تربية القطط الصغيرة – كيف تطعمها؟ كيف تعتني بها؟ كيف تعلمها؟

إذا وجدت قطة صغيرة جدًا، ربما قطة حديثة الولادة ومغمضة العينين، فإليك بعض القواعد التي يجب اتباعها لإنقاذ حياتها:

قم بتأمين حليب مخصص للقطط وزجاجة للرضاعة. عادة ما يكون حليبًا مجففًا يتم إذابته في الماء الساخن لكن ليس الساخن كثيرًا.

يجب إرضاع القطط الصغيرة التي يصل عمرها إلى عشرة أيام كل ساعتين (حتى في الليل)، واعتبارًا من اليوم الحادي عشر حتى الثامن عشر كل ثلاث ساعات، ومن اليوم التاسع عشر إلى الأسبوع الرابع – السادس كل 5 – 6 ساعات. واعتبارًا من الأسبوع السادس، يمكن فطام القطة وتقديم الأطعمة الصلبة المناسبة لها حسب العمر، كما يمكن الاستمرار في تقديم الحليب لها مع الطعام الصلب.

لإرضاعها الحليب من الزجاجة، من الأفضل وضع القطة في حضنك مستلقية على بطنها مع رفع الرأس قليلًا والزجاجة مائلة نحو الأسفل. لا تضغط على الزجاجة لإخراج المزيد من الحليب، فقد يتسبب ذلك في ابتلاع القطة لكمية كبيرة.

إذا توقفت القطة عن شرب الحليب (حتى لو كانت الزجاجة ممتلئة)، أبعد الزجاجة وضع القطة على كتفك واضغط برفق شديد على ظهرها حتى تتجشأ. ثم نظف فمها بقطعة قماش دافئة ومبللة لإزالة أي بقايا للحليب.

للتأكد من أنها تنمو بشكل جيد، قم بوزن القطة يوميًا، وسجل الوزن على ورقة كي يراجعها الطبيب البيطري.

التطعيم ضد الأمراض

يمكن للقطط غير الملقحة أن تصاب بالتهاب المعدة والأمعاء، وهو مرضٌ معدٍ يمكن أن يصيب القطط إما عن طريق الاتصال المباشر (التفاعل مع القطط المريضة أو التي تعالجت من المرض لكنها لا تزال حاملة للعدوى) أو الاتصال غير المباشر (بسبب لدغات البراغيث أو تلوث الطعام).

تتمثل الأعراض بارتفاع درجة الحرارة والخمول وفقدان الشهية ثم التقيؤ الرغوي والإسهال المصحوب بدم. يمكن ملاحظة نقص السوائل الناجم عن التقيؤ والإسهال من خلال شد بشرة الظهر برفق، فبدلًا من أن تعود البشرة لطبيعتها، تظل مشدودة.

قد تموت القطط التي لا يتم علاجها في غضون 3 – 5 أيام. وحتى إذا عولجت من المرض، فقد تعاني من نوبات متكررة من الإسهال ناتج عن تلف دائم في الأمعاء بسبب العدوى.

يجب تطهير وتعقيم المكان الذ توجد فيه القطط المريضة، ومنع دخول حيوانات أخرى إلى نفس المكان.

نظرًا لأن العدوى قد تكون ناجمة عن فيروس شديد العدوى، فإن النصيحة هي تلقيح القطط الصغيرة حتى لو لم تكن مريضة.

تعليم القطط على وسائل النقل

تحتاج القطط إلى التعود تدريجيًا على ركوب السيارات ووسائل النقل. في الواقع، هناك احتياجات ملحة لذلك، مثل زيارة الطبيب البيطري، والتي تعتبر بالفعل زيارة مرهقة في حد ذاتها، ويمكن أن تصبح مشكلة كبيرة إذا لم تكن القطة معتادة على ركوب السيارة.

كيف تجعلها تعتاد على ركوب السيارة؟

أولًا وقبل كل شيء، يجب وضع القطة في قفص جيدة التهوية، ومجهز بوسادة لينة.

