مضيق البوسفور ممر هام وجذب سياحي ساحر

البوسفور هو واحد من أكثر الممرات الهامة، حيث يوفر الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط وجزء كبير من محيطات العالم في روسيا، وأوكرانيا، والقوقاز وجنوب شرق أوروبا.

بالإضافة إلى المنتجات الزراعية والصناعية يلعب النفط من روسيا ومنطقة بحر قزوين دورًا رئيسيًا في الصادرات التي تمر عبر مضيق البوسفور حيث يتمتع البوسفور بمكانة خاصة بين أصعب الممرات في العالم بسبب حركة المرور الكثيفة لسفن النقل والعبارات والسفن الصغيرة ولتغيرات الطقس الحادة في فترة الخريف والشتاء.

مضيق البوسفور جغرافيًا

مضيق البوسفور يقع بين أوروبا وآسيا ويربط بين البحر الأسود وبحر مرمرة.

يبلغ طول مضيق البوسفور 30 كيلومترًا، ويبلغ عرضه الأقصى 3700 متر والحد الأدنى 700 متر، ويصل عمق المضيق إلى 80 مترًا.

الحد الأدنى لعمق المضيق على الممر هو 27.5 متر والحد الأقصى 121 متر.

على جانبي المضيق تقع مدينة اسطنبول التركية والتي أصبحت ميناء رئيسيًا ومركزًا للتجارة البحرية حيث تم تسهيل ذلك من خلال موقعه الاستراتيجي.

يوفر المضيق الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط وبحار معظم الدول المحيطة بروسيا وأوكرانيا وشرق القوقاز وجنوب شرق أوروبا.

التكوين الطبيعي لمضيق البوسفور

تنص النظرية الأكثر شيوعًا على أن مضيق البوسفور تم تشكيله حوالي عام 5600 قبل الميلاد نتيجة ذوبان الكتل الكبيرة من الجليد والثلوج في نهاية العصر الجليدي الأخير بسبب الارتفاع الحاد في منسوب المياه بمقدار 140 متر.

وعلى الأرجح كان تكوين مضيق البوسفور هو سبب ظهور أسطورة الفيضان وسفينة نوح.

وسبب آخر لظهور المضيق يمكن أن يكون زلزال.

الخرافات والأساطير عن مضيق البوسفور

البوسفور محاط بالعديد من الأساطير التي لها نسختها من أصل اسم المضيق، والمضيق نفسه مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالأساطير اليونانية القديمة والتي تنص إحدى هذه الأساطير:

أن واحدة من أكثر الأساطير شيوعًا التي أعطت للمضيق اسمه هو أن زيوس وقع في حب (يو) وهي كاهنة هيرا التي كانت ابنة الملك إيناخ حيث حولت زوجة زيوس المحبة إلى بقرة بيضاء فقفزت الفتاة التعيسة في الماء، والذي أطلق عليه منذ ذلك الحين اسم “بقرة فورد” أو مضيق البوسفور.

كما يأتي اسم مضيق البوسفور من كلمتين يونانيتين: “ثور” و “ممر”.

تاريخ مضيق البوسفور

كجزء من الممر الوحيد بين البحر الأسود والبحر الأبيض المتوسط يتمتع البوسفور بأهمية كبيرة في التجارة والشؤون العسكرية.

وقد كانت السيطرة عليه هدفًا لعدد من النزاعات وخاصة الحرب الروسية التركية بين عامي(1877-1878)، بالإضافة إلى هجمات قوات الحلفاء على الدردنيل خلال معركة جاليبولي عام 1915 أثناء الحرب العالمية الأولى.

مضيق البوسفور في العصر العثماني (1453-1922)

في 29 مايو 1453 غزت الإمبراطورية العثمانية القسطنطينية بعد حصار طويل حيث بنى خلالها العثمانيون تحصينات على جانبي المضيق (الأناضول (1393) وروميليهاري (1451) ليس فقط استعدادًا للمعركة الرئيسية ولكن أيضًا لإقامة سيطرة طويلة الأجل على البوسفور ومن خلال ذلك عن طريق المجاري المائية، جنبًا إلى جنب مع أول رحلة كريستوفر كولومبس إلى أمريكا في عام 1492، وفتح القسطنطينية عام 1453، ويعتبر واحدًا من الأحداث التي انتهت العصور الوسطى وتميز الانتقال إلى عصر النهضة وعصر الاكتشافات.

وخلال فترة ذروتها بين القرنين السادس عشر والثامن عشر استخدمت الإمبراطورية العثمانية الأهمية الاستراتيجية للبوسفور لتوسيع طموحاتها الإقليمية والسيطرة على البحر الأسود بأكمله الذي اعتبروه البحيرة العثمانية.

بعد ذلك نُظّمت عدة معاهدات دولية لمرور السفن في هذه المياه. وفقًا لاتفاق Gunkar Iskelesi بتاريخ 8 يوليو 1833 حيث تم إغلاق مضيق البوسفور والدردنيل بناءً على طلب روسيا لسفن القوى الأخرى.

ووفقا لأحكام اتفاقية لندن للمضيق والتي جرت في عام 1841 بين روسيا والمملكة المتحدة، وفرنسا، والنمسا وبروسيا تم استعادة “القاعدة القديمة” من الإمبراطورية العثمانية عن طريق إغلاق المضيق عن أي سفن حربية باستثناء سفن حلفاء السلطان خلال الحرب.

وبعد الحرب العالمية الأولى قامت معاهدة سيفر في عام 1920 بتجريد المضيق من السلاح وجعلته أرضًا دولية تحت سيطرة عصبة الأمم.

المضيق في العصر الجمهوري التركي (من عام 1923 حتى الآن)

وفقًا لمعاهدة لوزان (1923)، تمت إعادة المضيق إلى تركيا، بحيث خلالها سُمح لجميع السفن الحربية الأجنبية والسفن التجارية بالمرور بحرية عبر هذاالمضيق.

وبعد ذلك تم تنظيم نظام الشحن بواسطة اتفاقية مونترو الخاصة بنظام المضيق بتاريخ 20 يوليو 1936 ووفقًا لذلك تحتفظ تركيا بالحق في تقييد الشحن من البلدان غير البحر الأسود.

في بداية القرن الحادي والعشرين أصبحت المضائق التركية مهمة بشكل خاص لصناعة النفط حيث يتم تصدير النفط الروسي بواسطة ناقلات في المقام الأول إلى أوروبا الغربية والولايات المتحدة من خلال مضيق البوسفور والدردنيل.

وفي عام 2011 خططت تركيا لإنشاء قناة طولها 50 كيلومترًا عبر سيليفري كممر مائي ثاني.

الجسور والأنفاق على ضفاف مضيق البوسفور

يربط ضفاف المضيق بثلاثة جسور (من الشمال إلى الجنوب):

  • جسر السلطان سليم غروزني للسكك الحديدية (1،408 م، وقد تم الانتهاء منه في عام 2016 حيث تم افتتاح جسر السلطان سليم غروزني في 26 أغسطس 2016) في الجزء الشمالي من المضيق على ساحل البحر الأسود.
  • جسر طريق السلطان محمد (1090 متر وبني عام 1988) على بعد 5 كم شمال الجسر الأول.
  • جسر البوسفور للسيارات بامتداد رئيسي يبلغ 1074 متر (وقد اكتمل في عام 1973).

أما الأنفاق فهي:

  • نفق مرمرة تحت مضيق البوسفور: في خريف عام 2013 تم فتح نفق للسكك الحديدية على طول مضيق البوسفور الذي يربط قارتين، وقد تم بناء نفق مرمرة لتقليل الحمل على الجسور الموجودة عبر مضيق البوسفور ولتقليل تلوث الغاز في الغلاف الجوي.
  • نفق أوراسيا [أون] بين المناطق Kazlıçeşme göztepe s.k (بطول على بعد 14.5 كم، على بعد 5.4 كم تحت المضيق وعلى عمق 106 متر)، وقد افتتح في ديسمبر 2016.

قلعة البوسفور

إن الآثار الرهيبة لمعارك برج روميلي هيسار نصف المدمر، الذي بناه محمد فاتح في عام 1452 في أضيق مكان للمضيق للسيطرة على السفن العابرة إلى الضفة الأخرى حيث توجد قلعة أنادولو هيساريا وهي القلعة المرتبطة بالمضيق.

هذا هو أضيق مكان للبوسفور مساحته حوالي 650 متر فقط.

المشي خلال مضيق البوسفور

لتجربة مضيق البوسفور بالكامل تحتاج إلى السير في مضيق رائع على متن أي سفينة سياحية في حي كاراكا.

إن المشي عبر مضيق البوسفور هو متعة لا توصف لأن اسطنبول بأكملها مع عظمتها الكامنة سوف تظهر لنظرك بمجرد حلول المساء وعند غروب الشمس حيث ترتدي اسطنبول قناعها الجميل الساحر.

وفي العبّارة الضيقة والسفن المزدحمة وهدير الأنابيب عند غروب الشمس يمكنك مشاهدة المدينة وهي تضيء أنوارها الرائعة على التلال.

وهناك أصوات المؤذنين، كما تظهر لك سانت صوفيا مثل سارية السفينة وكذلك تتلألأ الأبراج فوق المدينة ويعطيها وجهة نظر ساحرة من البوسفور حيث يمكنك رؤية كل هذا من على متن عبّارة منتظمة للركاب أو أي من العبارات السياحية.

ليس هناك ما هو أكثر إثارة من مضيق البوسفور في المساء فأنت أمام منظر غامض وساحر.

مضيق البوسفور الساحر

تقع مدينة إسطنبول الرائعة على حدود قارتين لذلك يمكن أن يسمى مضيق البوسفور بحق قلب المدينة.

ومضيق البوسفور يسحر الناظر إليه بمياهه وشواطئه المتناقضة ذات الجمال المدهش، إلى جانب قرى الصيد وناطحات السحاب الحديثة والقصور المهيبة التي تعتبر رمزًا للتشابك بين الفخامة والفقر والعصور القديمة والحديثة.

لا يمكن مقارنة مياه البوسفور التي تلألئ كالمرآة بأي شيء، فهي كلها ظلال ممتزجة من اللون الأخضر والفيروزي والأزرق.

وكل عظمة وفقر القسطنطينية تنعكس في نعومة التألق لهذا المضيق.

تتعايش المساكن الصيفية والقصور الأنيقة التي تنتشر بشكل عشوائي على طول ضفافه بهدوء مع القرى المتهدمة التي يسكنها الصيادون بتمازج رائع وسحري.

الجذب السياحي بالقرب من مضيق البوسفور

ستشاهد بالقرب من مضيق البوسفور:

  • قصر دولما بهجة قصر السلاطين العثمانيين.
  • تحولت كاتدرائية القديسة صوفيا المعبد الرئيسي للمسيحية الشرقية في عام 1453 إلى مسجد وسمي آيا صوفيا الذي ستراه منتصبًا بكل فخامة.
  • المسجد الأزرق أو مسجد السلطان أحمد هو واحد من مناطق الجذب الرئيسية في اسطنبول والذي يقابل آيا صوفيا في جمال ساحر.
  • كهف القرن الذهبي.
  • برج العذراء.
  • قصر توبكابي.
  • قصر بيرلباي.
  • قلعة الأناضول.
  • قلعة روملي.
  • صهريج البازيليك.
  • متحف إسطنبول الأثري.
  • مسجد السليمانية.

المصادر:

https://el.wikipedia.org/wiki/Βόσπορος

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.