أسباب وأعراض حمى البحر المتوسط (الأنيميا)

ما هو مرض الأنيميا؟ وكيف يتم علاجه؟

مرض وراثي يصاب به عادًة سكان البحر المتوسط، وأكثرهم إصابة به هم اليهود والأرمن واليونان والأتراك الشرقيين، حيث أن نسبة إصابة الأشخاص بهذا المرض واحد من ألف أما نسبة الأشخاص حاملي المرض واحد من عشرين.

ما هو مرض حمى البحر المتوسط أو ما يسمى بمرض “الأنيميا”؟ لمعرفة المزيد عنه وعن أعراضه وكيفية الإصابة به، ابقوا معنا.

حمى البحر المتوسط “الأنيميا”

يصاب الشخص بهذا المرض نتيجة وجود نسخة من الجين الحامل للمرض من الأب ونسخة من الجين الحامل للمرض من الأم، أما إذا كانت جين واحدة حاملة للمرض فيكون الشخص حاملًا للمرض وغير مصاب به، يتم الكشف عن هذا المرض في فترة الطفولة. يأتي المرض بشكل نوبات تدوم بين بضعة ساعات حتى 72 ساعة يعاني المريض فيها من حمى متكررة، وبعد زوال النوبة يعود المريض إلى طبيعته.

أعراض حمى البحر المتوسط

حمى البحر المتوسط

تظهر الأعراض عند الطفولة وتأتي على شكل نوبات أو هجمات، تستمر النوبات بين يومين أو ثلاث أيام ويرافقه التهاب المفاصل الذي يستمر عدة أسابيع أو أشهر، هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المصاب وهي:

  • ألم في المعدة وفي إحدى أطراف الصدر، وبعض الأحيان يحدث انتفاخ وتقيؤ.
  • الحمى المتكررة والإصابة بالإمساك وبعده بإسهال شديد.
  • عدم القدرة على تناول الطعام في أول أيام من النوبة.
  • صداع في الرأس، وشعور في القلق، وضيق التنفس.
  • التهاب الغشاء المبطن للقلب، والرئتين، والمعدة.
  • التهاب المفاصل وظهور انتفاخ، وأحيانًا تظهر الأعراض هذه فجأة وتختفي في سبعة أيام.
  • الطفح الجلدي يظهر أسفل الركبة والساقين.
  • الشعور في الرعشة والبرد ولو كانت الحرارة مرتفعة.
  • تغير طعمة الفم وتغير لون البول إلى الغامق، ويصبح لون الجسم غامق، وأيضًا يظهر اللون الأصفر على الأصابع واللون الأزرق على الأظافر.
  • آلام وتورم والتهاب في الخصيتين وكيس الصفن، والشعور بالألم الشديد عند فرد الظهر أو حنيه.

ملاحظة:

تختلف مدة النوبة وتكرارها من شخص إلى أخر، وليس شرطًا أن تكون جميع الأعراض موجودة، حيث يصاب البعض بألم شديد في المعدة فقط أو بارتفاع الحرارة مع ألم في أحد أطراف الصدر.

تشخيص مرض حمى البحر المتوسط

يتم تشخيص هذا المرض بعد طرق وهي:

  • التاريخ العائلي للمريض.
  • تحليل الدم حيث يظهر نسبة ارتفاع في خلايا الدم البيضاء ويدل ذلك بوجود التهاب في الجسم.
  • فحص الفيبرونوجين.
  • فحص الجين.
  • فحص البول حيث ظهور الدم في البول يساعد في تشخيص المرض.

مضاعفات مرض حمى البحر المتوسط

مضاعفات مرض حمى البحر المتوسط

يؤدي مرض حمى البحر المتوسط إلى مضاعفات عديدة في كثير من أعضاء الجسم، سنذكر لكم بعض هذه المضاعفات:

تلف الكلى

تؤدي الإصابة بحمى البحر المتوسط إلى معاناة المريض من المتلازمة الكلوية نتيجة تأثير الكلى في الداء النشواني، وتعرف في تلف الكبيبات الكلوية المسؤولة عن الفلترة، ويؤدي إلى ظهور البروتين في البول، ويمكن أن يعاني المصاب من الفشل الكلوي وجلطات الشريان الكلوي.

العقم أو ضعف الخصوبة عند الأنثى

حمى البحر المتوسط تؤدي لالتهاب يؤثر على الأعضاء التناسلية عند الأنثى وذلك يؤدي للعقم.

الداء النشواني

وجود بروتين غير طبيعي متراكم في الجسم يسبب تلف بالأعضاء التي يترسب بها.

علاج حمى البحر المتوسط

مرض حمى البحر المتوسط لا يوجد له علاج نهائي لكن هناك علاج يخفف من آثار المرض ويقلل من نوباته، فمثلًا دواء “الكولشيسين” هذا الدواء الذي يساعد على تخفيف نوبات الحمى والسيطرة عليها، ويعطى على شكل أقراص صغيرة مضغوطة وتكون نسبة الجرعة تعتمد على حالة المريض. ويمكن استعمال أدوية أخرى في حال لم يؤثر دواء الكولشيسين على المريض ومن هذه الأدوية “آناكينرا” و”ريلوناسيبت”.

نصائح للمصابين بحمى البحر المتوسط

يجب على المصابين بمرض حمى البحر المتوسط اتباع النصائح التالية للتخفيف من أعراض المرض:

  • شرب الكثير من السوائل كالماء والعصير، والابتعاد عن المشروبات الغازية.
  • تناول الدواء بانتظام للتخفيف من المرض وعدم حدوث نوبات.
  • الذهاب إلى الطبيب في حالة الإقياء والإسهال لأن الجفاف يزيد الكولشيسين.
  • تناول مضاد حيوي من نوع ماكرولايد، وتناول مضادات فطرية لتفاعلهم مع الكولشيسين.

اقرأ أيضًا:

قد يعجبك ايضا