نزيف اللثة بين الأسباب والأعراض وطرق الوقاية والعلاج

على الرغم من أن نزيف اللثة هو أحد أعراض الأمراض التي قد تحدث في اللثة وتتعلق بصحة الفم، إلا أنه قد يحدث أيضًا بسبب مشاكل صحية أخرى فقد يحدث نزيف اللثة بسبب غسل الأسنان بقوة شديدة أو استخدام الخيط بشدة أو استخدام فرشاة قاسية.

ولكن إلى جانب هذه المشاكل اليومية وغيرها يمكن أن نشير إلى أن نزيف اللثة يمكن أن يكون بسبب نقص الفيتامينات أو نقص الصفائح الدموية وغيرها من الأمراض التي تتسبب في نزيف اللثة وزيادة التهابها، لهذا السبب يجب على أولئك الذين يعانون من مشاكل نزيف اللثة بالتأكيد استشارة الطبيب المختص فورًا ومعرفة سبب هذه المشكلة والبدء في عملية العلاج.

ما هو نزيف اللثة؟

يهدد نزيف اللثة صحة الفرد ويبدأ بتراكم البلاك المفرط في اللثة حيث اللويحات البكتيرية التي تلتصق بالأسنان وتكون عديمة اللون فتسبب التهاب اللثة فنزيفها.

تتسبب هذه اللويحات في حدوث نزيف بمرور الوقت وهو مشكلة صحية خطيرة لأنه من الممكن أن تسبب نزيف اللثة إلى الإصابة بالعديد من الأمراض التي تحدث في الفم وتؤثر سلبًا على صحة الفرد وتؤدي إلى انخفاض جودة الحياة.

ونزيف اللثة هو أول وأهم أعراض التهاب اللثة حيث إن من الأعراض الأخرى لالتهاب اللثة هي تورم اللثة وتغير لونها وتألقها ورائحتها الكريهة، وإذا لم تعالج هذه المشكلة تتطور العدوى والأنسجة العميقة، وبمعنى آخر يمكن أن يسبب تشوه عظم الفك الذي يحمل السن والألياف التي تربط السن بالعظم وتسمى هذه الحالة بالتهاب دواعم السن، ومع هذا المرض حتى الأسنان غير المسوسة يمكن أن تهتز وتتساقط.

لهذا السبب يجب أخذ مرض نزيف اللثة على محمل الجد وبالتالي يجب معرفة الأسباب المسببة لهذه المشكلة بالتشاور مع طبيب الأسنان والبدء في عملية العلاج في أسرع وقت ممكن.

اللثة الصحية

اللثة الصحية هي وردية اللون، مشدودة، غير لامعة وخشنة مثل قشر البرتقال إضافة إلى عدم نزفها أثناء تفريش الأسنان أو أكل الأطعمة القاسية.

ما هي أعراض نزيف اللثة؟

من الشائع ملاحظة نزيف اللثة على شكل دم أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة.

بالإضافة إلى ذلك ستظهر بعض مشاكل الحساسية كأعراض مختلفة للمرض الذي يسبب نزيف اللثة.

ومن الأعراض الرئيسية لنزيف اللثة وخز اللثة أثناء تناول المشروبات الساخنة والباردة، والشعور بالضغط على اللثة أثناء مضغ الطعام، وتورم اللثة عن لونها الطبيعي.

ما هي أسباب نزيف اللثة؟

ليس فقط الأمراض المتعلقة باللثة تسبب نزيف اللثة، ولكن هناك العديد من الأمراض التي يمكن أن تسبب نزيف اللثة، ومن الأسباب الأكثر شيوعًا لنزيف اللثة هي:

التهاب اللثة:

هو المرحلة الأولى من أمراض اللثة حيث تشمل الأعراض الشائعة الألم والوخز واحمرار اللثة.

يحدث التهاب اللثة بسبب اللويحات المتكونة في اللثة التي لا يتم تنظيفها بمرور الوقت، وهذه اللويحات تسبب نمو البكتيريا لذلك عند حدوث حساسية واحمرار في اللثة يجب استشارة طبيب مختص وعلاج المرض قبل تطوره.

بعض الأدوية:

يمكن أن تسبب نزيف اللثة كأثر جانبي حيث تساعد مميعات الدم بشكل خاص على تسهيل النزيف في اللثة لأنها ستجعل من الصعب تخثر الدم.

ومن أجل منع هذه المشكلة يجب أن تؤخذ الأدوية التي سيتم استخدامها تحت مراقبة الطبيب المختص ويجب استخدام منتجات العناية بالفم الأكثر حساسية لهؤلاء الأشخاص.

