مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي دليلك الكامل

الصدر الكبير والممتلئ من مقومات الأنوثة والجمال التي تسعى الكثير من السيدات للحصول عليها، وهو الأمر الذي يجعل الكثير منهم يضطر للجوء إلى الكثير من العمليات التجميلية بغرض تكبير الثدي، من ضمن طرق تكبير الثدي هي استخدام السيليكون للحصول على أثداء أكبر حجمًا ولكن على الرغم من نجاح الكثير من هذه العمليات والحصول على نتائج ترضي الكثير من السيدات إلا أنه يوجد الكثير من مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي.

يعتمد تكبير الثدي بالسيليكون على عمل ثقب في الثدي من أسفله أو من أحد الجانبين وإدخال حشوات من مادة السيليكون داخل الثديين وبالطبع لأنها مادة غير طبيعية تتواجد بالجسم تعود عليه بالكثير من المخاطر.

مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

ما هي مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي؟

هناك الكثير من الأمور التي يجب مراعاتها عند الخضوع لتركيب حشوات السيليكون داخل الثدي للتأكد من عدم التعرض لأي مشاكل بعد العملية فيجب التأكد من جودة سمك وقوة الغلاف الخارجي للحشوة، أيضًا يجب التأكد من أن السليكون من مواد غير سامة وجيدة لضمان عدم تعريض الثديين للإصابة بأي مرض جراء هذه العملية الخاصة بالتكبير، وعلى الرغم أن كثير من السيدات يقومن باختبارات عديدة للتأكد من السلامة الصحية بعد استخدام السيليكون إلا أنه يوجد الكثير من الأضرار والمخاطر التي تنتج عن استخدام السليكون ومنها:

تورم الثديين

في الكثير من الحالات إن لم يكن أجمعها يحدث تورم في منطقة الثديين ويصاحب هذا التورم احمرار وليس هذا وفقط بل يزداد حجم الثديين أكثر من اللازم ويكون بمعدل زائد عند الحد المطلوب ويستمر ذلك لعدة أيام بعد إجراء الجراحة، هذه الحالة في الحقيقة لا تستمر فترة كبيرة ولكنها سرعان ما تختفي بعد مرور أيام قلائل على الجراحة.

الشاهد الأول

تقول سيدة خضعت لعملية جراحية تجميلية من أجل تكبير الثديين وكانت المادة المستخدمة في التكبير هي السيليكون ولكن ما تعرضت له بعد هذه الجراحة هو أنني وجدت حجم الثديين كبيرا للغاية ولم أكن أريد كل هذا الامتلاء لثديي، عندما شاهدت هذا التورم في ثديي ظننت أنها النتيجة النهائية للجراحة وأنني سوف أظل على هذه الحالة مدى الحياة؛ وهو الأمر الذي آثار حفيظتي للغاية، ودفعني للتوجه إلى الطبيب لأخبره بأن الأمر ازعجني حقًا، ولكن ردت فعل الطبيب كانت عادية للغاية وأخبرني أن هذا التورم من ضمن الأعراض الشائعة التي تحدث عقب إجراء الجراحة وأن الحجم الذي أريده سوف أراه عندما يخف الورم وتستقر الأثداء بعدها على الحجم الطبيعي، كان الطبيب محقًا في قوله فبعد 7 أيام من الجراحة خوف الورم كثيرا وبدء حجم الثدي يقل حتى أصبح الحجم الذي قمت بتحديده مع الطبيب الذي أجرى لي الجراحة.

الشاهد الثاني

تحكي فتاة عن الأشياء التي مرت بها بعد إجرائها لجراحة تجميلية في الثديين بواسطة السيليكون وتقول أن أول الأمور التي تعرضت لها بعد الجراحة هو حصولها على ثديين كبيرين للغاية مليئان بالتورم، كانت خائفة من هذا الورم أن يكون أصابها ضرر ما بعد الجراحة ولكن في غضون خمسة أيام كان الورم قد خف تدريجيا وقل حجم الثديين.

الآلام في منطقة الثدي من مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

بعد العملية تصاب السيدة التي أجرت الجراحة بآلام في منطقة الحشوات وحولها وعادة ما تكون آلام قوية ولكن هذه الآلام تختفي في غضون أيام من إجراء الجراحة، الشعور بهذه الآلام يمكن تخفيفه من خلال بعض الكريمات والأدوية المسكنة لهذه المنطقة.

