متى يمكن تقديم الطعام للرضيع

الأمومة ليست بالأمر الهين، ولكنها مسئولية تقع على كل من تزوجت وأنجبت، ولعب هذا الدور بجدارة يتطلب دراية ووعي بكثير من الأمور.

إطعام الرضيع يعد من أكثر الأمور التي تتساءل عنها الأم بعد ولادتها ومرور أشهر قليلة على رضيعها، وكلما كانت الأم قليلة الخبرة كلما صعب هذا الأمر عليها.

عادة يكون طعام الرضيع منذ الأيام الأولى وحتى مضي ما يزيد عن شهرين بقليل عبارة عن الحليب سواء كان حليب الأم الطبيعي أو حتى الحليب المخصص للرضع.

لكن بعد فترة يحتاج جسم الطفل إلى المزيد من العناصر الغذائية لنموه والتي لا يحتوي عليها الحليب، فيحتاج إلى إطعامه أطعمة أخرى بجانب الحليب.

متى يمكن تقديم الطعام للرضيع

الشهور التي يمكن فيها تقديم الطعام للرضيع

عادة يمكن إدخال بعض أنواع من الأطعمة الصلبة مع الحليب بداية من الشهر الخامس ولا يرحب بإطعامه أي طعام غير الحليب في هذا الوقت.

ولكن، لماذا لا يمكن إطعام الطفل الرضيع قبل الشهر الخامس؟

  1. يمكن أن يصاب الرضيع بالتعرض لحساسية من أنواع الطعام المختلفة في حال تم إعطاؤه الطعام قبل انقضاء الشهر الخامس من عمره.
  2. عملية بلع أي أطعمة صلبة تكون غير مكتملة في هذا السن، فالطفل في أول خمسة أشعر من عمره يكون جهازه الهضمي مهيأ للتعامل مع الحليب والسوائل مثل المياه فقط.
  3. الإسراع في تعويد الطفل على الطعام من هذه الفترة يمكن أن يعرض الطفل للإصابة بـ السمنة والبدانة ويطور من تجمع الخلايا الدهنية في جسمه.

ولكن ليس كل الأطفال ينطبق عليهم هذا الأمر، فعلى الأم ملاحظة وجود فروق بين الأطفال في وقت بداية تناول الطعام فمثلا: الطفل النحيل والذي يفتقر إلى التغذية لا يمكن أن يتعامل بنفس توقيتات الأطفال الطبيعية في وزنها وحجمها.

متى يتم البدء في تناول الرضيع للطعام الصلب؟

متى يمكن تقديم الطعام للرضيع

البدء في إطعام الرضيع يتطلب التأكد من عدة أمور ومنها:

  • البدء في تناول الطعام ضروري جدا أن يبدا من الشهر الخامس أو السادس حسب حالة الطفل وحاجته للطعام.
  • البدء بالوجبة الإضافية بجانب الحليب يبدا مع بلوغ الرضيع وزن يمثل ضعف وزنه عند ولادته.
  • لابد قبل تناول الطعام أن يكون الطفل قد إعتاد على تثبيت رأسه أثناء جلوسه حتى يتمكن من تناول طعامه دون التسبب في مشاكل أثناء البلع.
  • من المفضل أن يكون الطفل أنهى مرحلة التعود في الجلوس على كرسي تناول الطعام إن وجد.
  • إطعام الرضيع يبدأ منذ اللحظات التي يرغب فيها الطفل بتناول الطعام ويمكن ملاحظة ذلك من خلال حركاته ومشاهداته للآخرين أثناء تناولهم لطعامهم.
  • تناول الوجبات الطبيعية لا بد أن يتزامن مع تعاون الرضيع نفسه عند تناول الطعام مثل قيامه بفتح فمه لاستقبال طعامه الجديد، وعدم إخراجه للطعام من فمه.

البدء في إعطاء الطعام الإضافي بجانب الحليب للرضيع

متى يمكن تقديم الطعام للرضيع

إعطاء الطعام يكون تدريجيًا وليس كل الأنواع يمكن إطعامها للرضيع، وتعد المرحلة التي تتواجد في الفترة ما بين عمر الشهر الـ 6 إلى الشهر الـ 12 وفي هذه الشهور تختلف الأطعمة على حسب اختلاف العمر.

البدء في إطعام الطفل في عمر الـ5 أشهر: إلى عمر 8 شهور

في هذه الفترة يتم إدخال بعض الأطعمة في صورة شبه سائلة مع الحليب إلى الطفل والتي يستخدم في تحضيرها عناصر سائلة فيتم تحضيرها بالماء، أو حتى بالحليب.

يتم اختبار حب الرضيع لطعامه في خلال هذه الأشهر ولا يوجد قلق في تقبله لنوع وتركه لنوع آخر مع مراعاة عدم إجباره على تناول طعام معين.

في هذه الفترة لا يعطى الطفل أكثر من نوع واحد من الطعام كل ثلاثة أيام وذلك لاختبار حساسية الطفل لهذا الطعام من خلال ظهور الطفح الجلدي أو القيء والإسهال حتى يتم تجنب هذا الطعام بعد تلك الأعراض.

في أول ثلاثة أشهر من مرحلة تناول الطفل للطعام يتم إطعامه:

متى يمكن تقديم الطعام للرضيع

  • الحبوب الكاملة في صورة المسحوق، ويتم تحضيرها بخلطها بالماء أو حليب الأم أو حتى الحليب الصناعي بمقدار ملعقة من المسحوق مضاف إلى أربع أكواب من سائل واحد من هذه السوائل.
  • صفار البيض، الصفار يعطى في أول ثلاثة أشهر من تناول الطعام، أما بعد تجاوز عمر الطفل للشهر الثامن أو التاسع فيمكن البدء في إطعامه البياض؛ وذلك لأن حساسية البيض تظهر أكثر عند تناول البياض أكثر من الصفار فيتم تأجيلها لحين تقدم الطفل في العمر.
  • السيريلاك بالأرز أو القمح يعدان من أول الوجبات التي تعطى للرضيع في عمر الـ5: الـ8 أشهر.
  • الفواكه المهروسة.
  • الخضار المهروس ولكن هناك أنوع لا يتم تناولها في هذا العمر مثل الجذر، الشمندر، السبانخ، الكوسا.
  • السمك لا ينصح بتناوله في هذه الفترة ولكن في حال عدم وجود أية حساسية للطفل تجاهه يمكن إطعامه السمك المهروس جدا.
  • كبدة الدجاج المسلوقة يمكن إعطائها للطفل في عمر الشهر الثامن.

البدء في إطعام الرضيع لا يعني توقفه عن تناول حليب الأم أو حليبه الصناعي، إنما تدخل هذا الوجبات تدريجيًا ويتم إعطاؤه وجبتان أو ثلاث منها على مدار اليوم أيا كان نوع الوجبات، والفترة بين كل وجبة والأخرى 8 ساعات حتى تستطيع معدته هضم هذا الطعام.

البدء في إعطاء الرضيع الطعام في عمر الـ 8 أشهر : 12 شهر

في هذه الفترة بجانب الحليب والأطعمة التي تم تعويد الطفل عليها يمكن إدخال بعض الأطعمة التي تكون أكثر صلبة، مع مراعاة أن يناسب الطعام طبيعة أسنان الطفل فإذا كان مازال لم تنبت أسنانه فيفضل أن يكون كل طعامه مهروسا أشبه إلى قوام الجلي.

يتم إعطاء الطفل هذه الوجبات وخاصة الجديدة منها فإلى أن يصل إلى الشهر الـ 10 يمكن أن يكون عدد هذه الوجبات أربعة مقسمة على مدار اليوم.

من ضمن هذه الأطعمة التي يمكن البدء بها في هذه الفترة:

  • سيريلاك القمح.
  • سيريلاك الأرز.
  • سيريلاك الفواكه، أو الفواكه المهروسة التي يتم تحضيرها في المنزل بسلق الفاكهة وتقشيرها وهرسها بأداة الهرس أو حتى ملعقة الطعام إلى قطع صغيرة وبعدها يتم إعطائها للرضيع.
  • الخضراوات المهروسة سواء مسحوق يضاف إليه الحليب أو حتى مهروسة بالمنزل.
  • البيض كامل مهروس صفاره أو بياضه في حال عدم تحسس الطفل منه.
  • السمك المهروسة، أو التونة الغير مالحة والمصفاة.
  • اللحم المهروس.
  • الدجاج المهروس.
  • ماء الطماطم، أو الطماطم مهروسة.
  • البسكويت المذاب في اللبن أو حتى الماء.
  • لا بأس في إعطائه القليل من البازلاء أو البامية في عمر العشرة أشهر حتى يبدا بالاعتياد على مثل هذه الأطعمة.

تجارب بعض الأمهات مع مرحلة إطعام الرضع الأطعمة الصلبة

متى يمكن تقديم الطعام للرضيع

التجربة الأولى

تقول سيدة لدي طفل صغيرة تدعى ملك وهي في أسبوعها الأول من الشهر الرابع وكانت تتساءل عن إمكانية تناول الطفلة للطعام بجانب الحليب الطبيعي وهذا ما كانت تسأل عنه الطبيب وخاصة مع إلحاح والدتها وحماتها على إطعام الطفلة.

الطبيب أخبرها أنه يمكن إطعام الطفلة في هذا الشهر إذا كانت تستطيع أن تسند نفسها وترفع رأسها أثناء تناول الطعام، وإذا كان حليب الأم نفسه لم يعد كافي لإشباعها ويظهر هذا من خلال ثبات الوزن عند ما يقرب من 7 كيلو.

نصحها الطبيب بإعطاء الطفلة سيريلاك القمح المخفف جدًا بالماء بجانب الحليب الطبيعي، في حال شعرت الأم بوجود إمساك من هذا التغيير في طعام الطفلة فيمكن عصر نقاط من عصير البرتقال الطبيعي على خليط السيريلاك والماء.

التجربة الثانية

تحكي سيدة تجربتها الأولى مع الأمومة وتقول عندما أنجبت صغيرتي وبعد مضي ثلاثة أشهر عليها كنت أتساءل متى يمكن أن ابدأ في إدخال بعض الأطعمة إلى جدولها اليومي؟ فأسرعت إلى والدتي التي نصحتني بالانتظار قليلا فمعدتها الآن غير قادرة على تقبل الطعام.

بالفعل عندما استشرت طبيب الأطفال الذي أتابع معه أخبرني أنه يمكنني البدء في الشهر الخامس أو حتى أواخر الشهر الرابع حسب استجابة الطفلة للطعام.

فضلت البدء في الشهر الخامس تحديدا في الأسبوع الأول منه وبدأت بسيريلاك الأرز والتفاح المهروسة ومع تقدم الطفلة بالعمر كنت أدخل الأطعمة الأكثر صلابة تدريجيا.

وها هي تتجاوز عامها الثاني وبفضل الله تنمو بصحة جيدة للغاية، وبالطبع استفدت بهذه التجربة ولن أحتار مع طفلي القادم بإذن الله.

التجربة الثالثة

تقول أم لأربعة أولاد ناصحة الأمهات الجدد عن موعد البدء في إطعام الرضع: “في أولادي الأربعة احترت فقط في الطفل الأول وبعد ذلك اكتسبت خبرة في موعد بدء إدراج الطعام الصلب لجدول وجبات الطفل اليومي”.

“فمن واقع خبرتي أنصح الأمهات أن يكون تناول الطعام بداية من أول أسبوع في الشهر السادس فمعدة الطفل في هذا الوقت تكون اتسعت وأكثر استعدادا لتقبل التغير في نظام الطعام وطبيعته”.

تضيف السيدة أيضا “من أفضل الوجبات الأولى التي يمكن أن تعطيها لصغيرك الحبوب المهروسة والتي تخلطينها بحليبك الطبيعي فتعد هذه وجبة بداية مثالية للطفل تحتوي على كثير من العناصر الغذائية المناسبة له كما أنها لا تؤذي معدة صغيرك”.

التجربة الرابعة

كان هذا سؤال موجه لإحدى أطباء الأطفال والتغذية في حوار على قناة فضائية.

السؤال من أم جديدة وتقول ابني وزنه ثابت عند الـ 7 كيلو ونصف وأشعر بأن حليبي لم يعد يكفيه مع العلم أنه مازال في أسبوعه الثاني من الشهر الرابع، فهل حان الوقت لإطعامه طعام آخر بجانب الحليب؟

قام الطبيب بالرد على الأم قائلا: “الطفل في بعض الأوقات نستطيع أن نقول أنه يحدد موعد بدء تناوله للطعام، وثبات الوزن هذا يعد دليلا واضحا على أن الوقت لذلك قد حان”.

وأضاف أيضا:” إذا كان طفلك يستطيع أن يسند رأسه ويرفعها وتلاحظين مراقبته لك أو لغيرك عند تناول الطعام، فهو يشير إليك برغبته في ذلك فيمكنك إطعامه، وأنصحك بالبدء بالحبوب المحروسة والأغذية التي تمزج بالماء مثل السيريلاك والتفاح المهروس”.

وفي النهاية، الاهتمام بطعام طفلك وسلامته مسئولية تقع على عاتقك لذا يجب الانتباه إلى كل ما يدخل في فم رضيعك، ولا تسمعي لكلام جارتك أو صديقتك أهتمي فقط بما يمليه عليك طبيب الأطفال الذي تراجعينه.

 فتناول الطعام لا يتم بإقحام أي طعام داخل الفم ولكن هناك أنواع من الأطعمة تسبب حساسية في الشهور الأولى يمكن أن تبحثي عن المواضيع التي تحمل عنوان” أطعمة تسبب حساسية للرضع” من أجل أن تتجنبيها.

أيضا يمكنك الاطلاع على المقالات التي تتناول الحديث عن أهم الوجبات التي يتناولها الطفل في الشهور الأولى حتى تجربيها وتختاري التي يناسب طفلك منها.

قد يعجبك ايضا