التعب المزمن الأسباب والأعراض وطرق العلاج

قد يكون فقر الدم أو الاكتئاب سببًا لإرهاقك المستمر أو المزمن وإذا كانت لديك شكاوى أخرى مصاحبة للإرهاق فلا تهمل استشارة أخصائي لأنه غالبًا عندما يتم التغاضي عن مشكلة التعب قد يكون وراءها أعراض مرض خطير.

في السنوات الأخيرة أصبحت الشكاوى الحادة التي يواجها الكثيرين منا أو سمعناها من بيئتنا نذيرًا لمرض لأنه في بعض الأحيان قد يتحول التعب الذي يمر بعد فترة راحة قصيرة أو يستمر أحيانًا لفترة طويلة إلى ما يسمى “التعب المزمن” أو “إجهاد مزمن” فما هو التعب المزمن وما هي أعراضه واسباب حدوثه مع الطرق الكفيلة بعلاجه؟ هذا ما سنسلط عليه الضوء في مقالنا التالي فتعالوا معنا:

التعب المزمن

وتيرة العمل المكثفة والحياة المجهدة والضغوط النفسية تؤثر سلبًا على صحة الإنسان لهذا السبب فإن التعب المزمن وهو من بين الأمراض التي تتزايد وتيرتها في السنوات الأخيرة هو حالة تحدث مع مشاكل أخرى كالشعور بالإرهاق وعدم السعادة وعدم الشعور بالراحة، وقد تتفاقم هذه المشكلة مع مرور الوقت لدى بعض المرضى وقد تصل إلى مستوى يمنع الاستمرارية الصحية في الحياة العملية وحتى الحياة اليومية.

تسمى المواقف التي لا يجد فيها الشخص ما يكفي من الطاقة الجسدية أو النفسية أثناء القيام بعمل ما (التعب) حيث على الرغم من الذهاب إلى الفراش في وقت مبكر من المساء لكن الشعور بالتعب والارهاق يلازم الشخص ويستهلك كل طاقته من لحظة الخروج من السرير في الصباح حتى الظهر حيث يمكن أن نصفه بأنه التعب المزمن.

يعتبر التعب بعد يوم حافل أمرًا طبيعيًا ولكن إذا لم يزول هذا التعب مع الراحة وإذا تكرر باستمرار فسيكون من المفيد مراجعة الطبيب خاصة إذا استمرت مدة التعب المستمر وعانى منها الشخص ومن أعراضها لمدة أكثر من 6 أشهر متواصلة لأن هذا دليل على إصابته بمتلازمة التعب المزمن.

علاوة على أن الذي يعاني من التعب المزمن حتى لوكان في عمر صغير لا يعرف ماذا يفعل حيالها حيث لا يكون لحالة التعب المزمن أي علامات واضحة وظاهرة على الشخص من الخارج سوى أنه عند الاستيقاظ من النوم في الصباح يعاني من التعب الشديد والارهاق بالرغم من شرب الكثير من القهوة فهو لا يستطيع أن يتخلص منها أو الاستيقاظ الكامل حيث يصبح الذهن مشوشًا دائمًا ويبدأ بالبحث عما يساعده، كما أن تناول الفيتامينات المختلفة في محاولة زيادة طاقته لا تعطي أي جدوى وحتى الكثير من المكملات الغذائية التي يمكن تناولها في اليوم لا تفي بالغرض ولا تجدي نفعًا، فماذا يفعل؟

قد تختلف أسباب التعب المزمن حسب الفئة العمرية للفرد فعند الشباب يمكن أن تسبب أسباب مثل إجهاد العمل وفقر الدم والاكتئاب أو انخفاض ضغط الدم التعب المزمن، بينما يمكن أن تسبب مشاكل القلب والكبد عند كبار السن أيضًا التعب.

أسباب التعب المزمن

أسباب التعب المزمن غير معروفة وتعتبر مجهولة بعض الشيء حيث يمكن أن تسوء حالة الشخص حتى مع ممارسة التمارين الرياضية التي تعطي للجسم الطاقة والحيوية والنشاط.

رغم أن هذه الحالة ترتبط بقلة النوم ولكن حتى إن نام الشخص فالحالة لا تتحسن.

