المنعطفات التاريخية في حياة تشي جيفارا

من لقائه الأول مع فيدل كاسترو في المكسيك عام 1955 حتى وفاته في جبال الأنديز البوليفية عام 1967، امتدت مهنة تشي غيفارا الثورية إلى أكثر من عقد من الزمن ومع ذلك فإن الوجه الشاب الوسيم الذي يحدق بصرامة في المستقبل عاش عبر الأجيال وفي خيال اليوم، يظل تشي بطلًا أسطوريًا ورومانسيًا – ثوريًا لا هوادة فيه، غير أناني، ومخلص، وغير قابل للفساد، ومستعد للموت بسبب معتقداته.

تشي جيفارا الحازم

نشأ إرنستو غيفارا دي لا سيرنا في ملجأ الأرستقراطية الإقليمية في الأرجنتين ولم تكن شخصيته سهلة ولكن من خلال المعركة الشرسة التي خاضها ضد مرض الربو أصبح شديد الحزم.

 يتذكر شقيقه لاحقًا: لقد كان فتى مريضًا جدًا لكن شخصيته وقوة الإرادة سمحت له بالتغلب على المرض، اعتقد جيفارا أن الحياة كلها كانت إرادة أي مهمة بغض النظر عن مدى صعوبتها فقد كانت روحه حماسة ثورية وتصميمه لا ينقطع.

تشي جيفارا المسافر المضطرب

في عام 1948 ذهب جيفارا إلى بوينس آيرس لدراسة الطب لأنه لا يهدأ بطبيعته حيث غادر وطنه في عام 1952 في رحلة استكشافية لمدة ثمانية أشهر وبينما كان يشق طريقه شمالاً إلى أمريكا الجنوبية شهد جيفارا مظالم مليئة بالسخط.

 كتب في المجلة التي سماها عبر الرحلة “سأكون مع الناس” “سأغمس أسلامي في الدم، وبجنون غاضب سأقطع حناجر أعدائي المهزومين وأستطيع بالفعل أن أشعر بأنفي المتوسع يتذوق رائحة البارود والدم النفاذة ” وبعد عام واحد وبعد أن أكمل شهادة الطب، غادر الأرجنتين إلى الأبد.

تشي جيفارا المعادي لأمريكا المؤيد للشيوعية

في سن 26 وصل جيفارا إلى المكسيك ولقد أمضى خمسة أسابيع في بوليفيا وتسعة أشهر في غواتيمالا حيث شهد الإطاحة بالرئيس الإصلاحي (جاكوبو أربينز) من خلال انقلاب عسكري مدعوم من وكالة المخابرات المركزية ولقد زاد هذا الحدث إلى الأبد كراهيته للولايات المتحدة.

 وبحلول ذلك الوقت كان ماركسيًا مقتنعًا ومتحمسًا بشدة للاتحاد السوفيتي ومتزوج من امرأة غواتيمالية وهي (هيلدا جاليا)، كان ينوي تسمية ابنه الأول فلاديمير ولقد قرر الانضمام إلى صفوف الحزب الشيوعي “في مكان ما من العالم” ولكن على الرغم من مُثله النبيلة لم يكن شي أكثر من مجرد تائه ومصور متجول وباحث طبي يتقاضى أجراً ومتمردًا يبحث عن سبب.

تشي جيفارا الرفيق

اكتشف غيفارا هذه القضية في أواخر صيف 1955 عندما تعرّف على زعيم متمرد كوبي جريء في المنفى ملتزم بتحرير بلاده من الديكتاتور وكان اسمه فيدل كاسترو، كان يخطط للعودة إلى وطنه كوبا وحمل السلاح.

وكتب جيفارا في كتابه هذه العبارة بعد أن التقى كاسترو: “في الساعات الصغيرة من تلك الليلة أصبحتُ أحد الحملات الاستكشافية المستقبلية”، شغف كاسترو وأفكار جيفارا أشعلت بعضها البعض وكتبت الصحفية جورجي آن جيير لاحقًا: “كان الأمر مثل لينين وتروتسكي، مثل هتلر وجويبلز، مثل ماو تسي تونغ وتشو دي”.

تشي جيفارا الناجي

ميز تشي نفسه بأن يكون متفوقًا على كل كوبي أثناء التدريبات في المكسيك وعلى الرغم من نوبات الربو التي كانت تصيبه فقد كان واحداً من الناجين القلائل من سقوط كاسترو الكارثي الذي حصل في ​​جرانما، والذي اكتشفه الجيش الكوبي.

