دواء كلوميد للرجال وعلاقته بالخصوبة الذكرية والعقم

كلوميد هو اسم العلامة التجارية الشعبية واللقب العام لسيترات كلوميفين العامة حيث وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على دواء الخصوبة الفموي هذا للاستخدام عند النساء غير القادرات على الحمل حيث يؤثر على توازن الهرمونات داخل الجسم ويعزز التبويض كما وافقت ادارة الاغذية والعقاقير على كلوميد في بعض الأحيان كعلاج للعقم عند الرجال.

يعمل الكلوميد عن طريق جعل الجسم يعتقد أن مستويات هرمون الاستروجين لديه أقل مما هي عليها مما يؤدي إلى زيادة إفراز هرمون تحفيز الجريبات أو هرمون FSH وهرمون ملوتن أو هرمون LH حيث تعمل المستويات العالية من FSH على تحفيز المبيض لإنتاج بصيلات البيض أو بصيلات متعددة.

كيف يعمل كلوميد؟

يمنع الكلوميد هرمون الاستروجين من التفاعل مع الغدة النخامية وعندما يتفاعل الأستروجين مع الغدة النخامية يتم إنتاج هرمون ملوتن أقل (LH) وهرمون منشط للجريب (FSH) وهذا يؤدي إلى انخفاض في هرمون التستوستيرون وبالتالي انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية لأن Clomid يمنع تفاعل هرمون الاستروجين مع الغدة النخامية فيكون هناك زيادة في هرمون LH وهرمون FSH وهرمون التستوستيرون في الجسم.

 لم يتم تحديد الجرعات المثلى عند الذكور حيث يمكن أن تتراوح الجرعة المعطاة من 12.5 إلى 400 ملليغرام في اليوم ولكن توصي مراجعة حديثة بجرعة ابتدائية قدرها 25 مجم ثلاث أيام في الأسبوع ثم المعايرة ببطء أو تعديل الجرعة حتى تصل الجرعة إلى 50 مجم في اليوم حسب الحاجة ويمكن أن يكون للجرعات العالية من Clomid تأثير سلبي على عدد الحيوانات المنوية وحركتها لذلك اعمل دائمًا مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك لضمان الجرعة المناسبة.

متى يوصف كلوميد؟

مع أنه يقوم بخفض مستويات التستوستيرون ولكن يتم وصف كلوميد لعقم الذكور وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية بسبب تحسينه لعدد الحيوانات المنوية وحركيتها وهذا العامل هو الأهم في علاج العقم الذكري حيث أن هنالك أشياء كثيرة يمكن أن تساهم في تسبب العقم عند الذكور وتشمل:

  • إصابة الخصيتين.
  • عمر متقدم.
  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • الاستخدام المكثف للكحول أو الستيرويدات الابتنائية أو السجائر.
  • خلل هرموني ناتج عن وظيفة غير صحيحة للغدة النخامية أو التعرض لكثير من هرمون الاستروجين أو التستوستيرون.
  • الحالات الطبية بما في ذلك مرض السكري والتليف الكيسي وبعض أنواع اضطرابات المناعة الذاتية.
  • علاج السرطان الذي يشمل أنواعًا معينة من العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • دوالي الخصية وهي أوردة متضخمة تسبب ارتفاع درجة حرارة الخصيتين.
  • الاضطرابات الوراثية مثل الحذف الدقيق في كروموسوم Y أو متلازمة كلاينفيلتر.

إذا اشتبه الطبيب في العقم عند الذكور فسيطلب تحليل السائل المنوي حيث سيستخدمون عينة من السائل المنوي لتقييم عدد الحيوانات المنوية وكذلك شكلها وحركتها.

ما هي الآثار الجانبية لهذا الدواء؟

هناك عدد قليل من الدراسات التي درست تأثير استخدام Clomid في الذكور ومع ذلك تشمل الآثار الجانبية المحتملة بسبب التغيرات الهرمونية المستحثة ما يلي:

  • التهيج.
  • حب الشباب.
  • تسارع نمو سرطان البروستاتا (إذا كان السرطان موجودًا بالفعل).
  • تغيرات في الرؤية ناتجة عن تورم الغدة النخامية (نادر).

عادة ما يتم عكس الآثار الجانبية لكلوميد بعد إيقاف الدواء وفي حالة حدوث أي من الآثار الجانبية المذكورة أعلاه أثناء تناول Clomid توقف عن تناول Clomid واطلب العلاج الطبي.

