ميثاق موقع مجلتك - الغاية والأهداف

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه أجمعين، والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فهذا توثيق سريع وملخص لميثاق عمل موقع مجلتك، والغاية التي أنشأنا الموقع لأجلها، والأهداف التي نسعى لتحقيقها عبر ما نُقدمه من محتوى سواء أكان مكتوبًا أو مصورًا أو مرئيًا أو صوتيًا.

نُلزم بهذا الميثاق فريق العمل دون استثناء؛ ولذلك ننصح كخطوة أولية أي شخص يود الانضمام للعمل معنا أن يبدأ بقراءة هذا الميثاق، وفهمه جيدًا قبل التواصل معنا.

ملحوظة: الميثاق مُقسّم إلى خطوات مرقّمة؛ حتى يكون من السهل على الجميع اختيار أحد الخطوات للنقاش حولها إذا لزم الأمر.

(1) صِدْق الغاية

تخيل معي، أن عمرك فجأة انتهى، وحان موعد ذهابك لتقف بين يدي الله ليسألك عمّ كتبت أو نشرت في موقع مجلتك.
ألست تتمنى في هذه اللحظة، أن يكن ما نشرته على الموقع خاليًا من أي آثام تُغضب الله عز وجل منك؟
ألست تتمنى في هذا الموقف، أن يكن ما نشرته مُفيدًا للناس بحق؛ حتى تؤجر عليه، لأنك بسّطت ويسّرت العلوم للناس؟
إذا علمت أن غايتنا من إنشاء موقع مجلتك أن نُقدم علمًا مفيدًا ينتفع به الناس ويرضى الله به عنّا، فمن الواجب عليك إتباع هذه الغاية، واستحضار هذه النية عندما تنشر شيئًا على موقع مجلتك.
نستخلص القانون التالي: أن رضا الله تعالى هو غايتنا في المقام الأول والأخير، ونحن مُتبعين للدين الإسلامي الحنيف، وكافة ما ننشره على مجلتك يجب ألا يُخالف هذه الغاية بأي حال من الأحوال، كما يجب أن يُقدم نفعًا للقارئ.

(2) مخالفات جسيمة في حق الغاية

ننشر عبر مجلتك مقالات مكتوبة تتضمن صورًا وفيديوهات منوعة. وبما أننا نتحدث عن المخالفات الجسيمة في حق الغاية؛ إذن سنشير بشكل مُركز إلى المخالفات التي نعتبرها سيئة بحق، والتي يجب ألا نقع فيها أبدًا عند نشر مقال جديد.

وفي حال وُجدت أي من هذه المخالفات في المقالات المنشورة قبل تاريخ نشر هذا الميثاق (25/11/2018)، فيجب التعديل المباشر بأسرع وقت ممكن.

وإذن نحن كفريق مجلتك حاليًا نتعامل بطريقتين: تجنب الوقوع في مثل هذه المخالفات، وتصحيح الخطأ والعدول عن المخالفة إن وُجدت.

مخالفات المحتوى المكتوب

تتعدد مخالفات المحتوى المكتوب، ولكن المخالفات الجسيمة يُمكن تلخيصها في خمس نقاط.

المخالفة الأولى: نشر مقال يتضمن مخالفة شرعية

قد يميل الكاتب لتأليف مقال عن فكرة معينة، وفي الوقت نفسه قد تتضمن هذه الفكرة بعض المخالفات الشرعية دون أن يعلم الكاتب.

على سبيل المثال، قد يريد الكاتب أن يتكلم عن فكرة معينة لمساعدة المبتدئين على تحقيق ربح من الإنترنت، ويظهر للكاتب أن الفكرة صحيحة 100%، ولكن إذا حلّل أحد المتخصصين في أمور الدين هذه الطريقة مثلا، يجد أنها معتمدة على معاملة ربوية، وإذن يتواجد في هذا المحتوى مخالفة شرعية دون أن يدري كاتب المقال، وإذن بدلًا من كتابة مقال متوافق مع الغاية كتبنا مقال مضاد، وإذن أيضًا نكون قدمنا لزوارنا غير المتخصصين السم في العسل.

حتى نتجنب قدر الإمكان الوقوع في مثل هذه الأخطاء:

  • يجب على كاتب المقال كتابة تصور بسيط عن محتوى مقاله عند اقتراح فكرة مقال جديد على بوردة العمل، خصوصًا مع الأفكار التي يُحتمل فيها مثل هذه الأخطاء.
  • يجب على كاتب المقال البحث أكثر عن توافق ما كتبه مع الشريعة الإسلامية السمحاء، خصوصًا إذا كان محتوى المقال له صلة بالمعاملات.
  • يعمل رئيس التحرير على مراجعة الأفكار جاهدًا، وفي حالة التبس أمرًا أو عند الحاجة يجب حينها التوجه للمتخصصين في الشريعة؛ لإبداء رأيهم في شرعية المحتوى المكتوب وتوافقه مع الغاية.
  • تقع عليك عزيزي الزائر المتخصص في أحد أقسام الدين الإسلامي، مسؤولية توجهينا للصواب إن وجدت أن هناك ثمة أخطاء تخالف الشريعة لدينا. (أبلغنا إن وجدت مخالفات من هنا)

المخالفة الثانية: نشر معلومات كاذبة عن قصد

المؤمن لا يكذب بنص القرآن الكريم، فقد قال الله تعالى في سورة النحل (إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكَذِبَ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ). والكذب من علامات النفاق كما بيّنت السنّة المطهرة؛ ففي الصحيحين: عن أبي هريرة – رضى الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (آية المنافق ثلاث، إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان).

