فوائد الكرز الصحية

فوائد فاكهة الكرز

الفوائد الصحية للكرز تشمل تحسين الرؤية وتعزيز قوة الجهاز المناعي والحماية من العدوى وتحسين الهضم. فالكرز غنيٌ بمادة الأنتياجينغ والخصائص المضادة للأكسدة التي تساعد في منع العديد من الاضطرابات.

الكرز، التي لها الاسم العلمي برونوس أفيوم، هي واحدة من الفواكه الأكثر رومانسية. تجدها دائما على بطاقات المعايدة، والقصائد، وقصص الحب، في حين ترتبط أزهار الكرز تقليديًا مع الولادة والزواج، ونقاط التحول وحتى وفاة الأبطال والبطلات. وإلى جانب كل ذلك، فإنها تؤكل في جميع أنحاء العالم، وغالبًا ما تكون الفاكهة المفضلة في أغلب الدول الباردة، والكرز تبدو ذات طعمٍ رائع. لونها نابض بالحياة وطعمها مدهش في إشارةٍ للفوائد الصحية الحيوية التي تحتويها هذه الفاكهة. لذا دعونا نستكشف الفوائد الصحية المخزنة في هذه الفاكهة.

فوائد الكرز

فوائد الكرز الصحية

تشمل الفوائد الصحية للكرز ما يلي:

مكافحة الشيخوخة

مثل جميع أنواع التوت الأخرى، الكرز هي مخزن لمضادات الأكسدة مثل فيتامين C والفلافونويد. أنها تحيد بفعاليةٍ الجذور الحرة وتحمينا من جميع الأمراض المرتبطة بالشيخوخة أو عمل المؤكسدات، مثل ضعف القلب والجهاز العصبي، وفقدان الرؤية، والتنكس البقعي، وفقدان الشعر، وظهور التجاعيد على البشرة، وفقدان الرغبة الجنسية، وكذلك الحماية من سرطان القولون والبروستات. كما أن للكرز تأثيرًا يمكن أن يساعد على النوم، وعلاج الاضطرابات العصبية والعديد من المشكلات العقلية الأخرى.

المواد المضادة للأكسدة، مثل الكاروتينات والفلافونويدات (أنثوسيانينز) تصلح الأضرار التي تسببها الجذور الحرة وتحيدها حتى لا تتسبب بمزيدٍ من الفوضى في الجسم.

مكافحة العدوى وتعزيز المناعة

بغض النظر عن الحماية من الأضرار التي تسببها الجذور الحرة، مضادات الأكسدة مثل (فيتامين C والكاروتينات والفلافونويدات) أيضًا تعزز المناعة وتحمينا من الالتهابات البكتيرية والفيروسية والفطرية، وخاصة تلك التي تصيب القولون والمسالك البولية والأمعاء، كما أنها تفيد في حالات السعال ونزلات البرد. وهي فاكهة فعالة جدًا في الحماية من الإنفلونزا وأنواع الحمى.

الوقاية من السرطان

الفلافونويد والكاروتينات والفيتامينات مثل فيتامين (A) وفيتامين (C) هي مركبات قوية للغاية مضادة لأورام السرطان. أنها تمنع بكفاءة نمو الخلايا السرطانية وكذلك تمنع نمو الورم السرطاني الجديد والجذور الحرة التي هي السبب وراء ظهور السرطانات.

العناية بالعيون

مرةً أخرى، مضادات الأكسدة في الكرز تلعب دورًا قويًا. فهي تحمي العينين من جميع الأضرار التي تسببها الجذور الحرة والشيخوخة مثل فقدان البصر، والتنكس البقعي، والجفاف، وكذلك تعتبر البلسم للعينين، فهي تقلل من الالتهاب، وتساعد في الحفاظ على ضغط العين الصحيح. كما أنها تحمي العينين من الالتهابات الشائعة.