كلوميد وعلاقته بالخصوبة الذكرية

وجدت مراجعة حديثة لاستخدام Clomid في حالات العقم عند الذكور نتائج مختلطة فيما يتعلق بالفعالية أو الفعالية حيث أظهرت بعض الدراسات التي تمت مراجعتها تحسنًا معتدلًا في عدد الحيوانات المنوية لدى الذكور الذين يعانون من انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو العقم غير المبرر وأشار آخرون إلى عدم وجود تحسن بالمقارنة مع الدواء الوهمي أو عنصر تحكم غير معالج.

كان هذا صحيحًا بشكل خاص عند النظر في نتائج الحمل حيث أظهرت دراسة حديثة زيادة في حالات الحمل عندما أخذ الذكور الذين يعانون من العقم مزيج من كلوميد وفيتامين E ومع ذلك لم تقارن الدراسة مجموعة Clomid / فيتامين E بمجموعة تتناول Clomid بمفردها ونتيجة لذلك لم تتمكن الدراسة من تقديم معلومات بشأن ما إذا كان الجمع بين Clomid وفيتامين E يزيد من الفعالية من حيث صلته بالحمل وعلاج العقم.

 في دراسة عام 2015 قسم الباحثون المشاركين الذين تم تشخيصهم بعقم الذكور إلى ثلاث مجموعات:

  • المجموعة الأولى: المشاركون الذين يتناولون فيتامين E فقط
  • المجموعة الثانية: المشاركون الذين يتناولون كلوميد فقط
  • المجموعة الثالثة: المشاركون الذين يتناولون كلوميد وفيتامين E

أظهرت نتائج الدراسة زيادة في متوسط ​​تركيز الحيوانات المنوية عبر المجموعات الثلاث وأظهرت المجموعة C أعلى زيادة حيث أظهرت المجموعة A ثاني أعلى زيادة وكانت هذه الدراسة محدودة تشمل القيود:

  • حجم العينة صغير.
  • لا يوجد علاج وهمي.
  • غياب معدلات الحمل عبر المجموعات الثلاث.

اقترحت مراجعة أخيرة أن أكثر السكان احتمالًا للاستفادة من علاج كلوميد هم الذكور الذين يعانون من العقم غير المبرر وحركة وشكل الحيوانات المنوية العادية إلى أقل من المتوسط حيث يعتقد أن الذكور في هذه الفئة من السكان سيكونون قادرين على استخدام Clomid للوصول إلى عدد الحيوانات المنوية التي تجعلهم مرشحين جيدين للتلقيح الاصطناعي.

علاجات أخرى للعقم عند الذكور

بناءً على السبب يمكن علاج العقم عند الذكور باستخدام عدة طرق مختلفة:

1-الأدوية

هناك عدة أدوية متاحة يمكن أن يصفها لك الطبيب للخلل الهرموني حيث تزيد هذه الأدوية أيضًا من كمية هرمون التستوستيرون وتقلل من كمية هرمون الاستروجين في الجسم كما يمكن إعطاء موجهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية (hCG) كحقن حيث أنها تحفز الخصيتين لتوليد التستوستيرون والدواء الأخير هو أرمدكس وهو دواء تم تطويره لسرطان الثدي حيث يمنع تحول هرمون التستوستيرون إلى هرمون الاستروجين داخل الجسم.

2- الجراحة

إذا كان هناك انسداد يمنع نقل الحيوانات المنوية فقد يوصي الطبيب بإجراء جراحة لإصلاح ذلك ويمكن للجراحة أيضًا تصحيح دوالي الخصية.

3- التلقيح الاصطناعي

في هذا العلاج يتم وضع تحضير خاص للحيوانات المنوية في رحم الأم وقبل التلقيح الصناعي قد تتناول الأم دواء يعزز التبويض.

-4الإخصاب في المختبر

يتضمن الإخصاب في المختبر (IVF) التعامل مع كل من البويضة والجنين المخصب خارج الجسم حيث تتم إزالة البيضة من مبيض الأم باستخدام إبرة ثم يتم دمج البويضات مع الحيوانات المنوية في المختبر ثم يتم إرجاع الجنين الناتج إلى جسم الأم.

 يمكن استخدام شكل معين من IVF يسمى حقن الحيوانات المنوية داخل الأنابيب (ICSI) في حالات العقم عند الذكور والحقن المجهري هذا ينطوي على حقن حيوان منوي واحد في البويضة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.