أسباب آلام العظام وخيارات العلاج المتاحة

آلام العظام من المشاكل الصحية الشائعة بكثرة، فمن مننا لم يشعر في يوم ما بآلام تنتاب عظام جسمه دون أسباب واضحة لذلك، سواء آلام في الساقين أو القدمين أو الظهر أو أي من مناطق الجسم الأخرى.

كثيرًا ما تكون أسباب آلام العظام غير معروفة على وجه التحديد وذلك لكثرة وتعدد المشاكل التي قد تسبب مثل هذه الآلام، والتي تحصل لكبار السن أكثر ممن هم أقل عمرًا. وتختلف آلام العظام عن آلام المفاصل والعضلات بأنها تكون أكثر شدة في الغالب، هذا بالإضافة لارتباط ألام المفاصل والعضلات بالحركة البدنية في حين إن آلام العظام يمكن الشعور بها حتى في وقت الراحة ودون ممارسة أي نشاطات بدنية. سنتعرف في هذا المقال على أسباب آلام العظام المختلفة وخيارات العلاج المتاحة لها

أسباب آلام العظام وخيارات العلاج المتاحة .

أسباب آلام العظام

كما ذكرنا فأنه تعدد أسباب آلام العظام والعوامل التي تؤدي لها، هذه هي أبرز الأسباب

الجروح والصدمات

من أكثر العوامل التي تؤدي إلى الشعور بالألآم في عظام الجسم هي التعرض للصدمات والحوادث مثل حوادث السيارات أو السقوط أو الأرتطام، هذا بالإضافة إلى الجروح التي تنتج عن مثل هذه الحوادث وغيرها، في الغالب آلام العظام التي تنتج عن ذلك تزول بزوال السبب ومرور الوقت ويمكن معالجتها بمسكنات الألم.

نقص معادن وفيتامينات

أيضًا من الأسباب التي تؤدي لألآم العظام عدم حصول الجسم على ما يكفيه من المعادن والفيتامينات، فالعظام تحتاج لبعض المعادن والفيتامينات لتبقى قوية بما فيه الكفاية، أبرز ما تحتاجه العظام هو الكالسيوم وفيتامين D، ونقص هذين العنصرين كثيرًا ما يؤدي إلى هشاشة العظام. الحليب ومشتاقاته بأنواعها من أهم مصادر الكالسيوم بالإضافة إلى بعض أنواع الأسماك والخضار والفواكه من أهم مصادر الكالسيوم الغذائية، أما فيتامين D يمكن الحصول عليه من التعرض لأشعة الشمس في الصباح الباكر أو قبل الغروب وهذه قائمة بالأطعمة التي يتواجد فيها فيتامين D أيضًا.

بعض الأمراض التي تؤثر على وصول الدم إلى العظام

هناك بعض الأمراض التي تعيق وصول الدم إلى العظام بشكل جيد مما ينتج عن ذلك خلل أنسجة العظام التي تبدأ بالتهالك شيئًا فشيء كنتيجة لنقص الدم، أشهر هذه الأمراض ما يعرف بفقر الدم المنجلي.

العدوى

بعض أشكال العدوى يمكن أن تصل إلى خلايا العظام وتسبب مشاكل صحية خطيرة تعرف بالتهاب العظام والذي قد يؤدي في الحالات المتقدمة منه إلى تشوه أو ضعف في بنية العظم، وينتج عن ذلك آلام في العظام.

سرطان العظام

سرطان العظام هو نوع نادر من السرطانات التي تصيب الخلايا التي تنشأ ضمن العظم، وهو من أسباب آلام العظام كونه يؤدي إلى إلحاق الضرر بالبنية التركيبية للعظم.

السرطان النقيلي

السرطان النقيلي أو السرطان المنتشر أيضًا من أسباب آلام العظام المعروفة، وهو السرطان اذ1ي ينشأ في جزء من الجسم ثم ينتشر إلى أجزاء أخرى، سرطان الثدي وسرطان الكبد والرئتين وسرطان الغدة الدرقية وسرطان البروستات كلها من السرطانات التي قد تنتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم وتسبب آلام في العظام في حال وصولها إلى تلك العظام.

سرطان الدم

من أسباب آلام العظام أيضًا سرطان الدم الذي يصيب نخاع العظام المسؤول عن الخلايا العظمية، مما يؤدي إلى شعور المصاب بآلام في عظام الجسم المختلفة وخاصة في الساقين.

التعب والجهد

القيام بنشاطات بدنية مجهدة للعظام وبشكل متكرر تؤدي إلى متاعب تلحق بالعظام التي يتشكل عليها الضغط الأكثر، فالأشخاص الذين يشغلون وظائف تعتمد على الجهد البدني معرضين لألآم العظام أكر من غيرهم بسبب الضغط والاستعمال المتكرر للعظام.

مرض بادجيت

وهو أحد الأمراض التي تصيب العظام حيث يحصل خلل وانعدام التنظيم في بناء وتركيب العظم مما يؤدي إلى زيادة سماكته بشكل يفوق الحد الطبيعي، ويؤدي هذا بدوره إلى ضعف وهشاشة في قوة العظم والشعور بآلام، يصيب هذا المرض كبار السن غالبًا ولا تعرف أسبابه على وجه التحديد، وتشير بعض الأبحاث إلى عوامل وراثية.

خلل بهرمون جار الدرقية

الخلل في هرمون جار الغدة الدرقية يعد أيضًا من أسباب آلام العظام حيث يؤدي إلى ضعف في قدرة العظام على امتصاص الكالسيوم، مما ينتج عن ذلك ضعف في بنية العظام وآلام تنتاب المريض في مختلف عظام جسمه.

الحمل

آلام العظام من المشاكل الصحية التي تواجه الكثير من النساء الحوامل وغالبًا ما تكون هذه الألآم فير عظام الحوض. تكون هذه الألآم على شكل نوبات بين حين وأخر وغالبًا ما تستمر حتى الولادة لتختفي بعدها.

علاج آلام العظام

أسباب آلام العظام وخيارات العلاج المتاحة

هناك عدة خيارات علاجية للتخلص من الآلام والتي تختلف بحسب أسباب ألام العظام التي تنتاب المريض. غالبًا ما يبدأ الطبيب العلاج بنصح المريض لإراحة المنطقة المتضررة وتجنب أي ضغوط على هذه المنطقة، بالإضافة إلى إمكانية الاعتماد على بعض مسكنات الألم وخاصة في حال كان الألم الذي يشعر به المريض متوسط إلى شديد.

في حال اشتبه الطبيب بوجود عدوى مسببة قد يعطي المريض مضادات التهاب لمعالجة الأمر، وينصح بهذه الحالة الالتزام بوصفة وتعليمات الطبيب بشكل كامل حتى لو اختفى الألم وشعر المريض بتحسن.

الخيارات الأخرى من العلاج تعتمد على أسباب ألام العظام والعوامل التي أدت إليها. وكما قلنا فأن مسكنات الألم هي أول الخيارات التي يلجأ لها المرضى وكثيرًا ما تؤخذ من قبل المريض حتى دون وصفة طبية، الأيبوبروفين هي أشهر هذه العقاقير العلاجية بهذا الشأن.

المكملات الغذائية أيضًا من الخيارات العلاجية المتاحة خاصة للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام، المكملات التي توصف لمرضى ألام العظام هي تلك التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين D.

العمليات الجراحية هي أخر الخيارات العلاجية تقريبًا، ويتم اللجوء لها في حال وجود أجزاء ينبغي إزالتها والتي تكون تضررت بسبب العدوى والالتهابات، كذلك كثيرًا ما يلزم اللجوء للعمليات لإصلاح وضع عظم ما كان قد تعرض لكسر أو حادثة ما.

من الجدير بالذكر أخيرًا إن نشير إلى إن عملية الشفاء والتعافي من آلام العظام تحتاج لبعض الوقت أيً كانت الأسباب التي ِأدت إليها، وفي سبيل الإسراع من التعافي من الضروري توفير كل سبل الراحة للمنطقة والعظام المتضررة وتجنب أي شكل من الضغوط عليها. بعض الأشخاص وفي بعض الحالات قد تساعدهم بعض الأدوات مثل مشدات العظام والأحزمة أو ربط منطقة العظم المتضرر في التخفيف من الألآم والتعجيل في شفائها.

وبذلك نكون تعرفنا إلى أسباب آلام العظام والعوامل التي تؤدي إلى تلك الآلام، بالإضافة إلى الخيارات المتاحة لعلاج ألام العظام تلك.

قد يعجبك ايضا