تصنيف صحة وطب

فوائد التبرع بالدم العمل الإنساني العظيم

يعتبر التبرع بالدم عملًا إنسانيًا يحتاجه الألاف بل الملايين كل عام من المرضى أو الخاضعين للعمليات الجراحية وضحايا الحوادث المختلفة، وقيامك بهذا العمل الإنساني من شانه أن ينقذ حياة إنسانٍ، وقد يكون تبرعك بالدم نقطة فاصلة بين الحياة والموت بالنسبة له ويحتسب لك الأجر والثواب عند الله.

عملية التبرع بالدم هي سحب كمية دمٍ من المتبرع تقدر عادةً بـ (450 مل) أي ما يعادل نسبة (8%) من كتلة الدم لدى الإنسان، وهي عملية بسيطة وسهلة تستغرق حوالي ربع ساعة وأهميتها تكمن في تلبية الطلب المستمر للدم والحاجة الماسة له من قبل المرضى.

 التبرع بالدم

فالدم البشري لا يمكن تعويضه إلا عن طريق الجسم نفسه وفي حال عدم قدرة الجسم على التعويض كحالات الفشل في نخاع العظم أو عدم توفر وقت يكفي الجسم للتعويض عند فقدان كميات كبيرة منه، كما يحدث نتيجة التعرض للحوادث أو الإصابة المختلفة أو خلال العمليات الجراحية الكبيرة أو نزف شديد، فحينها لا يوجد بديل للتعويض عن ذلك الدم المفقود إلا عن طريق التبرع من شخص سليم للشخص المريض، لهذا يعد التبرع بالدم عملًا نبيلًا إنسانيًا.

ما الفوائد الصحية التي يقدمها التبرع بالدم؟

  • عند التبرع بالدم يتم تنشيط الدورة الدموية لدى جسم الإنسان المتبرع، حيث تحفز خلايا نخاع العظم لإنتاج المزيد من الخلايا الدموية باختلاف أنواعها بعد عملية التبرع بالدم.
  • يقلل التبرع بالدم من احتمالات الإصابة بأمراض القلب والشرايين، فعملية التبرع بالدم تقلل من نسبة الحديد في الدم.
  • يخضع المتبرع بالدم للكشف الطبي للتأكد من خلوه من الأمراض المعدية التي يمكن أن تنتقل عن طريق الدم كالإيدز والتهاب الكبد من نوع (C-B) والملاريا والزهري، وإجراء الفحوص المخبرية لدمه للتأكد من سلامته ومن ثم يتم التبرع بالدم.
  • يحصل لدى المتبرع شعور بالطمأنينة والراحة النفسية لقيامه بهذا العمل النبيل بما فيه من أجر وثواب.
  • يقوم الجسم بتعويض كمية الدم الذي تم التبرع به خلال 12 الى 72 ساعة وتعوض البروتينات في الدم خلال 3 الى 4 أيام، ويبدأ تعويض كريات الدم بعد 3 أيام ويكتمل من 4 الى 8 أسابيع.

متى يمنع التبرع بالدم؟

الحالات التي يمنع فيها التبرع بالدم تشمل:

  • الشخص الذي نقل الدم له أو أحد مكوناته أو من نقل الدم له خلال عملية جراحية منذ أقل من 12 شهرًا،
  • الأشخاص المصابين ببعض الأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الدم الملوث بها كالإيدز والتهاب الكبد الفيروسي والملاريا والزهري الخ.
  • الأشخاص المصابين بأمراض مزمنة مثل السرطان وأمراض القلب والصرع والسكري الذي يحتاج للأنسولين في العلاج، ويدخل ضمن الممنوعين من التبرع مرضى فقر الدم والتلاسيميا وبعض المصابين بالحساسية مثل الربو أو الأشخاص الذين يتحسسون من بعض الأدوية.

تجدر الإشارة إلى أن عملية التبرع بالدم هي عملية أمنة فالأدوات المستخدمة معقمة وتستخدم لمرة واحدة لشخص واحد ثم يتم التخلص منها.

يمكن التبرع بالدم مرة واحدة كل شهرين بشرط ألا تزيد مرات التبرع عن خمس مرات في السنة الواحدة.

يفضل قبل التبرع بالدم بساعتين تناول كمية قليلة من الطعام وعدم التدخين قبل وبعد التبرع لمدة ساعة على الأقل وعدم الإسراع بمغادرة سرير التبرع بعد الانتهاء من عملية التبرع والانتظار لمدة 5 دقائق أو أكثر. ويمكن العودة لممارسة الأعمال الاعتيادية بعد عملية التبرع بالدم مع الحرص على تناول كمية من السوائل كالعصير أو الشاي.

نصائح هامة للمتبرع بعد انتهاء عملية التبرع بالدم

  • الراحة والاسترخاء لمدة 10 الى 15 دقيقة.
  • تجنب ممارسة الرياضات العنيفة كالجري أو حمل الأثقال وتجنب التدخين بعد عملية التبرع بساعة على الأقل.
  • عدم استخدام الذراع المسحوب منها الدم لحمل الأشياء الثقيلة لفترة 12 ساعة.
  • شرب كميات قليلة من العصير والإكثار من شرب السوائل والعصائر قدر الإمكان.
  • ترك اللاصق الطبي مكان الإبرة لفترة 1 الى 3 ساعات وإذا ظهرت بقعة زرقاء تحت مكان الإبرة فلا داعي لأي قلق وسوف تزول تلقائياً.
  • يفضل تأجيل السفر بالطائرة وممارسة رياضة التسلق لفترة من 6 الى 8 ساعات.

الخطوات المتخذة من أجل التأكد من سلامة الدم المنقول للمريض؟

يشترط أن يجتاز المتطوعين الفحوصات الطبية وان يتم سؤالهم عن تاريخهم المرضي السابق إن وجد، وأن تتوافر فيهم الشروط العامة السابقة الذكر حول إمكانية التبرع بالدم.

إجراء تحاليل دقيقة ومعرفة فصيلة الدم والتأكد من تطابقها مع دم الشخص المصاب، للتأكد من سلامة الدم المنقول وفعاليته.

هل يوجد بدائل لنقل الدم؟

الأن أصبح بالإمكان الاستفادة من الدم الخاص بكل شخص مريض وفق عملية تسمى نقل الدم الذاتي وذلك بأخذ عدة وحدات من دم الشخص ضمن شروط معينة، وتخزينها لحين استعمالها خلال العمليات الجراحية التي سوف تجرى للشخص المريض في وقتٍ لاحق. وكذلك يمكن الاستفادة من دم المريض الخاضع للعملية الجراحية عن طريق أخذه بواسطة أدوات معينة مخصصة لهذا الغرض وإعادة تزويد جسم المريض به أثناء العملية الجراحية.

ويبقى هذا العمل الإنساني مستمرًا وقد حرصت الدول كافة على إقامة حملات خاصة للتبرع بالدم وتشجيعها وإبراز دورها المهم عن طريق حملات التوعية ضمن وسائل الإعلام لتشجيع أكبر قدر من المواطنين للقيام بهذا العمل الإنساني وإنشاء بنوك خاصة بالدم ومؤسسات صحية ترعى هذه العملية بدعم من الحكومة لتؤمن لقطاع الصحة مخزون دم متوفر بشكل دائم لاستخدامه في إنقاذ حياة الألاف من الناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى