البحر الأسود جغرافية وسياحة وموقع جغرافي رائع

يحتل قطاع السياحة المرتبة الأولى في منطقة البحر الأسود متزامنًا مع ما يحتويه من الثروات الطبيعية والموقع الجغرافي كأهم قطاع في المستقبل ولمدة 40 عامًا قادمة لكل المناطق التي يحيط بها هذا البحر حيث يرتفع قطاع السياحة إلى المرتبة الأولى في البحر الأسود وأما السياحة العالمية فهي في تزايد مستمر.

كل ذلك سنتعرف عليه من خلال هذه الإطلالة على البحر الأسود فتعالوا معنا.

لماذا سمي البحر “الأسود”؟

  • في الطقس الغائم وتحت الغيوم السوداء يظلم سطح البحر (ويعتقد أن هذا هو السبب في أن البحر الأسود حصل على اسمه البحر الأسود).
  • وهناك افتراض آخر معقول حول أصل اسم البحر الأسود حيث لفترة طويلة كان من المعروف أن جميع الكائنات التي كانت في أعماقه تتحول إلى اللون الأسود ويرجع ذلك إلى حقيقة أن مياه البحر الأسود على عمق أكثر من 200 متر يتم تخصيبها بكبريتيد الهيدروجين (وهذه المادة تشكل بسهولة أملاح سوداء مع جميع المعادن) حيث في التربة السفلية (الطمي) يتم اكتشاف كبريتيد الهيدروجين في ملليمترات تحت سطحها، لذلك تتحول الأصداف الموجودة على الأرض إلى اللون الأسود والتي يمكن العثور عليها دائمًا على الشاطئ.

الجغرافيا الطبيعية للبحر الاسود

البحر الأسود هو البحر الداخلي لحوض المحيط الأطلسي حيث شواطئ أوكرانيا وروسيا وجورجيا وكذلك رومانيا وبلغاريا وتركيا.

ويرتبط مضيق كيرتش بالبحر الأسود ومضيق البوسفور وبحر مرمرة ومضيق الدردنيل على البحر الأبيض المتوسط.

تبلغ مساحة البحر: 422 ألف كم، ويبلغ إجمالي حجم المياه 547 ألف كم مكعب، ويبلغ متوسط العمق 1.271 م، والحد الأقصى 2.245 م، والساحل 4.00 كم.

يبلغ طول البحر الأسود بين النقطتين الغربية والشرقية حوالي 1.167 كم بين الشمال والجنوب 624 كم.

يحيط البر بالبحر الأسود من جميع الجوانب ولكنه لا يعتبر بحيرة، فهو يربط بالبحر الأبيض المتوسط عبر مضيق البوسفور الضيق ومضيق الدردنيل الأوسع نطاقًا حيث تبادل المياه مع المحيط عبر هذه المضائق أمر صعب لذلك لا توجد حركتي المد والجزر في البحر الأسود.

البحر الأسود مالح:

وملوحة السطح تصل حتى عمق 100 متر.

انخفاض الملوحة سبب في انخفاض التنوع البيولوجي في البحر الأسود حيث لا يتحمل سكان البحار والمحيطات درجة ملوحة أقل من 20 درجة مئوية وبالتالي فإن عالم البحر الأسود تحت الماء نسبيًا ليس شديد التنوع.

شواطئ البحر الأسود:

هي قليلة ومعظمها جبلية شديدة الانحدار.

أكبر شبه جزيرة هي القرم وأكبر الخلجان (قبالة ساحل أوكرانيا) هي Karkinitsky، Kalamitsky، Feodosiya، Yagorlytsky، Dzharilgatsky.

هناك عدد قليل من الجزر (أفعواني، Berezan، Dzharylgach).

داخل أوكرانيا يتدفق نهر الدانوب ودنيستر والجنوب الجنوبي ودنيبر إلى البحر الأسود، الأمر الذي له تأثير كبير على تشكيل توازن المياه.

أسماء البحر الأسود

البحر الأسود كان له أسماء مختلفة في الماضي:

  • أطلق العرب والاغريق في القديم على هذا البحر اسم بحر البنطس.
  • وأطلق عليه الإغريق القدماء اسم بونت أكسينسكي (باليوناني: البحر غير المضياف).
  • بعض الكتاب القدامى أطلقوا على هذا البحر اسم السكيثيان.
  • وفي القرن التاسع كان البحر الأسود يطلق عليه بالروسية بحر بونتيك (أو بونيتسكي).
  • وبمرور الوقت ترسخ الاسم الحديث (البحر الأسود) بين الأمم المختلفة، ربما بسبب اللون الأسود للمياه على عمق كبير.

البحر الأسود في المرتبة الأولى للسياحة في تركيا

يعتبر البحر الأسود أهم المعالم السياحية في تركيا، مشيرين إلى أنه من بين المصادر المهمة التي لا غنى عنه للدخل في المناطق المحيطة به نظرًا للثروات السياحية المتنوعة والموقع الجغرافي، حيث يعتقد أن القطاع الأكثر أهمية هو السياحة في منطقة البحر الأسود فقد ارتفع قطاع السياحة في تركيا إلى المرتبة الأولى في البحر الأسود وخاصة في منطقة طرابزون.

منطقة البحر الأسود في تركيا

الموقع الجغرافي

وهذه المنطقة تقع شمال تركيا وتأخذ اسمها من البحر الأسود في الشمال حيث تبدأ المنطقة من الحدود الجورجية في الشرق وتمتد إلى الشرق من بيلجيك مع سهل ساكاريا في الغرب.

يتواجد البحر الأسود في المنطقة التركية بمساحة تصل إلى 18٪ من مساحة سطحه، إنها الأطول في الاتجاه الشرقي – الغربي حيث يبلغ طول المنطقة التي يحتلها البحر الأسود في تركيا 1400 كم من الغرب إلى الشرق وعرضها يتراوح بين 100 و200 كم في الشمال -الجنوب.

الجبال على طول البحر الأسود

من الشرق تحيط بالبحر الأسود جبال القفقاس ومرتفعات أسترنجه في الجنوب الغربي ومن الغرب جبال البلقان ومن الجنوب سلاسل جبال البحر الأسود، أما المنفذ الوحيد للبحر فهو مضيق البوسفور.

يبلغ ارتفاع الجبال على طول البحر الأسود حوالي 2000 متر في الغرب، ويصل إلى 1000 متر في وسط البحر الأسود​​، ويصل ارتفاعه إلى 4000 متر في الشرق.

ونتيجة لامتداد الجبال الموازية للشاطئ فالسواحل ليست مريحة باستثناء الخلجان الصغيرة حيث لا توجد مسافة بادئة وتسلل كبير على السواحل لهذا السبب نجد أنه خارج ميناء سينوب فالبحر الأسود يفتقر إلى وجود الميناء الطبيعي لاستيعاب السفن الكبيرة.

يؤثر ارتفاع الجبال واتجاهها في منطقة البحر الأسود أيضًا على أنشطة النقل والمناخ والزراعة حيث يتم توفير النقل خارج البحر الأسود الأوسط عبر ممرات مهمة مثل ممرات Zigana (Kalkanlı) وKop.

التوازي بين الجبال والساحل يحد من وجود المناطق الزراعية، ووجود المنحدر العالي في الجبال جعل الزراعة باستخدام الآلات أكثر صعوبة.

وجود المنطقة الواسعة من الجبال منعت من إنشاء مدن كبيرة وتسببت في أن تكون المدن قريبة وصغيرة على الشاطئ.

وبسبب وجود هطول عالي من الأمطار وعلى المنحدر ووجود التربة الطينية على الأرض تسبب في الانهيارات الأرضية في المنطقة.

ميزات التربة في منطقة البحر الأسود

يوجد في المنطقة عدة أنواع من التربة الغنية بالدبال والغنية بالحمض حيث تظهر تفاعل الحمض.

وفي المنحدرات الشمالية لجبال شمال الأناضول تعد الغابات غير الملوثة باللونين البني والأسود شائعة، والتفاعل الكيميائي العالي على سطح التربة يسهل سماكة طبقات التربة.

أما على المنحدرات المواجهة للجنوب من نفس الجبال حيث هناك انخفاض في هطول الأمطار وزيادة الإشعاع الشمسي والتربة من الغابات الجيرية البنية توجد تربة بودزول (وهي التربة الهشة ذات اللون الرمادي).

الأنهار والبحيرات

أهم الأنهار في المنطقة يسيليرماك، كيزليرماك، بارت Coruh (أسرع الأنهر المتدفقة من تركيا ستريم) وYENİCE.

وتيارات المياه التي تأخذ موردها من سفوح سلاسل الجبال نحو البحر تكون كثيفة بسبب هطول الأمطار الوفيرة على المنحدرات على شكل تيارات صغيرة.

والبحيرات في المنطقة صغيرة وأهمها تورتوم، سيرا، أبانت ويديغلير.

المناخ والغطاء النباتي

  • الظروف المناخية للبحر الأسود ممطرة في كل موسم والفرق في درجة الحرارة السنوية صغير حيث الصيف بارد والشتاء دافئ.
  • Rize(ريز) تعتبر أرقى مناطق هطول الأمطار في تركيا على البحر الأسود حيث هي المقاطعة التي بها أعلى كمية من الأمطار (والسبب هو أن الجبال العالية في الجنوب تتعامد مع اتجاه الرياح السائد).
  • وتمنع الجبال مرور الهواء الرطب في المناطق الساحلية إلى الأجزاء الداخلية وهناك اختلافات مناخية كبيرة بين الأجزاء الساحلية والداخلية في المنطقة.
  • أثناء تحرك الهواء نحو الداخل من الشاطئ يتناقص معدل هطول الأمطار وتنخفض درجات الحرارة بسبب الثلوج حيث في المناخ القاري يكون الصيف حارًا والشتاء باردًا ومثلج.
  • ونظرًا لارتفاع الجبال واتجاهها فإن انتشار المناخ البحري في البحر الأسود الأوسط أوسع من الشرق والغرب الأسود.
  • في منطقة البحر الأسود الأوسط لوحظ انخفاض كمية الأمطار بسبب بداية الجبال من الداخل.
  • يزداد هطول الأمطار باتجاه الغرب مرة أخرى ويتجاوز 1000 ملم في السنة.
  • وفي الجزء الساحلي من شرق البحر الأسود لا ينخفض ​​متوسط ​​درجات الحرارة في فصل الشتاء كثيرًا لذلك يمكن زراعة ثمار الحمضيات هناك.
  • والجبال التي تواجه البحر مغطاة بالغابات الخضراء بسبب هطول الأمطار، وفي الأجزاء الداخلية تزداد أنواع الأشجار المقاومة للبرد وتشكل الغطاء النباتي حيث يتغير بسبب انخفاض درجة الحرارة بحيث يزداد على طول المنحدر من الشاطئ.
  • وفي المنطقة على بعد 800 متر من الشاطئ توجد أشجار مورقة مفلطحة وأوراق مختلطة بمساحة من 800 إلى 1500 متر، وتوجد أشجار صنوبرية في المنطقة على ارتفاع يتراوح بين 1500 و2000 متر، ومروج جبلية بعد 2000 متر.
  • لا تحتاج الزراعة إلى الري الكثير حيث مناطق الغابات واسعة.

الزراعة في منطقة البحر الأسود

هطول الأمطار في كل موسم منع الجفاف في الصيف (فكثرت زراعة القمح والشعير والشوفان والعدس والقطن).

وفي فصل الشتاء سهّل ارتفاع درجات الحرارة في فصل الشتاء في شرق البحر الأسود من نمو منتجات مثل (المكسرات والشاي والحمضيات والزيتون).

يؤدي قلة هطول الأمطار في المناطق الداخلية إلى نقص الغطاء الحرجي وإلى ظهور منتجات مثل الحبوب والبنجر.

70٪ من السكان العاملين في المنطقة يكسبون رزقهم من الزراعة حيث تُرى الأراضي الزراعية الأكثر خصوبة على المنحدرات المواجهة للشمال.

ومن أهم المنتجات الزراعية في المنطقة:

  • البندق والشاي والتبغ والتفاح والبنجر (الشمندر السكري) والكتان (القنب).
  • وفول الصويا والزيتون الذي يزرع في حوض وادي كوروه المحمي من البرد،
  • وثمار الحمضيات: بسبب دفء الشتاء حيث تتم زراعتها.
  • والكيوي.

الحيوانات في البحر الأسود

  • النشاط الحيواني في المنطقة هو نشاط اقتصادي مهم حيث يتم تربية الماشية بسبب النباتات المورقة في المنطقة الساحلية ووجود المروج الجبلية المرتفعة والتضاريس الوعرة والمناخ الرطب.
  • وتعد الماشية شائعة عند حواف السهول في الأجزاء الداخلية من المنطقة.
  • يوجد 100 نوع من الثدييات، و360 نوعًا من الطيور، و200 نوع من الأسماك، و20 نوعًا من الزواحف حيث يرتبط هذا التنوع بخصائص التربة والمناخ.
  • لقد تغيرت الحيوانات على مر العصور الجيولوجية والوقت التاريخي، ففي العصور القديمة تم العثور على وحيد القرن، الزرافات، النمور ذات الأسنان، النعام.
  • أما في وقت لاحق ومع تغير المناخ اختفت بعض الأنواع ولكن ظهرت أنواع أخرى حيث خضعت الحيوانات لتغيرات خاصة والتي ترتبط بزيادة عدد السكان والبيئة.
  • والصيد المكثف والأنشطة البشرية النشطة أدى إلى تغييرات كبيرة في تكوين الأنواع من الحيوانات حيث كثير من الأنواع اليوم أصبحت نادرة ومهددة بالانقراض وهي مدرجة في الكتاب الأحمر لأوكرانيا.