شق تشي جيفارا طريقه إلى سييرا مايسترا النائية حيث انضم إلى كاسترو وسبعة عشر من الناجين من جرانما وهؤلاء الرجال هم الذين سيشكلون القيادة الأساسية لكوبا الثورية.

تشي جيفارا مقاتل الغابة

حارب تشي جيفارا بشجاعة في الجبال وحصل على ثقة كاسترو وكان أول متمرد يحصل على رتبة الرفيق في خلال مسيرته في سانتا كلارا في أواخر عام 1958.

 عطل تشي جيفارا قطارًا مدرعًا مملوء بقوات الدكتاتور (فولجنسيو باتيستا )واستولى على المدينة حيث كان انتصار جيفارا الضربة الأخيرة في الحملة العسكرية للمتمردين ضد باتيستا .

تشي جيفارا الزعيم الكوبي

بحلول يناير 1959 تم الاعتراف بتشي جيفارا مع الأخوين كاسترو كواحد من أقوى ثلاثة قادة في الثورة الكوبية و أصبح مواطنًا كوبيًا مطلقًا زوجته (هيلدا جاليا) ، ومتزوج من امرأة كوبية جميلة وهي (أليدا مارش ) وبدأ بتكوين عائلة جديدة.

تشي جيفارا المشرف على السجون

كانت مهمة تشي جيفارا الأولى هي الإشراف على عمليات الإعدام في سجن سيء السمعة (لا كابانيا) بين عامي 1959 و1963 وتم قتل حوالي 500 رجل تحت ناظريه.

 يزعم العديد من الأفراد المسجونين في( لا كابانيا)، بمن فيهم ناشط حقوق الإنسان( أرماندو فالاداريس)أن جيفارا كان له مصلحة شخصية في الاستجواب.

تشي جيفارا المؤلف

سجل غيفارا العامين اللذين قضاهما في الإطاحة بنظام باتيستا في كتابه الذي حمل عنوان “Pasajes de la Guerra Revolutionary” والذي صدر في عام 1963وصدرت ترجمته الإنجليزية “ذكريات الحرب الثورية الكوبية”، بعد خمس سنوات.

تشي جيفارا المسؤول الاقتصادي

مع عدم وجود أي تدريب إداري يمتلكه ولكن تم تعيين تشي جيفارا مع ذلك رئيسًا للبنك المركزي الكوبي وفي وقت لاحق أصبح وزيرا للصناعات ودعا إلى تنويع الاقتصاد الكوبي والقضاء على ما سماه الحوافز المادية.

 إن العمل التطوعي وتفاني العمال من شأنه أن يدفع النمو الاقتصادي وكل ما هو مطلوب هو الإرادة فقد قاد تشي جيفارا عمله بتفاني كعامل البناء، وحتى كعامل يقطع قصب السكر وأكسبه هذا الأمر مظهره الجيد وروح الدعابة.

 ولكن بحلول عام 1963 كما اتصف بتقرير سري لوكالة المخابرات المركزية “جيفارا جلب الاقتصاد إلى أدنى نقطة له منذ وصول كاسترو إلى السلطة.”

تشي جيفارا الناقد

أصيب جيفارا بخيبة أمل من الاتحاد السوفياتي حيث هاجم موسكو في كل منتدى دولي بعد أن أزال الزعيم السوفيتي نيكيتا خروتشوف الصواريخ النووية من كوبا خلال أزمة الصواريخ عام 1962.

 شكك جيفارا في التزام موسكو بالاشتراكية الدولية كما انتقد إصرار الاتحاد السوفيتي على استمرار كوبا في التخصص في السكر فقط وقال أمام تجمع لثوار العالم الثالث في الجزائر العاصمة “إن الدول الاشتراكية متواطئة بطريقة ما في الاستغلال الإمبريالي”.

تشي جيفارا في عصر الثورة العالمية

نمت سمعة تشي جيفارا خارج كوبا بين المثقفين اليساريين والشباب المتطرف الذي أطلق على نفسه اسم “اليسار الجديد” بسرعة فائقة.

 لقد كانت حقبة ثورة عالمية وأعلن فيدل كاسترو استعداده لدعم الثوار “في أي ركن من أركان العالم” وكان تشي المدافع الأبرز عن هذا الالتزام وفي أوائل عام 1965 اختفى بطريقة غامضة عن الأنظار.

 لمدة ستة أشهر التزم فيدل الصمت ثم في أكتوبر 1965، كشف عن محتويات رسالة كان قد أخفيها في وداع عاطفي تخلى تشي عن جميع مناصبه الرسمية وتخلى عن جنسيته الكوبية وغادر كوبا لمحاربة الإمبريالية في ميادين جديدة للمعرك.

