فصائل الدم والتبرع بالدم

يتم تحديد فصائل الدم من خلال وجود أو عدم وجود مستضدات معينة، هذه المستضدات هي مواد يمكن أن تؤدي إلى توليد استجابة مناعية إذا كانت غريبة على الجسم. نظرًا لأن بعض المستضدات يمكن أن تحفز الجهاز المناعي للمريض على مهاجمة الدم المنقول إليه، فإن عمليات نقل الدم الآمنة تتطلب تصنيف وتحديد فصيلة دم الشخص المتلقي والشخص المتبرع.

هل تعرف ما هي فصيلة الدم الآمنة بالنسبة لك إذا كنت بحاجة إلى نقل الدم؟

هناك أربع فصائل دم رئيسية يتم تحديدها من خلال وجود أو عدم وجود مستضدين على سطح كريات الدم الحمراء، هما المستضد A والمستضد B. هذه الفصائل الأربعة هي:

  • الزمرة O: لا تحتوي كريات الدم الحمراء على أي مستضد.
  • الزمرة A: تحتوي كريات الدم الحمراء على نوع واحد من المستضدات هو المستضد A.
  • الزمرة B: تحتوي كريات الدم الحمراء على نوع واحد من المستضدات هو المستضد B.
  • الزمرة AB: تحتوي كريات الدم الحمراء على نوعي المستضدات A و B.

بالإضافة إلى المستضدات A و B، يوجد بروتين يسمى عامل Rh، والذي يمكن أن يكون موجودًا فيرمز لفصيلة الدم بالرمز +، أو غائبًا فيرمز لفصيلة الدم بالرمز -، هذا يعني أن هناك 8 أنواع من الدم حسب وجود أو عدم وجود هذا البروتين، هذه الأنواع هي:

  • O+ و O-
  • A+ و A-
  • B+ و B-
  • AB+ و AB-

فصائل الدم والتبرع

في كل عام، يتم إنقاذ حياة 4.5 مليون شخص عن طريق عمليات نقل الدم.

هناك معايير محددة لنقل الدم، يجب أن تتطابق فصائل الدم كيلا تؤدي عمليات نقل الدم إلى تحفيز رد فعل مناعي في جسم المتلقي. إن نقل الدم بطريقة صحيحة يشكل الفرق بين الحياة والموت.

في كل ثانيتين، يحتاج شخص ما في الولايات المتحدة الأمريكية إلى نقل دم.

معايير نقل الدم هي:

  • أصحاب الزمرة الدموية O يمكن أن يتبرعوا لجميع الزمر الأخرى (O – A – B – AB).
  • أصحاب الزمرة الدموية A يمكن أن يتبرعوا لأصحاب الزمر الدموية A و AB.
  • أصحاب الزمرة الدموية B يمكن أن يتبرعوا لأصحاب الزمر الدموية B و AB.
  • أصحاب الزمرة الدموية AB يمكن أن يتبرعوا فقط لأصحاب نفس الزمر الدموية AB.

لأن صاحب الزمرة الدموية O يمكن أن يتبرع بالدم لجميع الزمر الأخرى، يطلع عليه اسم “المتبرع العام”.

لأن صاحب الزمرة الدموية AB يمكن أن يتلقى الدم من جميع الزمر الأخرى، يطلع عليه اسم “المتلقي العام”

بالإضافة إلى ذلك، يجب قبل التبرع بالدم التحقق من عامل Rh عند كل من المتبرع والمتلقي، فالأشخاص الذين يملكون عامل Rh سالب يجب أن يتلقوا دم بعامل Rh سالب فقط، أما الأشخاص الذين يملكون عامل Rh موجب يمكن أن يتلقوا دم بعامل Rh سالب أو موجب.

هذا يعني أن الأشخاص الذين لديهم زمرة دموية AB وعامل Rh موجب يستطيعون تلقي الدم من أي شخص في العالم دون أي قلق من توافق الزمر الدموية أو عاملRh . لذا يعرف أصحاب هذا النوع من الدم باسم “المتلقي العالمي”.

الأشخاص الذين لديهم زمرة دموية O وعامل Rh سالب، يستطيعون التبرع بالدم لأي شخص في العالم دون أي قلق من توافق زمرتهم الدموية أو عامل Rh مع الأخرين.

هناك أيضًا أكثر من 600 مستضد أخر تم التعرف عليه، وجود بعض هذه المستضدات أو عدم وجودها يعني وجود “فصائل دم نادرة”. أيضًا، تكون بعض أنواع الدم مميزة لمجموعات عرقية معينة. لهذا السبب، وجدت المؤسسات الصحية في الولايات المتحدة الأمريكية أن دم الأمريكيين من أصل إفريقي قد يكون أفضل نوع للمرضى الذين يعانون من مرض فقر الدم المنجلي، وهو مرض يكون أكثر انتشارًا عند الأمريكيين من أصل إفريقي.

من هو المتبرع العالمي بالدم؟

المتبرعون العالميون هم أولئك الذين لديهم فصيلة دم O سلبية. لأن زمرة الدم O يمكن التبرع بها لأي شخص، وعامل Rh السالب يمكن متوافق مع أصحاب العامل السالب والموجبة.

تشير التقديرات إلى أنه فقط 7 ٪ من البشر لديهم دم من نوع O سلبي.

عادةً ما يكون هناك نقص في الدم من هذا النوع بسبب ارتفاع الطلب عليه من قبل المستشفيات.

في بعض المستشفيات، يتم تخزين هذا النوع من الدم لحين الحاجة إليه في عمليات نقل الدم الطارئة، حيث يحتاج بعض الأشخاص إلى نقل الدم بسرعة ولا يكون هناك وقت للتحقق من نوع زمرته الدموية.

بحسب بيانات الصليب الأحمر الأمريكي، حوالي 45 في المائة من الأمريكيين من أصل قوقازي هم من النوع O (إيجابي أو سلبي)، وحوالي 51 في المائة من الأمريكيين الأفارقة و 57 في المائة من ذوي الأصول الإسبانية هم من النوع O. لذلك، تلعب الأقليات والسكان المتنوعون دورًا مهمًا في تلبية الحاجة المستمرة للدم.

بالإضافة إلى الدم من نوع O سلبي، هناك طلب كبير في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية على الدم من نوع O إيجابي. لكن الطلب على الدم من نوع O سلبي يكون أكبر لأنه يستخدم في حالات الطوارئ.

تشير التقديرات إلى أنه فقط 37 ٪ من البشر لديهم دم من نوع O إيجابي.

كيف يتم تحديد زمرة دمي؟

تلعب الوراثة الدور في تحديد الزمر الدموية عند البشر. مثل لون العين أو الشعر أو البشرة. سواء كانت فصيلة دمك من النوع A أو B أو AB أو O، هذا يعتمد على فصيلة دم والدتك ووالدك.

تبرع بالدم وساعد في إنقاذ حياة الآخرين

منذ ست سنوات، علمت ليا (مواطنة كندية) أن ابنتها فيونا البالغة من العمر ثلاث سنوات مصابة بمرض السرطان.

لا تنسى ليا أبدًا ذلك اليوم الذي تغيرت فيه حياتها، لكن ما تتذكره بشكلٍ أوضح كيف ساعد المتبرعون في إنقاذ حياة طفلها.

خلال فترة علاجها من السرطان، تلقت فيونا أكثر من 100 عملية نقل للدم والصفائح الدموية، كما خضعت لزرع الخلايا الجذعية. هؤلاء المتبرعون هم من ضمنوا أن طفلة صغيرة مثل فيونا ستبقى على قيد الحياة وتعيش حياتها بسعادة.

في كل يوم، يتم إنقاذ حياة الآلاف من الأشخاص أو تحسينها بفضل كرم المتبرعين بالدم. لكن للأسف، لا يزال هناك الكثير من المرضى الذين لا يمكن علاجهم بسبب عدم توفر الإمدادات الكافية من الدم. لذلك، هناك دائمًا حاجة ماسة للتبرع. الرجاء المساعدة إذا كنت تستطيع.

التبرع بالدم هو فرصة رائعة للمساهمة في العمل الإنساني ودعم مؤسسات الرعاية الصحية، يمكن التبرع بسهولة في أي مركز متخصص دون أي قلق، لا يؤدي ذلك إلى أي مخاطر على المتبرعين، بل على العكس تمامًا، حين تتبرع بالدم، يتم تنشيط عملية إنتاج الدم في جسمك.

إذا كنت تتمتع بصحة جيدة، لا تتردد أبدًا في التبرع، فأنت بذلك تساهم في إنقاذ حياة بعض المرضى. تبرعك هو شريان الحياة لهم.

المصدر

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.