الشاهد

تقول فتاة عندما أجريت جراحة تكبير الثدي كنت أشعر بآلام شديدة في منطقة الثدي كلها وأيضًا في المناطق المحيطة بها واستمرت هذه الآلام لفترة عشرة أيام كاملة وكنت أحاول التغلب عليها باستخدام الأدوية المسكنة والكريمات المسكنة أيضًا، تحكي الفتاة أيضًا أن كل هذه الآلام قد انتهت بعض مرور عشرة أيام.

 

الإصابة بسرطان الثدي من مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

عدد كبير من النساء في العالم الغربي معرضات للإصابة بسرطان الثدي بنسبة كبيرة بسبب عمليات التكبير بالسيليكون ونذكر العالم الغربي دون العربي كونهم هم أكثر المستخدمين لمثل هذه العمليات، نجد أن حوالي نسبة تتراوح ما بين 1,8%: 1,9 % من مستخدمات السليكون لتكبير الثدي معرضات للإصابة بسرطان الثدي، كذلك السيدات اللاتي يخضعن لهذه العمليات وتكون في أجسادهن قابلية للإصابة بالمرض أو يحملون جينات وراثية للإصابة بالمرض يكن معرضات بنسبة أكبر لسرطان الثدي الناتج عن استخدام السيليكون مقارنة بغيرهن من النساء اللاتي لا تحمل أجسادهن هذه القابلية، ولكن على الرغم من هذا فهذه النسب قليلة ويمكن حصرها في النساء اللاتي يحملن جينات وراثية لمرض السرطان وقد تم إجراء الكثير من الدراسات والاختبارات على النساء اللاتي خضعن لعمليات تكبير الثدي بالسيليكون وإلى الآن لم تثبت إصابة حالة بالمرض نتيجة لهذا التكبير.

الشاهد الأول

هذه التجربة لسيدة أصيبت بسرطان الثدي بعد عملية التكبير بالسيليكون تقول السيدة كنت منذ صغري أعاني من ثديين صغيرين الحجم وهذا الأمر دائمًا ما كان يشعرني بالإحراج ولم أكن أستطيع أن أرتدي ما أريد، دائمًا ما كنت أنحصر في الملابس التي تساعدني في إخفاء ثديي الصغيرين ولم أقدم على تجربة ملابس بأنواع أخرى إلى أن قمت في أحد الأيام بالبحث عن طريقة تساعدني في التخلص من هذين الثديين الصغيرين.

بعد البحث والاطلاع وجدت أن أكثر الأمور التي يمكن أن تناسبني هي استخدام السيليكون لتكبير الثدي وعلى الرغم من كون العملية باهظة الثمن إلا أني وجدتها الحل المثالي لتخفيف ما أشعر به من حرج وضيق فلم أبخل عليها بالنقود التي معي.

بعد إجراء العملية وجدت نفسي حصلت على الثدي الذي لطالما حلمت به طيلة عمري حتى أنني ندمت على الأوقات التي ضيعتها دون الخضوع لمثل هذه العملية أصبحت ألبس ما أريد وكنت أتمتع بمظهر أنثوي لا مثيل له.

إلا أنني في وقت ما شعرت بوخز في جانبي الثدي وورم أسفل الإبط وبعد الذهاب إلى الطبيب أخبرني أني أعاني من سرطان في الثدي من الدرجة الأولى سألت الطبيب عن ما إذا كانت العملية الخاصة بتكبير الثدي هي السبب أم لا.

أجابني الطبيب ان جسمي كان لديه استعداد لنمو الخلايا السرطانية وبعدما قمت بإدخال حشوات السيليكون إلى جسدي ساعدت المادة المغلفة لها الخلايا السرطانية من النمو والانتشار لذا يبدو أن كل شيء مهما كان مثالي لا يخلو من العيوب.

كنت في البداية أشكو من ثديين صغيرين ولكن يبدو أن بعدما حصلت على ما أريد وبفضل ما أردت ربما أنني على وشك إجراء عملية لبتر الثديين نهائيًا إذا لم أتعافى من المرض ولم يتم السيطرة على هذه الخلايا السرطانية الموجودة بهما.

انفجار حشوات السيليكون من مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

تعتبر حشوات السيليكون أكثر متانة من طعوم وحشوات ملح الطعام لذا فإن الضغط عليها لا يسبب انفجارها.

إلا أنه وجدت حالات حدث لها انفجار في حشوات السليكون، أحيانًا يحدث هذا الانفجار بسبب وجود ثقب أو تمزق في غلاف الطعم مما ينتج عنه تسرب في المادة الداخلية للحشوة.

وهناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى وجود هذا الثقب أو التمزق ومنها:

  • عملية التصنيع نفسها؛ حيث يكون الطعم السيليكون غير مصنع جيدا أو تم تغليه بمواد غير قوية ومتينة ومع الحركة تمزقت هذه الأغلفة.
  • الجراحة والزرع، في بعض الحالات وأثناء تركيب الحشوات للثديين يحدث انفجار للحشوة عند إدخالها داخل الجسم أو ربما تحدث والطبيب ممسك بها قبل الإدخال.
  • إصابة أو ضربة للحشوات وهي داخل الجسم، عند تعرض السيدة التي قامت بالحشو لحادثة معينة أو خبطة قوية في منطقة الثدي يمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى انفجار الحشوات المصنعة من السيليكون.
  • بلاء وانتهاء قوة تحمل الحشو بعد مضي وقت طويل على عملية زراعة السيليكون لتكبير الثدي.

لذا من المفترض أن يكون الطعم مملوء بالسيليكون الصلب وليس السائل وذلك حتى لا يتسرب السائل داخل الجسم عند انفجار الحشوات أو تمزقها.

الشاهد الأول

تقول فتاة كنت مقبلة على الزواج وأنا أعاني من صغر حجم الثديين؛ لذا كنت دائمًا أبحث عن حل من أجل تكبير حجم الثديين وعلى الرغم من قيامي بتجربة الكثير من الكريمات والوصفات الطبيعية الخاصة بتكبير الثدي إلا أن كل هذه الأمور لم تجدي معي نفعًا وهو الأمر الذي جعلني أخضع لعملية السيليكون لتكبير حجم الثدي، قمت بالفعل بعمل العملية قبل الزواج وحصلت على النتائج التي أريدها وتغلبت على الحرج الذي كنت أشعر به ولكن بعد عامين من الزواج حدث ما لم أكن أتوقعه فقد تعرضت لحادث سيارة وأثناء الحادث ارتطمت بالأرض في منطقة الصدر وعند الثديين، عندما استيقظت من العمليات وبعد مضي عدة أيام بالمشفى أخبرني الطبيب أن الحشوات التي كنت أضعها في ثديي تعرضت للانفجار جراء الحادث وأن علي إجراء عملية أخرى لنزعها حتى لا تظل هكذا دخل ثدي وهي مثقوبة وحتى لا أصاب بأي ضرر منها.

الشاهد الثاني

تحكي سيدة تجربتها مع الحشوات المصنعة من السيليكون الخاصة بتكبير الثدي فتقول عندما سمعت بنتائج هذه الحشوات بادرت للقيام بها على الفور فهو أمرًا أرغب في الحصول عليه بشدة فلا شيء يميز المرأة أكثر من ثديين بحجم مثالي، أثناء إجراء العملية تعرضت لأمر لا أعتقد أن الكثيرات يتعرضن له دائمًا ولربما يكون السبب قلة حظي التي أشتهر بها فقد انفجرت حشوات السيليكون بمجرد وضع الطبيب لها داخل ثدي مما اضطر الطبيب لإخراجها مرة أخرى ووضع حشوات جديدة غيرها، عندما استيقظت من العملية أخبرني الطبيب أنه اضطر إلى تغيير الحشوات بسبب انفجارها.

إحداث فراغ بين الثديين بسبب استخدام السيليكون لتكبير الثدي

مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

مع مرور الزمن يمكن أن تتعرض السيدات اللاتي قمن بالخضوع لعمليات تكبير الثدي بواسطة مادة السيليكون إلى تباعد الثديين مسافة واضحة وظهور فراغ كبير بين الثديين وبالتالي يصبح الشكل الجمالي لهما غير موجود، في هذه الحالة يتطلب القيام بعملية تجميلية أخرى من أجل استبدال الحشوات ووضع حشوات مصنعة من مادة السيليكون جديدة حتى يعود الثديين في حجمهما الكبير كما كانا من قبل وفي الوقت نفسه حتى يكونا قريبين من بعضهما.

الشاهد الأول

تقول سيدة بعد 7 أعوام من الخضوع لعملية السيليكون شعرت بانخفاض في حجم الثديين من جديد لم يكونا على النفس الشكل عند بداية تكبيرهما وكأن الشكل الجمالي الخاص بهما قد زال كما أن المسافة والخط الفاصل بين الثديين أصبح أكبر بكثير من قبل، هذا الأمر لم يكن محببًا لي على الإطلاق فقد أحببت الشكل الجديد الذي وجدت عليه ثديي؛ وهو الأمر الذي دفعني إلى الذهاب لطبيب التجميل الذي أتابع معه حالتي، أخبرني الطبيب أن هذا الأمر من الأعراض الارتدادية التي يمكن أن تصيب الحشوات ويجب في هذه الحالة نزعهما ووضع حشوات جديدة بدلًا عنهما حتى يختفي هذا الخط وتلك المسافة من بين الثديين.

الشاهد الثاني

تقول فتاة خضعت أنا وأختي لعملية تكبير الثدي باستخدام السيليكون منذ 3 أعوام وكنا نعاني من صغر حجم الثدي لأسباب وراثية فجميع فتيات العائلة هكذا وحتى والدتي أيضًا وهو أمر لا نفضله على الإطلاق، بعد مضي 3 أعوام أصابني تغير لم يصيب أختي في الحقيقة فقد بدأت أشعر بوجود مسافة زائدة بين أثدائي وهذه المسافة تبعد بينهما عن المعدل الطبيعي، ولأن أختي لم تتعرض إلى نفس الأمر سارعت بالذهاب إلى الطبيب من أجل استشارته عن السبب الكامن وراء هذه الأشياء التي أصابتني وأخبرني الطبيب أن هذه المسافة بسبب اهتراء الحشوات الخاصة بي وأنني احتاج إلى تغيير هذه الحشوات وتركيب بديلًا لها، ولأنني كنت متضايقة من هذه المسافة خضعت على الفور لإجراء الجراحة حتى يعود لي شكل ثديي الممتلئين والمتقاربان من بعضهما مرة أخرى ومن جديد حصلت عليهم بالفعل بعد انتهاء الجراحة.

حدوث بعض التجمعات الدموية من مخاطر استخدام السيليكون

بعض الحالات تصاب بمضاعفات بسيطة وتجمعات دموية في منطقة الثدي وهذا التجمعات عادةً ما تزول من تلقاء نفسها ولكن إذا لم تختفي فربما يحتاج الأمر إلى إجراء عملية جراحية بسيطة، يتم فيها سحب التجمع الدموي خاصةً إذا كان كبير الحجم ويصاحبه انتفاخ وآلام مستمرة ومتزايدة فيكون التدخل الجراحي هو الحل الأنسب إن لم يكن الوحيد للتخلص من هذا التجمع حتى لا تتفاقم الأمور.

تصلب الكبسولة من مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

في بعض الأوقات تتعرض النساء اللاتي يخضعن لعملية تكبير الثدي بمادة السيليكون إلى تصلب الكبسولة هذا التصلب يتطلب وقتها إجراء عملية جراحية على الفور من أجل تغيير حشوات السيليكون البالية والتي أدت إلى تصلب الكبسولة، يمكن بعد نزع الحشوات البالية استبدالها بحشوات أخرى تكون سليمة وتركيبها وفي بعض الأحيان يمكن أن تكون العملية الخاصة بالإزالة والتركيب واحدة.

عادة ما يكون تصلب الكبسولة هذا منحصرا في ثلاث حالات:

الحالة الأولى

يكون شكل الثديين في هذه الحالة طبيعيًا للغاية ولكن ملمسهم يكون صلب وقاس، وهذا ما يؤدي إلى تشوه منظر الثديين بسبب انقباض الكبسولة على كيس السيليكون الموجود داخل الثدي، مما يؤدي إلى تكور الكبسولة مع الشعور بألم في منطقة الثدي وعادةً لا تحتاج هذه الحالة إلى التدخل الجراحي.

الحالة الثانية

حدوث تشوه لمنظر الثدي ووقتها يجب فتح مكان العملية وعمل إزالة للتليف الذي حدث للكبسولة، وعلى الرغم من هذه الإزالة فمن الممكن أن يتكرر الأمر مرة أخرى للكبسولة ويعود التشوه للثديين مرة ثانية.

الحالة الثالثة

تشوه منظر الثديين تمامًا وتصلبهما مع وجود ألم مستمر ومتزايد في منطقة الثدي وفي هذه الحالة يكون التدخل الجراحي أمر واجب للغاية من أجل تعديل موقع السيليكون الموجود داخل الثدي، وإذا زاد الألم بعض هذا يجب إزالة كيس السيليكون تمامًا وتركيب آخر جديد.

الشاهد

تقول فتاة خضعت لعمليتي تكبير بالسيليكون مرتين في نفس العام فقد كانت الجراحة الأولى في بداية العام وحصلت بعدها على أثداء بمقاس الـ42 وكان مقاسا مبهرًا بالنسبة لي، كما أن الشكل الجمالي لها من امتلاء وارتفاع وتدوير كان رائعًا وفائق الجمال، ولكن لم ينتهي العام حتى تعرضت لتصلب في الكبسولات وهو الأمر الذي جعل طبيب التجميل يطلب مني الخضوع لعملية أخرى من أجل إزالة هذه الكبسولات المتصلبة واستبدالها بأخرى جديدة للتخلص من حالة تصلب الكبسولات التي أصابتني.

مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي التي تلي العملية

  • ندبات وجروح تختفي مع مرور الوقت وتكون على حسب الحالة وقابلية الشخص لالتئام الجروح الموجودة في جسده، ويمكن التخفيف من آثر هذه الجروح إما باستخدام بعض الكريمات الطبيعية التي يصفها الطبيب المختص أو حتى باستخدام الليزر.
  • حدوث إزرقاق أو الإصابة بنزيف وعادة ما يكون بسيط في منطقة تحت الجلد عند الثديين ولكن هذا الإزرقاق والنزيف يزول من تلقاء نفسه طبيعيا بعد الجراحة ببضعة أيام.
  • على الرغم من أن السيليكون لا يسبب العقم لدى النساء إلا أنه في بعض الحالات يمكن أن يتسبب في حرمان الأم من عملية الرضاعة الطبيعية للطفل؛ لذا يفضل إجراء العملية بعد الانتهاء من الرضاعة الطبيعية لأنها تسبب ترهل الجلد وستزيل آثر العملية.
  • بعض الحالات التي أجريت جراحة لتكبير الثدي بالسيليكون تعرضت للإصابة ببعض المشاكل في المفاصل، والأنسجة الضامة وكذلك العضلات ولكن كل هذه الأمور لم يتم إثباتها علميًا أو معرفة السبب ورائها حتى وقتنا الحالي.
  • بعض السيدات بعد إجراء الجراحة يتعرضن لفقدان مؤقت في الإحساس في منطقة الثدي بالتحديد في منطقة الحلمات والشعور بتنميل في هذه المنطقة، إلا أن هذه الحالة تستمر أسبوعان فقط وبعدها تعود الأمور لطبيعتها وتوجد حالات قليلة جدًا يستمر فيها عدم الإحساس هذا لأكثر من شهر.

الحساسية من مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي

بعض المضاعفات لا يستطيع الطبيب التنبؤ بأن المرأة لن تتعرض لها عند إجرائها للجراحة؛ لذا لا يمكن تلافيها ولا يمكن معرفة احتمالية الإصابة بها من عدمها إلا بعد إجراء الجراحة، من ضمن هذه المضاعفات حساسية الجسم الشديدة من حشوة السيليكون ورفض الجسم وتعد هذه الحالات حالات قليلة جدًا ويمكن أن تكون نادرة الحدوث وتعتمد الإصابة بها على مدى تفاعلية الجسم مع المادة المصنوع منها حشوة السيليكون.

في النهاية، على الرغم من أن عمليات التكبير الثدي الخاصةً بالسيليكون تحقق نتائج كثيرة ومذهلة، ولكن في المقابل يوجد العديد من مخاطر استخدام السيليكون لتكبير الثدي؛ لذا يفضل أن تكون الأمور التي تتخذينها وسيلة بغرض تكبير الأثداء من مستخلصات الطبيعة حتى لا تعرضين نفسك للإصابة بالأمراض والتي يمكن أن تصل إلى حد الإصابة بالأمراض السرطانية والأورام الخبيثة، ننصحك بقراءة المواضيع التي تحمل عنوان “طرق ووصفات تكبير الثدي”، وذلك نظرا لاحتوائها على الكثير من الوصفات الطبيعية التي بمقدورها أن تزيد من حجم ثدييك وتعطيك النتائج التي تبغين الحصول عليها ولكنها في نفس الوقت تكون آمنة وصحية ولا تعرضك للضرر أو الخطر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

انتقل إلى أعلى