ما أسباب انسداد الشرايين وما طرق علاجها؟

علامات تدل على انسداد الشرايين

انسداد الشريان التاجي، هو عبارة عن تراكم اللويحات داخل الشريان، حيث تتكون اللويحات من الدهون والكالسيوم والكوليسترول ومواد أخرى موجودة في الدم. ومع مرور الوقت تتصلب اللويحات وتضيق الشرايين، مما يسبب انسداد الشرايين المغذية للقلب وبالتالي الحد من تدفق الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب.

وهناك اعتقاد خاطىء عند الناس هو أن انسداد الشرايين هي مجرد مشكلة لكبار السن. لكن في كثير من الحالات، عندما نصل إلى العشرينات من العمر، توجد بالفعل اختناقات مرورية داخل شراييننا. هذا هو السبب في أن العديد من الأشخاص المصابين بهذا المرض لا يفهمون ما يحدث إلا بعد فوات الأوان.

علامات خطيرة تدل على انسداد الشرايين

ومن هذه العلامات نذكر:

ألم في ربلة الساق أو الفخذين أو الوركين:

يمكن أن يكون ألم الساق أثناء ممارسة الأنشطة مثل المشي، علامة على انسداد الشرايين الذي غالبًا ما نتجاهله. وهذا يعني أن الأطراف لا تحصل على ما يكفي من تدفق الدم، ويمكن أيضًا أن تشمل الأعراض آلامًا في العضلات أو تقلصات في الساقين أو الذراعين. ويدل موقع الألم على مكان تواجد الجلطة أو الشريان المنكمش.

ألم في الصدر:

ينتج ألم الصدر أو الذبحة الصدرية عن انخفاض تدفق الدم إلى القلب. ويمكن الشعور بالضيق أو التنميل أو الثقل أو الحرق. حيث يعاني الناس عمومًا من هذه الأعراض عند الراحة لأنها ناتجة عن مجهود بدني أو عاطفي سابق. وفي بعض الحالات، يمكن أن تكون الانسدادات شديدة لدرجة أن الذبحة الصدرية يمكن أن تشير إلى إصابة الشخص بنوبة قلبية.

فقدان مؤقت للرؤية من جانب واحد:

تزود الشرايين السباتية العيون والدماغ بالدم. وإذا تم انسداد هذه الشرايين، فإن النتيجة هي فقدان مؤقت للرؤية أو عدم وضوح الرؤية في العين في نفس الجانب. وبالتالي يؤدي الانسداد الكامل إلى السكتة الدماغية. ولهذا السبب من المهم جدًا أن تكون على معرفة بهذه الأعراض.

ألم في أسفل الظهر:

تعتبر آلام أسفل الظهر من العلامات الخطيرة التي تدل على انسداد الشرايين، التي يجب ألا نتجاهلها. فعندما ينخفض ​​تدفق الدم في أسفل الظهر، تصبح الأقراص بين الفقرات هشة. وهذا يؤدي إلى أعصاب مقروصة مؤلمة.

 وعادة ما يكون هذا أول الأعراض بين الأشخاص الذين يعانون من انسداد الشرايين، وفقًا لإحدى الدراسات، يعاني 10٪ من الأشخاص في البلدان المتقدمة بالفعل من انسدادات متقدمة في الشريان الأورطي البطني في سن العشرين.

ضيق في التنفس:

تتطور هذه الأعراض عندما تتضرر الشرايين التاجية. حيث لا يستطيع القلب ضخ ما يكفي من الدم لتلبية احتياجات الجسم. و يشير هذا البحث إلى أن الناس في كثير من الأحيان لا يعتبرون ضيق التنفس مشكلة خطيرة. لكن في بعض الأحيان يمكن أن تكون العلامة الوحيدة على مرض الشريان التاجي الحاد الذي قد يحتاج إلى علاج.

برودة القدمين أو اليدين:

يمكن أن يكون سبب برودة القدمين هو مرض الأوعية الدموية المحيطية(PVD) . وتحدث هذه المشكلة عندما لا تسمح الشرايين الضيقة بتدفق الدم بشكل طبيعي إلى الأطراف.

ويعد التئام الجروح ببطء في القدمين من العلامات التي يجب أن يفحصها الطبيب. بالإضافة إلى ذلك، قد يشير وجود PVD إلى وجود مرض شرياني أكثر انتشارًا في الجسم يمكن أن يؤثر على الدماغ أو القلب ويسبب سكتة دماغية أو نوبة قلبية.

التعب والدوخة:

وفقًا لهارفارد هيلث للنشر ((Harvard Health Publishing، فإن التعب أقل شيوعًا كمؤشر على مرض الشريان التاجي، ولكن يمكن أن يحدث. يمكن أن تتطور هذه الأعراض نتيجة لانخفاض مستويات الأكسجين بسبب ضعف تدفق الدم. وتقول لجنة الأطباء أن هذه الأعراض أكثر شيوعًا عند النساء.

ما الذي يزيد من خطر انسداد الشرايين؟

وفقًا للمعهد الوطني للقلب والرئة والدم، تشمل العوامل التي تزيد من مستويات الخطر ما يلي:

  • من لديهم مستويات كوليسترول سيئة ومستويات منخفضة من الكوليسترول الجيد. يشير هذا إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول السيئ وانخفاض مستويات الكوليسترول الجيد.
  • من يعاني من ارتفاع ضغط الدم، ويجب ألا يتجاوز ضغط الدم 140/90 مم زئبق.
  • التدخين يضر بالأوعية الدموية ويجهدها، ويرفع مستويات الكوليسترول، ويرفع ضغط الدم. ولا يسمح بوصول كمية كافية من الأكسجين إلى أنسجة الجسم.
  • زيادة الوزن أو السمنة، يعتبر مؤشر كتلة الجسم بين 25 و 29.9 زيادة في الوزن.

كيف يتم علاج انسداد الشرايين؟

عندما لا يكون الانسداد شديدًا، ويمكن السيطرة عليه عن طريق تحسين عادات الأكل، وفقدان الوزن، وممارسة الرياضة يوميًا، والتخلص من تعاطي التبغ والكحول.

وعندما تكون شديدة، وقد يكون من الضروري إجراء رأب الوعاء (هي تقنية لتوسيع الوعاء الدموي الضيق أو المسدود ميكانيكيًا)، بالبالون أو إجراء مجازة الأوعية الدموية الطرفية، ولتجنب الوصول إلى هذه النقطة، يشير خبراء الصحة إلى أن أفضل إجراء سيكون دائمًا هو الوقاية.

أطعمة تساعد في علاج انسداد الشرايين  

ومن الأطعمة المفيدة التي تساهم في علاج انسداد الشرايين هي:

الرمان ثمر القلب:

في دراسة نشرت عام 2013م، أشير إلى أن الاستهلاك المنتظم للرمان والفواكه الأخرى الغنية بمضادات الأكسدة، ضمن نظام غذائي متوازن، يمكن أن يوفر العديد من الفوائد لصحة القلب والأوعية الدموية. لهذا السبب يعرف الرمان باسم ثمرة القلب.

الصبار:

وفقًا للعديد من الدراسات، الصبار هو غذاء يمكن أن يفيد الصحة. لذلك، فقد تم إدراجه في النظام الغذائي بطرق مختلفة. يعتقد أنه يمكن أن يساعد في تنظيم ارتفاع ضغط الدم وتقليل التهاب الشرايين المسدودة.

الليمون:

وفقًا لخبراء FEN، يعتبر الليمون فاكهة توفر فيتامين C والأحماض العضوية والفلافونويد. حيث أن الفلافونويد بشكل خاص مفيدًا لصحة القلب والأوعية الدموية. ويقال إن الاستهلاك المنتظم لعصير الليمون يوفر مرونة ومقاومة للأوردة والشرايين، مما يساعد على منع تصلب الشرايين.

ومن ناحية أخرى يقال أن مضادات الأكسدة الموجودة في الليمون تساعد على منع تراكم اللويحات الدهنية في الشرايين وتقليل مستوى الكوليسترول الضار أو LDL.

في النهاية..

للعناية بصحة قلبك، من الضروري الحفاظ على عادات ونمط حياة صحية. وبالتالي، من الضروري تشخيص أمراض القلب في أسرع وقت ممكن لأن هناك العديد من العلاجات الغذائية والطبية التي يمكن أن تساعد في حل المشكلة.

المراجع

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.