تعرف على أسباب مرض السكري من النوع الثاني

ما الذي يمكن أن يسبب مرض السكري من النوع الثاني؟

أصبح مرض السكري منتشرًا على نطاقٍ واسع في كل أنحاء العالم أكثر من ذي قبل، لم يستطع أحد تحديد السبب وراء زيادة أعداد المصابين، لكن الكثير من الخبراء والمختصين يشيرون إلى نمط الحياة وأسلوبها السيئ في هذا العصر، والذي يجعل عوامل الخطر التي تزيد من احتمال الإصابة أكثر تأثيرًا وقدرة على الإضرار بالمرضى.

بعض الطفرات الوراثية، وأمراض أخرى، وإصابة البنكرياس وبعض الأدوية يمكن أن تكون السبب وراء الإصابة بمرض السكري بنوعيه الأول والثاني.

أسباب مرض السكري من النوع الثاني

سنستعرض أدناه أهم العوامل التي يحتمل أن تكون السبب وراء الإصابة بداء السكري، بالإضافة إلى عوامل الخطر التي تزيد احتمال الإصابة.

أسباب مرض السكري

الطفرات الجينية

يحدث مرض السكري أحادي المنشأ بسبب طفرات أو تغييرات في جين واحد. وعادة ما تنتقل هذه التغيرات بين أفراد الأسرة، ولكن أحيانًا تحدث الطفرات الجينية بشكلٍ عفوي. معظم هذه الطفرات الجينية تسبب مرض السكري لأنها تسبب فقدان قدرة البنكرياس على إنتاج الأنسولين. أكثر أنواع السكري شيوعًا الناتجة عن الطفرات الجينية هي مرض السكري عند حديثي الولادة وداء السكري عند بداية البلوغ، يحدث مرض السكري عند حديثي الولادة في الأشهر الستة الأولى من الحياة. وغالبا ما يقوم الأطباء بتشخيص مرض السكري عند البالغين عند بداية سن المراهقة أو في سن مبكرة، ولكن أحيانًا لا يتم تشخيص المرض حتى وقت لاحق من الحياة.

التليف الكيسي ينتج فائض من المخاط السميك الذي يسبب ندبات في البنكرياس. هذه الندبات يمكن أن تمنع البنكرياس من إنتاج ما يكفي من الأنسولين.

مرض الهيموكروماتوسيس أو داء ترسب الأصبغة الدموية يسبب تخزين الجسم للكثير من الحديد. إذا لم يتم علاج المرض، يمكن أن يتراكم الحديد في البنكرياس وغيرها من الأجهزة ويتلفها.

الأمراض الهرمونية

بعض الأمراض تسبب إنتاج الجسم لكميات مفرطة من هرمونات معينة، والذي يسبب في بعض الأحيان مقاومة الأنسولين والسكري:

تحدث متلازمة كوشينغ عندما ينتج الجسم الكثير من الكورتيزول، والذي غالبًا ما يشار إليه باسم “هرمون التوتر”.

تحدث ضخامة النهايات عندما ينتج الجسم الكثير من هرمون النمو.

فرط نشاط الغدة الدرقية يحدث عندما تنتج الغدة الدرقية الكثير من هرمون الغدة الدرقية.

إصابات أو إزالة البنكرياس

التهاب البنكرياس، سرطان البنكرياس، والصدمة يمكن أن تلحق الضرر بخلايا بيتا أو تسبب فقدان بعض من قدرتها على إنتاج الأنسولين، مما يؤدي إلى مرض السكري. إذا تمت إزالة البنكرياس المصاب، يتطور مرض السكري نتيجة لفقدان خلايا بيتا.

الأدوية

في بعض الأحيان، يمكن لبعض الأدوية أن تضر بخلايا بيتا أو تغير عمل الأنسولين. وتشمل هذه الأدوية:

إذا تناولت أيًا من هذه الأدوية وكنت قلقًا بشأن آثارها الجانبية، تحدث مع طبيبك.

عوامل الخطر لداء السكري من النوع الثاني

تعتمد احتمالية تطور داء السكري من النوع الثاني على مجموعة من عوامل الخطر، مثل الجينات وأسلوب الحياة. وعلى الرغم من أنك لا تستطيع تغيير بعض عوامل الخطر مثل التاريخ العائلي والعمر أو الأصل العرقي، يمكنك تغيير تلك التي لها علاقة بالغذاء والنشاط البدني والوزن. هذه التغيرات في نمط الحياة يمكن أن تؤثر على احتمال الإصابة بداء السكري من النوع 2 الثاني.

وفيما يلي قائمة بعوامل الخطر بالنسبة لمرض السكري من النوع 2 ويمكنك معرفة أي منها ينطبق على حالتك. إذا قمت باتخاذ إجراء بشأن العوامل التي يمكن أن تتغير، يمكنك تأخير أو منع مرض السكري من النوع 2.

