حبوب الكافيين … عندما يتنافس كوب قهوتك مع حبة صغيرة جدًا

إذا كنت مدمن على الكافيين وإن كنت لا يمكنك البدء يومك من دونه وإن كنت غاضب جدًا في حال لم تحصل على رشفة قهوة في الصباح وإن كنت تتناول حوالي 3 – 4 أكواب قهوة في اليوم حتى تبقى مستيقظ ونشيط فلا بد من أنك سمعت عن حبوب الكافيين

ولا بد من أن هناك أطنان من الأسئلة حولها تدور في ذهنك! ما هي حبوب الكافيين هذه؟ كيف تعمل وكيف تؤثر على الجسم؟ هل هي آمنة ويمكنك تناولها؟ ما فوائدها وأضرارها والمخاطر التي تحيط بها؟ وكيف يمكن الاعتماد عليها؟

حبوب الكافيين

حبوب الكافيين

حبوب الكافيين عبارة عن مكملات تعتمد إما على الكافيين الطبيعي الذي يتم الحصول عليه أثناء عملية التخمير أو على الكافيين كمادة صناعية، وعندما تتناول حبة من الكافيين فإنك ستحصل على فوائده وهو يعتبر آمن ضمن الجرعات المسموح بها فيما عدا الحالات التي يجب فيها الحد منه وهي:

كيف تعمل حبوب الكافيين؟

إن الكافيين يؤثر بالطريقة ذاتها على الجسم سواء تناولته بشكل حبوب أو في كوب قهوتك!

الأدينوزين عبارة عن منتج ثانوي عندما تنخفض مستوياته لديك فهذا الأمر يجعلك تشعر بالنعاس، وهنا يأتي دور الكافيين الذي يعمل عل محاكاة عمل الأدينوزين فيمد الجسم بالمزيد من النشاط والحيوية، ويقوم الكافيين بالارتباط بالمستقبلات العصبية في الجهاز العصبي المركزي، ويستمر تأثيره ما بين 5 – 6 ساعات في المقابل بعض الحبوب تكون بتأثير يمتد حتى 10 ساعات.

الجرعة المسموحة من الكافيين

يتراوح محتوى الحبوب من الكافيين بين 100 ميلي غرام حتى 200 ميلي غرام للحبة الواحدة وهذا يعادل مقدار الكافيين الموجود في كوب من القهوة الأمريكية.

من المهم أن تقرأ محتوى الحبوب من الكافيين والتعليمات الموجودة على العبوة بالإضافة إلى المدة التي يستمر تأثيرها عليك خلالها، وذلك حتى تتأكد من عدم تخطي الجرعة العظمى الآمنة المسموح بها.

إن الجرعة اليومية المسموح بها من الكافيين هي 400 ميلي غرام لمعظم الأشخاص، ولكن عليك أن تضع باعتبارك أن هذه الكمية هي الحد الأعظمي لليوم بطوله وبالتالي لا بد من احتساب كمية الكافيين التي تحصل عليها من الأطعمة والمشروبات التي تزود جسمك بها خلال اليوم إلى جانب حبوب الكافيين من شاي وقهوة وشوكولا ومشروبات طاقة وغيرها… كما أن بعض الأدوية تحتوي الكافيين لذا لا بد من مناقشة الأمر مع الطبيب.

تختلف الجرعة المسموحة من شخص لآخر وذلك تبعًا عدد من العوامل تحدد مدى حساسية الجسم للكافيين.

قد يهمك: ما هي نسبة الكافيين في النسكافيه والمشروبات المختلفة؟ وما هي النسبة المسموحة منه؟

حبوب الكافيين والقهوة ومسحوق الكافيين

حبوب الكافيين والقهوة ومسحوق الكافيين

حبوب الكافيين V.S كوب القهوة

هناك الكثير من الأسباب التي تجعل كوب القهوة متفوق على حبوب الكافيين في مقابل نقاط عديدة تحتسب لصالح الحبوب وهي:

