تصنيف صحة وطب

هل سلق البيض في أواني الألمنيوم يسبب الزهايمر – وماذا عن الكوليسترول؟

طريقة سلق البيض وما هو الوعاء الذي يجب استخدامه وكيف يمكنني التخلص من قشر البيض الملتصق، وهل هناك مدة زمنية يجب التقيد بها عند طهيه؟؟

أجوبة عن جميع الأسئلة ذات الصلة بموضوع سلق البيض في أواني الألمنيوم ومدى خطورة الكوليسترول على الأشخاص المعرضين للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

جميع ذلك ستجده من خلال بحثنا المصغر، بالإضافة إلى بعض الأشياء الهامة.

هل سلق البيض في وعاء ألمنيوم يزيد من فرص الإصابة بالزهايمر؟

إنَّ أفضل وعاء يتم استخدامه في الطهي هو وعاء الطهي المعروف لدى الجميع، والموجود في جميع المنازل، فلا يوجد دراسات تشير إلى أواني أفضل من الأواني المصنعة حديثًا (من الألمنيوم) حتى يومنا هذا.

بالرغم من ذلك هناك بعض الأشخاص ومنهم الأطباء أيضًا يتجادلون حول سلق البيض في وعاء الألمنيوم وأنَّ ذلك قد يزيد من فرص الإصابة بالزهايمر، لكن لا يوجد دليل علمي يؤكد صحة ذلك بشكل قطعي.

وفقًا لجمعية الزهايمر الخيرية الرائدة في مجال الخرف في المملكة المتحدة، فلا يمكن أن نؤكد أنَّ الطهي في أواني مصنوعة من الألمنيوم قد يسبب الزهايمر على المدى البعيد، حيث صرحت الجمعية من خلال مقال نشرته على موقعها الرسمي، والذي يحمل عنوان “الألمنيوم والمعادن والخرف” ما يلي:

“لا توجد علاقة مقنعة بين كمية التعرض للألمنيوم في الجسم وتطور مرض الزهايمر”

إذًا نتيجة لذلك لا يمكننا أن نؤكد أن سلق البيض بالألمنيوم يزيد من فرص الإصابة بالزهايمر. عمومًا احرص على تنظيف الوعاء بشكل جيد بعد كل عملية طهي.

ما هي أفضل طريقة لسلق البيض؟

أشارت وزارة الزراعة الأمريكية عبر مقال نشرته على موقعها الشخصي عن طريقة سلق البيض الموصى بها، وذلك وفقًا للخطوات التالية:

  • وضع عدد البيض المراد سلقه في وعاء الطهي مع إضافة الماء البارد ليغطي البيض بالكامل مع إضافة المزيد من الماء في حوالي 3 سم.
  • يتم تغطية الوعاء أو المقلاة ووضعه على النار، ثم ندع الماء يغلي بشكل سريع (أي وضع الوعاء على نار متوسطة).
  • نطفئ النار مباشرةً بعد غلي الماء، ثم نترك الوعاء مغطى حوالي 12 دقيقة للبيض صغير الحجم بعض الشيء و15 دقيقة للبيض المتوسط و18 دقيقة للبيض الكبير.
  • بعد ذلك نضع البيض تحت ماء بارد مباشرةً، ونضغط على القشر في جميع الأجزاء مع استمرار تدفق الماء البارد على البيض.

إذا ترك البيض لمدة ساعتين، حينها يصبح من الصعب تقشيره، وكلما كان البيض طازج كلما سهل تقشيره.

لماذا تتواجد البقع الخضراء على صفار البيض وهل هذا اللون آمن للاستهلاك أم لا؟

وفقًا لوزارة الزراعة الأمريكية، فإنَّ البقع الخضراء الموجودة على صفار البيض المسلوق هي نتيجة الفرط في الطهي، والسبب العلمي لها، هو تفاعل مركبات الكبريت والحديد داخل البيض.

كما يمكن أن يكون هذا اللون الأخضر نتيجة وجود كميات كثيرة من الحديد في الماء المستخدم لطهي البيض، لكن على العموم يعد هذا اللون الأخضر آمن للاستهلاك.

ما هو الاختلاف الغذائي بين سلق وقلي البيض؟

إنَّ سلق البيض يختلف عن قلي البيض، حيث أنَّ البيض المسلوق يحتوي على سعرات حرارية ودهون أقل من البيض المقلي، لكن بالمقابل البيض المقلي يحتوي على كميات أكثر من الحديد بالمقارنة مع البيض المسلوق.

يعتقد البعض أنَّ القيمة الغذائية للبيض المسلوق قد تكون أقل بنسبة 2% مقارنةً بالبيض المقلي.

فوائد البيض بصورة عامة – لمحة سريعة

هناك فوائد عديدة للبيض (المقلي أو المسلوق)، لكن إليك أهمها:

هل الكوليسترول الموجود في صفار البيض حميد أو ضار؟

نشر موقع ويب طب مقال خاص، ذكر به أنَّ هناك دراسات صينية اكتشفت أنَّ معدل الإصابة بالأمراض المتعلقة بالقلب عند الأشخاص الذين يتناولن البيض بشكل يومي قلَّت حوالي 20% مقارنةً بالأشخاص الآخرين الذين لا يتضمن نظامهم الغذائي البيض.