ومن الجدير بالملاحظة أن أي اختبار يمكن أن يجريه الشخص لا يمكن أن يكشف عن الحالة ويحدد سببًا لأعراض الإرهاق الدائم.

ولكن من خلال عدة أمور يمكن أن نحدد بعض الأسباب التي لها علاقة بالتعب المزمن وهي كالتالي:

الاكتئاب:

الاكتئاب هو أحد الأسباب الرئيسية التي تسبب التعب المزمن لأنه أثناء تشخيص حالتك لمعرفة أسباب الإرهاق الشديد قد يطلب طبيبك إجراء اختبارات مثل فحص الدم الكامل، وتحليل البول، وقياس إنزيمات الكبد، وقياس وظيفة الغدة الدرقية.

مقاومة الأنسولين:

تعتبر مقاومة الأنسولين من أسباب النعب المزمن ولكن أولًا لنتعرف على معنى مصطلح مقاومة الأنسولين:

الانسولين هو هرمون مسؤول عن عدة وظائف في الجسم وأهمها دوره كمفتاح يفتح الخلية ليسمح بدخول العناصر المهمة كوقود ودخول العناصر الغذائية بنسب محددة وخاصة مستوى السكر لأن وجود الانسولين بكثرة وأكثر من المستوى العادي ولمدة طويلة في الجسم قد يكون سامًا ويسبب آثار ضارة الأمر الذي يدفع الجسم لمقاومته وبالتالي الإصابة بمقاومة الانسولين والذي من أكثر أعراضه الصداع والاعياء وزيادة النعاس.

يعاني ما يتراوح 65 إلى 70% على الأقل من سكان العالم بمقاومة الانسولين وهم لا يدرون بهذا غالبًا فكيف أعرف أني مصاب بمقاومة الأنسولين؟

  • تسبب مقاومة الانسولين بتراكم الدهون في البطن.
  • كما أنه إذا كنت لا تستطيع الاستمرار لأكثر من 3 أو 4 ساعات دون الحاجة للطعام أو لوجبة خفيفة فأنت تعاني من مقاومة الانسولين.
  • وإذا كنت ترغب في تناول الحلويات بشدة فأنت تعاني من مقاومة الانسولين.
  • وإذا تناولت طعامًا ولم تشعر بالاكتفاء بل بالحاجة لشيء حلو بعدها فأنت تعاني من مقاومة الانسولين.
  • وإذا كنت تستيقظ للتبول في الليل فغالبًا أنت مصاب بمقاومة الانسولين.
  • كما أن اتباع حمية عالية من الكربوهيدرات كما هو الحال لدى أغلب الناس يقود للإصابة بالتعب المزمن.

يعمل الانسولين على تخفيض سكر الدم فهو مرتبط بسكر الدم وبتناول الكربوهيدرات بانتظام.

إن العلاقة بين مقاومة الانسولين والتعب المزمن هي تضور خلايا الجسم جوعًا واحتياجها للوقود خصوصًا الدماغ والعضلات حيث ستكون عضلاتك متعبة ولن تتمتع بالطاقة العقلية الكافية وستعاني من ضعف في التركيز.

بإمكانك التأكد من حالتك بطريقة بسيطة بأن تتناول وجبة من البروتين فقط وبوسعك أكل بعض الخضراوات معها أيضًا.

لا تتناول السكر أو الكربوهيدرات وإن شعرت بعدها بذهاب التعب عنك فغالبًا أنك تعاني من مقاومة الانسولين.

يمكن علاج مقاومة الانسولين بسهولة باتباع حمية الكيتو الصحية والصيام المتقطع.

الإصابة بمشاكل الغدة الدرقية:

من الأسباب التي تؤدي للتعب المزمن هو اضطرابات الغدة الدرقية سواء بسبب قصورها أو تضخمها.

كما أن فيروس EBV (إبشتين ـ بار) أحد أسباب الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية المزمن الذي يصنف على أنه مرض مناعة ذاتية وقصور في الغدة الدرقية.

ومن الأسباب التي لها دور في الإصابة بالتعب المزمن أيضًا:

  • مشاكل الغدة الكظرية.
  • نقص المعادن والفيتامينات كنقص فيتامين D وفيتامين B12.
  • الإصابة بفقر الدم (الأنيميا).
  • الأمراض الفيروسية مثل فيروس نقص المناعة البشرية.
  • أمراض الروماتيزم.
  • أمراض الكبد والكلى.
  • أمراض الأمعاء المزمنة مثل التهاب القولون.
  • الاكتئاب والقلق.
  • الإرهاق العاطفي.
  • ضغوط العمل.

أعراض التعب المزمن

تتشابه أعراض التعب المزمن مع أعراض التعب ويصعب تمييزها.

إلا أن التعب العادي يمكن أن يدوم لفترة محددة ثم مع الراحة تزول الأعراض إلا أنه بالمقابل فإن أعراض التعب المزمن تستمر لمدة 6 أشهر على الأقل قبل تشخيص الحالة بالتعب المزمن:

  • إذا كان الشخص لا يشعر بالراحة حتى بعد النهوض من الفراش، ويعاني من مشاكل في الذاكرة، ويواجه اضطرابات في التركيز، فقد تكون هذه علامة على التعب المزمن.
  • يمكن أن يحدث أيضًا نتيجة الفحوصات السريرية للأمراض التي تسبب التعب المزمن الإصابة ببعض الأمراض التي تسبب هذا التعب المزمن مثل اضطرابات الغدد الليمفاوية وأمراض المفاصل والصداع واضطرابات التركيز بشكل كبير.
  • استمرار التعب رغم ممارسة الرياضة والراحة بعد الممارسة ولأكثر من 24 ساعة بالرغم من الراحة.
  • يصبح التركيز ضعيفًا.
  • فقدان أو ضعف الذاكرة.
  • تضخم الغدد في الابطين والرقبة.
  • النسيان.
  • ألم عضلي.
  • الم في الحلق.
  • اضطرابات النوم وعدم الاستجابة للنوم أو (أنك تنام ولكن مستوى الطاقة لديك لا ينشط أو يتغير).
  • فقدان الطاقة.
  • غثيان واعياء.
  • المواقف السلبية تجاه الذات والعمل والحياة.
  • مزاج مكتئب.
  • تراجع في الأنشطة اليومية.
  • الشعور بالضيق ويزداد سوءًا بعد أدنى تمرين بدني أو عقلي.
  • الاستيقاظ متعبًا من النوم.
  • دوار عند الوقوف وعدم توازن الجسم.
  • آلام في العضلات والمفاصل.

طرق علاج التعب المزمن

تاريخ المريض مهم للغاية في علاج التعب المزمن حيث يعتمد العلاج بالنظر إلى سببه:

فيتامين D:

 في حالة التعب المزمن نتيجة اضطرابات الغدة الدرقية فمن الضروري تناول جرعات عالية من فيتامين D حيث ينصح الطبيب في هذه الحالة مقدار معين من الوحدات الدولية قد تصل إلى 20,000 ألف أو 40,000 ألف وحدة دولية يوميًا حسب استشارة الطبيب المختص لأن فيتامين D أحد أقوى العناصر الغذائية التي تساعد في تخطي مشكلة اضطرابات الغدة الدرقية وأيضًا في إعادة فيروس EBV (إبشتين ـ بار) إلى حالة السكون.

يرتبط فيتامين (D) ارتباطًا وثيقًا بجهاز الدماغ والعظام العضلي، والتمثيل الغذائي، ومناعة الغدة الدرقية، والهضم، ووظائف البروستاتا والتي لا يمكن تناولها أكثر من 5 إلى 10% من الاحتياجات اليومية من خلال الأطعمة.

ونظرًا لأنه لا يمكن إنتاج فيتامين (D) في أجسامنا فهو أكثر الفيتامينات نقصًا فلا بد من أن نحصل عليه من الشمس وأشعتها.

وحتى لا تتسبب في نقص الطاقة وضعف جهاز المناعة يجب أن نحافظ على وجود فيتامين (D) في المستوى الطبيعي عن طريق الحمامات الشمسية في الصيف وتناول المكملات الغذائية في الشتاء.

الزنك:

يلعب الزنك دورًا رئيسيًا في العمليات الفسيولوجية المختلفة كإصلاح تلف الحمض النووي، وتكاثر الخلايا وفي الحفاظ على الجهاز المناعي والمضاد للالتهابات، كما أنه يساعد في مد الجسم بالطاقة وتقوية العضلات.

