ما هي أسباب تراكم الجير على الأسنان وأضراره وطريقة التعامل معه؟

هل تساءلت يومًا عن أسباب تراكم الجير على الأسنان؟ هل شعرت بخيبة أمل لأن الجير بالفعل قد ترسب على الرغم من عنايتك بها؟ هل بدى الأمر غامض وأنه مُحتم كما لو كان لا مهرب منه حدوثه؟ إذا كان كذلك بالنسبة لك فأنت هنا في المكان الصحيح!

حتى ولو كنت تولي اهتمام كبير بأسنانك فما يزال هناك في فمك الكثير من البكتيريا إنها تشكل طبقة لزجة تحيط وتغطي الأسنان هي البلاك والتي بدورها تتحول إلى الجير عندما تتصلب، ولكن كيف؟ ولماذا يحدث كل ذلك؟ وما الذي عليك القيام به؟

ما هو جير الأسنان ؟

ما هو جير الأسنان ؟

قصية جير الأسنان تبدأ من البلاك، فالبلاك عبارة عن مادة لزجة تحتوي على البكتيريا وتغطي أسنانك بالكامل، وهي ليست بكتيريا مضرة بالكامل وإنما توجد أنواع البكتيريا التي تساعدك في تكسير وهضم الطعام الذي تتناوله، ولكن في المقابل يمكن للبكتيريا الضارة أن تنتج أحماض تضر بأسنانك وتسبب التلف لطبقة المينا.

حتى الآن الحديث كله كان عن البلاك! ولكن ماذا عن الجير…. الضرر لا يتوقف عند حد الحموض التي تتلف مينا الأسنان، فالبلاك بحد ذاته وفي حال بقي على أسنانك دون أن يتم التعامل معه وإزالته فهو سيتصلب متحول إلى طبقة قاسية صلبة جدًا هي الجير.

وهنا تبدأ حكاية مختلفة تمامًا من مشاكل وأضرار يسببها جير الأسنان ومظهره المزعج والمحرج وملمسه الخشن.


أسباب تراكم الجير على الأسنان

أسباب تراكم الجير على الأسنان

أمام كل هذا الإزعاج ومظهر الأسنان القبيح لا بد من أنك تساءلت حول أسباب ترسب الجير على الأسنان وذلك بهدف أن تتمكن من الإمساك ببداية الخيط نحو الحل، وهذه الأسباب هي:

1 – أنت تتبع نظام غذائي غير متوازن وغير صحي

لا ترتعب ولكن هناك ما يزيد عن 700 نوع بكتيريا في فمك! نعم، يمكنك أن يتم اعتبار فمك أرض البكتيريا، ولكن فمك هو عبارة عن نظام بيئي متوازن، إلا أن الأمر ينقلب عندما تبدأ سلالات معينة من البكتيريا الضارة بالتكاثر والنمو على حساب سلالات البكتيريا الأخرى المفيدة.

يحدث ذلك عندما لا يكون نظامك الغذائي متوازن فتلك البكتيريا الضرارة تتغذى على السكريات والكربوهيدرات، فيزداد معدل تصلب البلاك وتحوله إلى جير وبشكل خاص عندما لا تقوم بتنظيف أسنانك بعد الأكل وعلى وجه التحديد أطعمة مثل: الحلويات – الحليب – السكر – الآيس كريم – الخبز والمعكرونة والرز….

ما رأيك بتغيير نظامك الغذائي وجعله صحي: الغذاء المتوازن … الأمر كله يعتمد على طبق الطعام الخاص بك لذا أحضره


2 – تتجاهل تنظيف أسنانك في الصباح قبل أي شيء

إذا كنت تتجاهل أمر تنظيف أسنانك في الصباح ظنًا منك أنها نظيفة فأنت لم تأكل أي شيء منذ الأمس، فما عليك إلا أن تقول مرحبًا بأهم أسباب تراكم الجير على الأسنان

فالبلاك يتشكل على أسنانك خلال الليل والنهار، ولكن في الليل تكون هذه الطبقة أكثر لزوجة لأن اللعاب يكون في أدنى مستوياته وفمك جاف.

وبالتالي في الصباح عندما تتناول أي شيء قبل أن تقوم بتنظيف أسنانك سوف تلتصق بها جزيئات الطعام من جهة والبكتيريا سوف تكون شرهة من جهة أخرى والأهم من ذلك أن طبقة البلاك ستكون أسرع في التصلب لأنها أساسًا أكثر جفافًا.


3 – تتجاهل أمر العناية بأسنانك

أمر طبقة البلاك لا يقتصر على الليل فقط إنها تغطي أسنانك في كل وقت خلال الـ 24 ساعة، وأنت تتناول الكثير خلال اليوم وبشكل خاص السكريات والكربوهيدرات!

هل لك أن تتخيل ما هي النتيجة المتوقعة عندما لا يكون لديك روتين مناسب للعناية بأسنانك؟ إنها كارثة حقيقية كارثة بكل معنى الكلمة! لأن هذا سيهدد بالكثير وليس فقط تراكم الجير وإنما بالتلف والتسوس والتهابات وأمراض اللثة وغيرها…

كيف تنظيف أسنانك؟ طرق تنظيف الأسنان من الجير في المنزل


4 – أنت لا تستخدم خيط الأسنان بعد تنظيفها

أنت تقوم بتنظيف أسنانك بالفرشاة والمعجون…. أنت تقوم بالأمر على أكمل وجه، ولكن عندما يصل الأمر لاستعمال خيط تنظيف الأسنان تتجاهله وتجد أنه غير مهم وتتخطاه.

ولكن هل فكرت بالأماكن بين الأسنان والزوايا الدقيقة تلك التي تعجز الفرشاة أن تنظيفها ولا يمكن الوصول إليها إلا بالخيط! إنها مكان أكثر من رائع بالنسبة للبكتيريا ولتحول البلاك إلى جير قاسي، فخيط الأسنان هو الوحيد القادر على الوصول إليها وتنظيفها وإزالة كل البلاك الموجود هناك.


5 – أسنانك متوضعة بطريقة غير منتظمة

في كثير من الأحيان لا تكون أنت وتنظيف أسنانك من أسباب تراكم الجير عليها، بل السبب يكون أسنانك بحد ذاتها عندما تكون متوضعة بطريقة غير منتظمة كأن تكون متراكبة أو متزاحمة بحيث لا يكون من الممكن الوصول إلى المناطق بينها لا بالفرشاة ولا حتى بالخيط.

في مثل هذه الحالات تحتاج إلى المتابعة المستمر مع طبيب الأسنان، إلى جانب احتمال أن يكون تقويم الأسنان علاج ضروري سيضمن الكثير لصحة فمك وأسنانك وليس فقط لأجل الحماية من الجير.

هل تتساءل حول التقويم؟ ماذا يفعل التقويم في الأسنان وما هي آلية عمله لتصحيح 12 حالة؟


6 – أنت مدخن ولا تفكر في الإقلاع عنه

التدخين من أهم أسباب ترسب الجير على الأسنان ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد بل مشاكل كثيرة أشد خطرًا تهدد فمك ولثتك وأسنانك.

فالتدخين بالدرجة الأولى يسيء إلى البيئة الحيوية في الفم ويسبب زيادة في تعداد البكتيريا المضرة على حساب البكتيريا الجيدة، إلى جانب التأثير على الغدد اللعابية والحد من كمية اللعاب الذي يعتبر خطر الدفاع الأول عن أسنانك في وجه البكتيريا الجير كذلك يفيد في ترطيب الفم وتخفيف لزوجة البلاك.

ما رأيك بالتعرف إلى: إذا كنت مدخن أو تود البدء به إليك فوائد التدخين المذهلة


7 – بالفعل تعاني من ترسب الجير على الأسنان

نعم، الجير من أهم أسباب ترسب الجير على الأسنان فأنت لن تتمكن من التعامل معه بنفسك وتركه وتجاهله سوف يزيد الأمر سوء!

فبالدرجة الأولى سطح الجير خشن وغير مستو أي أنه مكان رائع لتراكم البلاك ولأنه من الصعب أن يتم تنظيفه فسوف يبقى البلاك لفترة أطول تسمح له بالتصلب والتحول إلى المزيد من الجير كما لو كان الجير ينمو.

إلى جانب الأماكن تحت الجير وحوله وبين الأسنان والتي أصبح من الصعب الوصول إليها وتنظيفها مع وجود الجير.


8 – تعاني من جفاف الفم وقلة اللعاب

توجد الكثير من الأسباب التي تكمن خلف جفاف الفم وقلة اللعاب فمنها ما هو طبيعي مثل قلة اللعاب أثناء النوم، ومنها ما ينتج عن أمراض معينة أو عادات سيئة تؤثر بشكل سلبي على الغدد اللعابية مثل التدخين ومنها ما ينتج عن جفاف الجسم بالكامل بسبب نقص كمية الماء التي تتناولها خلال اليوم ومنها ما يكون تأثير جانبي لبعض الأدوية…

ولكن هل تعرف أن اللعاب هو خط الدفاع الأول عن فمك وهو الأهم في محاربة وتطهير الفم من البكتيريا وبالتالي قلته تهدد الفم بالكثير من المشاكل أهمها الجير والتسوس وغيرها….


كيف يؤثر تراكم الجير على الأسنان واللثة؟

كيف يؤثر تراكم الجير على الأسنان واللثة؟

للأسف لا يتوقف الأمر عند حد مظهر الجير المزعج الأصفر الذي يغطي أسنانك إن الأمر يتعدى ذلك مسبب مشاكل أكثر خطورة.

