منوعات

أسهل الطرق والأساليب لتشجيع الأطفال على حفظ القرآن

يتوق كثير من الآباء لرؤية أبنائهم من زمرة حفظة كتاب الله، ويفعلون كل ما بوسعهم لبلوغ ذلك الحلم، فيضطرون إلى تشجيع الأطفال على حفظ القرآن بكافة السبل.

فطريق حفظ القرآن طريق طويل، وقد يعتري نفس الطفل الملل تارةً، ويغريه اللهو تارةً أخرى، وهذا ما يدفع الآباء للبحث عن هذه السبل التي تحفز الأبناء.

أما من يعمل في مجال الدعوة وتحفيظ القرآن فهو دائم البحث عن هذه الوسائل والسبل التحفيزية، ولذلك سأجمع لكم اليوم بعض التجارب التي تساعد على تشجيع الأطفال على حفظ القرآن بإذن الله.

أساليب لتشجيع الأطفال على حفظ القرآن

أيهما أفضل التحفيز المادي أم المعنوي؟

هناك الكثير من الدعاة يرون أنه لا يجوز تحفيز الأطفال بالهدايا المادية كي لا يرتبط حفظ القرآن بغرض دنيوي، ويرون أن التحفيز ينبغي أن يقتصر على الجانب المعنوي للحفاظ على إخلاص النية لدى الطفل.

قد تعد هذه الفكرة صحيحة في حال لم توظف الهدية العينية بشكل جيد، ويكون ذلك عندما يغفل المعلم عن ربط مفهوم الهدية المادية بمفهوم العطاء الإلهي. أو لا يعمل على محاولة تقريب فكرة الإخلاص وتجديد النية من أذهان الأطفال.

فالطفل بحاجة دائمًا لهذين النوعين من التحفيز أي المادي والمعنوي.

الأساليب المادية لتشجيع الأطفال على حفظ القرآن

تختلف طرق هذا الأسلوب، فجميع مساجد ومعاهد تحفيظ القرآن تقوم بتوزيع الهدايا العينية في نهاية دورات التحفيظ، ولكن نستطيع بجهود فردية أن نجعل هذا التحفيز طيلة الدورة.

لا أقصد بالهدايا المادية الأشياء التي قد ترهق كاهل المعلم، بل قد يكتفي المعلم بتمييز أحد الحفاظ بقطعة حلوى، أو هدية رمزية بسيطة، وهناك الكثير من الأفكار في هذا المضمار، وسأذكر اليوم هذه الطريقة:

تجربتي مع الهدايا المادية

التحفيز بالهدايا المادية

 

 

اتبعت أسلوبًا خلال الدورة السابقة لتحفيظ القرآن، وقد وجدت تفاعلًا كبيرًا من قبل الطالبات تجاه هذا الأسلوب، الأدوات هي عبارة عن (لوحة إسفنج، دبابيس، جدول الدرجات)، الطريقة:

  • عليك أن تقوم بتزيين لوح إسفنج للفت انتباه الطلاب.
  • ارسم على اللوحة مجموعات مثل ثلاث ورود أو نجمات أو أي شكل محبب للطفل.
  • سمّ هذه الأشكال، لأن هذه التسمية ستكون للمجموعة.
  • قسم الأطفال إلى مجموعات بناء على مستواهم.
  • اكتب على كل ورقة من أوراق الوردة اسم طفل.
  • حضر جدول فيه النشاط مع الدرجة التي تناسبه. مثل الجدول التالي:
    • الالتزام بالدوام 2
    • الالتزام بالهدوء والانضباط بالحلقة 2
    • الحفظ المتقن 2
    • الحفظ بالتجويد 2
    • الحفظ بدون أخطاء بالأحرف اللثوية 2

ولك أن تضع البنود التي تحلو لك، المهم أن تكون الدرجات من (10).

  • الدبابيس تمثل الدرجات، ودور الطالب هو تثبيت التقييم اليومي أو الأسبوعي على هذه اللوحة من خلال الدبابيس الملونة التي يزين بها اسمه.
  • في نهاية الشهر يكون موعد التكريم، ممكن أن يكون التكريم معنوي بأن يأتي المعلم بتاج يسمى تاج حفاظ القرآن ويضعه على رؤوس المميزين مع شهادة تقدير.
  • ويستطيع أن يقوم بتحضير الهدايا البسيطة، فيشتري الطالب الهدايا بدرجاته، فكلما كانت الدرجات أكثر حصل الطالب على هدايا أكثر.