يجب تناول 30 ملغ من الزنك يوميًا وتحت اشراف الطبيب المختص.

قد يهمك قراءة: فوائد وأعراض نقص الزنك.

حمض الفولفيك:

فهو مفيد جدًا ويمكن الحصول عليه من المكملات الغذائية.

حمض الفولفيك هو مركب طبيعي موجود في التربة والسماد والرواسب البحرية ومياه الصرف الصحي نتيجة تحلل النباتات والحيوانات ويوجد على شكل مكملات غذائية يتم استخدامه لتحفيز جهاز المناعة وتعزيزه وتحسين الأداء ويقلل الالتهاب وله تأثيرات على صحة المناعة والالتهابات ويعزز دفاع الجسم ضد الأمراض ويساعد في حل مشكلة التعب المزمن.

الحديد:

يجب إضافة الحديد لأنه مهم ليس فقط لإنتاج الدم ولكن أيضًا لوظائف الدماغ والأعصاب والعضلات والهيكل العظمي.

وإذا لم يتم تناوله بشكل كافٍ مع الطعام أو إذا انخفض بسبب نزيف الدورة الشهرية والمعدة والبواسير، عليك بتناوله مع فيتامين C ليزيد من امتصاصه من المعدة.

يختلف الحديد النباتي كيميائيًا عن الحديد الحيواني والخيار الأول هو اللحوم الحمراء حيث يتم امتصاص الحديد الحيواني بسهولة وسرعة أكبر.

ومن طرق العلاج أيضًا:

  • اتباع حمية الكيتو الصحية والصيام المتقطع لأنهما يساعدان في حل مشكلة التعب المزمن وإعادة فيروس EBV(إبشتين ـ بار) إلى حالة السكون.
  • في الحالات التي لا توجد فيها أسباب أخرى يمكن أن تكمن تحت التعب يبدأ علاج التعب المزمن باستشارة الأطباء النفسيين وعلماء النفس حيث يستفيد بعض المرضى بشكل كبير من جلسات العلاج مع فريق من الخبراء حيث يمكن العلاج بالطرق النفسية عن طريق تغيير المشاعر السلبية بطريقة إيجابية والتعرف على عوامل التوتر ومكافحتها.
  • يشمل علاج التعب المزمن عددًا من التغييرات في نمط الحياة حيث يمكن أن تكون فترات النوم المنتظمة من 6 إلى 8 ساعات وحركات التمرين البسيطة جزءًا من العلاج.
  • يمكن أن تكون الأنظمة الغذائية الصحية والمتوازنة بعناصرها الغذائية من فيتامينات ومعادن مساعًا في علاج التعب المزمن.
  • الابتعاد عن التوتر وكل ما يسبب التوتر وتحسين قدرة المريض على مقاومة التوتر وحل المشكلات.
  • أكثر الطرق فاعلية للتعامل مع التعب المزمن هي إجراءات مثل ممارسة الرياضة بانتظام كالمشي.
  • تخفيف وتيرة العمل المزدحمة.
  • إذا لم يؤثر المرض بشكل خطير على الحياة اليومية ويمكن للشخص أداء الأنشطة اليومية فقد لا تكون هناك حاجة إلى الأدوية، ومع ذلك قد يكون استخدام الأدوية المضادة للاكتئاب مطلوبًا للمرضى الذين يعانون من متلازمة شديدة والذين يواجهون خطر فقدان وظائفهم أو الذين ينفصلون تمامًا عن حياتهم الاجتماعية.
  • قضاء المزيد من الوقت في ممارسة أنشطة وهوايات محببة للمصابين بالتعب المزمن.
  • يمكن التقدم فورًا إلى مؤسسة صحية والحصول على دعم طبي حيث يمكنك البدء في عملية العلاج على الفور والوقاية من المشاكل الأكثر خطورة التي قد تحدث في حياتك اليومية وفي العمل.

قد يهك قراءة: الكيتو دايت.

علاج التعب المزمن بمكونات طبيعية

لقد خلق الله نباتات غنية بفيتامين C وD والمغنيسيوم والحديد وغيرها من العناصر الغذائية التي تقاوم التعب وتقلل من تقلص العضلات حيث يمكنك الجمع بين هذه الأعشاب لتريحك من التعب وتهدئك ومن بين هذه المكونات الطبيعية:

مغلي الروزماري:

إن اعداد الشاي من نبات الروز ماري أو (إكليل الجبل) تجعلك نشيطًا ويخلصك من التعب المزمن:

صب 30 غرامًا من نبات إكليل الجبل المجفف أو الطازج في لتر من الماء المغلي واتركه يغلي لمدة 15 دقيقة ثم غطي الوعاء واتركه لمدة 10دقائق وبعدها صفي المحلول واشرب كوبًا واحدًا قبل الوجبات لمدة شهر أي بمعدل 3 أكواب في اليوم.

يجب أن تعلم أن نبات إكليل الجبل يحل أيضًا مشاكل الجهاز الهضمي.

الشوفان:

يحتوي الشوفان على فيتامين E والبروتين والمعادن التي تقوي الجسم وإن إضافته إلى وجباتك أو لبعض العصائر يساعد في تخفيف التعب الجسدي أو العقلي وله أيضًا خصائص مضادة للإجهاد ومقوية للجهاز المناعي.

ضع ملعقة كبيرة من دقيق الشوفان الجاف في لتر من الماء المغلي واتركها لمدة من 5 إلى 10 دقائق ثم يشرب كوبًا واحدًا من هذا المزيج يوميًا لمدة شهر.

إذا اتبعت الإجراءات المحددة بشكل صحيح فلن تعاني من أي نوع من التسمم لأن الشوفان ليس له أي آثار سلبية أو أي مانع من تناوله.

مغلي البرتقال:

السبب في أن البرتقال يخفف من التعب هو أنه يحتوي على حوالي 53 مجم من فيتامين C لكل 100 جرام من هذه الفاكهة.

كما توفر حبة برتقالة واحدة يوميًا احتياجاتنا اليومية من هذا الفيتامين لذلك عندما تشعر بالتعب الجسدي تناول البرتقال أو اشرب عصيره.

اعصر برتقالة كاملة وأضف إليها ملعقة صغيرة من العسل ثم صب فوقها كأس من الماء المغلي واشرب من هذا المزيج قبل النوم.

مغلي الجنسنغ:

يتكون 3 إلى 8٪ من جذر الجنسنغ من مادة تسمى الجينسنوسيد وهي مادة مقوية.

كما يحتوي هذا النبات أيضًا على العديد من الفيتامينات والمعادن حيث يمكن أن يساعدك عصير هذا النبات عندما يكون لديك تعب مؤقت.

ضع 3 جرام من جذر الجنسنغ المفروم في كوب من الماء المغلي لمدة 10 إلى 15 دقيقة ثم صفي المحلول واشرب منه كوبًا في الصباح.

يمكنك استخدام هذا المغلي لمدة أقصاها 15 يومًا.

شاي أخضر بالنعناع:

تحتوي أوراق الشاي الأخضر على مادة الكافيين والفيتامينات A و C و E وعندما تشعر بالتعب عليك بتناول الشاي الأخضر دون تأخير.

اغلي كأسًا من الماء ثم ضع فيه ظرف من الشاي الأخضر أو ملعقة من الشاي الأخضر الجاف وأضف إليه بعضًا من أوراق النعناع الطازجة واتركه بعد تغطيته لمدة 5 دقائق.

اشرب من هذا المزيج بعد تصفيته كأسًا على ثلاث فترات في اليوم على أن يكون آخر كأس قبل الساعة 5 مساء، سيؤدي ذلك إلى زيادة الخصائص المقوية للشاي الأخضر.

القرفة:

القرفة تنشط الجسم وتزيل الارهاق لذلك عندما تشعر بقليل من التعب تناول القرفة.

ضع ملعقتين صغيرتين من عود القرفة في وعاء فيه كوبان من الماء واتركها تغلي على نار هادئة، وعندما يغلي الماء أطفئ النار واتركه ينقع لمدة 15 دقيقة.

اشرب كوبان من هذا المزيج يوميًا باردًا أو ساخنًا لتخفيف الشعور بالإرهاق.

لاحظ أنه لا يوجد موانع لاستخدام القرفة لأنها من التوابل الشعبية ذات الرائحة المنعشة والتي تحل أيضًا مشاكل الجهاز الهضمي وفقدان الشهية. لكن لا تستهلك أكثر من الكمية المذكورة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.