لا يسمح بحمل قطط دون قفص في السيارات، وذلك من أجل سلامة السائق والقطة نفسها، فإذا كانت النوافذ مفتوحة، قد تقفز فجأة وتتعرض للخطر أو في أحسن الأحوال، ستهرب منك، قد يؤدي خروج القطة من السيارة أثناء سيرها إلى دفع السائق للفرملة أو الانحراف فجأة مما قد يؤدي لحادث خطير، كما يمكن للقطة التي تتحرك داخل السيارة أن تشتت انتباه السائق وتسبب خطر عليه وعلى الركاب في السيارة والأشخاص الذين يسيرون في الشارع، لهذا السبب، يعتبر اصطحاب قطة بدون قفص داخل سيارة مخالفة قانونية قد تؤدي لعقوبة وغرامة.

في المرة الأولى التي تصطحب فيها القطة بالسيارة، ضعها في قفص مغلق بإحكام، ضع القفص على أحد مقاعد الركاب الخلفية، ليس من الضروري أن تشغل المحرك، بعد ذلك، يمكن أن تصطحب القطة برحلة قصيرة وتراقب ردة فعلها.

في بعض الأحيان، يمكن أن تظهر على القطة بعض أعراض الخوف، قد تبدأ بالترويل (يسيل لعابها) وتتنفس بسرعة وفمها مفتوح ولسانها ظاهر. يمكن أن يشير هذا السلوك أيضًا إلى أن قطتك تعاني من دوار الحركة.

لا تقلق، ستكون زيارة الطبيب البيطري الأولى كافية وسيصف لها الدواء المناسب.

متى أسمح لها بالخروج؟

عندما تجلب قطة صغيرة وتتبناها، عليك أن تقرر ما إذا كنت تريد أن تعتاد على الحياة في المنزل أو ما إذا كنت تفضل منحها عدة ساعات من الحرية في الخارج.

في المنزل، ستكون القطة بأمان لأنها في الخارج قد تتعرض لمخاطر من جميع الأنواع.

إذا قررت السماح للقطة بالخروج، فمن الأفضل ألا تسمح لها بذلك قبل أن تعطيها كل اللقاحات، لأنها قد تتفاعل مع قطط وحيوانات أخرى قد تكون حاملة للأمراض المعدية.

في رأيي، سيكون من الأفضل الانتظار بعض الوقت حتى تكبر القطة وتصبح قادرة على الخروج والعودة بأمان.

إناث القطط يمكن أن تصل لمرجلة البلوغ في عمر خمسة أشهر، والذكور في عمر 7 – 8 أشهر.

تنظيف القطة

القطط هي من الحيوانات التي تقضي وقتًا طويلًا في تنظيف نفسها. خاصة بعد النوم أو الأكل، تقوم القطط بلعق أرجلها وجميع أجزاء الجسم التي يمكن الوصول لها باللسان.

تبدأ الأم في لعق القطط المولودة حديثًا وتستمر في الاعتناء بها لبعض الوقت، وتعلمها طريقة المحافظة على نظافتها.

تبدأ القطط الصغيرة في تنظيف نفسها بعمر ثلاثة أسابيع تقريبًا، لسانها مزود بالعديد من الحليمات التي لها وظيفة كاشطة فعالة، وتزيل جميع الأوساخ والشعر الميت من الجسم.

لا ينصح بتنظيف القطط بالماء، خاصة إذا كانت صغيرة جدًا، ما لم يكن ذلك ضروريًا للغاية، على سبيل المثال، يمكنك تنظيفها بالحمام لإزالة الأوساخ إذا تم العثور عليها في مكب النفايات أو في الطين أو مستنقع ماء موحل أو مياه الصرف الصحي.

إذا اتسخت القطة الصغيرة ببرازها أو بولها، يجب تنظيفها بالماء الدافئ والحفاظ على دفئها، تجنب تجفيفها باستخدام أدوات تجفيف الشعر لأنها ستخاف كثيرًا.

هل يمكن تربية قطط الشوارع الصغيرة في المنزل؟

كثير من الناس يسألون عما إذا كانت القطة الصغيرة التي يتم التقاطها في الشارع يمكنها التكيف مع العيش في المنزل؟

إذا تم تبنيها في سن مبكرة، فإن معظم القطط تتكيف جيدًا مع الحياة داخل المنزل.

لكن في بعض الأحيان، إذا تبنيت قطة برية لم تكن على اتصال بالبشر، فقد يستغرق الأمر بعض الوقت حتى تعتاد على التفاعل مع البشر والحياة المنزلية. ولكن عاجلًا أم آجلًا، ستعتاد على ذلك، لأن القطط بشكل عام انتهازية ولن تتخلى أبدًا عن وسائل الراحة التي توفرها.

فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يجب تبنيها لجعل القطة الجديدة تشعر بالراحة:

إذا كانت قطة برية، من الأفضل عدم الاقتراب منها كثيرًا. لا تحاول أن تلمسها أو تداعبها أو تأخذها في حضنك. يمكن لذلك أن يثير ردود فعل عنيفة.

أفضل استراتيجية هي تقديم الطعام ثم الابتعاد عنها والبقاء في حيز نظرها. عندما تدرك القطة أنها ليست في خطر، ستأكل بهدوء أكبر، وبمجرد الانتهاء من تناول طعامها، ستقترب منك ثم تهرب.

أحيانًا يستغرق الأمر عدة أيام أو أسابيع حتى تثق القطة بك تمامًا، لكن ذلك في النهاية سيحصل وستصبح قطتك الأليفة الممتعة.

هل يفضل تبني قطة أو اثنتين؟

القطط كما نعلم، ليست كائنات اجتماعية. في الواقع، لا تفكر القطط بالاقتراب من بعضها في الطبيعة إلا خلال موسم التزاوج، أما في باقي الأوقات، تبقى القطط بمفردها وتعيش حياة منعزلة. كما تهتم الإناث بالقطط الصغيرة حتى تكبر وتبتعد عنها.

لذلك، يمكن أن تتبنى قطة واحدة وتعيش حياة سعيدة معك، لكن إذا كنت ستتركها لفترات طويلة بمفردها بسبب التزامات العمل أو الدراسة أو غير ذلك، فربما يكون من الأفضل تبنيها مع أخ أو أخت يصبحان بذلك رفقاء في اللعب.

بالإضافة إلى ذلك، وجود رفيق لقطة صغيرة يجعلهما تلعبان سويًا بدلًا من اللعب بالأشياء وعلى الأريكة والوسائد المعرضة للتلف.

هل أتبنى ذكر أم أنثى؟

معظمنا يُعتقد أن الإناث أكثر حنانًا ولطفًا، إلا أن العكس هو الصحيح غالبًا. في الواقع، ذكور القطط أكثر انفتاحًا وتفاعلًا من الإناث.

الإناث أكثر حساسية في علاقاتهن مع البشر وأكثر حبًا للمنزل. وتكون شخصية القطة الأنثى أكثر حذرًا وتفكيرًا وهدوءًا.

لكن رغم ذلك، يميل الذكور بعد البلوغ إلى الابتعاد عن المنزل لفترات طويلة، وفي بعض الأحيان، يعودون مصابين بسبب العراك مع القطط الأخرى.

بالنسبة للإناث بعد البلوغ، ستكون مصدر إزعاج لك، حيث سيبدأ ذكور القطط في الحي بمهاجمتها للتزاوج معها.

لهذا السبب، يمكن تربية قطة أو قط، لكن أوصي دائمًا بالإخصاء لكلا الجنسين، فهذا يجنبك مشاكل قد تحدث في المستقبل.

طعام القطط الصغيرة

النظام الغذائي للهرة الصغيرة يجب أن يكون مدروسًا، يجب أن تنمو القطة وتكمل تكوين الأعضاء والجهاز المناعي ويكون لديها طاقة كافية للعب. عادة ما يكون طعام القطط الصغيرة سهل الهضم للغاية حتى لا يجهد الجهاز الهضمي غير الناضج.

هناك العديد من الأطعمة في السوق التي يتم إنتاجها خصيصًا للقطط التي يصل عمرها لـ 6 أشهر حتى سنة واحدة من العمر، وبعد ذلك يمكنك التبديل إلى طعام القطط البالغة.

ومع ذلك، إذا كان قطتك قوية وبصحة جيدة، دعنا نقول في عمر سبعة أشهر، يمكن التبديل على الفور إلى طعام القطط البالغة.

عندما يتم فطام القطة الصغيرة، من الأفضل أن تقدم لها كل أنواع الطعام الرطب والجاف، مع مراعاة تفضيلاتها دائمًا.

نوم القطط الصغيرة

تنام القطط الصغيرة أكثر من القطط البالغة، لكن تكون دورات نومها أقصر. وعندما تكبر، تحافظ على نفس مواعيد الاستيقاظ الذي اعتادت عليها عندما كانت صغيرة جدًا.

تحلم القطط الصغيرة أكثر بكثير من القطط البالغة، قد تؤدي الأحلام إلى حركات مثل انقباض العضلات والمواء الخفيف.

الاحتياطات في المنزل

بالنسبة للقطط الكبيرة أو الصغيرة، يعد المنزل الجديد مكانًا رائعًا للاستكشاف، وذلك لأنها تشعر بالفضول وتحب تجربة كل جديد، يجب أن تكون حذرًا للغاية. فيما يلي بعض النصائح لتجنب التجارب السيئة:

الغسالة: تنجذب القطط إلى الحرارة وقد تستخدم الغسالة كمكان لأخذ قيلولة، لذلك احرص دائمًا على إغلاق باب الغسالة.

منتجات التنظيف: احفظ بها في أماكن يصعب على القطة الوصول إليها، فهي شديدة السمية.

الأكياس البلاستيكية، تحبها القطط لكنها خطيرة لأنها قد تخنقها. احتفظ بها في مكان صعب الوصول إليه.

سلة القمامة: يجب أن تكون دائمًا مغطاة لأن القطة قد تدخل فيها وتعلق بها أو تجرح نفسها بأشياء حادة أو مدببة.

الأسطح: احذر من الأواني الساخنة والسكاكين والشوك والمواقد أو الأسطح التي يتم تنظيفها بالمنظفات التي يمكن أن تهيج عيون القطة أو أنفها.

المداخن: في حالة وجودها، يجب إغلاقها بشبكة.

النباتات: قد تعض القطة بعض النباتات التي قد تكون سامة، النباتات المنزلية التي يجب تجنبها هي: الأزالية – بنت القنصل (البوينسيتيا) – الدبق الأبيض – شجر الورد (الردندرة أو عصلة أو الوَرْدِيَّةُ) – اللبلاب – شجرة الحب – وردة الكريسماس – الهدال – الترمس – الدفلى – ياسمين البر.

في حالة ابتلاع القطة لإحدى النباتات المذكورة أعلاه ومعاناتها من التقيؤ أو إفراط في إفراز اللعاب، فمن الضروري التوجه إلى الطبيب البيطري وشرح ما أكلته.

الكابلات الكهربائية: يُنصح بإبقائها مخفية لأن القطة قد تحب مضغها.

كابلات الهاتف: لراحة بالك، لا تدعها تتدلى لأنها تمثل لعبة مرغوبة للقطط.

حوض الاستحمام: لا تترك الحوض مملوءًا بالماء. إذا سقطت القطة فيه، فلن تتمكن من الخروج بسبب جدرانه الزلقة.

فتحات الصرف الصحي: يجب أن تكون مغلقة خاصةً إذا كانت القطة صغيرة.

الشرفات: إذا كانت القطة تحب مطاردة الطيور أو الفراشات أو الحشرات الأخرى، فإنها قد تسقط.

النوافذ: من الأفضل أن يكون لديك شبك لمنع القطة من السقوط.

كرات الصوف: هي شغف القطط، لكن تناول الصوف قد يكون خطيرًا جدًا على الجهاز الهضمي.

الشريط اللاصق والغراء والدبابيس وما شابه: من الأفضل الاحتفاظ فيها بعيدًا عن متناول القطة.

تعويد القطط على التبول في المكان المخصص

إذا كنت قد تبنت قطة صغيرة، فإن أهم شيء يجب فعله هو تعليمها التوجه للمكان المخصص للتبول عند الحاجة، إليك ما يجب فعله.

من الضروري وضع صندوق التبول بعيدًا عن الطعام وفي مكان منعزل. ثم قم بحمل القطة بهدوء وضعها في هذا الصندوق، اسمح لها بأن تشم وتتعرف على المكان بنفسها. لا يجب تأنيبها أبدًا أو الضغط عليها.

بعض القواعد التي يجب اتباعها:

  • حافظ دائمًا على نظافة صندوق التبول.
  • استمر في حمل القطة ووضعها في الصندوق حتى تقرر الذهاب إلى هناك بمفردها.
  • إذا استمرت في رفض استخدام الصندوق للتبول، فقم بتغيير نوع التراب، أحيانًا تسبب الرائحة إزعاج للقطة.

طريقة إرضاع قطة صغيرة عمرها بضعة أيام                    

يحدث أحيانًا أن تنقذ هرة صغيرة عمرها بضعة أيام وجدت في حاوية قمامة أو ماتت أمها، ولا تعرف بالضبط ما يجب القيام به.

أول شيء يجب فعله هو جلب صندوق صغير من الورق المقوى (الكرتون) ضع فيه وسادة طرية دافئة، ضع القطة عليها وقم بتغطيتها بقطعة قماش قطنية ناعمة ودافئة، ثم ضع الصندوق في مكان هادئ.

القطط حديثة الولادة بحاجة للحرارة من أجل البقاء على قيد الحياة، لدرجة أن القطة الأم تغطيها باستمرار. لذلك، عليك تأمين الدفء لها.

قم بشراء زجاجة إرضاع صغيرة (مخصصة للقطط) ومسحوق الحليب المخصص للقطط، واتبع التعليمات الخاصة بإعداد الحليب الذي يجب تقديمه للقطة فاترًا.

قد يكون من الجيد عرضها على طبيب بيطري لتعرف احتياجاتها وتحصل على نصائحه. قد يساعدك الطبيب في الحصول على زجاجة مخصصة للقطط ونوع حليب مناسب.

سيكون من الضروري إرضاعها كل 3 – 6 ساعات.

بعد كل رضعة، قم بتدليك منطقة الشرج بلطف بقطعة قطن مبللة لتحفيزها على التبول (فالقطط الأم تفعل ذلك بلسانها).

وضعية إرضاع القطة هي نفس وضعية الرضاعة في حال وجود الأم، تستلقي القطة الصغيرة على البطن، وتمد رجليها الخلفيتين وترفع الرأس قليلًا، اتركها تضغط بنفسها على الزجاجة لإخراج الحليب، لا تضغط أنت لأن ذلك قد يؤدي لدخول كمية أكبر من الحليب لفمها مما يؤدي لاختناقها.

احرص دائمًا على تنظيف صندوقها لأن القطة في هذا العمر وبدون المضادات الموجودة في حليب الأم تكون مناعتها ضعيفة للغاية ولا تستطيع مقاومة الأمراض.

من الجيد استشارة الطبيب والتواصل معه دائمًا، كما يمكنك طلب مساعدة من شخص لديه قطة مرضعة. عادة ما تكون أمهات القطط مستعدة لإرضاع القطط الغريبة.

التعامل مع القطط العدوانية

إذا كانت القطة تستخدم أسنانها وأظافرها الحادة خلال اللعب أو تسبب الأذى لك وللأخرين، إليك كيف تتعامل مع هذا الوضع؟

إذا كانت القطة صغيرة، انتظر حتى تنضج وستهدأ بنفسها.

إذا استمرت في الأذى، من الضروري تحديد ما إذا كانت القطة تعض وتخدش بسبب الملل أو بسبب الرغبة في اللعب أو لتتعلم الصيد أو لأنها خائفة أو جائعة. يمكن التعامل مع كل حالة بطريقة مختلفة:

  • إذا كان السبب هو الملل والرغبة في اللعب: أجلب لها بعض الألعاب التي يمكن ربطها بخيط وتحريكها، مجرد اللعب لبعض الوقت سيكون كافيًا.
  • إذا كانت تتعلم الصيد: يجب ألا تُظهر أنك خائف منها حين تعضك أو تخدشك، لأنك بذلك ستظهر كفريسة. اسحب يدك بعيدًا عنها برفق، وحدق في عينيها لتفهم أنك المسؤول، وقل لها بصوت حاد ولكن دون أن تصرخ “لا”. وعندما تهدأ، كافئها بمداعبة ووجبة خفيفة.
  • إذا عضتك لأنها جائعة (العض مع المضغ): فإن الحل هو تقديم الطعام الذي سيهدئها على الفور.
  • إذا كانت خائفة: حاول تهدئتها بالاقتراب منها بلطف أو وضعها في مكان هادئ بعيدًا عن الأصوات القوية. إذا لم تهدأ، ابتعد عنها وتجاهلها. ستعتاد وتصبح أكثر هدوءًا.

بأي حال من الأحوال، تجنب الصراخ والضرب والصفع. هذا سيخيفها فقط ويجعلها أكثر عدوانية.

أضف تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.