الشخص أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني إذا:

  • كان يعاني من زيادة الوزن أو السمنة.
  • عمره تجاوز 45 سنة.
  • لديه تاريخ عائلي مع مرض السكري.
  • إذا كان يعاني من ارتفاع ضغط الدم.
  • لديه مستوى منخفض من الكوليسترول الجيد أو مستوى عالٍ من الدهون الثلاثية.
  • لديها تاريخ مع مرض السكري الحملي أو أنجبت طفلًا وزنه يفوق 4 كيلوغرامات.
  • ليس نشطًا جسديًا.
  • لديه تاريخ مع أمراض القلب أو الحوادث القلبية الوعائية.
  • لديه اكتئاب.
  • يعاني من متلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

أيضًا، تشير إحصائيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية، أن الأمريكيين يكونون أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني إذا كانوا إذا من أصل أفريقي، أو من مواطني ألاسكا، أو من الأمريكيون الأصليون أو الأمريكيين من أصل آسيوي أو الإسبانيين أو اللاتينيين أو من مواطني جزر هاواي أو من السكان الأصليين لجزر المحيط الهادئ.

ماذا يمكنني أن أفعل لمنع مرض السكري من النوع الثاني؟

يمكنك المساعدة في منع أو تأخير مرض السكري من النوع 2 عن طريق فقدان الوزن إذا كنت ممن يعانون من زيادة الوزن، واستهلاك السعرات الحرارية أقل، والقيام بالمزيد من النشاط البدني. تحدث إلى طبيبك حول أي من الشروط المذكورة أعلاه والتي قد تتطلب العلاج الطبي. إدارة هذه المشاكل الصحية يمكن أن تساعد في تقليل فرصتك في تطور داء السكري من النوع 2. أيضًا، اسأل طبيبك عن الأدوية التي تأخذها والتي يمكن أن تزيد من خطورة حالتك.

كيفية الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني

ربما كنت قد وجدت أن لديك فرصة كبيرة للإصابة بمرض السكري من النوع 2، وهو النوع الأكثر شيوعًا من هذا المرض. ربما كان وزنك زائدًا أو لديك أب أو أخ أو أخت مصاب بمرض السكري من النوع 2. ربما كنتِ قد عانيتِ من مرض السكري الحملي، وهذا ما يظهر خلال فترة الحمل. هذه ليست سوى أمثلة قليلة على العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمال المعاناة من مرض السكري من النوع 2.

يمكن أن يسبب مرض السكري مشاكل صحية خطيرة، مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية ومشاكل العين والقدم. والخبر السار هو أنه من الممكن تأخير أو حتى منع ظهور داء السكري من النوع 2. تأخير بداية مرض السكري حتى لبضع سنوات هو مفيد للصحة. يمكنك المساعدة في منع أو تأخير ظهور داء السكري من النوع 2 إذا فقدت كمية معتدلة من الوزن عن طريق اتباع خطة وجبات منخفضة السعرات الحرارية وممارسة التمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع. اسأل طبيبك إذا كنت يجب أن تأخذ الميتفورمين، وهو دواء السكري الذي يساعد على منع أو إبطاء داء السكري من النوع 2

كيف يمكنني تقليل فرصتي في الإصابة بداء السكري من النوع الثاني؟

تبين البحوث، مثل تلك التي قام بها برنامج الوقاية من مرض السكري، أنه يمكن القيام بالكثير للحد من احتمال الإصابة بداء السكري من النوع 2. وهنا بعض التغييرات التي يمكنك إجراؤها لتقليل المخاطر:

  • إنقاص الوزن وعدم زيادة الوزن مرة أخرى. يمكنك منع أو تأخير ظهور مرض السكري إذا فقدت من 5 إلى 7 في المائة من وزنك، على سبيل المثال، إذا كنت تزن 90 كلغ، سيكون هدفك أن تخسر ما يتراوح بين 4.5 إلى 6 كلغ.
  • القيام بما لا يقل عن 30 دقيقة من النشاط البدني 5 أيام في الأسبوع. إذا كنت غير نشط، اسأل طبيبك عن الأنشطة التي تناسبك. أبدأ ببطء وامضي قدمًا حتى تحقيق هدفك.
  • تناول الطعام الصحي أكثر من مرة. قم أكل كميات أقل لتقليل كمية السعرات الحرارية التي تستهلكها كل يوم، وبالتالي سيساعدك ذلك على فقدان الوزن. قم باختيار الأطعمة قليلة الدهون كوسيلة أخرى للحد من السعرات الحرارية. واشرب الماء بدلًا من المشروبات السكرية.

اسأل مقدم الرعایة الصحیة عن التغییرات الأخرى التي یمکنك إجراؤھا لمنع أو تأخیر داء السکري من النوع الثاني.

إن أفضل خيار لمنع مرض السكري من النوع 2 هو إجراء تغييرات في نمط حياتك التي تعمل بالنسبة لك على المدى الطويل. أبدأ مع خطة عمل لمنع مرض السكري من النوع 2.

المصدر

يتم توفير محتوى هذا المنشور كخدمة من المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى  (NIDDK)، وهو جزء من المعاهد الوطنية للصحة التابعة لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.