تغذية الطفل وما هي الأطعمة المسموحة والممنوعة عن الأطفال

النظام الغذائي للأطفال

وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية (WHO)، يعاني 17.6 مليون طفل دون سن الخامسة من السمنة. في إسبانيا وحدها على سبيل المثال، 43٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 9 سنوات يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، وذلك وفقًا لدراسة أجرتها الوكالة الإسبانية لسلامة الغذاء والتغذية التابعة لوزارة الصحة الإسبانية.

هذا المرض، والذي غالبا ما يبدأ في مرحلة الطفولة، يسبب أضرارًا خطيرة في مرحلة البلوغ. على وجه التحديد، والسمنة وزيادة الوزن يمكن أن تؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والدماغية ومرض السكري وارتفاع ضغط الدم وحتى بعض أنواع السرطان. لذلك، تغذية الطفل الصحيحة منذ صغره هو أمرٌ حاسم لحمايتنا من هذه الأمراض. بالإضافة إلى ذلك، في هذا العمر يتعلم الأطفال طريقة تناول الطعام ويتبنون عادات الأكل الرئيسية.

تغذية الطفل

دراسة حول تغذية الطفل

يجب أن تكون تغذية الطفل غنية ومتنوعة. وفيما يلي بعض من الأسئلة الهامة:

ما هي الفوائد التي يجلبها النظام الغذائي المتوازن لصحة الأطفال؟

يوفر النظام الغذائي الصحي للطفل والمراهق جميع العناصر الغذائية الضرورية للنمو السليم، حيث تتطور العظام بشكل قوي وصحي، ويمنع الأمراض المعتادة في هذا العصر مثل فقر الدم الناجم عن نقص الحديد وسوء التغذية أو الإمساك ويقلل من خطر أمراض القلب والأوعية الدموية.

تغذية الطفل من خلال النظام الغذائي المتوازن والمتنوع ضروري أيضا للحفاظ على توازن البكتريا المعوية المفيدة وتقوية جهاز المناعة عند أي شخص. وأكثر عند الأطفال. وبالمثل، فإنه يساهم في الحفاظ على الدفاعات ضد الأمراض، مما يساعد على منع ومكافحة نزلات البرد والأنفلونزا والالتهابات الأخرى والتي تنتشر بسهولة في مراكز الرعاية النهارية ومدارس الحضانة والمدارس.

ما هي الاحتياجات الغذائية للأطفال؟

خلال الطفولة والمراهقة، تكون احتياجات الطاقة والتغذية عالية بشكلٍ خاص، لأن الكائن في حالة نمو ونمو مستمر. الطعام يجب أن يكون غني بالعناصر الغذائية المختلفة التي يحتاجها. لذلك، يجب على الطفل أو المراهق استهلاك المنتجات المناسبة للحصول على الإسهام الضروري من:

الطاقة

خلال السنة الأولى من العمر، تكون احتياجات الطاقة عالية جدًا، ثم تنخفض بشكلٍ معقول جدًا حتى تزداد تدريجًا في مرحلة المراهقة.

البروتينات

احتياجات البروتين عالية جدًا عند الرضع، ثم تنخفض لاحقًا، وترتفع مرة أخرى عند سن البلوغ. وهي موجودة في اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان والبقوليات والحبوب والمكسرات، وغيرها من الأطعمة.

الكربوهيدرات

استهلاك الكربوهيدرات سواء المعقدة (الحبوب أو الأرز) أو البسيطة (السكر أو العسل)، أمر ضروري أيضًا في مرحلة الطفولة.

الألياف

لحساب متطلبات الألياف للأطفال الأصغر سنًا، عادة ما يتم تنفيذ العملية التالية: إضافة الرقم 5 إلى عمر الطفل، على سبيل المثال، يحتاج الطفل البالغ من العمر 8 سنوات إلى 13 جرامًا من الألياف يوميًا (8 + 5). هذه الصيغة قابلة للتطبيق اعتبارًا من سن العامين. الألياف، من بين فوائدها الأخرى، تساعد على تنظيم الكوليسترول ومستوى السكر في الدم. الألياف موجودة في البقوليات والحبوب، وتشكل المكونات الأساسية في المكسرات والخضروات والفواكه.

الدهون

من المهم السيطرة منذ الطفولة على مقدار ونوعية الدهون المدرجة في النظام الغذائي. قبل كل شيء، يجب على الأطفال والمراهقين تجنب الدهون المشبعة الزائدة، الموجودة في الأطعمة ذات الأصل الحيواني التي تحتوي على الدهون، مثل الحليب والزبدة ومنتجات الألبان واللحوم الدهنية والنقانق والصلصات. من ناحية أخرى، من المستحسن تناول الدهون ذات الأصل النباتي (غير المشبعة)، وخاصة زيت الزيتون.

الفيتامينات

إن الاستهلاك المناسب من الفواكه والخضراوات “ما لا يقل عن خمس قطع أو حصص غذائية يوميًا” سيضمن على الأقل الإسهام الضروري بالفيتامينات C و A. ومن ناحية أخرى، يوفر استهلاك اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان فيتامينات B.

المعادن

على سبيل المثال، معدن الكالسيوم ضروري لتشكيل الهيكل العظمي، لذلك يجب على الأطفال استهلاك الكثير من منتجات الألبان والأسماك الزرقاء. وخلال فترات النمو السريع، يحتاج الأطفال إلى كميات أعلى من الحديد، لذلك يجب أن يتضمن النظام الغذائي للطفل اللحم البقري والبقوليات والحبوب. وأخيرًا، يزيد سن البلوغ خاصةً عند الفتيات من احتياجات اليود. وبالتالي، قد يُنصح بالاستهلاك المعتدل للملح المعالج باليود في الوجبات، على الرغم من أنه لا ينبغي إساءة وإكثار استخدامه.

هل تتغير هذه الاحتياجات طوال فترة الطفولة؟

العمر هو عامل حاسم في الغذاء، وكمية المواد الغذائية التي يحتاجها الطفل ليست فقط يجب أن تكون مختلفة عن الكبار، ولكن تختلف على مر السنين. وقد تم تحديد ثلاث مراحل متميزة:

من 3 إلى 6 سنوات

تكون احتياجات الطاقة عالية بشكل ٍخاص، لأنها فترة نمو وتطور، بالإضافة إلى نشاط بدني كبير. في هذا الوقت، يحتاج الأطفال إلى بروتين عالي الجودة نسبيًا أكثر من البالغين، لذلك يجب أن يشتمل نظامهم الغذائي على ما يكفي من اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان. وفي هذا العمر، ينبغي أيضا أن يبدأ الطفل في عادة وجبة إفطار كاملة.

من 7 إلى 12 سنة

في هذه المرحلة تكون احتياجات النمو لا تزال عديدة، مع القليل من تناول منتجات الألبان يوميًا، والفواكه والخضروات والسلطة والخبز بالتناوب مع اللحوم والبيض والسمك الأزرق، وإضافة جميع أنواع البقوليات كل أسبوع، والأرز والمعكرونة. ومن الضروري أيضًا توجيه الطفل حتى لا يأكل إلا ما يحبه ويجنب إساءة وزيادة تناول الحلويات والمشروبات الغازية.

من 13 إلى 16 عامًا

في هذه المرحلة يحدث ما يدعى “طفرة النمو” فالعضلات والهيكل العظمي تصل إلى نهاية التشكل، ويجب أن يكون النظام الغذائي غني بما يكفي من السعرات الحرارية وأن تشمل كميات من البروتين والكالسيوم ذات النوعية العالية من منتجات الألبان والخضروات والبقوليات وغيرها الكثير كالأسماك والمأكولات البحرية. من المهم أيضًا القيام بنشاط بدني كافٍ لتجنب زيادة الوزن.

من ناحية أخرى، فإن كمية الطعام التي يحتاجها الأطفال للأكل يمكن أن تختلف اختلافًا كبيرًا حسب مرحلة نموهم، ولكن من المهم أن نتذكر أنها لن تكون مشابهة تمامًا للبالغين. من الشائع أن نرى كيف يُجبر الطفل على تناول الطعام أكثر مما يريدون، ولكن ليس من المستحسن القيام بذلك، لأنهم فقط يعرفون مدى شعورهم بالجوع وفي نفس الوقت، فهم مسؤولون أيضًا عن تعلم كيفية تنظيم شهيتهم. وبهذا المعنى، يقول الخبراء في مجال التغذية إنه من الطبيعي أن يمر الأطفال بأوقات يأكلون فيه أكثر مما ينبغي، والآخرون يشعرون بأنهم أقل جوعًا، وذلك كما يحدث عند البالغين.

ما هو الغذاء الروتيني الذي يجب أن يتبعه الطفل للحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها؟

الطفل يجب أن يتناول هذه المواد الغذائية الأساسية بكميات كافية وتكرار تناولها على مدار اليوم، لماذا يجب أن تتبع كل يوم عادات الأكل الصحيحة. الوكالة الإسبانية لسلامة الأغذية أوصت بأهمية وجبة الإفطار والغداء، فالمدارس في إسبانيا تغطي 25-30٪ على الأقل من احتياجات الأطفال الغذائية. ومع ذلك، فإن ما بين 10٪ – 15٪ من الأطفال الإسبان لا يتناولون وجبة الإفطار، وما بين 20٪ – 30٪ يتناولونه بكميات غير كافية.

لتجنب هذا، يجب على الأسر تنظيم أنفسهم من أجل السماح للأطفال الصغار بالاستمتاع بوجبة إفطار صحية. وينبغي أن يشمل الإفطار نوعًا واحدًا من الألبان على الأقل (الحليب واللبن والجبن …)، والخبز الخبز المحمص والحبوب والكوكيز والكعك أو البسكويت محلي الصنع. والفاكهة أو عصيرها. والمربى أو العسل والدهون المكملة مثل زيت الزيتون. وأحيانًا، اللحم البارد. أما لتناول طعام الغداء فنوصي بقطعة من الفاكهة، أو اللبن أو ساندوتش الجبن، على سبيل المثال.

ثانيًا، يجب أن يوفر الطعام للطفل 30٪ من احتياجاته الغذائية، لذلك من الملائم أن يشارك كلا الوالدين والمدرسة في تصميم قوائم صحية ومتوازنة، قادرة على إرضاء أذواق الأطفال. يجب أن تتناوب الدورات الرئيسية بين الخضار والبقول والأرز والشوربات، بالإضافة إلى اللحوم والأسماك، ويجب أن تكون الحلوى عادةً ثمارًا أو منتجات ألبان.

يجب ألا تكون وجبة الطعام مفرطة، حيث يجب أن يوفر الطعام في المدرسة 15٪ من احتياجات الطفل الغذائية. عادة ما يتم قبول هذه الوجبة من اليوم بشكل جيد للغاية من قبل الأطفال وبهذا يكتمل نظامهم الغذائي بشكلٍ صحيح، لأنه يسمح بتضمين الأطعمة المغذية مثل الألبان أو الفاكهة الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، فإنه يساعد على تجنب الوجبات الخفيفة غير الضرورية بين الوجبات ويجعل الأطفال لا يصلون لفترة لتناول العشاء وهم يشعرون بالجوع الشديد.

وأخيرًا، يجب أن يوفر العشاء للطفل نسبة 30٪ من العناصر الغذائية والطاقة التي يحتاجها، وسيتم تحديد ذلك بناءً على الطعام الذي تم تناوله في وقت الظهيرة. لهذه الوجبة، ينصح بحساء أو سلطة وكملحقات يمكن إضافة اللحوم والبيض والأسماك.

كيف تجعل الأطفال يأكلون جيدًا؟

التعليم هو أيضا أساس التغذية السليمة. لهذا السبب تلعب الأسرة دورًا أساسيًا في تعزيز العادات الصحية والحياة الغذائية، وهي بيئة مثالية لضمان اتباع الأطفال لنظام غذائي متوازن.

ولتحقيق ذلك، يجب أن يكون سلوك أفراد الأسرة المختلفين متسقًا مع التوصيات الشفهية التي قدمت للطفل، حيث أنه من الصعب غرس عادة أكل صحية عندما لا يضعها الشخص الذي يقدم النصح لها موضع التنفيذ.

وبالمثل، يجب على نواة الأسرة تنظيم الجداول بحيث يتم تقديم بعض الوجبات المهمة مع الأطفال.

وأخيرًا، يجب أن نتذكر أنه لا يجب إجبار الطفل على أكل شيء لا يحبه أو أن نقدم الطعام كمكافأة أو عقوبة أو تحت التهديد، لأنه بهذه الطريقة فإننا نرسل رسائل خاطئة إلى الطفل أو المراهق. فالأطعمة جيدة أو سيئة، عندما تكون جميع صحية، وينبغي أن تدرج في نظام غذائي متوازن.

مصادر:

الوكالة الإسبانية لسلامة الأغذية (AECOSAN)؛ دراسة بعنوان “تغذية أطفالك”.

الاتحاد الإسباني للتغذية والأغذية وجمعيات التغذية (FESNAD).

مؤسسة التغذية الإسبانية.

الرابطة الإسبانية لطب الأطفال.

مدونة التغذية والصحة.

البروتوكولات التشخيصية العلاجية لأمراض الجهاز الهضمي والكبد والتغذية لدى الأطفال. SEGHNP-AEP ، 2013. (الجمعية الإسبانية لطب الأطفال).

وزارة الصحة الإسبانية.

القسم الطبي لمختبرات Cinfa.

ملاحظة: لا تحل هذه المعلومات محل التشاور أو التشخيص المهني الطبي.

قد يعجبك ايضا