أنواع وعلاج الكدمات وأسباب وأعراض كل منها

تختلف أنواع وعلاج الكدمات بحسب مكان الإصابة، وهي تظهر عندما يحصل تمزق في الأوعية الدموية تحت الجلد نتيجة رض ما يحصل بفعل السقوط أو الاصطدام بشيء، بتأثير ذلك يتسرب الدم إلى الأنسجة تحت الجلد ويظهر اللون الأزرق على الجلد أو حتى من الممكن أن يصطبغ الجلد باللون الأسود.

في الغالب الكدمات تزول من تلقاء نفسها ولا داعي للقلق منها حيث تحتاج بين 2 إلى 4 أسابيع حتى تزول تمامًا ما عدا بعض الحالات القليلة النادرة. في هذا المقال سنتعرف إلى أنواع وعلاج الكدمات وأسبابها بالتفصيل وطرق علاجها.

أنواع وعلاج الكدمات

أنواع وعلاج الكدمات تختلف بحسب مكان حدوث الإصابة والحالة عمومًا، حيث هناك أربعة أنواع من الكدمات

الكدمات العضلية

أنواع وعلاج الكدمات وأسباب وأعراض كل منها

وتحصل عندما تكون الإصابة قريبة من العضل مما يؤدي إلى احتقان الدم في الأنسجة العضلية ويصبح المصاب غير قادر على تحريك هذا العضل أو تحريكه بصعوبة وبشكل محدود. عضلات الفخذ وعضلة السمانة في الساق وعضلات الكتف والذراعين ومفصل الركبة هما أكثر ما يتعرض لهذا النوع من الكدمات.

تختلف مدى وشدة الإصابة في هذا النوع من الكدمات حسب الألم الذي يشعر به المصاب وكلما زاد الألم زادت خطورة الحالة، كونه مع زيادة الشعور بالألم يغدو من الصعوبة تحريك العضلة، وبالتالي يؤدي عدم تحريكها لانخفاض كمية الدم الواصلة إليها مما يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب عضلي متكلس نتيجة التصاق الأنسجة بفعل قلة الدم.

أعراض الإصابة بهذا النوع

من أعراض الإصابة الشعور بالألم في المكان مع تغير في لون الجلد وعدم القدرة على استخدام العضلة المصابة أو الشعور بالألم الشديد أو الخفيف عند تحريكها.

العلاج الطبيعي

في حال لم تكن الإصابة شديدة فأن العلاج يكون بسيط ويمكن أن تشفى من تلقاء نفسها إذا ما منحت المنطقة المصابة بعض الراحة، وبشكل عام تكمن خطوات العلاج الفوري بعد الإصابة لهذا النوع من الكدمات في:

  • اتخاذ وضع مريح للمنطقة المصابة مباشرةً للتخفيف من درجة الاحتقان الحاصلة في العضل وتجنب استخدامها في وضعيات غير مريحة أو صعبة.
  • يمكن عمل كمادات على المنطقة المصابة باستخدام البلادونا والكلوروفورم، عبر تبليل قطعة قماش بمزيج من المادتين ووضعهما على مكان الإصابة.
  • في حال كان الألم الذي يشعر به المصاب شديد فأنه من الممكن أن تكون الإصابة من النوع الشديد، مما يلزم استخدام كمادات الثلج البارد على مكان الإصابة أو بخاخ الكلورايثيل.
  • من المستحسن رفع الجزء المصاب أعلى من مستوى الجسم خلال الراحة وخاصة إذا نتج عن الإصابة ورم.

التأهيل الطبي

من الممكن الاستعانة بأخصائي لإعادة تأهيل المنطقة المصابة، ويشمل هذا النوع من العلاج:

  • في حال كان هناك نزيف داخلي ينصح المعالج المصاب باللجوء للحمامات الدافئة أو كمادات الماء الدافئ المذاب فيه ملح لتجنب النزيف والانسكابات الدموية.
  • من الممكن أن يقوم الإخصائي المعالج باستخدام وسائل العلاج الكهربائي وذلك بحسب ما يراه مناسب.
  • في غالب الحالات فأن تحريك المنطقة المصابة حتى على الرغم من إمكانية أن يتسبب ذلك بألم للمصاب تساعد في العلاج، ولكن هذا يجب أن يتم بإشراف إخصائي لتجنب الاحتكاكات في المنطقة المصابة.
  • استخدام الرباط العضلي يساعد في التئام الشعيرات الدموية والألياف العضلية.
  • كذلك من الممكن أن يلجأ الإخصائي المعالج إلى تدليك المنطقة المصابة للتخلص من الورم الحاصل، التدليك يجب أن يتم بحرص وحذر شديد لمنع حدوث أي التهاب في العضل لذا من الضروري أن يقوم به مختص في ذلك.

