تعرف على أضرار الحنطة السوداء

أضرارها للحنطة السوداء

شكلها كالقمح تمامًا إلا أننا لا يمكن أن نعتبرها نوعًا من أنواع القمح المشهورة إنها الحنطة السوداء التي تعتبر من أهم أنواع الحبوب التي نسي أو تغافل عنها الكثير من الناس في إضافتها إلى نظامهم الغذائي.

ورغم أن للحنطة السوداء العديد من الفوائد التي تجعلها من الحبوب الهامة إلا أن هذا لا يمنع أن لها بعض الأضرار التي يتوجب من خلالها الاعتدال في تناولها وعدم الإفراط فيها فتعالوا معنا في هذا المقال لنتعرف على الحنطة السوداء وبعض فوائدها وأهم الأضرار أو المضاعفات التي يمكن أن تكون في هذه الحبة السحرية:

أضرار الحنطة السوداء

الحنطة السوداء (Buckwheat) نوع من أنواع الحبوب الهامة والتي هي عبارة عن بذور يتم معالجتها بسحقها (جريش) أو تركها كما هي، ويمكن أن تجد الحنطة السوداء في الأسواق التجارية محضرة في عبوات كرقائق أو دقيق أو كالمعكرونة حيث يمكن استخدامها بدلًا من دقيق القمح.

سنتعرف في هذا المقال على فوائد الحنطة السوداء وأهم الأضرار التي يمكن أن تظهر عند الإفراط في تناول هذه الحبوب الهامة فتعالوا معنا:

فوائد الحنطة السوداء

تعتبر الحنطة السوداء من الحبوب الهامة والضرورية لإضافتها إلى النظام الغذائي لما تجتوي من عناصر غذائية هامة من مركبات وفيتامينات وعناصر معدنية هامة للجسم.

تحتوي الحنطة السوداء على نسب جيدة من مضادات الأكسدة والكيرسيتين والبروتين والفلافونويد بالإضافة إلى الحمض الدهني الهام والأساسي (حمض ألفا لينولينيك) والروثينيوم.

كما أنها تحتوي على مجموعة من الفيتامينات الهامة كمجموعة فيتامين B المركبة مثل فيتامين B1 وفيتامين B6 وفيتامين B9 (حمض الفوليك)، إضافة لفيتامين E وفيتامين K وفيتامين A.

كما أن الحنطة السوداء تحتوي على المعادن الهامة التالية: الكالسيوم، الزنك، الفوسفور، النحاس، المنغنيز، المغنيسيوم، البوتاسيوم.

ومن المهم أن تعلم أن الحنطة السوداء لا تحتوي على الغلوتين لذلك فهي تناسب الكثير من الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه الغلوتين أو ممن يعانون من بعض الاضطرابات الهضمية.

وهذا مما يجعل الحنطة السوداء لها العديد من الفوائد في معالجة القلق والاكتئاب وحماية العظام من هشاشة العظام وتحسين الدورة الدموية وتنظيم نسبة السكر في الدم وحماية الجهاز المناعي وتحسين صحة القلب وحماية الجسم من الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

كما أن الحنطة السوداء غنية بالألياف الغذائية لذلك فهي مفيدة لتحسين صحة الجهاز الهضمي.

أهم أضرار الحنطة السوداء

هل تناول الحنطة السوداء آمنة لجميع الأشخاص؟ سؤال يُطرح أمام جميع الفوائد التي يمكن أن يأخذها الجسم من تناول الحنطة السوداء والتي تجعلنا أمام نقطة هامة في هذا الموضوع وبيان أضرار الحنطة السوداء.

بداية يمكن القول بأن تناول الحنطة السوداء آمن لجميع الأشخاص بدون استثناء ومن بينهم الأشخاص الذين يُعانون من الاضطرابات الهضمية (كون الحنطة السوداء غنية بالألياف الغذائية وخالية من الغلوتين)، إلا أن هذا لا يعني أن أضرارها بعيدة عنهم بل يمكن أن تسبب بعض الحساسية لمن لديهم بالأصل حساسية من التفاعل التبادلي تجاه بعض أنواع الحبوب مثل الأرز أو الحنطة السوداء لذلك يجب أخذ الحيطة.