التحفيز باللعب

أساليب تشجيع الأطفال

 

 

لا نستطيع أن ننكر دور اللعب في حياة الطفل، ولا نستطيع أن نحرمه من هذه المتعة، فهناك طاقة عند الطفل لابد أن يفرغها، فلم لا يكون اللعب مرتبط بهدف؟

هناك بعض الحلقات التي تلجأ للّعب البحت، فتسمح للأطفال بعد الانتهاء من تسميع القرآن باللعب الجماعي، وإجراء المسابقات الحركية، مثل القفز على قدم واحدة، أو لعبة الكراسي.

وهناك بعض الحلقات تعتمد على اللعب الذي يحتاج للذكاء والذاكرة مثل البزل، ويستطيع المعلم أن يبتكر ما شاء من الأساليب التي تسلي الطفل وتحفزه.

ومنهم من يتبع مبدأ الرسم أو التلوين مثل تلوين برامج للصلاة أو تلوين رسومات تحمل أسماء السور التي أتم الطالب حفظها.

التحفيز بالتلوين

التحفيز بالتلوين1

ومنهم من يعتمد أسلوب الأعمال اليدوية، وهذا الأسلوب يتناسب مع حلقات الفتيات أكثر.

 تجربتي مع الأشغال اليدوية

فكرة التلوين بالأشغال:

تقوم الفكرة على تشجيع الأطفال على صيام كامل أيام شهر رمضان.

  • عليك أن تقومي في البداية بتعليم الطالبات كيفية عمل منزل من الورق المقوى.
  • تقوم كل طالبة بعمل منزلها من الورق المقوى.
  • نبدأ بقص مربعات من الورق الملون اللاصق.
  • تقوم الطالبة بلصق مربع ملون فوق المنزل مقابل كل يوم تصومه.
  • الطالب الذي يكتمل تلوين منزله هو الفائز لأنه صام كل أيام شهر رمضان.

التحفيز بالمسابقات

هناك الكثير من المسابقات التي بإمكان الداعية الاستفادة منها لتشجيع الأطفال على حفظ القرآن، وتحتاج المسابقات دائمًا لفريقين، كي يزداد الحماس، وتقوى الروابط بين الطلاب، ولتحبيب العمل الجماعي للطفل.

أمثلة عن مسابقات:

  • مسابقات الأسئلة الدينية التي تغني معلومات الطفل وتسليه في نفس الوقت.
  • تقسيم الحلقة لفريقين وتوكيل كل فريق بمهمة، والفريق الذي ينجز المهمة بشكل أسرع يكون هو الفائز، ممكن أن تكون المهمة:
  • حل كلمات متقاطعة تحتوي على آيات، أو أحاديث،
  • أو استخراج كلمة السر من سلسلة من الأسئلة الدينية، والأمثلة كثيرة.

تجربتي مع المسابقات

التحفيز بالمسابقات

 

إن المسابقات تهدف إلى الترويح عن الطالب وجذبه كي لا يمل، ولكن ليس هذا الهدف الأول فمحتوى المسابقة يعد أهم من المسابقة بحد ذاتها. ومن إحدى المسابقات التي قمنا بها:

  • على المعلم أن يقوم برسم شجرة، والأفضل أن تكون شجرة نخيل، وتلوينها بألوان ملفتة.
  • تقوم بقص أوراق لاصقة ملونة على شكل أوراق شجرة النخيل، وتكتب على كل ورقة ثمرة من ثمار حفظ القرآن.
  • تبدأ بطرح الأسئلة التي تجعل الطفل يستنتج لوحده ثمار حفظ القرآن.
  • كل طالب يستخرج ثمرة من ثمار حفظ القرآن يقوم بلصقها فوق صورة شجرة النخيل المرسومة.
  • بعد الانتهاء من تلوين الرسم بالورق الملون اللاصق تختبر مدى حفظ الأطفال واستيعابهم لهذه الثمار.

التحفيز بالقصص

رواية القصص تؤثر في الطفل بشكل كبير جدًا، وبإمكان المعلم أو محفظ القرآن أن يستخدم هذا الأسلوب ليزود الطفل بأية فكرة أو معنى جديد، أو معلومة دينية.

فلابد للمعلم أن يجعل نهاية المجلس فرصة لرواية قصة من قصص الأنبياء أو قصة عن آداب الإسلام أو أخلاق المسلم، ثم إجراء مسابقة وهي عبارة عن مجموعة من الأسئلة التي تقيم مستوى فهم الطلاب للقصة والمغزى المراد منها.

التحفيز بالمسرحيات

إذا كانت القصص تؤثر مرة فالمسرحية تؤثر أكثر بألف مرة، وخصوصًا عندما تعطي الأدوار للطلاب أنفسهم، مع بعض النصوص الحوارية الشيقة والمضحكة، والإكسسوارات التي تزين المشاهد التمثيلية.

تجربتي مع المسرحيات

تجربتي مع المسرحيات من أجمل التجارب، فهي تقرب المسافات بين المعلم وطلابه، وتزيد المودة والألفة بين الطرفين، بالإضافة لتأثيرها العظيم في غرس المعنى المراد.

خطوات عمل مسرحية

  • لابد من أن يكون عندك متسع من الوقت لأداء المسرحية، ولذلك نحن نخصص فترة للنشاط الجماعي تقوم كل معلمة بتحضير نشاط لجميع الطلاب.
  • عليك في البداية اختيار الفكرة التي تود إيصالها للأطفال.
  • اكتب النص وقم بتوزيعه على عدة شخصيات كي يشارك الجميع في المسرحية.
  • وزع الأدوار على الطلاب، وحاول تشجيع الطلاب الذين يتسمون بالخجل.
  • لا تنسى تجهيز خشبة المسرح بكل ما يفيد العمل.

التحفيز بالأناشيد

تساعد كثيرًا الأناشيد في إخراج الطفل من بوتقة الملل إلى التجديد، وخصوصًا عندما تكون الأناشيد هادفة، وبإمكان المعلم الاستعانة بالأناشيد التي لها نغمات بعض الأغاني، واستعمال المزهر.

ويستطيع المعلم أن يحفظ طلابه خلال فترة دورة تحفيظ القرآن الأناشيد، وفي حفلة نهاية الدورة يشارك الجميع بإنشاد هذه الأناشيد مما يثري برنامج الاحتفال.

التحفيز المعنوي

هناك الكثير من الأفكار التي تطبق في هذا المجال، مثل تقديم الشهادات للطلاب المتفوقين، أو جمع الطلاب في نهاية الأسبوع وتكريم الطالب المميز خلال الأسبوع، وهناك فكرة رائعة ممكن أن تطبق، فكرة لوحة الشرف.

لوحة الشرف

ممكن أن تقوم إدارة المعهد بتجهيز لوحة ثابتة في مكان واضح، توضع عليها صور للطلاب المتفوقين خلال الأسبوع، فكل معلم يختار من حلقته طفل تميز خلال الأسبوع لتوضع صورته بشكل مميز في لوحة الشرف.

في النهاية يجب أن تعلم أخي/ أختي الداعية أن ممارسة العمل الدعوي ليس بالأمر السهل، ولابد لنا من البحث الدائم عن أساليب لتشجيع الأطفال على حفظ القرآن، ولا يجوز لنا بحال من الأحوال التهاون بهذه المهمة التي اصطفانا الله سبحانه وتعالى لأدائها.

وعليك أن تتحلى بـالصبر والأناة، تخاطب الطفل بطريقة بسيطة يستطيع فهمها، فتكون شخصًا متعدد المواهب فنانًا وقاصًا ومسرحيًا ومهرجًا، وتذكر أن هؤلاء الأطفال هم أمانة وستسأل عتها يوم القيامة.

لذلك عليك بتجديد النية في كل يوم، وأن تجعل عملك خالصًا لوجه الله تعالى لا تريد به جزاء ولا شكورًا. افعل كل ما بوسعك لإنجاح هذه التجارة لأنها تجارة مع الله، وهي تجارة لن تبور.

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى