تصنيف صحة وطب

أعراض مرض السكر عند الأطفال والأسباب وطرق الوقاية منه

هل طفلك ممن يعانون من مرض السكري؟ هل مرض السكر يقتحم عائلتك ولا تعرفي السبب؟ هل تشكينَ في إصابة طفلك بأعراض مرض السكري؟ بالفعل ظهور أعراض مرض السكر عند الأطفال كان بالقدم أمر مخيف ومفاجئ ولكن الآن أصبح أمر شائع؛ لكثرة الأطفال الذين يعانون من هذا المرض الذي انتشر في كافة الأوساط.

يعاني نسبة كبيرة من الأطفال سواء الرضع أو من تزيد أعمارهم عن سن السنتين من الإصابة بمرض السكري، والذي أصبح منتشر بشكل كبير بين كافة الفئات العمرية، ولكن انتشاره بكثرة في الفئة العمرية للأطفال كان أمر صادم كشفته إحدى الدراسات العلمية التي أكدت أن نسبة تتراوح من 10 بالمائة إلى 20 بالمائة من إجمالي الأطفال مصابين بمرض السكري الذي له العديد من المخاطر والآثار الجانبية الغير آمنة على صحة الأطفال خاصةً إذا تم إهمال العلاج وعدم المتابعة.

أعراض مرض السكر عند الأطفال

أعراض مرض السكر عند الأطفال وأسبابه والوقاية منه

مرض السكري معروف بأن سببه الرئيسي هو وجود خلل في إنتاج الأنسولين في الجسم وبالتالي فإن نسبة السكر التي لا بد وأن تتحول إلى أنسولين ومن ثم إلى طاقة، تتراكم في الجسم وتزيد من الإرهاق والتعب، وربما يكون سبب الإصابة بالسكري هو وجود نقص حاد في مستويات السكر في دم المريض.

وهناك أعراض عدة تدل على إصابة الطفل بمرض السكري، وهي متشابهة إلى حد ما بأعراض إصابة باقي الفئات العمرية بالمرض نفسه، فالطفل الذي يعاني هذا المرض قد تظهر عليه بعض التغييرات الطارئة التي تتمثل في الآتي:

شدة العطش

تلاحظ الأم على طفلها رغبته الملحة في شرب المياه، وهذا الأمر لم يكن معتاد عليه، أي أن طفلها كان معتدلًا في شرب المياه، ولكن طرأت عليه تغييرات فجأة جعلته يشعر بالجفاف في الحلق جعل رغبته ملحة على تناول المياه، ويزيد الأمر في وقت الليل فيستيقظ من أجل شرب المياه، وهذا الأمر يسهل ملاحظة الأم له خاصةً إذا اعتادت من طفلها أمر معاكس تمامًا.

التبول باستمرار

كثرة التبول وزيادة عدد مرات ذهاب الطفل للحمام مقارنةً بحاله المعتاد، هذا الأمر يزيد لدى مريض السكري؛ لأن الجسم يسعى للتخلص من السوائل بسرعة أكبر من المعتاد لتراكم الجلوكوز في الدم، وشراب المياه المستمر يزيد عدد زياراته لدورة المياه.

تشوش في الرؤية

عندما يشتكي طفلك من عدم وضوح في الرؤية وتشوش نظره فلا تهملي الأمر خاصةً إذا صاحبه إحدى الأعراض الأخرى المذكورة، فربما تكون الإصابة بمرض السكري هي السبب الأساسي وراء ضعف شبكية العين.

فقدان مفاجئ للوزن

يمكنك أيضًا بسهولة ملاحظة التغييرات الجسمانية التي تطرأ على الطفل، فإذا لاحظتي أن وزنه بدأ في الانخفاض سريعًا رغم أنه ملتزم بوجباته التي اعتاد تناولها يوميًا، فهنا لا بد من فحص الأمر والتأكد من عدم وجود سبب مرضي وراء هذا الفقدان المفاجئ للوزن.

الشعور بالجوع أكثر من المعتاد

تزداد رغبة الطفل في تناول الطعام بشكل أكبر من قبل، فلا تأخذي هذا الأمر بفرحة إقبال طفلك على الطعام وتنسي التفكير في احتمالية وجود دافع لهذا الأمر، وهذا يمكنك ملاحظته بشكل كبير إذا لاحظتي زيادة عدد مرات تناوله للطعام عن قبل ورغم ذلك لا يزيد وزنه بل العكس ينقص وزنه، فهنا احتمالية إصابة الطفل بالسكري أمر وارد جدًا.

كثرة الإصابة بالالتهابات والفيروسات المعدية

إذا لاحظتي على طفلك تكرار إصابته وكثرة شكواه من حدوث التهابات معينة، أو إصابته بعدوى فيروسية أكثر من مرة، فهنا انتبهي، كذلك الطفلة إذا لاحظتي تكرار عدوى الخميرة لديها، أو ظهور حكة لدى طفلك في أعضائه التناسلية، فهذا الأمر من الممكن أن يدل على الإصابة بمرض السكري ويجب عمل فحص للتأكد فورًا.

التعب والإرهاق دون سبب واضح

كثيرًا ما تلاحظ الأمهات الضعف والوهن على أطفالهن خاصةً إذا كانوا ممن اعتادوا على اللعب والشقاوة وكثرة التحرك في المنزل، وفجأة ينتابهم شعور بالدوخة والإرهاق دون القيام بعمل شاق واضح أمامك يبرر هذا التعب، فإذا تكرر هذا الأمر ولاحظتي تغييرات جسمانية في الوزن مصاحب لإحدى الأعراض الأخرى فهنا لا تترددي في عرضه على الطبيب وفحصه.

قلة الانتباه ومستوى الإدراك وكثرة التوتر

ربما تشتكي إحدى أخصائيات المدرسة التي يلتحق بها طفلك من وجود عصبية زائدة لدى طفلك، وأن مستواه الدراسي تغير ولم يعد يدرك الأشياء سريعًا مثل قبل، وربما تحتارينَ فليس هناك مشاكل عائلية تضطره للقيام بهذا الأمر الذي غالبًا ما يدفع الأطفال للتوتر والعصبية، وهنا يأتي دور الأم في ملاحظة التغييرات التي تطرأ على طفلها؛ لتكتشف مبكرًا أي مرض قد يهدد حياته.

كثرة تناول الحلويات

يزيد عند الطفل المصاب بالسكري رغبة في تناول الحلوى والسكريات في هذه الفترة مقارنةً بغيرها، لذلك ننصح كل الأمهات بالانتباه إلى أولادهنَ، وألا يغفلنَ عن تصرفاتهم، حتى إذا تغيرت يمكنهم كشف أي مرض سريعًا دون الوصول إلى مضاعفات غير مرغوب فيها.

ومع الدكتورة أمل رضا يمكنكم معرفة أعراض السكري عند الأطفال، شاهدوا هذا الفيديو.

ما هي خطورة إصابة الطفل بمرض السكر؟

ما هي خطورة إصابة الطفل بمرض السكر؟

بالفعل هناك خطورة بالغة جدًا قد تصيب طفلك في حالة تم اكتشاف المرض متأخرًا، أو سواء تم الإهمال في العلاج وإتباع النظام الغذائي الصحي التي ينصح به كافة أطباء معالجة مرضى السكري، وتتمثل الخطورة والمضاعفات في الآتي:

  • انهيار في شبكية العين مما قد يؤدي إلى العمى مستقبلًا.
  • الإصابة بالتقيؤ المستمر مما يجعله عرضة للإصابة بالجفاف.
  • دخوله في نوبات عصبية وتشنجات.
  • من الممكن أن يتطور الأمر للإصابة بغيبوبة سكر.
  • فقدان في الوزن بشكل كبير مما يؤثر على باقي أعضاء جسده.
  • زيادة الالتهابات والتشققات الجلدية لديه والتي لها عواقب وخيمة.
  • الإصابة بتصلب الشرايين.
  • حدوث التهابات عينية على سطح الجلد مثل: الدمامل وغيرها ولا تشفى، أو التهابات في المرارة أو الأذن الوسطى أو الزائدة الدودية وغيرها والتي تسبب آلام شديدة في البطن.
  • حدوث آلام بالأطراف وتنميل بهما والتهابات مرئية.

ويمكنكم معرفة المزيد من خلال مشاهدة هذا الفيديو الذي يوضح لكم الآراء الطبية للدكتور محمد إسماعيل حول مرض السكري عند الأطفال.

https://youtu.be/7YriOQVWmx8

ما هي أسباب إصابة الأطفال بمرض السكر؟

ما هي أسباب إصابة الأطفال بمرض السكر؟

هناك العديد من الأسباب التي قد تصيب الأطفال بمرض السكري؛ لذا يجب تجنبها قدر المستطاع وإن لم نستطع باعتباره أمر وراثي فيمكن على الأقل متابعة الشخص وإتباع طرق الوقاية لتجنب الإصابة به، وتتمثل الأسباب في النقاط هذه:

  • إذا كان الطفل يعاني من السمنة المفرطة أو أنه مولود طبيعيًا بوزن زائد يتراوح ما بين 4 و 4.5 كيلو جرام.
  • في حالة كان الطفل يعاني من بطء في عمل إحدى أعضاء الجهاز الهضمي وخاصةً البنكرياس المسئول الأساسي عن تحويل نسب السكر الموجودة في الجسم إلى أنسولين.
  • إذا كان هناك تاريخ وراثي مرضي في العائلة فمن الممكن أن يكون الطفل قد اكتسب المرض وراثيًا.
  • في حالة كانت الأم مصابة بمرض سكري الحمل وانتقل للطفل عبر المشيمة وبقي معه بعد الولادة دون علاج أو دون استجابة.
  • تناول معدلات عالية من الدهون والسكريات والنشويات.
  • في حالة أصيب الطفل بالحصبة الألمانية أو بفيروس كوكساكي.
  • إذا كان الطفل سمين ولا يقوم بأي رياضيات ولديه قلة في النشاط.

وهذا الفيديو يوضح لكم طرق علاج السكري عند الأطفال.

كيفية الوقاية من الإصابة بمرض السكري للأطفال

كيفية الوقاية من الإصابة بمرض السكري للأطفال

رغم خطورة مرض السكري التي قد تصل إلى الموت بجانب وجود مضاعفات عديدة لا حصر لها قد ينهار معها بقية أعضاء جسم المريض، إلا أن الانتظام في العلاج يمحو كل هذه المخاطر وكل هذه المخاوف للأبد، فهناك مصابون بالسكري يعيشوا طبيعيين مع العلاج وتحقيق التوازن في الطعام  ويحييون به للأبد دون مضاعفات.

وللوقاية من الإصابة بهذا المرض بالأخص للأطفال الذين زادت نسبة عرضتهم للإصابة بالسكري، فيمكنكم إتباع بعض النصائح الآتية:

  • إذا كانت الأم مصابة بالسكري قبل الحمل فيمكنها التوقف عن الحمل حتى تخضع للعلاج أولًا وتطمئن على صحتها حتى لا يرثه الطفل الذي يتغذى من دمها.
  • إذا أصيبت الحامل بالسكري، فهنا يجب وقاية الطفل على قدر المستطاع وعمل تحليل دم أو بول له عند ولادته للتأكد من خلوه من المرض.
  • مساعدة الأطفال على عدم اكتساب الوزن الزائد بالتدليل الزائد عن اللزوم، فهناك الكثير من الأمهات التي تعتقد أن إعطاء الطعام مهما كان الذي يرغب به الطفل أمر طبيعي وهام دون النظر إلى العواقب الوخيمة التي تضره مستقبلًا.
  • ساعدي طفلك على ممارسة الألعاب الرياضية وتنشيط جسده باستمرار، وعدم الجلوس أمام الشاشات لساعات من الوقت فيتسبب هذا في كسل في أجهزة جسده.
  • اتبعي نظام غذائي صحي مع أطفالك مليء بما يفيد جسدهم وبعيد عن الوجبات السريعة والحلويات والشيبس وغيرها من الأطعمة المليئة بالألوان الصناعية والمواد الحافظة.

وهذا الفيديو للدكتور أمير صالح يرد على سؤال متصلة يعاني طفلها من مرض السكري، شاهدوا الفيديو وتعرفوا على الوصفة السحرية التي تعتبر علاج فعال لعلاج سكري الأطفال.

وبالأخير فصحة أطفالك مهمة للغاية؛ لذا يجب أن تربي فيهم عادات سليمة صحيحة تساعدهم على تخطي أي عقبات، والابتعاد عن الإصابة بأي مرض بقوة مناعتهم، فليس للمرض سلطان على الشخص إذا حاربه بقوة وإرادة؛ لذا فإذا لاحظت إحدى الأمهات أعراض مرض السكر عند الأطفال ، فعندها سارعوا في الفحص والتشخيص المبكر؛ لتناول العلاج اللازم لهم ومساعدتهم على الشفاء سريعًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى