ترتيب الأشهر الميلادية وتاريخ نشأتها وتطويرها

تعرف على ترتيب الأشهر الميلادية وتاريخ تطوير التقويم الميلادي بداية من التقويم الروماني القديم والتقويم اليولياني وحتى التعديل الغريغوري. كذلك تعرف على أسماء الأشهر الميلادية وما يقابلها من أسماء سريانية آرامية، وتلك التي أخذت عن التسمية الإنجليزية أو الفرنسية.

التقويم الميلادي المسيحي أو الغريغوري

التقويم الميلادي هو التقويم الأكثر استخدامًا عالميًا، وسمي بهذا الاسم لأن عدد السنين في هذا التقويم يبدأ من السنة التي ولد فيها المسيح عيسى بن مريم؛ ولذلك يُطلق عليه اسم التقويم المسيحي.

يعتمد حساب السنة الميلادية بحساب السنة الشمسية والتي مدتها 365.2425 يومًا، ونظرًا لوجود كسر في حساب السنة الشمسية؛ فقد تم تقسيم التقويم الميلادي إلى سنة بسيطة مدتها 365 يومًا فقط، ثم تأتي سنة كبيسة مدتها 366 يومًا بعد مرور 3 سنوات بسيطة.

وتتألف كل سنة ميلادية من 12 شهر، وتختلف عدد أيام الأشهر الميلادية من سنة لأخرى ولكن التغير يكون طفيف في يوم واحد تقريبًا.

ترتيب الأشهر الميلادية - التقويم الغريغوري

تاريخ تطوير الأشهر الميلادية

هناك عدد من التقويمات المختلفة التي تم اعتمادها من قبل البشر على مر العصور وكان من أوائل هذه التقويمات هو التقويم الروماني القديم ثم تبعه التقويم اليولياني أو ما يعرف بتقويم جوليان ثم جاء التقويم الميلادي في القرن السادس عشر الذي مازال يستخدم حتى وقتنا الحاضر.

التقويم الروماني القديم

الدولة الرومانية كانت تستخدم تقويم يتألف من 10 أشهر فقط، وكان الشهر الأول هو ما يعرف لدينا بشهر مارس والشهر العاشر كان شهر ديسمبر.

بعد ذلك استخدمت الدولة الرومانية تقويم مزيج بين التقويم الشمسي والقمري (تقويم الإمبراطور نوما الروماني)؛ حيث كان طول السنة الأولى 355 يومًا بعدد 12 شهر وكان طول كل شهر بين 29 إلى 30 يوم، ثم تأتي السنة الثانية ويضاف عليها شهر جديد طوله 22 يوم ليصبح طول السنة 377 يومًا، ثم السنة الثالثة طولها 355 يومًا، ثم السنة الرابعة يضاف شهر طوله 23 يوم ليصبح طول السنة 378 يومًا. وبذلك تكون حصيلة هذه الأربع سنوات تساوي 366.25 أي ما يعادل تقريبًا طول السنة الشمسية.

الذي حدث أن هذا التقويم طاله تلاعب من قبل القياصرة والكهنة فجعلوا عدد أيام الأشهر التي سميت على أسمائهم 31 يومًا على حساب الشهور الأخرى.

وفي القرن السادس دعا الراهب الأرمني دينيس يوس اكسيجونوس إلى اعتبار ميلاد السيد المسيح بداية للتاريخ وقد لاقت فكرته تأييد الكثيرين ونجح الراهب في تحقيق مرادة فأصبح عدد السنوات في ذلك الوقت 532 من ولادة السيد المسيح بدلًا من 753 سنة منذ تأسيس مدينة روما.

التقويم اليولياني

الإمبراطور يوليوس قيصر

عندما احتلت الإمبراطورية الرومانية مصر، استفادت من علوم الفراعنة في الفلك، وهذا ما دفع يوليوس قيصر إلى فرض التقويم اليولياني (التقويم الرومي) سنة 46 قبل الميلاد ليدخل إلى حيز التنفيذ في سنة 45 قبل الميلاد وهي السنة الموافقة لعام 709 من إنشاء روما.

استعان الإمبراطور يوليوس بفلكي إسكندري مصري (سوسيجنيو) لتعديل عدد أيام السنة، فجعل عدد أيام السنة البسيطة 365 يومًا بينما عدد أيام السنة الكبيسة 366 يومًا بحيث تكون هناك 3 سنوات بسيطة ثم سنة واحدة كبيسة.

أيضًا جعل عدد أيام الشهور الفردية 31 يومًا، وعدد أيام الشهور الزوجية 30 يومًا، إلا شهر فبراير الذي كان في السنة البسيطة 29 يومًا وفي السنة الكبيسة 30 يومًا.

لم ينجو التقويم اليولياني هو الآخر من العبث؛ حيث أطلق اسم يوليو على الشهر السابع نسبة إلى الإمبراطور يوليوس قيصر، وبمرور 12 عامًا تحديدًا في عام 33 قبل الميلاد أطلق اسم أغسطس على الشهر الثامن نسبة إلى اسم القيصر أوغسطس.

ولأن الشهر السابع كان 31 يومًا بينما الشهر الثامن 30 يومًا؛ فقد تم تعديلًا جديدًا بإضافة يوم إلى الشهر الثامن ليصبح 31 يومًا كما الشهر السابع وتم حذف يوم من شهر فبراير.

وحتى لا تتوالى 3 أشهر ميلادية بعدد أيام 31 يوم (شهر 7 – 8 – 9) فعكسوا القاعدة التي وضعها الفلكي سوسيجنيو وجعلوا شهر سبتمبر 9 وهو شهر فردي 30 يومًا، وبعده شهر أكتوبر 10 وهو شهر زوجي 31 يومًا، وبعده نوفمبر 30 يومًا ثم ديسمبر 31 يومًا.

التقويم الميلادي

عد السنين في التقويم اليولياني كان معتمدًا بشكل رئيسي على التقويم الروماني القديم والذي هو الآخر كان يعتبر أن بداية التاريخ هي السنة التي أنشئت فيها مدينة روما كعاصمة للإمبراطورية الرومانية ووافقت هذه السنة 753 قبل الميلاد.

نشأة التقويم الميلادي كان على يد الراهب الأرمني (ديونيسيوس اكسيجونوس) الذي دعا في القرن السادس إلى استخدام ميلاد المسيح كبداية للتقويم، وبالطبع لاقت دعوته القبول فأصبح عد السنين منذ العام 532 ميلادي معتمدًا على التقويم الميلادي أي على سنة ميلاد المسيح عيسى بن مريم بدلًا من الاعتماد على سنة إنشاء مدينة روما.

التعديل الغريعوري

غريغوريوس الثالث عشر

تم هذا التعديل بناءً على ملاحظة غريغوريوس الثالث عشر (بابا روما آنذاك)؛ حيث لاحظ أن يوم الاعتدال الربيعي وقع في اليوم 11 مارس وليس 21 مارس؛ فكلف البابا الراهب اليسيوس ليليوس ليقوم بتعديل التقويم، وبعدها تم الاتفاق على أن يتم حذف 3 أيام كل 400 سنة مما دفع البابا غريغوريوس إلى إعلان حذف 10 أيام فتلا يوم الخميس الموافق 4 أكتوبر من العام 1582 يوم الجمعة الموافق 15 أكتوبر 1582.

قبل هذا الأمر بسبب مكانة البابا الدينية لدى الناس آنذاك، ولكن الدول الكاثوليكية قاومت التغيير حتى استقرت الدول المدنية على الاعتراف به كتقويم رسمي في القرن العشرين؛ فأصبح واقعًا مدنيًا بينما لا تعمل به بعض الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والرومية الذين أصروا على استخدام التقويم اليولياني، وهذا هو السبب الذي يجعل بعض المسيحين يحتفلون بالعيد يوم 25 ديسمبر وآخرون يحتفلون به يوم 7 يناير.

الفرق بين التقويم اليولياني والتقويم الغريغوري

التقويم اليولياني يعتير السنة 365.25 يومًا بينما التقويم الغريغوري يعتبر السنة 365.2425 يومًا بفارق 2 من الألف (0.002%).

يوجد فارق 13 يومًا بين التقويم اليولياني والتقويم الغريغوري منذ العام 1900 وحتى عام 2099؛ فإن كان اليوم 7 يناير وفقًا للتقويم الرسمي المعمول به عالميًا الآن (الغريغوري) فإن التقويم اليولياني سيكون 25 ديسمبر وهو التقويم الذي تعمل به الكنائس الأرثوذكسية الشرقية والرومية.

ترتيب الأشهر الميلادية وأسماء الأشهر في الدول العربية

تستخدم كل دولة تقويم للأشهر؛ فنجد كلًا من (مصر – السودان – اليمن – ليبيا – دول الخليج العربي إلا السعودية التي تستخدم التقويم الهجري) تستخدم التقويم الميلادي بأسماء الشهور المعربة المشرقية (المستمدة من التسمية الإنجليزية).

بينما دول المشرق العربي (العراق – سوريا – لبنان – الأردن – فلسطين) تستخدم الأسماء السريانية الآرامية، والتي أخذها الآراميون من البابليين. وفي الجدول التالي نوضح أسماء الأشهر وفقًا لتقويم الأشهر في كل دولة عربية.

[table id=7 /]

عدد أيام الأشهر الميلادية

في هذا الجدول تجد ترتيب الشهر، ثم اسم الشهر بالتسمية السريانية الآرامية والإنجليزية والفرنسية ثم عدد أيام الشهر.

[table id=6 /]

أصل تسمية الأشهر الميلادية

كتب يوسف بدر الدين في كتابه جذور الكلمات أن أسماء الأشهر الميلادية لها منشأ روماني، ونبين في هذا الجدول أصل تسمية كل شهر من الشهور الميلادية.

[table id=8 /]

أقرأ أيضًا: الشهور الهجرية وما يقابلها بالميلادي والأرقام

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.