أسباب نزيف الأنف والتعامل معه وتحذيرات من عادات خطيرة تقوم بها

ما هي أسباب نزيف الأنف وهل له خطورة أم أنه عارض طبيعي يحدث للكثير، بالفعل هذا العارض يحدث عند الكثير ولكن يجهل الكثير كيفية التعامل الصحيح معه بالإضافة إلى عدم معرفتهم متى يكون خطرًا ومتى يكون طبيعي، وإذا كان طبيعي كيف يتم توقيفه والوقاية منه.

نزيف الأنف يتعرض له الكثير؛ لأن الشعيرات الدموية الموجودة بالأنف سطحية ويمر بها كميات كبيرة من الدم تجعل تمزقها سهل، ولذلك سوف نرصد لكم أسباب نزيف الأنف التي تتعدد أسبابها ويتعدد من يُصابون بها وأيضًا نزودكم بمعلومات حول خطورة نزيف الأنف.

ما هو نزيف الأنف وأنواعه

نزيف الأنف أو ما يسمى بتسمية أخرى طبية وهي الرعاف، ربما يأتي للشخص بشكل مفاجئ، وربما تعود عليه بعض الأشخاص ممن لديهم ضعف في الشعيرات الدموية لدى أنفهم، ولكن رغم طبيعية هذا النزيف وتكراره في هذه المنطقة بالذات إلا أنه في أغلب الأحيان من الممكن أن يشير إلى وجود خطر.

نزيف الأنف هو نزول دماء من إحدى مناخر أو فتحات الأنف، ومن الممكن أن يكون نزيف حاد أو خفيف أو متوسط حسب الحالة وحسب السبب: وبالأساس ينقسم نزيف الأنف إلى قسمين:

  • النزيف الأمامي: وهذا النوع غالبًا ما يصيب العديد، وليس له سبب مرضي بشكل عام، والنزيف هنا يحدث من إحدى جوانب الأنف الأمامية القريبة، وتأتي على الأغلب نتيجة لتمزق الأوعية الدموية، جدير بالذكر أن الدم هنا يكون لونه فاتح وخفيف إلى حد ما.
  • النزيف الخلفي: هذا النوع نادر؛ لأنه على الأغلب يشير إلى حدوث مرض معين أو التعرض لحادث أليم، وينتج عنه نزيف في الأنف، وغالبًا ما يصل إلى الفم نتيجة لشدة النزيف، في الأغلب يأتي من الأعماق ويكون خلفي إحدى مناخير الأنف، أي من منطقة بعيدة إلى حد ما، وهنا يكون الدم لونه أحمر غامق وليس خفيف.

أسباب نزيف الأنف المفاجئ

أسباب نزيف الأنف المفاجئ

تتعدد أسباب نزيف الأنف خاصةً المفاجئ والمنتشر وهو النزيف الأمامي وتتمثل في الآتي:

  • ارتطام حاد في منطقة الأنف حدث نتيجته تمزق في الأوعية الدموية.
  • ضعف الأنسجة بشكل مبالغ فيه عند شخص مقارنةً بالآخر، فعند فرك أو العبث بمنطقة الأنف عند طريق أي أداة بحجة تنظيفها، فهنا قد ينتج عنه نزيف بالأنف.
  • إصابة الشخص بالجيوب الأنفية، أو التهابها في بعض الأحيان قد يؤدي إلى نفس الأمر.
  • الإصابة بالحساسية الأنفية.
  • حدوث كسر في عظام الأنف نتيجة لحادثة أو إصابة بالوجه.
  • هناك من لديهم حساسية ضد الهواء، وشدة التنفس قد تمزق الشعيرات الدموية.
  • إدمان المخدرات أو أي نوع ينتمي لها، عند تناولها يحدث نزيف بالأنف.
  • حدوث نزيف بالأنف سابقًا وعدم الاهتمام بالجرح فيصير نزيف آخر.
  • من الممكن أن يُصاب بالنزيف مرضى ضغط الدم المرتفع في بعض الأحيان.
  • من الممكن أن يكون عرض لتناول دواء معين.
  • يكمن أيضًا السبب وراء نزيف الدم حول وجود أورام في الجسم والتي يتم تشخيصها على أنها حميدة أو خبيثة.
  • من الممكن أن يكون سبب النزيف الصعود إلى الأماكن المرتفعة مثل الأبراج أو الجبال أو غيرها، والشخص يعاني من ضعف شديد في الشعيرات الدموية فهنا ضغط الهواء يعمل على تمزقها.
  • تغير في درجات الحرارة ارتفاعًا وانخفاضًا خلال تفاوت الفصول الأربعة وهذا الأمر من أكثر الأسباب المنتشرة على مدى واسع بين الأشخاص.
  • نقص بعض الفيتامينات وبينها فيتامين أ، تلك الفيتامينات التي تعمل على ترطيب ودعم الأغشية المخاطية في الأنف.
  • الإصابة بأمراض الدم المختلفة من الممكن أن يكون وراء نزيف الأنف.
  • وجود عيب خلقي لدى الشخص في الأنف مثل: انحراف في إحدى حواجز الأنف.
  • وجود خلل في الجهاز المناعي لدى الشخص وهذا سبب أيضًا منتشر إلى حد ما بين الشباب خصيصًا.

كيفية التعامل مع نزيف الأنف

كيفية التعامل مع نزيف الأنف

هناك بعض العادات الخاطئة التي يقوم بها الأشخاص عند تعرضهم أو ذويهم أو إحدى أصدقاءهم إلى نزيف الأنف، وترى شخص يقول أن طريقة وقف النزيف رفع الرأس لرجوع الدم وبالتالي يتوقف النزيف، وهذا بالفعل ما تعود عليه الكثير ولا يعرف أضرار هذا الأمر ولا يعرف الطريقة الصحيحة التي تساعده على وقف نزيف الدم في لحظات وهذا ينطبق عليك أو أي حالة قد تعرضت إلى نزيف الأنف ولا بد من عمل الإسعافات الأولية لها، إليكم الخطوات الصحيحة.

الامتناع عن القيام بالعادات الخاطئة

  • أولًا احرص على اتخاذ وضع الجلوس وعدم الاستلقاء بتاتًا.
  • عدم إرجاع الرأس إلى الوراء نهائيًا حتى لا يصل إلى الفم ويتم بلعه مما يسهم في حاجتك إلى التقيؤ والغثيان، وربما يكون النزيف عميق والدم زائد وأنت بهذا الوضع ترجعه فيحدث فوران ونزيف داخلي؛ لذا يجب عدم أخذ هذه الوضعية حتى تتمكن من معرفة كمية الدم وعلى إثرها اذهب للدكتور.
  • عدم كتم جرح الأنف بالقطن، فهذا سوف يزيد النزيف بمجرد انتشال القطنة من مكانها.
  • عدم لمس الأنف لمدة 12 ساعة على الأقل بعد توقف النزيف.
  • لا تستخدم أي نقط لوقف النزف دون استشارة طبيب أولًا، ففي حالات من الممكن أن تودي بحياتك.

الحرص على القيام بعمل الخطوات الطبية المُوصي بها

  • ميل برأسك إلى الأمام قليلًا حتى يتمكن الدم من الخروج بالطريقة الصحيحة من الأنف.
  • ضع منديلًا لاستقبال الدماء القادمة من الأنف ولا تلصقها مباشرةً بالأنف.
  • استنشق براحة وسهولة حتى لا تزيد الجرح والنزف أو التنفس عند طريق الفم أفضل لمنع أي احتكاك يزيد النزف.
  • ضع منديل مبلل بالماء البارد على جانبي الأنف قليلًا حتى تنكمش الأوعية الدموية.
  • استرخ قليلًا ولا تقوم بأي مجهود حتى تهدأ الأوعية الدموية تمامًا.
  • لا تنفعل ولا تقوم بأي رياضة.
  • امتنع عن التدخين نهائيًا في فترة 12 ساعة التي تلي وقف النزف.
  • حاول أن يكون المكان الذي تجلس فيه به هواء بارد ونظيف حتى يساعد على ترطيب الأنف.

وهذا الفيديو يفيد بالمزيد من المعلومات حول توقيف نزيف الأنف وطرق إسعاف نفسك أو أي شخص آخر قد تعرض لزيف أنف.

هل تكرار نزيف الأنف مؤشر لمرض خطير؟

هل تكرار نزيف الأنف مؤشر لمرض خطير؟

بالفعل تكرار نزيف الأنف باستمرار يعد من الأمور الخطيرة التي يجب استشارة طبيب فورًا من أجل معرفة السبب الكامن وراء هذا الأمر، فهناك أمراض شائعة منها الخطير ومنها ما يسهل علاجه والتي من أعراضها نزيف الأنف، ومن الأعراض الخطيرة لنزيف الأنف والتي يجب حينها مراجعة الطبيب النقاط الآتي:

  • تكرار عدد مرات نزيف الأنف.
  • عدم توقفه بالطرق الطبيعية.
  • زيادة وقت النزيف لدى الشخص البالغ عن عشرين دقيقة وزيادة توقيت النزيف عند الأطفال لأكثر من عشرة دقائق.
  • اشتداد النزيف وازدياد الأمر إلى نزيف الفم.
  • إذا كان الشخص ممن يتناول أدوية تعمل على عدم تخثر الدم، فهنا إذا زاد الأمر عند حده يجب استشارة طبيب.
  • في حالة حدوث حادث صدام وشككت أن سبب النزيف ناتج عن كسر أو جرح عميق بالأنف وليس جرح سطحي.
  • لاحظ لون الدم النازف فإذا كان لونه غامق وثقيل هنا يجب استشارة الطبيب فورًا.

ومع الدكتور عبد الباسط السيد يمكنكم معرفة الأمراض التي من الممكن أن تشكل خطر على صحتك ومن أعراضها نزيف الأنف، والتعريف بنزيف الأنف الخطير والبسيط، كل هذا وأكثر من خلال هذا الفيديو.

علاج نزيف الأنف

هناك علاجات مختلفة منها الطبي ومنها المنزلي وسوف نسرد لكم كلاهما، حتى يستطيع الشخص الذي لا تستجيب حالته مع العلاج المنزلي إتباع طرق طبية أخرى صحيحة.

العلاج المنزلي لوقف نزيف الأنف

العلاج المنزلي يتمثل في استخدام بعض الزيوت أو الأعشاب الطبيعية في وقف النزف فورًا.

  • الخل الأبيض.
  • خلاصة بندق الساحرة.
  • عصير الليمون.
  • شاي الزنجبيل.

كل هذه المواد يمكنكم استخدامها بطريقة واحدة عن طريق القيام بغمس قطعة من القطن في إحدى المواد الطبيعية المذكورة أعلاه، ولكن احرص أن تكون قطعة القطن صغيرة للغاية بحيث تدخل في فتحات المنخار، ثم قم بإدخالها بإصبع السبابة وإصبع الإبهام؛ لتلامس الأجزاء الداخلية للأنف وتنكمش الأوعية، ولا تفلت طرف القطن لإخراجها وإلا اضطررت للزفير بشكل قوي يؤذي الأوعية مرة أخرى؛ لإخراجها بقوة، يجب أن تضعها لمدة لا تقل عن خمسة دقائق ولا تزيد عن عشرة دقائق.

العلاج الطبي لوقف نزيف الأنف

العلاج الطبي لوقف نزيف الأنف

العلاج الطبي بالطبع يكون باستشارة طبيب أو بتشخيصات منه شخصيًا، وهذا لا يحدث إلا عندما تزيد مخاطر نزف الأنف أو أنك فضلت استشارة الطبيب عند تكرار الأمر معك كثيرًا، أو أن نزيف الأنف استمر أكثر من عشرين دقيقة ولم يقف، وهنا العلاجات التي سوف يقوم بها الطبيب لعلاج ووقف النزف كالآتي:

  • القيام بحشو الأنف بالشاش للحد من النزيف.
  • عمل كي للأوعية الدموية وهذا يتم سواء بالحرارة أو بنترات الفضة، وهذا الأمر شائع طبيًا ويتجه له العديد من الأطباء لوقف النزيف المستمر بسرعة أكبر.
  • إذا كان السبب في النزف تناول علاجات وأدوية، سوف يتم التوقف عنها، واتخاذ علاجات أخرى لم ينتج عنها آثار جانبية ضارة بك وبصحتك.
  • من الممكن أن يصف لك الطبيب إحدى الأدوية هذه لوقف وعلاج النزف والتي تتمثل في بخاخ للأنف وهي: فينيلافرين أو اوكزيميتازولين.

ومع هذا الفيديو تستشير إحدى المتصلات الدكتور عادل عبد العال حول نزيف الأنف لابنتها البالغة من العمر 19 عامًا والتي تعاني من مشكلة في الجهاز المناعي لديها، شاهدوا الفيديو وتعرفوا على المزيد ورد الدكتور عليها.

طرق الوقاية من نزيف الأنف

بالفعل هناك طرق لوقاية الأنف من حدوث نزيف بها وتمزق في أوعيتها وشعيراتها الدموية، التي تعد عرضة في كثير من الأحيان للنزف خاصةً أنه كما قلنا تزيد فيها سرعة انتقال الدم عبر شعيراتها الرقيقة، ومن طرق وقاية الذات النقاط الآتية:

  • إذا كنت من أصحاب الأنف الغير رطبة والجافة، فهنا يمكنكم استخدام فازلين؛ لترطيبها.
  • يتم تنظيف الأنف بحرص دون عبث.
  • عدم استخدام مواد صلبة بهدف تنظيف الأنف بها.
  • غسل اليدين قبل ملامسة داخل أنفك حتى لا تنتقل لها الفيروسات خاصةً وإن كانت حساسة.
  • في حالات الزكام أو الرشح الشديد احترس من الاستنشاق بقوة فهذا قد يؤذي الشعيرات الدموية ويعمل على تمزقها.
  • حاول ترطيب الجو دائمًا واستنشاق الهواء النظيف، لا سيما في فصل الشتاء.
  • تناول شاي الزنجبيل من وقت لآخر فهو يقي طبيعيًا من حدوث هذا الأمر.

وهنا نعرف أن الحذر واجب في الكثير من الأحيان فربما عاداتنا الخاطئة هي السبب في معاناتنا، وربما إهمال هذا العرض يعرض حياتنا للخطر؛ لذا كن منتبهًا راصدًا لكل الخطوات الطبية السليمة، وعلى علم بالموعد المضبوط لزيارة الطبيب والاطمئنان على صحتك؛ لتجنب أي مضاعفات خطيرة قد تصيب جسدك.

مقالات ذات صلة:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.