منتجات العناية بالفم:

يمكن أن يؤدي تغيير منتجات العناية بالفم أيضًا إلى نزيف اللثة حيث يؤدي الخروج عن الروتين اليومي في تنظيف الفم أحيانًا إلى نزيف اللثة وفي مثل هذه الحالات قد يكون من الضروري مراجعة أخصائي والعودة إلى الروتين القديم.

الحمل:

يمكن أن يؤدي تغيير الهرمونات أثناء فترة الحمل إلى حساسية اللثة، وقد يحدث النزيف أثناء العناية بالأسنان بسبب زيادة تدفق الدم في اللثة.

عدم الاهتمام بالعناية بالفم:

هو السبب الرئيسي لأمراض اللثة وبالتالي نزيف اللثة، ولا يمكن تحقيق صحة الفم إلا من خلال العناية اليومية المنتظمة بالفم لهذا السبب يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة مرتين في اليوم على الأقل واستخدام خيط تنظيف الأسنان.

النظام الغذائي غير الصحي:

هو عامل آخر يمكن أن يؤدي إلى نزيف اللثة حيث يمكن لبعض المكونات الموجودة في الأطعمة المصنعة أن تهيج اللثة وتسبب الحساسية.

نقص الفيتامينات:

إن نقص بعض الفيتامينات والمعادن له تأثير كبير على تدهور صحة الفم والأسنان كفيتامين C، A،  K ونقص في عنصر الكالسيوم والزنك، لذلك يجب إيلاء الاهتمام الواجب للتغذية الكافية والمتوازنة.

التدخين:

يضر التدخين بالعديد من وظائف الجسم ويؤثر أيضًا على اللثة بشكل سيء حيث يمكن أن تتراكم المواد الضارة في دخان السجائر في اللثة وتسبب الالتهابات، لذلك تجنب التدخين لمنع نزيف اللثة.

إضافة إلى الأسباب الأخرى:

  • يمكن أن يؤدي ضغوط الحياة الحديثة إلى العديد من الأمراض وكذلك يمهد الطريق لأمراض الفم حيث يؤدي الإجهاد إلى تدهور صحة الأوعية الدموية وضعف جهاز المناعة ونتيجة لذلك قد تتدهور صحة الفم وقد يحدث نزيف اللثة.
  • إذا لم يتم مضغ الطعام وفقًا لبنية السن وقوته فسيتم الضغط على الأماكن الخطأ وقد يحدث نزيف في اللثة.

كيف يتم تشخيص نزيف اللثة؟

غالبًا لا يكون نزيف اللثة سببًا بل نتيجة.

ومن أجل منع هذه النتيجة من الضروري الحصول على مساعدة من طبيب مختص بانتظام كما يجب أن تتم العناية اليومية بالفم والأسنان بانتظام.

بالإضافة إلى أن فحص طبيب الأسنان يجب أن يكون على الأقل كل 6 أشهر حيث من خلال فحص طبيب الأسنان يمكن اكتشاف جميع المشاكل المتعلقة بصحة الفم بسهولة.

كما يمكن تشخيص أمراض الأسنان المحتملة بسهولة نتيجة الفحص من قبل طبيب الأسنان ومشاركة المشاكل التي يعاني منها المريض مع طبيب الأسنان.

وفي بعض الحالات قد يطلب الطبيب بعض الاختبارات التي تسهل التشخيص، وبعد كل هذه الإجراءات يمكن تحديد السبب الكامن وراء نزيف اللثة ومشاكل صحة الفم الأخرى ويمكن البدء في عملية العلاج المناسبة.

كيف يتم علاج نزيف اللثة؟

سيكون من الممكن القضاء تمامًا على مشكلة نزيف اللثة بالعلاج الموصى به من قبل الطبيب والعناية الصحيحة بالفم:

الخطوة الأولى في علاج نزيف اللثة هي العناية الفردية بالفم بانتظام وبعناية.

بالإضافة إلى العناية اليومية بالفم يجب أن يخضع الشخص لفحوصات الأسنان مرتين في السنة كما يوصي طبيب الأسنان إذا تم تشخيصه بمرض في صحة الفم والأسنان.

تنظيف الأسنان بالفرشاة واستخدام خيط تنظيف الأسنان مما يقلل من خطر نزيف اللثة إلى الحد الأدنى كما سيتم تقليل تكوين طبقة البلاك.

نظرًا لأن نزيف اللثة غالبًا ما يكون ناتجًا عن عدوى بكتيرية فإن استخدام غسول الفم المطهر يمكن أيضًا أن يمنع حدوث النزيف.

كما يمكن استخدام الغرغرة بالماء الدافئ والملح في علاجات النزيف لأنها ستريح اللثة.

يوصى غالبًا باستخدام فرشاة أسنان ناعمة لتجنب إتلاف اللثة كما يفضل الأشخاص ذوو اللثة الحساسة بشكل خاص هذا النوع من فرشاة الأسنان.

استخدام فرشاة الأسنان الكهربائية الذي تزايد في السنوات الأخيرة ويعتبر أكثر ملاءمة لتنظيف الأسنان بشكل فعال ويساعد على تنظيف اللثة بشكل أكبر.

بالإضافة إلى ذلك قد تكون هناك حاجة أيضًا إلى بعض العلاجات الدوائية للأفراد الذين يعانون من مشاكل نزيف اللثة الأكثر تقدمًا والتي تجعل الحياة اليومية وتناول الطعام والعناية بالفم صعبة للغاية، فقد يوصى الطبيب باستخدام الأدوية ومعاجين الأسنان الخاصة وغسول الفم ومسكنات الألم لهذا الغرض.

إذا كنت تعاني أيضًا من مشاكل نزيف اللثة فيجب عليك استشارة طبيب الأسنان وفحصك على الفور، وإذا تم تشخيص إصابتك بأي مرض يسبب نزيفًا في لثتك فيمكنك منع هذه المشكلة تمامًا ومنع المشكلات الخطيرة التي قد تتطور إلى فقدان الأسنان في المستقبل.

نصائح للوقاية من الإصابة بنزيف اللثة

لا تهمل العناية بالفم:

أهم سبب لالتهاب اللثة ونزيفها هو “البلاك الميكروبي الذي يتكون على الأسنان” الأبيض اللون بسبب عدم وجود العناية المنتظمة والسليمة للفم والأسنان مما يسبب تراكم وتكاثر ملايين البكتيريا فيها.

إذا كانت هذه الرواسب لا يمكن إزالتها بالطريقة الصحيحة وبشكل كاف فهي تتصلب مع الوقت ومع تأثير أيونات الكالسيوم والفوسفات في اللعاب سيتشكل الجير والبلاك مما يسبب التهاب اللثة ومن ثم نزفها.

إذا حدث نزيف أثناء تنظيف أسنانك استشر طبيبك:

عندما تلاحظ نزيفًا عفويًا وخفيفًا في لثتك أثناء تنظيف أسنانك بالفرشاة يجب عليك استشارة طبيب أسنان على الفور.

وإذا كنت تعاني من التهاب اللثة بسبب نقص العناية بالفم فإن العلاج بسيط للغاية من خلال إخبارك بكيفية العناية الصحيحة بالفم وتجنب المضاعفات التي أنت في غنى عنها.

قم بإجراء فحص أسنان منتظم كل 6 أشهر:

يعتبر الذهاب إلى طبيب الأسنان بانتظام كل 6 أشهر ضروريًا لأنه سيجعل التشخيص المبكر أسهل إذا حدثت مشكلة مرة أخرى.

ومن النصائح الأخرى:

  • من الضروري شطف الأسنان بغسول الفم الخالي من الكحول في كل مرة يتم فيها تنظيف الأسنان.
  • عليك بتنظيف الجير عند طبيب الأسنان أو بالطرق الطبيعية فهذه الطريقة بالتأكيد تعتبر خطوة أولى للعلاج حتى لا تضر الأسنان واللثة.
  • إذا تم تشخيص إصابتك بالتهاب اللثة في المراحل المبكرة فيمكن السيطرة على التهاب اللثة بالعلاج الأولي.
  • عليك بعد تنظيف الجير تنظيف أسنانك بالفرشاة مرتين يوميًا على الأقل (صباحًا ومساءً) واستخدام خيط تنظيف الأسنان مرة واحدة (في المساء) كما سيوصي طبيب أسنانك لأنه بهذه الطريقة يمكنك بسهولة منع إصابة اللثة بالمرض مرة أخرى.
  • بالإضافة إلى ذلك من الجيد جدًا وضع الليمون على اللثة فهو يوقف النزيف ويمنع من العدوى وتراكم البكتريا.
  • لا تستخدم فرشاة أسنان غيرك مهما اضطرتك الظروف.
  • غيّر فرشاة أسنانك كل 6 أشهر على الأقل.

أخيرًا ….

هذه المقالة مجرد معلومات عامة وثقافية ولا يمكن اعتبارها استشارة طبية أو تكون بديلًا عن استشارة الطبيب المختص.

استشر طبيبك للتشخيص والعلاج.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.