تعزيز عمل الدماغ والجهاز العصبي

الفلافونويدات والكاروتينات فعالةٌ جدًا في تحسين كفاءة وعمل الدماغ، وتحسين الذاكرة والحفاظ على نشاطها، والتي قد تنخفض بسبب الجذور الحرة. فإذا كنت من أولئك الذين يخافون من انخفاض مستوى الذاكرة وضعف عمل الدماغ في سن الشيخوخة، فعليك البدء في تناول الكرز! يمكنك أن تظل نشطًا عقليا وذكيًا حتى في التسعينيات من عمرك. كما أن الخصائص المضادة للأكسدة لهذه الكرز تحمي الجهاز العصبي من الاضطرابات المرتبطة بالعمر. وبالتالي، يمكن أن تكون مفيدةً في علاج الاضطرابات العصبية مثل مرض الزهايمر، ومرض باركنسون، والاكتئاب، وخيبة الأمل، والقلق الذي لا مبرر له، والتوتر المزمن.

الإمساك والهضم

الألياف في الكرز تساعد على تخفيف الإمساك، والأحماض فيه تساعد على الهضم. ومرةً أخرى، مضادات الأكسدة في الكرز تحافظ على الجهاز الهضمي. والفلافونويدات تحفز العصارات الهضمية والصفراء، بينما تساعد الفيتامينات على الامتصاص السليم للمواد المغذية.

أمراض القلب

المواد الغذائية في الكرز مثل الفيتامينات ومضادات الأكسدة (الفلافونويدات والكاروتينات) والمعادن مثل الفوسفور ممتازة للحماية من أمراض القلب. أنها تحمي القلب من جميع الأضرار التي تسببها الأكسدة. أنها تساعد على الحفاظ على معدل ضربات القلب المناسب، ومنع الأوعية الدموية من التصلب، والحد من الكوليسترول وضغط الدم، مما يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية. كما أنها تعزز عمل عضلات القلب.

عصير الكرز لعلاج النقرس: فوائد والآثار الجانبية

عصير الكرز

في جميع أنحاء العالم، تحول معظم الناس إلى عصير الكرز للنقرس، فهو معروف في الحد من الأعراض والعوامل الكامنة التي تسهم في حدوث النقرس.

ما هو النقرس؟

النقرس هو شكلٌ من أشكال التهاب المفاصل الذي ينتج عن فائض حمض اليوريك في الجسم، مسببًا تشكيلات صغيرة تشبه البلورات في المفاصل، والتي يمكن أن تكون مؤلمة للغاية. وغالبًا ما يحدث هجوم النقرس بعد ليلة من الشرب الشديد، حيث يرتفع تركيز حمض اليوريك في الدم بسرعة، أو بعد النشاط البدني. يمكن أن تستمر هجمات النقرس 8-12 ساعة من الالتهاب الشديد والألم، تليها بضعة أيام من الانزعاج. الفاصل الزمني بين هجمات النقرس يمكن أن يكون أيامًا أو سنوات، اعتمادًا على نوع العلاج ونمط الحياة.

في حين أن هناك بعض الأدوية التي يمكن أن تتصدى لأعراض النقرس، كثيرٌ من الناس تحولوا إلى العلاجات التقليدية والتغييرات في نظامهم الغذائي، لأن مستويات حمض اليوريك تتأثر بشدة بما تأكله، وخاصةً الأطعمة الغنية بالسكريات والدهون. والأن واحدةٌ من العلاجات الأكثر ثقة للنقرس، تأتي من مصدر غير متوقع، عصير الكرز!

عصير الكرز للنقرس

استخدام عصير الكرز للنقرس هو علاجٌ جديدٌ نسبيًا، حيث أن الآثار المفيدة لهذه الفاكهة لم تكن معروفةً قبل القرن الـ 20.

