السكتة الدماغية – الأسباب والأعراض وعوامل الخطر

تحدث السكتة الدماغية إذا تم منع تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى جزء من الدماغ. وبدون الأكسجين، تبدأ خلايا المخ في الموت بعد بضع دقائق. النزيف المفاجئ في الدماغ أيضًا يمكن أن يسبب السكتة الدماغية إذا كان يضر بخلايا الدماغ.

السكتة الدماغية هي حالة طبية خطيرة تتطلب الرعاية في حالات الطوارئ. السكتة الدماغية يمكن أن تسبب تلف دائم في الدماغ والعجز على المدى الطويل أو حتى الموت.

إذا كنت تعتقد أنك أو شخص آخر لديه السكتة الدماغية، اتصل بالإسعاف على الفور. لا تقد السيارة إلى المستشفى أو تدع شخصًا آخر يقودك، استدعاء سيارة إسعاف بحيث يمكن للموظفين الطبيين بدء العلاج المنقذ للحياة في الطريق إلى غرفة الطوارئ. خلال السكتة الدماغية كل دقيقة تهم.

السكتة الدماغية

نظرة عامة

هناك نوعان رئيسيان من السكتة الدماغية هما الدماغية الناتجة عن نقص التروية والسكتة الدماغية النزفية. نقص التروية هي النوع الأكثر شيوعًا من السكتة الدماغية.

تحدث السكتة الدماغية الناتجة عن نقص التروية إذا أعيق تدفق الدم في شريان يوفر الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ. الجلطات الدموية غالبا ما تسبب هذا الانسداد الذي يؤدي إلى السكتات الدماغية.

تحدث السكتة النزفية إذا تمزق أحد الشرايين في الدماغ أو تسرب منه الدم. ضغط الدم المتسرب يدمر خلايا الدماغ. ارتفاع ضغط الدم وتمدد الأوعية الدموية هي أمثلة على الظروف التي يمكن أن تسبب السكتات الدماغية النزفية. (تمدد الأوعية الدموية يشبه البالونات في الشريان التي يمكن أن تتمدد وتنفجر.)

هناك حالة أخرى تشبه السكتة الدماغية هي هجمة نقص التروية العابرة، وتسمى أيضًا TIA أو “السكتة الدماغية الصغيرة”. تحدث السكتة الدماغية القصيرة إذا تم منع تدفق الدم إلى جزء من الدماغ لفترة قصيرة فقط. وبالتالي، فإن الأضرار التي تلحق بخلايا الدماغ لا تكون دائمة.

مثل السكتات الدماغية، السكتة الدماغية الصغيرة غالبًا ما تكون ناجمة عن جلطات الدم. على الرغم من أنها ليست سكتة دماغية كاملة، فإنها تزيد كثيرًا من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. إذا كان لديك سكتة دماغية صغيرة، فمن المهم بالنسبة للطبيب الخاص بك العثور على السبب حتى تتمكن من اتخاذ خطوات لمنع السكتة الدماغية.

كل من السكتات الدماغية العادية والصغيرة تتطلب الرعاية في حالات الطوارئ.

معلومات عن السكتة الدماغية

السكتة الدماغية هي السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة. العديد من العوامل يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية. تحدث مع طبيبك حول كيفية التحكم في عوامل الخطر هذه والمساعدة في منع السكتة الدماغية.

إذا عانيت من السكتة الدماغية، العلاج الفوري يمكن أن يقلل من الأضرار التي تلحق بالدماغ ويساعدك على تجنب حدوث إعاقات دائمة. قد يساعد العلاج الفوري أيضًا على منع حدوث سكتة دماغية أخرى.

ويواصل الباحثون دراسة الأسباب وعوامل الخطر للسكتة الدماغية. كما أنهم يجدون علاجات جديدة وأساليب أفضل جديدة للمساعدة في إصلاح الدماغ نفسه بعد السكتة الدماغية.

أنواع السكتة الدماغية

السكتة الدماغية (الإقفارية) الناتجة عن نقص التروية

تحدث السكتة الدماغية الناتجة عن نقص التروية إذا أعيق تدفق الدم في شريان يوفر الدم الغني بالأكسجين إلى الدماغ. الجلطات الدموية غالبًا ما تسبب الانسداد الذي يؤدي إلى السكتات الدماغية.

هناك نوعين من السكتة الدماغية هذه وهما:

  1. السكتة الدماغية الناتجة عن نقص التروية بسبب جلطات دموية.
  2. السكتة الدماغية الناتجة عن نقص التروية بسبب تراكم البلاك والمواد الدهنية.

في كلا النوعين من السكتة الدماغية الناتجة عن نقص التروية، تجلط الدم أو البلاك يمنع تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى جزء من الدماغ.

السكتة الدماغية النزفية

تحدث السكتة النزفية إذا تمزق أحد الشرايين في الدماغ أو تسرب منه الدم. حيت يدمر ضغط الدم المتسرب خلايا الدماغ.

هناك نوعان من السكتة الدماغية النزفية هي السكتة الدماغية النزفية داخل المخ والسكتة الدماغية النزفية تحت العنكبوتية. في النزيف داخل المخ، الأوعية الدموية داخل الدماغ تسرب الدم أو تتمزق.

في النزف تحت العنكبوتي، والأوعية الدموية على سطح الدماغ تسرب الدم أو تتمزق. عندما يحدث هذا، يحدث نزيف بين الطبقات الداخلية والمتوسطة من الأغشية التي تغطي الدماغ.

في كلا النوعين من السكتة الدماغية النزفية، يسبب الدم المتسرب تورم في الدماغ وزيادة الضغط في الجمجمة مما يسبب تورم وضغط على الخلايا والأنسجة في الدماغ.

يوضح الرسم التوضيحي كيف يمكن أن تحدث السكتة النزفية في الدماغ. تتمدد الأوعية الدموية في الشريان الدماغي، مما يسبب نزيفًا في الدماغ. وضغط الدم يسبب موت أنسجة المخ.

الأسماء الأخرى للسكتة الدماغية

  • الحوادث الدماغية الوعائية.
  • السكتة النزفية (تشمل نزيف داخل المخ ونزيف تحت العنكبوتي).
  • السكتة الإقفارية (تشمل السكتة الدماغية الناتج عن جلطات الدم والسكتة الدماغية الناتجة عن تراكم البلاك).
  • تسمى سكتة نقص التروية العابرة أو السكتة الدماغية الصغيرة. لها نفس أعراض السكتة الدماغية وتزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

أسباب السكتة الدماغية

السكتة الدماغية الإقفارية والصغرى

يحدث سكتة الدماغية الإقفارية والسكتة الدماغية الصغيرة في حالة انسداد الشريان الذي يزود الدماغ بالدم الغني بالأكسجين. العديد من الحالات الطبية يمكن أن تزيد من خطر السكتة الإقفارية أو الصغرى.

على سبيل المثال، تصلب الشرايين: وهو المرض الذي تتشكل فيه مادة الدهنية تسمى البلاك على الجدران الداخلية للشرايين. البلاك تشد وتضيق الشرايين، مما يحد من تدفق الدم إلى الأنسجة والأعضاء (مثل القلب والدماغ).

البلاك في الشريان يمكن أن يتفكك أو مما يسبب تجمع الصفائح الدموية والتي هي شظايا الخلايا وتتمسك بموقع الإصابة لتشكيل جلطات الدم. هذه الجلطات يمكن أن تغلق الشريان جزئيًا أو كليًا.

يمكن أن يتراكم البلاك في أي شريان في الجسم، بما في ذلك الشرايين في القلب والدماغ والرقبة. يسمى الشريانان الرئيسيان على كل جانب من الرقبة الشرايين السباتية. هذه الشرايين توفر الدم الغنية بالأكسجين إلى الدماغ والوجه وفروة الرأس والرقبة.

عندما يراكم البلاك في الشرايين السباتية، تسمى الحالة مرض الشريان السباتي. مرض الشريان السباتي يسبب العديد من السكتات الدماغية.

يمكن أن تحدث السكتة الدماغية أيضًا إذا تجلط الدم أو قطعة من البلاك بعيدًا عن جدار الشريان. الجلطة أو البلاك يمكن أن ينتقل عبر مجرى الدم ويستقر في أحد شرايين الدماغ. مما يسبب توقف تدفق الدم خلال الشريان وهذا يضر بخلايا الدماغ.

كما أن أمراض القلب واضطرابات الدم يمكن أن تسبب الجلطات الدموية التي يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية. على سبيل المثال، الرجفان الأذيني هو سبب شائع للسكتة الدماغية.

في الرجفان الأذيني، الغرف العليا في القلب (الأذينين) تنبضان بطريقة سريعة جدًا وغير منتظمة. ونتيجة لذلك، يبقى بعض الدم في القلب ويؤدي هذا التجمع إلى زيادة خطر الجلطات الدموية التي تتشكل في غرف القلب.

يمكن أن تحدث السكتة الدماغية أيضًا بسبب الآفات الناجمة عن تصلب الشرايين. قد تشكل هذه الآفات في الشرايين الصغيرة من الدماغ، ويمكن أن تمنع تدفق الدم إلى الدماغ.

السكتة الدماغية النزفية

النزيف المفاجئ في الدماغ يمكن أن يسبب السكتة الدماغية النزفية. يسبب النزيف تورمًا في الدماغ ويزيد الضغط في الجمجمة. التورم والضغط يتلف خلايا الدماغ والأنسجة.

ومن الأمثلة على الحالات التي يمكن أن تسبب السكتة النزفية ارتفاع ضغط الدم، وتمدد الأوعية الدموية، وتشوهات الشرايين.

“ضغط الدم” هو قوة دفع الدم ضد جدران الشرايين حيث يضخ القلب الدم. إذا ارتفع ضغط الدم وبقي مرتفعًا بمرور الوقت، فإنه يمكن أن يضر بالجسم من نواح كثيرة.

تمدد الأوعية الدموية هي تشكلات مثل البالونات مما يجعل الشريان في خطر التمزق أو الانفجار. وارتفاع ضغط الدم يمكن أن يزيد من خطر السكتة الدماغية النزفية عند الذين يعانون من تمدد الأوعية الدموية.

عوامل التي تزيد خطر السكتة الدماغية

بعض الصفات والظروف والعادات يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية أو هجمة نقص تروية العابرة (TIA). وتعرف هذه الصفات والظروف والعادات بعوامل الخطر.

كلما زادت عوامل الخطر لديك، كلما زادت احتمالية إصابتك بسكتة دماغية. يمكنك علاج أو السيطرة على بعض عوامل الخطر، مثل ارتفاع ضغط الدم والتدخين. لكن عوامل الخطر الأخرى، مثل العمر والجنس، لا يمكنك السيطرة عليها.

وتشمل عوامل الخطر الرئيسية للسكتة الدماغية ما يلي:

ارتفاع ضغط دم

ارتفاع ضغط الدم هو عامل الخطر الرئيسي للسكتة الدماغية. ويعتبر ضغط الدم مرتفعًا إذا ظل عند أو فوق 140/90 ملم زئبقي مع مرور الوقت. إذا كنت تعاني من مرض السكري أو مرض الكلى المزمن، يتم تعريف ارتفاع ضغط الدم على أنه 130/80 مم زئبق أو أعلى.

مرض السكري

مرض السكري هو مرض حيث يكون فيه مستوى السكر في الدم مرتفع لأن الجسم لا يشكل ما يكفي من الأنسولين أو لا يستخدم الأنسولين بشكلٍ صحيح. الأنسولين هو هرمون يساعد على نقل السكر في الدم إلى الخلايا حيث يُستخدم للطاقة.

أمراض القلب

أمراض القلب التاجي واعتلال عضلة القلب وفشل القلب والرجفان الأذيني يمكن أن تسبب جلطات الدم التي يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية.

التدخين

التدخين يمكن أن يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية وزيادة ضغط الدم. التدخين قد يقلل أيضًا من كمية الأكسجين التي تصل إلى أنسجة جسمك. التعرض للدخان السلبي أيضًا يمكن أن يضر بالأوعية الدموية.

العمر والجنس

خطر الإصابة بالسكتة الدماغية يزداد مع تقدمك في السن. في سن أصغر، الرجال هم أكثر عرضة من النساء لأن يعانوا من السكتات الدماغية. ومع ذلك، فإن النساء أكثر عرضة للموت من السكتات الدماغية. النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل أيضًا أكثر عرضة لخطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

السلالة والعرق

في الولايات المتحدة الأمريكية، السكتات الدماغية تحدث في كثير من الأحيان عند الأمريكيين من أصل أفريقي وسكان ألاسكا الأصليين والأمريكيين الهنود أكثر من البيض الإسبانيين أو الآسيويين.

التاريخ الشخصي أو العائلي

إذا كنت قد عانيت من السكتة الدماغية، فأنت في خطر أكبر لحدوث سكتة أخرى. خطر الإصابة بالسكتة الدماغية المتكررة هو أعلى بعد حدوث السكتة الدماغية. كما تزيد السكتة الدماغية الصغرى من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، كما هو الحال مع وجود تاريخ عائلي مع السكتة الدماغية.

تمدد الأوعية الدموية الدماغية أو تشوهات الشرايين.

تمدد الأوعية الدموية هي تركيبات مثل البالونات في الشرايين التي يمكن أن تتمدد وتنفجر. تشوهات الشرايين هو التشابك بين الشرايين والأوردة التي يمكن أن تتمزق داخل الدماغ.

عوامل الخطر الأخرى للسكتة الدماغية، وكثير منها يمكنك التحكم به، وتشمل:

  • شرب الكحول واستخدام المخدرات غير المشروعة، بما في ذلك الكوكايين والأمفيتامينات، وغيرها من المخدرات.
  • بعض الحالات الطبية، مثل مرض الخلايا المنجلية، التهاب الأوعية الدموية واضطرابات النزيف.
  • نقص النشاط الجسدي.
  • زيادة الوزن والسمنة.
  • التوتر والاكتئاب.
  • مستويات الكوليسترول غير الصحية.
  • النظام الغذائي الغير صحي.
  • استخدام العقاقير المضادة للالتهابات (المسكنات)، ولكن ليس الأسبرين، قد يزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية، وخاصة عند المرضى الذين يعانون من نوبة قلبية أو جراحة القلب الالتفافية. مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الشائعة مثل ايبوبروفين و نابروكسين تعتبر أيضًا من عوامل الخطر.

يمكن لاتباع أسلوب حياة صحي أن يقلل من خطر السكتة الدماغية. وقد يحتاج بعض الناس أيضًا إلى تناول أدوية لتقليل مخاطرهم. وأحيانًا يمكن أن تحدث السكتات الدماغية عند الأشخاص الذين ليس لديهم أي عوامل خطر معروفة.

الفحص والوقاية

اتخاذ إجراءات للسيطرة على عوامل الخطر الخاصة بك يمكن أن تساعد في منع أو تأخير السكتة الدماغية. إذا كنت معرض لخطر السكتة الدماغية. تحدث إلى طبيبك حول ما إذا كنت قد تستفيد من الوقاية الأولية بالأسبرين، أو استخدام الأسبرين للمساعدة في منع السكتة الدماغية الأولى. يمكن أن تساعد التغيرات التالية في نمط الحياة الصحية على منع السكتة الدماغية الأولى وتساعد على منعك من الإصابة بسكتات أخرى.

كن نشط بدنيًا. فالنشاط البدني يمكن أن يحسن مستوى اللياقة البدنية والصحة. تحدث مع طبيبك حول أنواع وكميات النشاط الآمنة بالنسبة لك.

لا تدخن، أو إذا كنت تدخن أو تستخدم التبغ، أقلع عن التدخين. التدخين يمكن أن يضر ويشد الأوعية الدموية ويزيد من خطر السكتة الدماغية. تحدث مع طبيبك عن البرامج والمنتجات التي يمكن أن تساعدك على الإقلاع عن التدخين. أيضًا، التدخين السلبي يمكن أن يتلف الأوعية الدموية.

حافظ على وزن صحي. وإذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، يمكنك العمل مع طبيبك لوضع خطة معقولة لفقدان الوزن. السيطرة على وزنك يساعدك على التحكم في عوامل الخطر للسكتة الدماغية.

يمكن أن يساعد تناول الطعام الصحي على تقليل خطورتك أو منع السكتة الدماغية.

السيطرة على التوتر. استخدام تقنيات لخفض مستويات التوتر والإجهاد.

إذا أصبت أنت أو أحد أفراد عائلتك بسكتة دماغية، فتأكد من إخبار الطبيب بذلك. فمن خلال معرفة تاريخ عائلتك مع السكتة الدماغية، قد تكون قادرًا على خفض عوامل الخطر الخاصة بك ومنع أو تأخير السكتة الدماغية. إذا عانيت من هجمة نقص تروية عابرة، لا تتجاهل ذلك. هذه الهجمة هي تحذيرات، ومن المهم بالنسبة لطبيبك أن يجد سببًا لها حتى تتمكن من اتخاذ خطوات لمنع السكتة الدماغية.

أعراض السكتة الدماغية

علامات وأعراض السكتة الدماغية غالبًا ما تتطور بسرعة. ومع ذلك، فإنها يمكن أن تتطور على مدى ساعات أو حتى أيام.

يعتمد نوع الأعراض على نوع السكتة الدماغية ومنطقة الدماغ التي تتأثر. كما أن الوقت الذي تستمر فيه الأعراض ومدى خطورتها تختلف بحسب الشخص.

قد تشمل علامات وأعراض السكتة الدماغية ما يلي:

  • الضعف المفاجئ.
  • الشلل (عدم القدرة على التحرك) أو خدر في الوجه والذراعين والساقين وخاصة على جانب واحد من الجسم.
  • ارتباك.
  • مشكلة في التحدث أو فهم الكلام.
  • مشكلة في الرؤية في واحدة أو كلتا العينين.
  • مشاكل في التنفس.
  • دوخة، صعوبة في المشي، وفقدان التوازن أو التنسيق، والسقوط غير المبرر.
  • فقدان الوعي.
  • الصداع المفاجئ والشديد.

وهناك هجمة نقص التروية عابرة لها نفس العلامات والأعراض. ومع ذلك، عادة ما تستمر أعراضها أقل من 1-2 ساعة (على الرغم من أنها قد تستمر إلى ما يصل إلى 24 ساعة). وقد تحدث هذه الهجمة مرة واحدة فقط في حياة الشخص أو أكثر.

في البداية، قد لا يكون من الممكن معرفة ما إذا كان شخص يعاني من هجمة نقص تروية عابرة أو السكتة الدماغية. لكن جميع الأعراض التي تشبه السكتة الدماغية تتطلب الرعاية الطبية.

إذا كنت تعتقد أنك أو شخص آخر لديه السكتة الدماغية، اتصل بالإسعاف على الفور. لا تقد السيارة إلى المستشفى أو تدع شخصًا آخر يقودك، استدعاء سيارة إسعاف بحيث يمكن للموظفين الطبيين بدء العلاج المنقذ للحياة في الطريق إلى غرفة الطوارئ. خلال السكتة الدماغية كل دقيقة تهم.

مضاعفات السكتة الدماغية

بعد الإصابة بالسكتة الدماغية، قد تتطور مضاعفات أخرى، مثل:

جلطات الدم وضعف العضلات

السكتة الدماغية لفترة طويلة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بجلطات الدم في الأوردة العميقة من الساقين. كما يمكن أن تؤدي إلى ضعف العضلات وانخفاض مرونة العضلات.

مشاكل البلع والالتهاب الرئوي

إذا كان السكتة الدماغية تؤثر على العضلات المستخدمة في البلع، قد يكون لديك صعوبة في الأكل أو الشرب. قد تكون أيضًا عرضة لخطر استنشاق الطعام أو الشراب في الرئتين. إذا حدث هذا، قد يتطور الالتهاب الرئوي.

فقدان السيطرة على المثانة

بعض السكتات الدماغية تؤثر على العضلات المستخدمة في التبول. قد تحتاج إلى قسطرة بولية (أنبوب يوضع في المثانة) حتى تستطيع التبول لوحدك. استخدام هذه القسطرة يمكن أن يؤدي إلى التهابات في المسالك البولية. فقدان السيطرة على الأمعاء أو الإمساك أيضًا قد تحدث بعد السكتة الدماغية.

المصدر

المعهد الوطني للقلب والرئة والدم، المعاهد الوطنية للصحة، وزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة الأمريكية.