أعراض الجلطات الدموية في القدم منطقة الساق بالصور

الكثير منا يجهل أسباب حدوث الأزمات القلبية والجلطات الدموية، ولكن الغريب في الأمر أن القيام ببعض الأعمال اليومية الروتينية أو السفر لمسافات طويلة قد يهدد حياتنا ويجعلنا عرضة للأذى، فقد بينت الدراسات أن غالبية المرضى الذين أصيبوا بجلطات دموية لم يكونوا على دراية أن سببها هو السفر لمسافات طويلة أو ركوب الحافلات أو القطار أو حتى الجلوس في وضعية معينة للساق دون الحراك أو التجول في المكان، الأمر الذي يؤدي إلى احتمالية تشكل خثرة في الأوردة في الجزء السفلي من الفخذ أو الساق وبالتالي انسداد الأوردة ولكن هذه الحالة يمكن السيطرة عليها.

أما الحالات الخطرة والتي تحدث عندما تتطور هذه المشكلة لتصل إلى الرئتين والدماغ أو حتى الكليتين، وبالتالي حدوث تلف بالأجهزة والإصابة بالسكتة القلبية، خاصةٍ إذا تركت دون علاج سريع خلال الساعات الأولى من بداية ظهور الأعراض، هذه الحالة والتي تؤدي إلى حدوث الجلطات الدموية في منطقة الساق تعرف باسم الـ (Deep Vein Thrombosis (DVT، وهناك بعض العلامات أو الأعراض التي تدل على احتمال الإصابة بجلطة دموية في الساق وهي:

أهم أعراض الجلطات الدموية في منطقة الساق

احمرار الجلد

الاحمرار

عبارة عن تلون طفيف في الجلد خاصةٍ في منطقة الجلطة، وهو واحد من أبرز العلامات الأولية لتشكل الخثرة أو الجلطة الدموية في الوريد، أما تلون الجلد والذي يبدو واضحًا تمامًا، فهو بسبب تجمع الدم بشكل كثيف تحت سطح الجلد مباشرةً، والذي يصبح مرئيًا بوضوح بسبب زيادة حجمه.

إن لاحظت وجود بقع حمراء على الجلد في منطقة الساقين وخاصةً بعد إجرائك لعمل جراحي أو بعد تعافيك من إصابة معينة، لا تتردد أبدًا بلفت نظر الطبيب إلى تلك العلامة والتي تنذر باحتمالية إصابتك بجلطة دموية. علمًا أن احمرار الجلد في منطقة التخثر لا يزول مع مرور الوقت، وذلك لأنه لا يمكن اكتشاف سبب التلون على الفور.

تورم الساق

تورم

العلامة الثانية والتي تدل على احتمال حدوث جلطة دموية في الساق، هو حدوث تورم مصاحب لآلام شديدة بالذات في مكان الجلطة، وذلك بسبب زيادة كثافة العظام والأنسجة في المنطقة، الأمر الذي ينذر بالخطر، كما أن التورم من العلامات التي لن تستجيب للعلاجات المعتادة، مثل تطبيق كمادات ساخنة أو باردة، كما أنه لا يمكن اكتشاف سبب التورم على الفور.

سخونة الجلد

الجلد الدافئ

غالبًا ما يصاحب عملية تخثر الدم أو تشكل الجلطة تغير في درجة حرارة المنطقة المصابة، وبالتالي سترتفع درجة حرارة الجلد القريب من المنطقة وتصبح ذات ملمس دافئ، الأمر الذي يسبب الإزعاج من الحرارة المنبعثة والمستمرة مع الشعور بوخز جزئي.

تلك العلامة غالبًا ما يرافقها حدوث تهيج وحكة مع خفقان شديد في ضربات القلب، أيضًا هذه العلامة لا تستجيب للعلاجات المنزلية البسيطة، كما أن إهمالها سوف يؤدي إلى تفاقم المشكلة بشكلٍ كبير.

الإغماء وفقدان الوعي

إغماء

إن لم يكن بمقدور الجسم حل مشكلة جلطة الدم بشكلٍ طبيعي، فغالبًا ما يؤدي إلى ظهور العلامة التالية وهي الإغماء والشعور بدوخة خلال فترات متقطعة، تظهر الدوخة بشكلٍ واضح عند الوقوف بشكلٍ مفاجئ بعد الجلوس لفترة طويلة، ولكن لا توجد أدلة حتمية تثبت ارتباط هذه العلامة باحتمال وجود جلطة دموية.

أما فقدان الوعي فهو من الأعراض الخطيرة والتي ينبغي التحقق منها من قبل الطبيب، كما أنه يحتمل التعرض لإصابة خطيرة.

زيادة معدل ضربات القلب

زيادة ضربات القلب

أما العلامة التالية فهي تشمل عضلة القلب، فكما تنمو جلطة الساق وتزداد في الحجم يحاول الجسم القضاء عليها، عضلة القلب تتأثر أيضًا فيصبح أداء عملها أصعب، الأمر الذي يؤدي إلى تسارع في ضربات القلب، كما أن التشوهات التي حدثت في وظيفة القلب يمكن أن تشير إلى أن جلطة الدم قد انتقلت من منطقة الساق إلى أجزاء أخرى من الجسم، إن كان الأمر كذلك، فمن المحتمل أن تواجه أعراض أخرى، بما في ذلك آلام حادة في الصدر خاصةً أثناء أخذ نفس عميق.

ويمكن أن تؤدي الزيادات في معدل ضربات القلب أيضًا إلى ظهور أعراض نفسية، بما في ذلك القلق والتوتر، وفي الحالات الشديدة يمكن أن تسبب حدوث نوبات ذعر، خاصةً إن أهملت الأعراض وتركت دون علاج، حيث أن ارتفاع معدل ضربات القلب باستمرار يمكن أن يسبب مشاكل صحية أخرى، لذا لا تهمل الفحص الطبي إذا لاحظت ظهور هذه الأعراض.

الإعياء والتعب

إعياء

في حال الإصابة بأي مرض مثل الجلطات الدموية وغيرها، فإن الأجهزة الحيوية التي تقوم بحماية الجسم والدفاع عنه سوف يكون لديها عمل إضافي، الأمر الذي قد يؤدي إلى التعب أو الإرهاق، وبالتالي الإحساس بالتعب سيكون غير محدد بالفعل، أي يصعب تشخيص السبب الرئيسي، وبالتالي من المهم أن نكون على اطلاع كامل بأعراض جلطات الدم الأخرى، بالذات إن كنت ممن يشعر بالتعب في كثير من الأحيان.

السمة المميزة لهذه العلامة هو الشعور بالتعب دون معرفة السبب الرئيسي، وبعبارة أخرى، ستجد نفسك تشعر بالإرهاق حتى لو لم تشارك في أي نشاط بدني، كما ويمكن أن يحدث التعب حتى إذا كنت نائمًا.

الحمى

حمى

أيضًا قد تبدو الحمى من علامات الإصابة بجلطة دموية، سواء كانت شديدة أو خفيفة، فبالإضافة إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم، تظهر أعراض أخرى مرافقة مثل التعرق أو الارتعاش والصداع المستمر والوهن أو ضعف الجسم والجفاف وفقدان الشهية.

في الحالات الشديدة، يمكن أن تسبب الحمى أعراض إضافية، بما في ذلك التهيج واضطرابات في المزاج والارتباك والتشنجات وحتى الهلوسة، وعادة ما تحدث هذه الأعراض إذا استقرت درجة حرارة الجسم الأساسية في نطاق عالٍ جدًا، أي ما بين 103 و106 درجة فهرنهايت (39.4 و41.1 درجة مئوية).

الشعور بطراوة وليونة

الشعور بالطراوة

في كثير من الأحيان تؤدي الإصابة بالجلطة الدموية خاصةً في منطقة الساق إلى ميل الجلد ليصبح أكثر طراوة، كما قد تظهر الأوردة تحت الجلد في المنطقة المصابة، ولكن هذه الحالة لا تحدث نسبيًا إلا إذا ازداد حجم جلطة الدم بشكلٍ كبير.

الطراوة أو الليونة لا تظهر على ساق دون الأخرى، حتى لو أن طرف واحد متأثر بالجلطة، بل تظهر على كلا الساقين.

عدم ظهور أي من الأعراض

عدم وجود أعراض

على الرغم من أن غالبية المرضى الذين أصيبوا بجلطات دموية في الساق ظهرت عليهم العلامات السابقة، قد تختفي أو تنعدم هذه العلامات نهائيًا عند بعض الأشخاص، فمثلًا الجلطة الدموية غير المتناظرة هي عادةً علامة على أن التخثر لم يصل بعد لمرحلة خطيرة، ولكن هذا ليس دائمًا، وذلك لأن جلطات الدم الكبيرة التي تتطلب عناية طبية فورية يمكن في بعض الأحيان ألا تسبب أي أعراض على الإطلاق.

ولكن الوقاية والتصرف السريع والذكي يمكنك من إنقاذ حياتك، فمثلًا ارتدي ملابس مريحة وفضفاضة وتجنب الوقوف أو الجلوس لفترات تزيد عن ساعة واحدة وخفف من كمية الملح وحافظ على رشاقتك، كلها من الأمور التي تسهم في مساعدتك وحمايتك.