الأطعمة الغنية بالكالسيوم: أفضل مصادر الكالسيوم النباتية

يعتقد الكثير من الناس أنه لا يمكنك تلبية احتياجاتك الجسم من الكالسيوم إلا من خلال شرب الحليب أو تناول منتجات الألبان. لذلك، ينصح الأطباء وخبراء التغذية بشرب الحليب كمصدر رئيسي للكالسيوم، خاصةً عندما يتعلق الأمر بصحة العظام أو الوقاية من هشاشة العظام.

بالنسبة للأشخاص الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا، يتم تحذيرهم من نقص الكالسيوم، لكن نظرًا لوجود الكثير من الأطعمة النباتية التي تحتوي على الكالسيوم، يمكن تأمين متطلبات الكالسيوم بدون شرب الحليب.

أهمية عنصر الكالسيوم

الكالسيوم ليس ضروريًا فقط لصحة العظام والأسنان. إنه ضروري للأوعية الدموية وتنظيم ضغط الدم وتحسين تأثير هرمون الأنسولين. يضمن الكالسيوم أيضًا استجابة العضلات والخلايا العصبية وسياهم أيضًا في تخثر الدم.

نقص الكالسيوم هي حالة ينبغي تجنبها قدر الإمكان. وذلك من خلال تلبية احتياجات جسمك اليومية من هذا العنصر. وفي حال نقصه، ستواجه مشكلات صحية خطيرة من أبرزها هشاشة العظام التي تجعلك عرضة للكسور عند التعرض للإصابات البسيطة. كما تجعل من الصعب علاج هذه الكسور.

هل مشتقات الحليب هي الخيار الوحيد؟

رأي الخبراء الشائع هو أنه لا يوجد شيء أفضل من استهلاك أكبر كمية ممكنة من مشتقات الألبان كل يوم.

في الصباح، يجب أن تشرب كوبًا كبيرًا من الحليب على الإفطار، كما يجب تناول شريحتين من الجبن. ثم يوصى بشرب القهوة مع الحليب في فترة الظهيرة وكوب من اللبن في المساء. بهذه الطريقة، يمكنك أن تلبي احتياجات جسمك بسهولة.

لكن هناك عدد غير قليل من الأشخاص الذين إما لا يستطيعون تحمل مشتقات الحليب (بسبب عدم تحمل اللاكتوز) أو لا يرغبون في تناول مشتقات الحليب (بسبب اتباع نظام غذائي نباتي).

إذا كنت ترغب في تلبية متطلبات جسمك من الكالسيوم بدون تناول مشتقات الألبان، فإنك قد تواجه صعوبة في ذلك، بعض الأطباء يقولون إن ذلك مستحيل. وأنك إن فكرت بالتخلي عن منتجات الألبان فسوف تعاني بكل تأكيد من نقص الكالسيوم.

لكن عنصر الكالسيوم متوفر في العديد من المصادر، وليس فقط في الحليب ومشتقات الألبان. سنقدم لك قائمة تضم الكثير من مصادر الكالسيوم النباتية.

كمية الكالسيوم التي يحتاجها الجسم يوميًا

حاجة الجسم اليومية من عنصر الكالسيوم هي 1000 ملغ لأي شخص بالغ، سواء كان شابًا أو كبير السن أو امرأة حامل أو مرضع. في حين تكون الكمية اليومية الموصى بها للمراهقين حوالي 1200 ملغ يوميًا.

صحيح أن متطلبات الكالسيوم للبالغين هي 1000 ملغ تقريبًا، لكن هذا لا يعني أن هذه الكمية هي التي سيستخدمها الجسم، في الواقع، يحتاج الشخص البالغ فقط إلى حوالي 300 ملغ من الكالسيوم يوميًا، لكن العلماء يوصون بتناول كمية أكبر لأن الكثير من الكالسيوم يخرج من الجسم عن طريق البول. لهذا يجب عليك استهلاك كميات مضاعفة من الكالسيوم الذي تحتاجه بالفعل.

أفضل مصادر الكالسيوم النباتية

ستجد في القائمة التالية أكثر الأطعمة النباتية الغنية بالكالسيوم. إذا قمت بتضمينها في نظامك الغذائي، فسوف يتم إمداد جسمك بالكالسيوم الكافي حتى لو كنت تتبع نظامًا غذائيًا نباتيًا فقط.

محتوى الكالسيوم في كل وجبة وليس في كل 100 جرام:

  • مسحوق أوراق نبات القراص 4000 ملغ
  • مسحوق البان (المورينجا) 2000 ملغ
  • مسحوق شقائق النعمان 1400 ملغ
  • مسحوق السمسم 800 ملغ
  • السبيرولينا (مكمل غذائي طبيعي مستخرج من البكتيريا الزرقاء) 625 ملغ
  • مسحوق بذور الشيا 500 ملغ
  • مسحوق لسان الحمل (الربل) 400 ملغ

قيم الكالسيوم المذكورة في هذه القائمة هي بالطبع قيم تقريبية، حيث تختلف هذه القيم في الأطعمة الطبيعية دائمًا.

بالإضافة إلى أنواع المساحيق النباتية المذكورة في القائمة أعلاه، يتوفر الكالسيوم بكميات جيدة في أوراق الهندباء والبروكلي والبقدونس وغيرها من الخضار الورقية الخضراء. يمكن إضافة هذه الأوراق بسهولة إلى العصائر أو السلطات، وبهذه الطريقة ستحصل على كمية إضافية من الكالسيوم.

خطة غذائية نباتية تتضمن أطعمة غنية بالكالسيوم

يمكن دمج الأطعمة المقترحة أعلاه في أي خطة غذائية تفضلها. سنقترح عليك خطة يمكن الاستفادة منها.

وجبة الإفطار

رقائق الشوفان أو أي نوع من الرقائق الخالية من الغلوتين، مع الفواكه المجففة والمكسرات وبعض الفواكه الطازجة. يجب أيضًا شرب مياه الينابيع الغنية بالكالسيوم أو حليب اللوز المدعم بالكالسيوم.

إذا اخترت حليبًا نباتيًا آخر (مثل حليب الصويا أو حليب الشوفان أو حليب الأرز) المدعم بالكالسيوم، فإن محتوى الكالسيوم سيكون أكثر.

وجبة خفيفة

عصير الفاكهة الأخضر الذي يتكون من 1 ملعقة كبيرة معجون لوز و100 جرام من الخضار الورقية الخضراء (مثل الخس أو الجرجير أو السبانخ) و20 جرام و5 غرام من مسحوق نبات القراص.

وجبة الغداء

  • سلطة مكونة من 50 جرام خس و20 جرام جرجير و50 جرام رشاد.
  • 200 جرام من الخضار المتنوعة.
  • 2 ملعقة كبيرة مكسرات مفرومة.
  • 50 جرام كينوا جافة.
  • 50 جرام توفو.

تحلية

مشروب الشوكولاتة المكون من حليب اللوز (اخلط حليب اللوز مع مسحوق الكاكاو بشرط أن يكون غير محلى).

وجبة خفيفة أخرى

مزيج من المكسرات وبذور اللوز وبذور الخشخاش والفواكه المجففة وكوب من حليب السمسم.

يتم تحضير حليب السمسم بالطريقة التالية:

امزج 10 جرام من بذور السمسم مع 250 ملغ ماء و 4 – 5 تمرات في الخلاط لمدة 2 – 3 دقائق. إذا كان الحليب كثيفًا جدًا بالنسبة لك، يمكنك إضافة المزيد من الماء، ثم القليل من التمر أو أي نبات صحي حلو حتى تحصل على الكثافة المناسبة.

وجبة العشاء

شريحتان من الخبز مع الحمص أو أي نوع من البقول.

اجمع بين الأطعمة الغنية بالكالسيوم والمكملات الغذائية

إذا لم تكن متأكدًا في بعض الأيام مما إذا كنت قد تناولت ما يكفي من الأطعمة الغنية بالكالسيوم، فيمكنك أيضًا أخذ مكمل غذائي شامل غني بالكالسيوم.

الجرعة اليومية من الكالسيوم التي ينصح بأخذها كمكمل غذائي هي حوالي 550 ملغ، ومن الجيد أن يتضمن المكمل عنصر المغنسيوم أيضًا (حوالي 240 ملغ).

بالإضافة إلى ذلك، جرب شرب الحليب النباتي، مثل حليب الصويا أو حليب اللوز، يجب اختيار أنواع الحليب النباتي المدعمة بالكالسيوم.

تتوفر في الصيدليات أنواع من مكملات الكالسيوم النباتية، هذه المكملات مشتقة من الطحالب أو مسحوق النباتات الخضراء مثل مسحوق أوراق نبات القراص.

امتصاص الكالسيوم من المصادر النباتية أفضل من الحليب

الكالسيوم الموجود في المصادر النباتية يكون أفضل بكثير من الكالسيوم الموجود في الحليب لأنه سهل الامتصاص.

تشمل الأطعمة النباتية التي يتم امتصاص الكالسيوم منها بسهولة البروكلي واللفت ومعظم أنواع الخضار الورقية الخضراء (شريطة التركيز على تناول الأوراق وليس فقط السيقان).

في بعض مناطق آسيا، نادرًا ما يستهلك الناس منتجات الألبان (إن وجدت)، ويتم تناول هذه الخضار منذ آلاف السنين لتلبية احتياجات الجسم من الكالسيوم ولا يعانون من نقص الكالسيوم.

حتى من الحبوب (مثل الفاصوليا البيضاء أو اللوبياء) يمكن أن نحصل على حوالي 20 – 25 بالمائة مما نحتاجه من الكالسيوم يوميًا.

تأكد من الحصول على ما يكفي من فيتامين د

الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د يمكن أن يعانوا من نقص الكالسيوم حتى لو استهلكوا كمية كافية من الكالسيوم، لأن أجسامهم لن تكون قادرة على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء.

فيتامين د غير موجود بكثرة في الطعام، لكن يمكن أن يصنع في الجسم عندما تتعرض البشرة لأشعة الشمس.

إذا كنت لا تعرض جسمك للشمس بشكلٍ كافٍ، يجب عليك أخذ مكملات فيتامين د.

اقرأ أيضًا: أهمية عنصر الكالسيوم وفيتامين د

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.