الثروة السمكية

البحر الأسود في شمال المنطقة غني بالثروات السمكية وتغطي حوالي 80٪ من الإنتاج السمكي فقط من تركيا على البحر الأسود مع أنه في السنوات الأخيرة انخفض إنتاج الأسماك بسبب الصيد الجائر وتلوث البحر.

ولا توجد حياة حية بسبب الغازات السامة في البحر الأسود التي يزيد عمقها عن 200 متر.

كما تطورت أنشطة تربية النحل في المنطقة لا سيما العسل في منطقة ريزي أنزر المشهورة جدًا.

الصناعة في منطقة البحر الأسود

  • هناك الحديد الصلب حيث يتم نقل خام الحديد المستخرج من Divriği (Sivas) عبر ميناء Samsun.
  • والنحاس تتم معالجة خام النحاس في Murgul (Artvin)في مصانع النحاس Samsun (والسبب هو سهولة اتصال Samsun بالأجزاء الداخلية).
  • السكر: تتم معالجة السكر المنتج من البنجر في منطقة البحر الأسود في مصانع تورهال (توكات) وسولوفا (أماسيا) وكاستامونو للسكر.
  • أما التبغ: فيتم معالجة التبغ في قسم البحر الأسود المركزي في مصانع السجائر في سامسون وتوكات.
  • وهناك معالجة البندق، والشاي والورق والأخشاب.
  • تقدم المنطقة مساهمة كبيرة لاقتصاد البلاد من حيث الفحم والغابات والمأكولات البحرية والشاي والمكسرات والكتان والقنب والأرز وفول الصويا.
  • وبسبب التضاريس الأرضية ونقص الموانئ الطبيعية والبقاء على طرق النقل الرئيسية فقد تباطأت التنمية في منطقة البحر الأسود.

السياحة في منطقة البحر الأسود

يأتي الجمال الطبيعي في مقدمة نشاط السياحة لمنطقة البحر الأسود حيث يحتوي ساحل البحر الأسود على مجموعة واسعة من النباتات والأشجار والمناظر الطبيعية التي أنشأتها.

السياحة الشتوية شائعة في جبال Bolu Kartalkaya وIlgaz.

وتشكل بحيرة Abant والمنتجعات الصيفية حول Yedigöller وBolu وDüzce وKızılcahamam والينابيع الحرارية Amasra وCide وSinop  Trabzon (دير Sumela) وAmasya (مقابر King) من أهم المناطق التاريخية والآثار السياحية لمنطقة البحر الأسود.

كما يتوفر ركوب الرمث (الأمواج) في نهر Çoruh، ونظرًا لأن المنطقة ممطرة كل موسم فإن السياحة البحرية لم تتطور.

اللون الأزرق في البحر الأسود

بسبب انخفاض تركيز الكلوروفيل يأتي اللون الأزرق من تداخل اللون الأصفر والأخضر الغني في العوالق الصيفية، ومن الطحالب الحمراء.

اتضح أنه بسبب التدفق الكبير غير المعتاد للأنهار إلى البحر الأسود لا توجد حياة متنوعة لكن إجمالي كتلتها كبير.

ويؤدي التدفق القوي للعناصر الغذائية (أولاً وقبل كل شيء الأملاح المحتوية على النيتروجين والفوسفور) مع الأنهار أحيانًا إلى نمو قوي للطحالب أحادية الخلية كالعوالق.

ومياه البحر على الشاطئ تتغير لونها (فتصبح خضراء أو بنية أو حمراء)

نادرًا ما تتجاوز شفافية مياه البحر الأسود في المنطقة الساحلية 7 أمتار، والاستثناء هو الساحل الجنوبي لشبه جزيرة القرم فهناك حتى في فصل الصيف تصل شفافية المياه إلى 15-20 متر.

قد يعجبك ايضا