ولذلك لن نبذل مجهودًا لنُدلل به على أن نشر المعلومات والأخبار الكاذبة تُعتبر مخالفة جسيمة لغاية الموقع؛ وللسبب نفسه يجب عليك عزيزي الكاتب أن تذكر المعلومات بتجرد وبصدق تام.

ونحن كفريق محررين في موقع مجلتك، نحاول جاهدين التأكد من صدق كل ما يُنشر على الموقع، ولكن في الوقت نفسه لا نضمن ذلك بنسبة 100%؛ لذلك نضع هذا الأمر على عاتق الكاتب بشكل أولي، وتجد أيضًا أننا وضعنا هذه الجملة (كافة المعلومات الواردة في موقع مجلتك تُعبر عن رأي كاتبها ولا تغني عن استشارة المختصين) في فوتر الموقع.

وإذا ثبت لنا بالدليل أن كاتبًا أو مُحررًا استغل صلاحياته ونشر أخبارًا أو معلومات كاذبة عن قصد؛ ففي الغالب سنعتذر لهذا الكاتب بخصوص إكمال مسيرته المهنية معنا.

المخالفة الثالثة: نشر معلومة وتأكيدها دون التأكد من صحتها

عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: كفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع. رواه مسلم.

نقلك للمعلومة دون أن تتأكد من صحتها، يضعك ضمن احتمالين: (أ) أن المعلومة قد تكون صحيحة، (ب) أن المعلومة غالبًا ستكون خاطئة، وبالتالي إن حدثت بكل ما تسمعه من أخبار دون تروي وتأكد لصحة المعلومة، فستقع في الكذب لا محالة.

إذن من الواجب عليك ككاتب أن تبحث جيدًا في المصادر وتحاول جاهدًا الوصول إلى مصدر المعلومة لتتأكد من صحتها، أو على الأقل، ضع المصدر الذي أخذت منه المعلومة في نهاية المقال ولا تؤكد معلومة أنت ذاتك غير متأكد من صحتها.

ونهيب بزوار موقعنا أن يمدّوا لنا يد العون لتصحيح الأخبار والمعلومات الخاطئة إن وُجدت.

المخالفة الرابعة: نشر معلومات غير مفيدة للقارئ العربي.

الوسيلة المكمّلة لغايتنا هي أن نُقدّم علومًا نافعة لكي ينتفع بها القارئ العربي؛ بالتالي فإنّ نشر معلومات غير مُفيدة يُعدّ أحد المخالفات التي لا نقبل بها إطلاقًا. لهذا يجب علينا بيان ماذا نقصد بمصطلح معلومة مفيدة أولًا. والمعلومة المفيدة هي التي يُمكن لأحد الأشخاص أن ينتفع بها في حياته أو آخرته أو كلاهما معًا، وبأي شكل من الأشكال.

انتفاع شخص واحد يكفي، ولكن كلما كان عدد الأشخاص المنتفعين من معلومة مُحددة أكثر كلما فضّلنا الكتابة عنها أولًا؛ وذلك لأن المنفعة العامة تُقدم على المنفعة الخاصة.

لذلك نطلب بشكل دائم من فريق عمل الموقع أن يكتب للقارئ ما ينتفع به، وفي الوقت نفسه يجب أن يُقدم المقال بأفضل ترتيب مُمكن. وإنّ الكاتب الذي يجمع المعلومات من هنا وهناك، ثم يعيد صياغتها، وينشرها متخطيًا خطوة التخطيط المُسبق قبل كتابة مقال احترافي، يُخشى عليه أنه وقع في فخ عدم الإتقان وغفل عن شيء يُحبه الله.

مخالفات الصور والفيديوهات

أما فيما يخص الصور التي يتم رفعها داخل المقالات، كذلك الفيديوهات التي يتم مشاركتها، تمامًا مثل الفيديو الموجود أعلى هذه الفقرة، فإنّه من الواجب عليك أن تُراعي عد وجود أي من مخالفات المحتوى المذكورة بالأعلى؛ فالصور والفيديوهات محتوى أيضًا ولكنه مرئي بخلاف الكلام المكتوب.

المخالفة الخامسة: صور نساء مخالفة

يُضاف إلى المخالفات السابقة للمحتوى، مخالفة وجود صور فيها نساء مُتبرجات مثل صور النساء التي يظهر فيها شعرهن أو بعض جسدهن؛ لذلك وجب على الكاتب عدم اختيار أي صورة مُخالفة للدين الإسلامي الحنيف.

ملحوظة: لا ندّعي عدم وجود المخالفات السابقة في محتوى موقع مجلتك، ولكننا حاليًا بعد أن تنبهنا لهذه المخالفات، نسعى بخطة عملية لتحديث كامل محتوى موقع مجلتك، عامدين للتخلص من هذه المخالفات في أسرع وقت ممكن قدر طاقتنا وجهدنا.

جاري التحديث بالإضافة على هذا الميثاق؛ فعد لاحقًا لقراءة المزيد
آخر تحديث كان بتاريخ 25/11/2018