  • ببساطة هناك أشخاص لا يحبون طعم القهوة ولا يمكن لهم تناولها بدون إضافة كمية كبيرة من السكر والكريمة وغيرها وهذا ما يجعل كوب القهوة محمل بأطنان من السعرات، في المقابل فإن حبوب الكافيين توفر عليك كل ذلك وتعطي التأثير ذاته.
  • القهوة تتميز بطبيعة حمضية وبالتالي فإنها يمكن أن تكون مزعجة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز الهضمي، ولكن أيضًا الكافيين بحد ذاته يمكن أن يكون مزعج في مثل هذه الحالات.
  • تضم القهوة العديد من المكونات إلى جانب الكافيين ومنها زيوت القهوة وأهمها: الكافستول – الكهويل… والتي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكوليسترول، في المقابل فإن حبوب الكافيين لا تحتوي عليها ولا تؤدي إلى أي من تأثيراتها.
  • الكافيين مادة مدرة للبول، وحبوب القهوة والكافيين تزيد من إنتاجه، بالإضافة إلى تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، هذا ما يجعل حبوب الكافيين اختيار أفضل بالنسبة للأشخاص الذين يعملون بمهن معينة تحتاج لأوقات عمل طويلة.
  • من السهل تناول حبوب الكافيين أكثر بكثير من الإسراف في شرب القهوة وهذا ما قد يؤدي إلى تجاوز الجرعة المسموحة بسهولة.

مهما كان اختيارك سواء أكان كوب من القهوة أو حبوب الكافيين فإنه لا بد من التقييد بالجرعة المسموحة.

حبوب الكافيين V.S مسحوق الكافيين

حبوب الكافيين تأتي مع جرعة كافيين ثابتة لكل حبة وتكون مدونة على العبوة في حين أن مسحوق الكافيين يحتاج من الشخص أن يقوم بقياس دقيق ليعرف الكمية التي يزود جسمه بها.

وبالتالي فإن ملعقة صغيرة من مسحوق الكافيين يمكن أن تكون قاتلة! وهناك الكثير من حالات الوفاة الناتجة عن تناوله لذا فإنه في عام 2018 تم حظر مسحوق الكافيين من قبل “إدارة الغذاء والدواء الأمريكية” لذا فإن الحبوب آمنة في مقابل كون المسحوق في غاية الخطورة وبشكل عام لن تجد مسحوق الكافيين.

فوائد حبوب الكافيين

فوائد حبوب الكافيين

يملك الكافيين الكثير من التأثيرات الإيجابية والفوائد التي يعود بها على الجسم، وأهمها:

  • يعمل الكافيين على الحد من الصداع بأنواعه المختلفة وبشكل خاص يتعامل مع كل من الصداع النصفي وصداع التوتر.
  • يزيد من طاقة الجسم بسرعة ويمدك بدفع عالي من النشاط والحيوية.
  • له دور أساسي في تحسين المزاج وتقليل الاكتئاب.
  • يحفز حركة الأمعاء وبالتالي فإنه يعمل على التخفيف من الإمساك.
  • يمدك بالقدرة على البقاء مستيقظ لمدة أطول (ولكن هذا لا يعني أن تلك اليقظة حقيقية أي لا يمكن أن تستغني عن النوم بها).
  • يحفز القدرات الفكرية فيجعل تركيزك أعلى ويزيد من حدة ملاحظتك ويرفع من ذاكرتك.
  • يحسن من أدائك الرياضي.
  • يرفع عتبة الألم لديك وبالتالي فإنه يخفف من شعورك به.
  • يحفز الأيض وحرق الدهون وهذا ما يفسر الاعتماد على حبوب الكافيين للتخسيس

مخاطر حبوب الكافيين

مخاطر حبوب الكافيين

يمكن للكافيين أن يضمن الكثير من الفوائد للجسم ولكن بشرط أن يتم تناوله باعتدال، ولكن الأمر يمكن أن يصبح عكس ذلك وينقلب رأسًا على عقب بمجرد تناول كمية أكبر مما يجب وقد يكون الكافيين نفسه غاية في الخطورة!

الآثار الجانبية لحبوب الكافيين

  • صداع يمكن أن يكون متوسط أو شديد.
  • اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • ارتجاع المريء.
  • الإصابة بالإسهال.
  • انخفاض في امتصاص الكالسيوم مما يسبب ضعف في العظام.
  • تسارع في معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع في ضغط الدم.
  • الشعور بالدوار.
  • المعاناة من الآرق.
  • الشعور بالتهيج وعدم الراحة.
  • الإجهاض بالنسبة للنساء الحوامل.

الجرعة الزائدة من الكافيين

الجرعات العالية من الكافيين يمكن أن تكون ذات تأثير قاتل، ويمكن أن تشتمل على أعراض:

  • تسارع في ضربات القلب وعدم انتظامها.
  • التقيؤ.
  • المعاناة من الارتباك.
  • الذهول.

أما بالنسبة للجرعات الزائدة الخفيفة فهي عادةً غير قاتلة وتشتمل على علامات:

  • انخفاض في المزاج.
  • العصبية وانفعال السريع.
  • عدم القدرة على البقاء ساكن أو الجلوس.
  • الشعور بالكثير من العطش.
  • التوتر وهز الجسم.
  • التهيج.
  • الحمى.
  • الإسهال.
  • الصداع.
  • عدم القدرة على النوم.
  • طفح جلدي.

كيف تتصرف؟

إذا كانت الآثار قليلة نتيجة تناول كمية بسيطة من الكافيين فإنه من الممكن التعامل معها من خلال: شرب كوب من الماء – المشي – التحدث…

ولكن الحالات الأكثر شدة يمكن أن تحتاج إلى محلول وريدي وأدوية لعلاج عدم انتظام ضربات القلب وفي الحالات الأكثر خطورة والتي تهدد الحياة يمكن أن يكون غسيل الكلى من الاختيارات الأفضل لذا لا بد من الحصول على المساعدة من الطوارئ في حال ظهور أعراض الجرعة الزائدة.

نصائح لتناول حبوب الكافيين بأمان

نصائح لتناول حبوب الكافيين بأمان

إذا كان لديك أطنان من العمل أو امتحان قريب فغالبًا ستحتاج للكافيين ولكن كيف يمكنك الاعتماد على حبوب الكافيين بشكل آمن؟

1 – تأكد من الجرعة المسموح بها

400 ميلي غرام من الكافيين هي المقدار الأعظمي الذي يمكن تزويد الجسم به من الكافيين بشكل يومي وهذا لا يشتمل على حبوب الكافيين فحسب بل على كل ما تتناوله وكل ما تشربه.

لذا تأكد من قراءة المعلومات على علبة الحبوب فيتراوح تركيزها بين 100 – 200 ميلي غرام كافيين للحبة الوحدة وبالتالي المقدار المسموح بتراوح بين 1 – 3 حبات في اليوم الواحد.

2 – حدد وقت تناولها والمدة بينها

من المهم قراءة الوصف على العبوة واتباع التعليمات فبعضها قد يستغرق منك حوالي ساعة حتى يبدأ تأثيره ويستمر هذا التأثير تبعًا لنوع الحبوب وقدرة الجسم على استقلاب الكافيين في الكبد بالإضافة إلى ارتباطه بالمستقبلات والتأثير يمتد بين 3 ساعات حتى 12 ساعة، كما أنه عليك تناول الكافيين في وقت بعيد عن النوم بحوالي 6 ساعات كأقل تقدير وذلك يعتمد على المدة التي يستمر تأثيره فيها.

3 – لاحظ كيف يستجيب جسمك للكافيين

إن كنت تعاني من حساسية الكافيين فيجب الحد منه ولكن ماذا لو كنت تعاني منها ولكنك لا تعرف ذلك أو كنت تعاني منها بعد قدر معين من الكافيين؟

بشكل عام عليك ملاحظة الطريقة التي يستجيب جسمك بها للكافيين فإذا ازداد ضربات القلب أو شعرت بالتوتر أو القلق أو عانيت من اضطرابات أو صداع وغيرها فلا بدد من الحد من الكافيين.

4 – لا تعتمد على الكافيين بدلًا من النوم

يعمل الكافيين على إعطاء شعور باليقظة والنشاط ولكنه يبقى إحساس زائف غير حقيقي يمكن أن يخدعك، فهناك الكثير من التقارير حول أناس شعروا بالنشاط لدقائق قليلة بعد الكافيين ومن ثم غطوا في نوم عميق على عجلة القيادة وكانت النتيجة كارثية.

لذا مهما كانت حبوب الكافيين فعالة في محاربة شعورك بالنعاس إلا أنه عليك النوم لـ 7 – 9 ساعات كل ليلة.

قد يهمك: 10 خطوات فعالة تساعد في علاج إدمان الكافيين

في النهاية عليك أن تتذكر دائمًا أن الكافيين عبارة عن مكمل يعمل على تحفيز الجهاز العصبي المركزي ويؤدي إلى جعلك أكثر نشاطًا ويقظة وتركيز كما أنه قادر على تحسين الأداء الفكري والرياضي والتعامل مع الصداع وغيره، ولكنه يبقى دواء لذا عليك البقاء ضمن الجرعة المسموحة وعليك التوقف عن تناوله بمجرد حدوث الآثار الجانبية أو ردود الفعل التحسسية، وإذا كان لديك أي مخاوف حوله عليك الحصول على استشارة الطبيب.

المصادر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.