  • الجير يجعل من تنظيف الأسنان مهمة صعبة بحيث يحد من إمكانية الفرشاة والخيط، وهذا الأمر يترك الأسنان عرضة للتسوس.
  • تراكم الجير على الأسنان يعتبر السبب الأساسي في رائحة الفم الكريهة.
  • توجد علاقة بين بكتيريا الفم والإصابة بمشاكل صحية أكثر خطورة مثل: أمراض القلب – السكتات الدماغية – السكري – أمراض الجهاز الهضمي – أمراض الجهاز التنفسي – الخرف – الولادة المبكرةالتهاب المفاصل الروماتيدي وغيرها…. فيمكن للبكتيريا في البلاك والجير أن تدخل إلى مجرى الدم وتصل إلى الأعضاء الداخلية.
  • تراكم الجير على الأسنان يهدد طبقة المينا بالتلف (المينا هي الطبقة السطحية) وبالتالي فالأسنان تصبح أكثر حساسية وأضعف.
  • كذلل فإن تراكم الجير على الأسنان يؤثر على اللثة ويسبب الالتهاب والتهيج لها إلى جانب أمراض أخرى، وعادةً الأعراض تتمثل في: احمرار اللثة – الانتفاخ والتورم – نزيف اللثة….
  • التهابات اللثة يمكن أن تتطور وتصل إلى جذور الأسنان والأعراض عندها يمكن أن تتمثل في: ألم عند المضغ – الشعور بأن أسنانك فضفاضة – ابتعاد اللثة عن الأسنان ووجود فراغات بنيها – وجود قيح في أماكن مثل بين الأسنان وبين الأسنان واللثة…

التعامل مع الجير وحماية أسنانك

التعامل مع الجير وحماية أسنانك

التعامل مع الجير يعتمد على أمرين: الأول الحماية من السبب الأساسي وهو البلاك، والثاني التخلص من الجير المترسب على الأسنان بالفعل.

التعامل مع البلاك

يمكن وخلال ساعات قليلة أن يتصلب البلاك بالفعل ويتحول إلى جير قاسي، ومن هنا يكون التعامل مع البلاك وفرض السيطرة عليه هو الخطوة الأساسية والأهم في حماية من الجير، لذا تأكد من النقاط التالية:

  • تنظيف الأسنان بانتظام وبشكل يومي وكحد أدنى مرتين يوميًا (مرة في الصباح عند الاستيقاظ ومرة ليلًا قبل النوم).
  • تنظيف الأسنان بمعجون يحتوي على الفلورايد.
  • اختيار فرشاة أسنان ناعمة وبخيوط دقيقة بحيث يمكنها ضمان تنظيف كل المساحات الضيقة في بين الأسنان.
  • التأكد من إمالة الفرشاة خلال التنظيف بزاوية تبلغ 45 دجة، على أن يتم فرك الأسنان من الأسفل نحو الأعلى بما يتضمن اللثة.
  • يجب أن يتم فرك الأسنان خلال عملية تنظيفها لمدة لا تقل عن 90 ثانية.
  • يجب أن يتم تظيف الأسنان بالكامل وبشكل خاص وجهها الداخلي إلى جانية أهمية تنظيف اللسان والخد.
  • استخدام خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة يوميًا للتأكد من إزالة البلاك بين الأسنان وبالقرب من اللثة.
  • اعتمد على الغسول الذي يتمتع بخصائص يمكنها تخليص الفم من البكتيريا.
  • اعتمد على نظام غذائي متوازن صحي وقلل قدر الإمكان من السكريات والكربوهيدرات المكررة إلى جان الإقلاع عن التدخين.
  • اشرب الشاي والقهوة بدون سكر لأنها تتمتع بخصائص يمكنها تطهير الفم من البكتيريا وبالتالي حماية الأسنان من تراكم الجير.
  • تناول الخضار والفاكهة الطازجة فهي تعتبر طريقة طبيعية لتنظيف الأسنان واللثة وتحفيز اللعاب.
  • تناول العلكة الخالية من السكر فهي تمنحك نفس منعش وتعمل على تحفيز الغدد اللعابية لإنتاج المزيد منه.
  • فحص أسنانك بشكل منتظم كل مدة تتراوح بين 4 – 6 أشهر.

التعامل مع الجير

للأسف بمجرد أن يتحول البلاك إلى جير لا يعود بالإمكان إعادته أو التعامل معه وإزالته، فهو بالفعل قد تحول إلى طبقة قاسية خرسانية تعجز الفرشاة عن كشطها وبالتالي تحتاج إلى طبيب الأسنان.

يستخدم الطبيب أداة معدنية بطرف يشبه الخطاف يعمل بالاعتماد عليها على كشط وإزالة الجير عن الأسنان واللثة وبينها بالإضافة إلى تنعيم سطح الأسنان في منطقة الجوز بهدف تحفيز ارتباط اللثة مع الأسنان، وفي بعض الحالات يتم الاعتماد على الليزر.


إنه شائع جدًا و أسباب ترسب الجير على الأسنان كثيرة، وللأسف يصعب التعامل معه وإزالته وفي الوقت نفسه يملك تأثير كبير وخطير لذا تأكد من حماية أسنانك منه!

المصادر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.