غني بمضادات الأكسدة

أصناف الكرز المختلفة غنيةٌ عمومًا ببعض المعادن والفيتامينات، وكثير منها يمكن أن تساعد على منع الالتهاب، ولكن المركبات العضوية ومضادات الأكسدة الموجودة في الكرز هي التي تحدث الفوائد الحقيقية. فعلى وجه الخصوص، الكرز ذو الطعم الحامض غنيٌ بالأنثوسيانين، وهو من المكونات القوية التي يمكن أن تمنع بشكلٍ فعال المركبات المسببة للالتهابات في الجسم.

يخفض مستويات حمض اليوريك

هناك كمياتٌ من البيوفلافونويدس التي يمكن أن تساعد على خفض مستويات حمض اليوريك في الجسم عن طريق تحسين وظيفة وعمل الكلى. فعندما تعمل الكلى بشكلٍ أفضل، فإنها تعالج البيورين بشكلٍ أكثر فعالية، وبذلك فهي تطلق كميةً أقل من حمض اليوريك في مجرى الدم، وبالتالي تقليل فرصة تكدس البلورات وتشكلها في مختلف المفاصل أو الأطراف.

مدر فعال للبول

يستخدم عصير الكرز على نطاق واسع كمدر للبول، مما يزيد من تأثير أن هذا العصير على النقرس. فمن خلال تحفيز التبول، عصير الكرز يمكن أن يساعد في التخلص من المياه الزائدة والأملاح والدهون والسموم من الجسم، والتي يمكن أن تحسن من أداء الكلى والتي تقلل ترسب حمض اليوريك في الدم. في حين أن عصير الكرز الحلو هو أكثر متعة للشرب، فإنه لا يحتوي الكثير من الانثوسيانين أو البيوفلافونويدس، لذا عليك بشرب العصير الحامض.

بعض من الحلول الأكثر شيوعًا لتحمل النكهة القوية لعصير الكرز الحامض هي خلط العصير مع الشاي الأخضر أو ​​المياه الغازية.

الأثار الجانبية لعصير الكرز

في حين أن عصير الكرز للنقرس يبدو أنه علاجٌ ممتاز، هناك بعض الآثار الجانبية المحتملة، فهو يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن ومشاكل في الجهاز الهضمي.

زيادة الوزن

مع الأخذ بعين الاعتبار أن كوب واحد من عصير الكرز يحتوي على متوسط ​​140 سعرة حرارية، أولئك الذين يشربون عصير الكرز كثيرًا لتخفيف أعراض النقرس قد يعانون من زيادة الوزن. ولسوء الحظ، السمنة غالبًا ما تكون مقدمةً لأعراض النقرس، لذا يجب شرب هذا العصير بالاعتدال.

مشاكل في المعدة

عصير الكرز فيه مستوى عالٍ من السوربيتول، وهو الكحول السكري الذي يمكن أن يكون له تأثيرٌ قوي على الهضم. وعلاوة على ذلك، فإن السوربيتول الموجود في عصير الكرز يمكن أن يؤدي إلى الإسهال ومشاكل الجهاز الهضمي الأخرى، بما في ذلك التشنج والانتفاخ وعسر الهضم.

فوائد الكرز الأخرى

  • الكرز ذو اللون الأكثر قتامة، يكون مفيدًا أكثر لأنه أكثر غنى بمضادات الأكسدة.
  • الفركتوز في الكرز يوفر الطاقة دون الإضرار بمرضى السكري.
  • الكرز يمنع الالتهابات في الفم ويخلصك من رائحة الفم الكريهة.
  • الأحماض والفلافونويد في الكرز هي من المقبلات جيدة. حتى أنها فعالة في حمايتك من الالتهابات الموسمية مثل السعال والبرد والجدري والنكاف والحصبة.

هل تعبت من قراءة هذه المقالة؟ قم بتهدئة عينيك وتجديد نفسك مع القليل من الكرز. الخيارات متاحةٌ لك فطرق تناول هذه الفواكه لا حدود لها.

قد يعجبك ايضا