اقرأ أيضًا: أفضل الأطعمة للتخلص من آلام التهاب المفاصل تعرف عليها

الكدمات العظمية

أنواع وعلاج الكدمات وأسباب وأعراض كل منها

تصيب الطبقة الخارجية من العظم وهي أخطر من النوع السابق وتحصل في الأماكن من الجسم التي يكون فيها العظم قريب من طبقة الجلد أو تحت الجلد مباشرة دون عضلات مثل منطقة الوجه وعظمة القصبة والمرفق والكعب والركبة. شدة الإصابة تتوقف على كمية النزيف الذي يحصل في الطبقة السطحية من العظم. هذا النوع من الكدمات يحصل غالبًا نتيجة الاصطدام بأجسام صلبة.

العلاج الطبيعي

كما أشرنا فإن هذا النوع من الإصابات أكثر خطورة من النوع السابق ويتطلب عناية وانتباه أكثر وتشتمل خطوات العلاج:

  • في حال كانت الإصابة بسيطة يكتفى باستخدام أحد المخدرات الموضعية مثل الكلورايثيل لتخفيف الألم الحاصل.
  • بعض التمارين البسيطة للمنطقة المصابة يمكن أن تساعد في الشفاء من الإصابة، مع استخدام رباط ضاغط على مكان الكدمة.
  • كمادات الماء البارد مع التدليك البسيط للمنطقة فور حدوث الإصابة يساعد في عدم زيادة الاحتقان الحاصل.

التأهيل الطبي

أيضًا يقوم به إخصائي عادةً وتشمل الخطوات التي قد يقوم بها أو يطلب من المريض إجرائها

  • تدليك المنطقة المصابة بينما يأخذ المصاب حمام بالماء الدافئ يعد من أكثر وسائل العلاج فعالية.
  • القيام ببعض التمارين الرياضية التي تكون على شكل حركات بسيطة للمنطقة المصابة والتي يجب أن تتم بأشراف إخصائي.
  • قد يلجأ الطبيب المختص لاستخدام الموجات فوق الصوتية للعلاج وذلك طبقًا لما يحدده الطبيب وحسب شدة الإصابة، لا يتم استخدام هذه الموجات إلا إذا كانت الإصابة شديدة.
  • يقوم الطبيب بتزويد المصاب ببعض النصائح فيما يخص المنطقة المصابة وأسلوب استخدامها وتحريكها، وهذا للمحافظة على التوازن العضلي والأداء الوظيفي للجزء المصاب.

الكدمات المفصلية

أنواع وعلاج الكدمات وأسباب وأعراض كل منها

لا تقل خطورة عن الكدمات العظمية بسبب ما تحدثه من تأثير في قدرة الشخص على استخدام المفصل المصاب، مفاصل اليدين والاصابع والمرفقين والركبتين والقدمين ومفاصل الكتف هي أكثر الأجزاء تعرضًا لهذا النوع التي تحدث نتيجة الارتطام أو السقوط. تترافق هذه الإصابة في الغالب مع ورم يحصل نتيجة نزيف للمادة الزلالية التي تحيط بالمفصل ويظهر الورم فور حدوث الإصابة أو بعد وقت قصير منها.

أعراض الإصابة بهذا النوع

  • ورم في المنطقة المصابة.
  • تغير في لون الجلد.
  • الم في المفصل وخاصة عند تحريكه.

العلاج الطبيعي

  • استخدام كمادات الماء البارد أو الثلج فور الإصابة للتخفيف من الورم الحاصل، حيث يساعد ذلك أيضًا في الحد من النزيف في المفصل.
  • استخدام الرباط الضاغط.
  • إراحة المفصل المصاب قدر الإمكان، ويمكن استخدام علاقة اليد في الرقبة في حال كانت الإصابة في أحد مفاصل اليدين.
  • يمكن الاستمرار باستخدام الكمادات الباردة لحين تقليل الورم والذي قد يستغرق حتى 24 ساعة.

التأهيل الطبي

  • بحسب الحالة، يمكن أن ينصح المعالج باستخدام الكمادات الباردة والساخنة معًا في الأربعة وعشرين ساعة الأولى بعد الإصابة، وذلك بمعدل كمادات باردة لنصف دقيقة ثم كمادات ساخنة لنصف دقيقة أخرى، حيث يساعد ذلك في التخفيف من النزيف في المفصل.
  • من الممكن أيضًا استخدام الحمامات الدافئة وجلسات الأشعة تحت الحمراء وذلك بحسب ما يقرر الطبيب.
  • قد يشمل العلاج أيضًا بعض التمارين الرياضية للأربطة والعضلات حول المفصل.

أقرأ أيضًا: أسباب برد العظام والعضلات والمفاصل والأعراض وطرق الوقاية منه

كدمات العصب

أنواع وعلاج الكدمات وأسباب وأعراض كل منها

لا يوجد حتى الأن معلومات طبية وتفاصيل كافية عن هذا النوع من الكدمات، ولكن بشكل عام يقسم إلى ثلاثة أنواع بحسب الإصابة

إصابة العصب المؤقتة

وهو أخف الحالات الثلاثة من إصابة العصب ومن الممكن التعافي منه، الإصابة في هذه الحالة تكون في مادة الميالين التي تحمي العصب وتساعد في تحرك السيالة العصبية، هذه الإصابة تشكل نوع من الضغط على العصب وتؤدي إلى تعطيل مؤقت لوظيفة هذا العصب المصاب والتي قد تتراوح مدة الإصابة بين ساعات إلى عدة أسابيع.

أعراض هذا النوع من الإصابات تكون على شكل ضعف في الأداء العصبي أو ضعف في استخدام الأجزاء من الجسم التي تكون على صلة بالعصب المصاب أو اضطرابات في الإحساس. غالبًا تكون هذه الأعراض عابرة وتستمر لفترة من الزمن تطول أو تقصر وذلك بحسب شدة الإصابة.

الإنهتاك في المحور العصبي

وهو النوع الثاني من الكدمات العصبية ويكون أكثر حدة من سابقه بسبب الاختلال الكبير الذي يحصل في محور الأعصاب في هذه الحالات، ويكون بسبب رض أو كدمة أو صدمة ما أيضًا، ومن الممكن أن يحصل في حالات الشد أو التمدد الغير مقصود للعصب. أما فيما يخص التعافي من هذه الإصابة فأن الأعصاب تتجدد من تلقاء نفسها بمعدل 2 – 3 ملم يوميًا وفي حالات الإصابة الأكثر شدة يكون معدل تجدد الأعصاب أقل من ذلك، ولكن هذا لا يعني إنه يمكننا الاستغناء عن دور الطبيب

تهتك العصب

وهو الشكل الأكثر خطورة وحدة من أشكال الكدمات العصبية على الإطلاق، وفي الغالب يكون من الصعب التعافي منه، أما الأسباب تكون نتيجة ضربات وصدمات شديدة مثل حوادث السير وحالات السقوط من مرتفعات عالية وكذلك التخدير الموضعي الخاطئ قد يكون من أسباب ذلك. بنتيجة هذه الإصابات يصبح من الصعب على محور العصب والنسيج العصبي الضام الاستمرار والتجدد ومن الممكن أن يصل الأمر إلى حد قطع العصب.

في حالة كان العصب مقطوع فمن الممكن اللجوء إلى العمل الجراحي بهدف إعادة وصل العصب أو ترميمه، ولكن النتائج لمثل هذه العمليات لا تكون دائمًا مضمونة وخاصة بالنسبة لكبار السن، أما الأطفال والصغار فمن الممكن التعافي وإعادة الأمر إلى شبه الطبيعي، ولكن مع كبار السن الذين هم فوق الستين عام تكون النتائج المرجوة أقل مما يمكن توقعه مع صغار السن.

هذا كان كل ما يخص أنواع وعلاج الكدمات والرضوض التي تحصل بفعل السقوط أو الارتطام بشيء ما أو التعرض للضرب وغير ذلك من الأسباب.

قد يعجبك ايضا