درجة أمان تناول الحنطة السوداء

كما قلنا إن تناول الحنطة السوداء آمنة للجميع لكن هناك درجات في هذا الأمان:

  • إن تناول الحنطة السوداء بالنسبة للبالغين آمنة ولكن قد تسبب بعض ردود الفعل التحسسية لدى البعض لذلك يجب على النساء الحوامل والمرضعات الانتباه لهذه النقطة وعدم الإفراط في تناول الحنطة السوداء وضرورة استشارة الطبيب المتخصص قبل إضافة هذه البذور إلى نظامهن الغذائي منعًا من أي مضاعفات أو آثار جانبية يمكن أن تحدث.
  • بالنسبة للأطفال والرضع فإن الحنطة السوداء تعتبر مناسبة لهم لأنها لا تحتوي على الغلوتين لذلك فهي تساعد في حماية الأطفال والرضع الذين يعانون من بعض الاضطرابات الهضمية أو حساسية الغلوتين، إلا أنه من الضروري أيضًا استشارة الطبيب المتخصص قبل إعطاء الحنطة السوداء للأطفال والرضع فقد تكون غير مناسبة لهم في بعض الحالات.
  • قد يسبب تناول الحنطة السوداء بعض المشاكل الهضمية مختلفة نتيجة احتوائه نسبة عالية من الألياف الغذائية لذلك يجب أخذ الحيطة والحذر.

من هم الأشخاص الممنوعين من تناول الحنطة السوداء

هناك بعض الأشخاص يُحذر عليهم تناول الحنطة السوداء بسبب معاناتهم من بعض الحالات الصحية وهم:

  • الأشخاص الذين يُعانون من حساسية تجاه الحنطة السوداء فقد يسبب لهم تناول هذه الحبوب إلى تفاعلات تحسسية خطرة كسيلان الأنف والطفح الجلدي والتورمات والصعوبة في التنفس ونوبة من الربو والحكة وفي بعض الحالات قد تسبب انخفاض بمستويات ضغط الدم مما يجعل الأمر خطيرًا جدًا وقاتلًا.
  • الأشخاص الذين يُعانون من حساسية من حبوب القمح: وخاصة ممن يعانون من حساسية تجاه الغلوتين فقد تكون الحنطة السوداء مخلوطة مع كمية من القمح مما تزيد من حساسية هؤلاء الأشخاص تجاه الغلوتين الموجود في القمح رغم خلو الحنطة السوداء منها لذلك يجب الحذر عند شراء الحنطة السوداء والتأكد من عدم خلطها مع أي نوع آخر من الحبوب الأخرى وخاصة القمح الذي يحتوي على الغلوتين.
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه حبوب الأرز فقد يكون هؤلاء يُعانون أيضًا من حساسية تجاه الحنطة السوداء أيضًا.
  • الأشخاص المصابون بمرض السكري: فقد يسبب تناول الحنطة السوداء وبكميات كبيرة الانخفاض في نسبة السكر في الدم مما تُعرض الشخص لبعض المضاعفات أو الآثار الجانبية المحتملة، لذلك من الضروري استشارة الطبيب المعالج قبل إضافة الحنطة السوداء إلى النظام الغذائي الذي يتناوله مرضى السكري.
  • الأشخاص الذين سيجرون عملية جراحية: فقد يؤثر تناول الحنطة السوداء قبل إجراء العمل الجراحي في زيادة نسبة السكر في الدم أثناء العملية أو بعدها لذلك يجب التوقف عن تناول الحنطة السوداء قبل العمل الجراحي بأسبوعين كحد أدنى.

تخفيف آثار الإفراط في تناول الحنطة السوداء

لتخفيف أي آثار ضارة محتملة من تناول الحنطة السوداء يُفضل:

  • تناولها باعتدال ودون الإفراط في الكمية المضافة إلى النظام الغذائي الخاص بك.
  • تناول كميات قليلة من الحنطة السوداء في البداية بإضافة هذه الحبوب الهامة إلى نظامك الغذائي بالتدريج ثم زيادتها إلى الكمية المعتدلة وغير المفرط بها.
  • في حالة حدوث أي آثار جانبية أو مضاعفات أثناء تناول هذه الحبوب من حساسية وتورم وحكة أو أي مضاعفات أخرى يجب التوقف عن تناول هذه الحبوب والتوجه إلى طبيبك المتخصص أو أقرب مركز رعاية صحية لإجراء ما يُناسب حسب الحالة.
  • تجنب تناول الحنطة السوداء في حالة أنك تعاني من الحساسية تجاه أي نوع من أنواع الحبوب أو حدوث أي آثار جانبية.

أخيرًا ….

الحنطة السوداء شأنها شأن الكثير من الحبوب التي يمكن إضافتها إلى النظام الغذائي كعنصر هام وضروري لجميع أعضاء الجسم وليس لها أي آثار ضارة عند تناولها دون الافراط وباعتدال.

ومن الضروري استشارة الطبيب المتخصص خاصة للأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية لمعرفة ما إذا كان تناول الحنطة السوداء لا يتعارض مع أي من هذه الأدوية أو يقلل من فعاليتها.

هذه المقالة عبارة عن معلومات ثقافية علمية لا يمكن أن تكون بديلًا عن استشارة الطبيب المختص للتشخيص والعلاج ولا تعتبر مشورة طبية متخصصة أبدًا.

انتقل إلى أعلى