تعرف على طرق تصنيف النحل وأشهر أنواعه في العالم

عندما تسمع كلمة نحل ما هو أول شيء سيخطر على بالك؟ هل سيخطر على بالك لدغة النحلة أم طعم العسل اللذيذ الذي تصنعه، أم ربما صوت أزيز النحل أثناء طيرانه؟

هناك أنواع عديدة من النحل وكلها تلعب دورًا مهمًا في بيئتنا، وفي هذه المقالة سنتحدث عن تصنيف النحل وأنواع النحل والتسلسل الهرمي لخلية النحل وننظر إلى أقارب النحل الأكثر شراسة مثل الدبابير.

أهمية النحل

إن النحل هو أعظم وأفضل الملقحات في العالم، فبدون النحل لانقرضت أنواع كثيرة من النباتات، فالنحل يساعد في تلقيح ثلث النباتات التي نعتمد عليها للغذاء.

كما يشكل النحل جزءًا مهمًا جدًا من الاقتصاد العالمي.

لكن لا يشكل النحل نوع واحد فقط بل هناك العديد من الأنواع للنحل وهذه الأنواع ليست متشابهة فيما بينها، ولفهم هذه المخلوقات الصغيرة الرائعة نحتاج إلى التمييز بين أكثر أنواع النحل شيوعًا والتي سنذكرها في هذه المقالة عزيزي القارئ.

كيف يتم تصنيف النحل؟

هناك حوالي 20000 نوع معروف من النحل الذي يتواجد في جميع القارات في العالم عدا قارة أنتعارك فهي القارة الوحيدة التي لا يوجد بها نحل، كما يوجد أكثر من 4000 نوع من النحل في أمريكا الشمالية وحدها.

وبغض النظر عن الموقع الذي يتواجد فيه النحل يندرج تصنيف النحل عادة في أحد تصنيفين رئيسيين هما النحل الاجتماعي والنحل الانفرادي.

النحل الاجتماعي

النحل الاجتماعي هو ما يخطر على بال معظم الناس عندما يسمعون كلمة “نحلة”، حيث شق النحل الاجتماعي طريقه إلى التلفزيون والأفلام والأدب وأصبح جزءًا لا يتجزأ من العديد من الثقافات حول العالم.

حيث يخلق هذا النحل تجمعات كبيرة تدعى بالمستعمرات أو الممالك أو الخلايا، حيث تحتوي خلايا النحل الاجتماعية هذه على العديد من النحل ولكل نحلة العديد من الوظائف مثل إنتاج الأمشاط وتغذية يرقاتها وصنع العسل.

من المفيد أن تعرف بشكل عام أن النحل الاجتماعي لا يلدغ إلا عندما يشعر أن مستعمرته أو خليته مهددة.

النحل الانفرادي

هذه الأنواع من النحل لا يحب التزاحم والتجمعات ويفضل العيش بمفرده، كما وتعمل بمفرده أو في مجموعات صغيرة جدًا، وعلاوة على ذلك فإن النحل الانفرادي لديه أعشاش صغيرة ويطير بمفرده وينتج ما يكفي من الغذاء لإطعام اليرقات التي لديه.

حيث أن معظم أنواع النحل الانفرادي غير ضار إلى حد ما، حيث بإمكانك التفكير فيهم على أنهم أشخاص انطوائيين يفضلون البقاء في المنزل بمفردهم مع كتاب بدلاً من الاحتفال مع الأصدقاء.

والآن بعد أن تعرفنا عزيزي القارئ عن تصنيف النحل لنتكلم عن الأنواع الأكثر شهرة لكل من صنفيه الاجتماعي والانطوائي “الانفرادي”.

النحل الطنان Bumble Bees

النحل الطنان والمعروف أيضًا باسم “النحل الكبير” والذي يعتبر الملقح الرئيسي لجميع أنواع النباتات والزهور في الحديقة، يتميز هذا النوع من النحل بكفاءته في التلقيح بالإضافة إلى وجود معاطف مصنوعة من الفرو موجودة على أجسامهم.

النحل الطنان كبير الحجم ويحتل المرتبة الثانية بعد نحل العسل من حيث التلقيح، حيث يقوم هذا النوع من النحل بلعق الرحيق وحبوب اللقاح الموجودة على الزهور.

ولسوء الحظ اختفى أكثر من 20% من النحل الطنان في العالم وذلك بسبب الاستخدام الجائر للمبيدات الحشرية وبسبب تغير المناخ والمنافسة الشرسة من قبل نحل العسل على مواطن النحل الطنان.

نحل العسل Honey Bees

يعتبر نحل العسل أحد الملقحات الأكثر أهمية في نظامنا البيئي، فمن الممكن أن تصل المستعمرات التي يبنيها نحل العسل إلى 80000 نحلة توجد في خلايا النحل وتنتج العسل.

نحل العسل لا يملك معطفًا فرويًا أو مشعرًا مثل النحل الطنان، كما أنه أصغر حجمًا ويملك بنية أطول ولكن أضيق من النحل الطنان.