كتب تشي حينها في الرسالة “لقد أنجزت الجزء من واجبي الذي ربطني بالثورة الكوبية وأقول لك وداعًا أيها الرفيق، وداعًا لشعبك، الذين هم لي الآن”.

تشي جيفارا المتخفي

أصبح تشي جيفارا لعبة تخمين دولية حيث قامت صحيفة لندن تايمز بالإبلاغ عنه أنه في أديس أبابا ودار السلام وشاهده شهود العيان في فيتنام وأعلن آخرون وفاته.

 لكن تشي كان عميقًا في الكونغو الأفريقية وخاض حربًا عقيمة وبعدها عاد سرا إلى كوبا لكن سرعان ما قرر تشي العودة إلى وطنه الأرجنتين لإحداث ثورة ولكن لم يوافق الحزب الشيوعي الأرجنتيني ولا كاسترو على قراره وكان فيدل هو الذي اقترح أن يذهب تشي بدلاً من ذلك إلى بوليفيا، ويحاول إشعال ثورة قارية.

تشي جيفارا الأسطورة

بحلول أواخر الستينيات تم استيعاب كوبا بشكل متزايد في الاتحاد السوفييتي وأصبح تشي ذو مسؤولية غير قادر على إشعال حركات حرب العصابات وبعد ستة أشهر من التدريب في جبال كوبا دخل المتمرد الأسطوري بوليفيا متنكراً في زي رجل أعمال مصمم على “تحويل جبال الأنديز البوليفية إلى سييرا مايسترا”.

تشي جيفارا في بوليفيا

كانت مجموعة حرب العصابات التابعة لجيفارا والتي يبلغ عددها حوالي شخص120 مجهزة تجهيزًا جيدًا وسجلت عددًا من النجاحات المبكرة في معظم الحروب التي خاضتها.

 ثم جاءت سلسلة من الكوارث حيث حددت الحكومة الأمريكية موقع المجموعة وأرسلت عملاء وكالة المخابرات المركزية إلى بوليفيا وتم اصطياد غيفارا من قبل كتيبة النخبة المدربة من قبل الولايات المتحدة من البوليفيين.

 وكتب تشي في مذكراته “بوليفيا. يوليو 1967”. “تسود الجوانب السلبية، بما في ذلك الفشل في الاتصال بالخارج، نحن نصل إلى 22 رجلا، ثلاثة منهم معاقون، من بينهم أنا.” وبحلول شهر سبتمبر كان يعاني من الربو الحاد وتحيط به حراس بوليفيا.

تخلي فيدل كاسترو عن تشي جيفارا

بعد مرور عدة أشهر على اعتقاله في بوليفيا كتبت الصحفية (جورجي آن جيير)، التي حققت في وفاة تشي “الشيء المثير للاهتمام بشأن تشي جيفارا في بوليفيا هو أنه كان في أعالي جبال الأنديز الشرقية، والتي يمكن الوصول إليها بسهولة لأي شخص يعرف مكانه وكان فيدل كاسترو يعرف مكان وجوده وكان بإمكانه إرسال شخص ما من باراغواي أو كان يمكن أن يرسل شخصًا من العاصمة لاباز لإنقاذه. ولكن تركه في هذه الغابة البرية العالية للغاية.”

على الرغم من أن فيدل كاسترو قد ينكر أي إمكانية لإنقاذ جيفارا، إلا أن كاتب السيرة الذاتية خورخي كاستانيدا استنتج بشكل مؤكد أن “فيدل لم يرسل تشي إلى وفاته في بوليفيا. لقد سمح للتاريخ ببساطة بإدارة مجراه”.

وفاة تشي جيفارا الثوري

استولى البوليفون على تشي غيفارا في 8 أكتوبر 1967 في واد يسمى إل يورو وفي اليوم التالي تم إعدامه.

 تم تصوير جسده على لوح حجري في كوخ صغير ليراه العالم كله وفي 12 أكتوبر كتب تحليل وزارة الخارجية الأمريكية عن وفاة تشي “سيتم تأبين جيفارا باعتباره الثوري النموذجي الذي التقى بموت بطولي”.

تشي جيفارا الأيقونة

سرعان ما أصبحت الصورة التي التقطها ألبرتو كوردا في مارس 1960 واحدة من أكثر الصور شهرة في القرن تم تبسيط صورة تشي واستنساخها على مجموعة واسعة من البضائع مثل القمصان والملصقات وقبعات البيسبول ليصبح جيفارا رمزًا للثورة العالمية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.