية والأمان لموقعك، يمكنك أن تحجز الخادم بالكامل طالما أنك ستستخدمه.

إذًا وباختصار، الحوسبة السحابية تساعد في توفير التكاليف التشغيلية لأنها تعمل على فكرة تقاسم الموارد.

إذا كنت تعتقد أن الشركات الصغيرة فقط هي من تحتاج لخدمات الحوسبة السحابية من أجل توفير التكاليف، فإنك مخطئ، الشركات الكبيرة تملك حصة كبيرة من السوق، على سبيل المثال، تقوم شركة أبل Apple الأمريكية بتخزين كل المحتوى الموسيقي الخاص بخدمتها أبل ميوزك Apple Music على خوادم شركة أمازون Amazon مقابل رسوم مالية.

لماذا استخدام الحوسبة السحابية

هناك العديد من المزايا التي تدفع المزيد والمزيد من الشركات الصغيرة والمتوسطة لاستخدام حلول الحوسبة السحابية، مثل تخفيض تكاليف الإدارة، فمن خلال هذه التقنية، لم يعد من الضروري شراء برامج أو أجهزة باهظة الثمن، وحتى الخوادم الكبيرة ليست ضرورية لتخزين البيانات، وخاصة تلك الخوادم التي ينبغي الاحتفاظ بها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع مع تكاليف الكهرباء الكبيرة، ويجب أن يديرها موظفو تكنولوجيا المعلومات المتخصصين.

الحوسبة السحابية تنمو بسرعة وتنوع بما يسمح للشركات استخدامها في أي وقت ومن أي مكان في العالم، ولا تتطلب سوى أجهزة كومبيوتر بسيطة واتصال جيد بالإنترنت، تتمتع هذه التكنولوجيا دائمًا بأداء عالٍ، وقبل كل شيء تزيد من أمان الشركات الصغيرة والمتوسطة، وبفضل النسخ الاحتياطية، تتيح لك إمكانية استعادة بياناتك في حال حدوث أي فشل في النظام أو التعرض لهجوم القراصنة.

ثلاثة نماذج للحوسبة السحابية

نماذج الحوسبة السحابية المقدمة للشركات العاملة في هذا المجال هي في الأساس ثلاثة نمازج:

  • IaaS (البنية التحتية كخدمة).
  • PaaS (النظام الأساسي كخدمة).
  • SaaS (البرمجيات كخدمة).

النموذج الأول هو الأكثر شعبية في الوقت الحالي، ويتألف من أجهزة افتراضية تشمل مساحة الخادم الافتراضية، واتصالات الشبكة، وعرض النطاق الترددي، وعناوين IP وموارد التحميل. فعليًا، يتم استخراج موارد الأجهزة من عدد كبير من الخوادم التي يتم توزيعها عادةً على العديد من مراكز البيانات، والتي تقع مسؤولية صيانتها على عاتق موفر خدمة الحوسبة السحابية. ويمتلك العميل إمكانية الوصول إلى المكونات الافتراضية لبناء منصات تكنولوجيا المعلومات الخاصة به.

يوفر PaaS (النظام الأساسي كخدمة) للمطورين نظامًا أساسيًا لإنشاء التطبيقات والخدمات على الإنترنت، يتم استضافة الخدمات في السحابة ويمكن للمستخدمين الوصول إليها بسهولة من خلال متصفحهم.

أحدث نموذج في الحوسبة السحابية هو SaaS (البرامج كخدمة)، وهي خدمة سحابية يمكن للمستهلكين من خلالها الوصول إلى تطبيقات البرامج عبر الإنترنت. مثل حزمة برامج مايكروسوفت أوفيس السحابية أو حزمة برامج أدوبي كريتيف كلاود.

السحابة العامة والخاصة والهجينة

لا يتم إنشاء كل الخدمات السحابية بنفس الطريقة. هناك ثلاث طرق مختلفة لتوزيع موارد الحوسبة السحابية، العامة والخاصة والهجينة. الحوسبة السحابية العامة مملوكة لشركة (مزود) تقدم خدماتها عبر الإنترنت. في هذه الحالة، فإن كل مورد، يدير الأجهزة والخوادم عبر برامج مملوكة من قبل الموفر، ويصل العملاء إلى هذه الموارد من خلال حساب محدد.

في الحوسبة السحابية الخاصة، جميع الخدمات تكون في أيدي شركة واحدة، ولا يتم مشاركتها مع شركات أخرى. في بعض الأحيان، قد ينشئ أصحاب الشركات السحابية الخاصة شركات خارجية لاستضافة خوادمهم، ولكن تظل الشبكة خاصة ومحمية. من حيث الأمن، تعتبر هذه الخدمة هي الحل الأمثل، لكنها أغلى بكثير من الحوسبة السحابية العامة.

أخيرًا، هناك نوع يسمى الحوسبة السحابية الهجينة (المختلطة) التي تجمع بين مزايا الحوسبة السحابية الخاصة والعامة بفضل تقنية تسمح بمشاركة البيانات والتطبيقات بين نوعي الحوسبة السحابية، إنه نظام مرن للغاية، وموصى به للشركات الديناميكية التي تحتاج إلى خيارات توزيع متنوعة.

كيفية اختيار خدمة الحوسبة السحابية الأفضل

قبل شراء خدمة الحوسبة السحابية، من الضروري الاستفسار عن الشركة التي تقدم الخدمة، يجب أن تكون قوية ماليًا، برأس مالٍ كافٍ للإدارة الناجحة على المدى الطويل، ويجب أن يكون لديها معيار محدد لإدارة المخاطر، ويجب أن تفهم نشاط الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تطلب الخدمة، وتقدم خدمات فنية تلبي احتياجاتها. عند الاختيار، من المهم التحقق من الدعم الإداري، ومن عقود الخدمة وتقارير الأداء. لا ينبغي أيضًا التقليل من أهمية الأمن الإلكتروني، يجب أن يكون لدى المزود بنية أساسية أمنية كاملة وضمان سلامة بيانات العميل من خلال أخذ نسخ احتياطية للبيانات والاحتفاظ بها.

بشكلٍ عام، أفضل خدمات الحوسبة السحابية هي التي تقدمها الشركات الأمريكية العملاقة، نحن نتحدث عن ثلاثة شركات شهيرة هي مايكروسوفت وأمازون وغوغل.

المصادر

https://tecnologia.libero.it

https://www.techcompany360.it

https://www.quora.com

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.