حيث يعد هذا النوع من النحل مجموعات تعمل في نظام طبقي حيث تتبع كل نحلة دور هام وفعال في الحفاظ على الخلية.

والطبقات الرئيسية الثلاث في مملكة نحل العسل تشمل ملكة النحل والعاملات والكشافة.

ما يذهلنا حقًا في هذه المخلوقات هو مقدار العمل الذي تبذله هذه الكائنات صغيرة الحجم من أجل إنتاج نصف كيلوغرام من العسل، حيث يتطلب هذا الإنتاج أن تطير كل نحلة مسافة 90 ألف ميل على الأقل للبحث عن الرحيق وتشكيل العسل!

النحل الأفريقي Africanized Bees

يُطلق على النحل الأفريقي أيضًا اسم “النحل القاتل”، حيث يتم تربة هذا النوع من النحل مع نحل العسل الشائع لتشكيل فصيلة جديدة من النحل في أحد المختبرات في أمريكا الشمالية حيث انتشر هذا النوع من النحل.

يشتهر النحل الإفريقي بمزاجه السيئ وسيطرته على المناطق التي كان نحل العسل يشغلها في السابق ويقوم هذا النحل بمهاجمة أي شيء أو أي شخص يقترب منهم.

وعلى الرغم من أن هذا النوع من النحل خطير وقيامه بالهجوم بشكل عشوائي إلا أنه أصغر من نحل العسل وليس بالنوع القاتل كما قد يظن المرء.

وأفضل طريقة للنجاة من سرب النحل القاتل الغاضب هو أن تركض بأسرع ما يمكنك وأن تحمي رأسك وان تبحث عن ملجأ يقيك من لسعات النحل فورًا.

النحل النجار Carpenter Bees

النحل النجار هو أحد أنواع النحل الانفرادي، يبدو وكأنه نحلة طنانة ضخمة تملك فرو كثيف، لكن هناك اختلافات جوهرية بين النحل الطنان والنحل النجار، فلون النحل النجار يكون أزرق أو أسود، وذلك عكس ألوان النحل الطنان المخطط.

لماذا نسميه النحل النجار إذًا؟

هذا لأنها تنشئ أعشاشها داخل زوايا خشبية أو أشجار أو جذوع الأشجار بما في ذلك المقاعد الخشبية أو الأرفف الخشبية.

قد يبدو هذا ليس بالمشكلة الكبيرة لكن يمكن أن يصبح مشكلة للبشر عندما يبدأ هذا النوع من النحل في إنشاء مستعمراته داخل منازلنا.

يمكن للنحل الحفار أن يبني في الخشب غرف للبيوض واليرقات، حيث يمكن أن تتلف الهياكل الخشبية وتتسبب في النهاية في تدمير المباني.

أما من حيث اللسعات فإن النحل النجار ليس بالنوع العدواني، فلا يمتلك ذكر النحل النجار الإبر، ومع ذلك فإن أنثاه لديها حقنة ستستخدمها للدفاع عن أعشاشها إذا لزم الأمر.

النحل الحفار Digger Bees

النحل الحفار أكبر حجمًا من النحل النجار، كما يتميز بوجود الفرو الكثيف على جسمه، أما من حيث الطول فيبلغ طولها حوالي 12 إلى 18 ملم، وغالبًا ما يراها الناس تخرج من الثقوب في الأرض حيث تبني أعشاشها.

يقوم النحل الحفار بحماية أعشاشه جيدًا، كما تكون الأنفاق التي يبنونها في الأرض عادة جوفاء وكبيرة وتقسم إلى أنفاق لتخزين الطعام وأنفاق لتخزين البيض واليرقات.

ولحسن الحظ فإن خطر الإصابة بلدغة هذا النوع من النحل ضئيلة للغاية.

نحل المناجم Mining Bees

عائلة نحل المناجم Mining Bees والمعروفة باسم Andrena والمعروفة تحوي على ما يقدر بنحو 1200 نوع من النحل، ولها سلوك مماثل لسلوك النحل الحفار.

يعمل نحل المناجم على إنشاء أنفاق وأعشاش معقدة تحت الأرض، ومن حين لآخر يقوم نسل النحل بتعدين غرفهم القريبة على الأرض.

حيث تشبه الأعشاش الموجودة تحت الأرض التي يبنونها بالوحدات السكنية التي يبنيها البشر حيث يكون لكل نحلة صغيرة شقتها الخاصة من نوع ما، ومثل كبقية أنواع النحل الانفرادي فإن خطر التعرض للسعات النحل من هذا النوع نادر الحدوث، فهي كائنات غير ضارة لنا ولا ينبغي أن نؤذيها.

النحل القارض Leafcutter Bees

يبلغ طول هذا النوع من النحل حوالي 7 إلى 18 ملم، ينتمي النحل القارض والنحل البناء إلى نفس العائلة، لكن النحل القارض ينشئ أنفاقه وأعشاشه في الخشب المتحلل وفي الألواح العازلة للمباني.

ويأتي اسم هذا النوع من النحل من ميلهم إلى قطع قطع صغيرة من النباتات واستخدامها لتمييز أنفاقهم، لذلك سمي هذا النوع بالنحل القارض أي القارض للخشب والأوراق.

النحل البناء Mason Bees

يشترك النحل البناء بالعديد من الصفات مع النحل القارض، باستثناء أنها تحفر في الأسمنت اللين في المباني أما النحل القارض فيحفر في الخشب المتحلل والألواح العازلة للمباني، ونظرًا لأن الثقوب التي يقومون بحفرها صغيرة جدًا فإن هذا النوع من النحل لا يتسبب في الكثير من الضرر للإسمنت في المباني.

وعلى غرار معظم النحل الانفرادي فإن خطر الإصابة بلسعة النحل البناء والنحل القارض عالية نوعًا ما.

نحل العرق Sweat bee

إذا كنت في الخارج في يوم صيفي حار وواجهت نحلة فمن المرجح أنها من النوع Sweat bees وتُعرف أيضًا باسم Alkali Bees، ويمكن أن يصل طول هذه النحل إلى 3 مم.

ومثل بقية أنواع النحل الانفرادي الآخر فهذا النوع من النحل يحب بناء أعشاشه بطريقة سرية، ويعود أصل تسمية النحل بهذا الاسم لأنه ينجذب إلى عرق البشر والحيوانات الأخرى، ومع ذلك فإن التعرض للدغ منها أمر نادر الحدوث، فهي ليست من الأنواء العدائية.

النحل اللاصق Plasterer Bees

وهو أكبر بقليل من نحل العرق ويبلغ طول النحل اللاصق من 10 إلى 18 ملم ومظهره مشعر إلى حد ما، كما أنه يحفر تحت الأرض ويقوم بحفر شقوق في الحجر والطوب لبناء أعشاشه.

ونسميها النحل اللاصق لأنها تلصق جدران أعشاشها بإفرازات تجف لتشكل مادة ذات مظهر لامع وشفاف.

النحل أصفر الوجه Yellow-Faced Bees

ينحدر النحل ذو الوجه الأصفر من نفس عائلة نحل العرق وعادة لا يزيد طوله عن 6 ملم، وقد حصل هذا النوع من النحل على اسمه من وجوههم ذات اللون الأصفر رغم أن وجوهها أحيانًا قد تكون بيضاء، ويوجد أكثر من 60 نوعًا مختلفًا من النحل أصفر الوجه في هاواي وحدها، كما يُعرف هذا النوع من النحل بطقوس التزاوج المعقدة.

كيف يتم تصنيف النحل ضمن خلية النحل؟

يخلق نحل العسل مجتمعًا منظمًا جدًا، وعادةً ما يتكاثر النحل في المستعمرات التي تتكون من ملكة وكشافة وحوالي 20.000 إلى 80.000 نحلة عاملة.

حيث تعتبر مستعمرة النحل متخصصة للغاية ولا يمكن لأي نحلة أن تحيا بمفردها، ومن ثم يجب على كل نحلة أن تؤدي واجباتها وتتعاون من أجل البقاء على قيد الحياة.

سنقدم لك نظرة عامة سريعة على تصنيف النحل في الخلية.

ملكة النحل

ملكة النحل هي أكبر نحلة وأطول النحل عمرًا حيث يمكنها أن تعيش من خمس إلى ست سنوات وهي أنثى النحل الوحيدة البالغة في المستعمرة، وهي قادرة على وضع 2000 بيضة في اليوم!

علاوة على ذلك فهي تطلق أيضًا مواد كيميائية لها تأثير على النحل داخل الخلية، فلها دور حيوي للحفاظ على دورة عمل متناغمة في خلية نحل.

الكشافة

النحل الكشاف هو ذكر النحل وتكون مهامه أسهل من مهام النحل العامل وملكة النحل، حيث تتجلى وظيفة هذا النوع من النحل التزاوج مع ملكة النحل لإنجاب البيوض الملقحة.

أما من حيث الحجم فهي أكبر من النحل العامل ولكنها أصغر من ملكة النحل، وفي فصلي الربيع والصيف يولد المئات من النحل الكشاف في الخلية ولكن قسم كبير منها يموت بعد التزاوج مع ملكة النحل.

أما أولئك الذين يبقون على قيد الحياة يطردهم النحل العامل من الخلية قبل حلول الشتاء.

النحل العامل

إن النحل العامل هو جميع إناث النحل التي تبحث عن الطعام وتقوم ببناء الخلية وتحرس الخلية وتحافظ على نظافة الهواء داخل الخلية، وعلى عكس النوعين الآخرين من النحل فإن النحل العامل غير قادر على وضع البيض وغير متطور جنسيًا.

وفي حال رأيت نحلة خارج الخلية فهي نحلة عاملة لأن الأنواع الأخرى لا تخرج، حيث تعد الإناث العمود الفقري لكل ما يجري في داخل الخلية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.