كما ذكر أيضًا في المقال ذاته أنَّ دراسة صينية أخرى اكتشفت، من تناولوا البيض يوميًا قلت لديهم فرص الإصابة بالجلطة الدماغية النزفية حوالي 30% مقارنةً بالأشخاص الذين لا يتضمن نظامهم الغذائي البيض.

ووفقًا لذلك يعتقد البعض أنَّ الكوليسترول الموجود في صفار البيض لا يسبب أي ضرر، بل العكس تمامًا، فهو يعمل على تقليل فرص الإصابة بالمشاكل الصحية الناجمة عن ارتفاع الكوليسترول الضار في الجسم.

وللأسف الشديد أنَّ هنالك أطباء وجامعات قد تدرس هذا المفهوم، ذلك ما أكده بحث نشرته المكتبة الوطنية للطب في الولايات المتحدة التابعة للمعاهد الصحة العالمية عبر الموقع الخاص للمركز الوطني للمعلومات التقانة الحيوي، وذلك في 26 نوفمبر 2010 من خلال التصريح التالي:

“تشير الأدلة المقدمة في المراجعة الحالية إلى أن التصور السائد بين العاملين في مجال الرعاية الصحية والعامة، بأن الكوليسترول الغذائي حميد، وذلك ليس في محله، وأن التعليم المحسن ضروري لتصحيح هذا المفهوم الخاطئ”.

وكما تحدث البحث أنَّ هنالك مبالغ ضخمة أنفقت لكي يتم تصديق ما قيل حول الكوليسترول الغذائي بأنَّه ليس مهمًا بالنسبة للأمراض المتعلقة بالكوليسترول، لكن من المهم جدًا تجنب الكوليسترول الغذائي بما في ذلك صفار البيض إنْ كنت تعاني من ارتفاع في الكوليسترول.

الابتعاد عن الكوليسترول كالإقلاع عن التدخين، وذلك بالنسبة للأشخاص الذين أصيبوا بوعكة صحية في الرئتين. إليك ما ذكر ضمن البحث من قبل العلماء:

“إن إيقاف استهلاك صفار البيض بعد السكتة الدماغية أو احتشاء عضلة القلب يشبه الإقلاع عن التدخين بعد تشخيص الإصابة بسرطان الرئة – إجراء ضروري ولكنه متأخر”

كما هناك بحث آخر نُشر في 14 أبريل في عام 2016 عبر موقع المكتبة الوطنية للطب في الولايات المتحدة، وكان مفاده تأكيد صحة ذلك وتجنب الكوليسترول الغذائي للأشخاص المعرضين للإصابة بأمراض الأوعية الدموية والقلب.

كما أنَّ بيضة واحدة يوميًا قد تحتوي على نسبة كوليسترول تفوق النسبة الموصى بها، وهذا ما أكده البحث من خلال البيان التالي:

“يحتوي صفار بيضة واحدة كبيرة يبلغ حجمها 65 غرام على 237 مليغرام من الكوليسترول، وهو أعلى بكثير من الحد الموصى به”

رغم جميع الدراسات وما أسفرته من نتائج، لكن لا يزال العلماء في جدل مستمر حول إنْ كان الكوليسترول الموجود في البيض قد يزيد من المشاكل المتعلقة بالأوعية الدموية والقلب أو أنَّه على العكس يقلل من تلك المشاكل.

خلاصة الكلام

لا يزال الكوليسترول الموجود في البيض محل جدل بين العلماء فيما يسببه حول أمراض الأوعية الدموية والقلب.

لكن بالرغم من ذلك، هناك فوائد عديدة للبيض، كما أنَّ معظم الأشخاص إنْ لم يكن الجميع يتناوله، فهو مهم جدًا للجسم ولمتابعة وظائفه وبالأخص للنمو والتكاثر، بالإضافة إلى أنَّه يساعد على امتصاص الفيتامينات بشكل أفضل.

 لكن بعض الأطباء تنصح في تناوله حتى الوصول إلى عمر محدد مثل: 40 – 50 عامًا، حينها قد يكونوا عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، لكن في المراحل الأولية للإنسان لا بد من تناوله بشكل يومي.

أمَّا فيما يتعلق حول سلق البيض بالألمنيوم فغالبًا ليس له ارتباط بالزهايمر وهذا ما كشفته الدراسات.

إذا ظهر اللون الأخضر عند سلق البيض، فلا داعي للقلق، فهو آمن للاستهلاك.

المصادر

المكتبة الوطنية للطب (الولايات المتحدة) – بحث بعنوان: Dietary cholesterol and egg yolk should be avoided by patients at risk of vascular disease – نشر 14 أبريل عام 2016.

المركز الوطني لمعلومات التقانة الحيوية (الولايات المتحدة) – بحث بعنوان: Dietary cholesterol and egg yolks: Not for patients at risk of vascular disease – نشر 26 نوفمبر عام 2010.

وزارة الزراعة الأمريكية – منشور بعنوان: What causes a green ring around the yolk of a hard-cooked egg? – نشر 17 يوليو عام 2019.

وزارة الزراعة الأمريكية – منشور بعنوان: How long does it take to hard cook an egg? – نشر 17 يوليو عام 2019.

جمعية الزهايمر الخيرية الرائدة في مجال الخرف (الولايات المتحدة) – مقال بعنوان: Aluminium, metals and dementia.

موقع webteb – مقال بعنوان: ما هي فوائد البيض المقلي؟ – تم تعديله في 7 مارس عام 2021.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى