فوائد وأضرار

أضرار الفلفل الأسود … 11 تأثير قد يكون خطير

يصنع الفلفل الأسود عن طريق طهي البذور المجففة غير الناضجة من نبات الفلفل، وهو من أكثر التوابل استخدامًا في العالم، لأنه يضيف نكهة مميزة إلى مختلف الأطباق، بالإضافة إلى فوائده الكثيرة، لاحتواءه على مادة كيميائية تسمى بيبيرين. التي لها تأثيرات عديدة في الجسم.

ومن فوائد هذه المادة تقليل الالتهاب. ويمكن أن تحسن وظائف المخ، لكن النقطة المهمة التي يجب معرفتها هي ما إذا كان الفلفل الأسود يمكن أن يكون ضارًا بالجسم والصحة أم لا؟ والجواب هو أنه يجب الحذر عند استخدام كميات كبيرة من الفلفل الأسود في الطعام، لأن ذلك يمكن أن يكون له بعض المضاعفات والأضرار الصحية الشديدة.

ما هي أضرار الفلفل الأسود؟

الآثار الجانبية للفلفل الأسود

كل شيء يزيد استهلاكه عن الحد الطبيعي يسبب أضرار، كما الفلفل الأسود، فيما يلي أكثر أضرار الفلفل الأسود ومنها:

1 – يمكن أن يسبب مشاكل في المعدة

تشير بعض الدراسات إلى أن الفلفل الأسود قد يتسبب في إصابة الغشاء المخاطي في المعدة، وقد تبين أيضًا أن تناول الفلفل الأسود يسبب أعراض نزيف في المعدة.

وأن البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود له مذاق حاد وحارق. على الرغم من أن هذا هو مجرد خاصية مميزة للفلفل الأسود، إلا أن تناوله بكثرة يمكن أن يسبب إحساس لاذع، مماثل في الحلق والمعدة.

2 – يتسبب في إفراط الجسم في امتصاص بعض الأدوية

يعزز الفلفل الأسود امتصاص بعض الأدوية، ومنها الأدوية التي تعزز التمثيل الغذائي للكبد ومضادات الهيستامين، والتي تقاوم الحساسية، حيث يلعب البيبيرين دور المحسن الحيوي في امتصاص الدواء (1).

وعلى الرغم من أن هذا قد يكون مفيدًا في بعض الأحيان، إلا أنه أيضًا قد يؤدي إلى زيادة امتصاص بعض الأدوية إلى مستويات عالية بشكل خطير.

3 – يتفاعل مع بعض الأدوية

يمكن أن يتفاعل البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود مع بعض الأدوية التي يتم تناولها بشكل مشترك، لأن البيبيرين يمكن أن يثبط أو يحفز نشاط بعض الإنزيمات الأيضية والناقلات.

وقد تبين أن البيبيرين أيضًا يمنع استقلاب كاربامازيبين، وهو الدواء الذي يستخدم لعلاج الصرع، حيث يثبط المركب أيضًا نشاط CYP3A، وهو إنزيم مهم للجسم يلعب دورًا في إزالة السموم من الجسم. وقد تؤدي إضافة الفلفل الأسود إلى تراكم السموم الضارة في الجسم.

4 – يؤثر على الحمل

  • يوصى بعدم استخدام الفلفل الأسود أثناء فترة الحمل. حيث يمكن أن يسبب نفاذه إلى شعور الجنين بحرقة في جسمه (2).
  • وفي دراسة أجريت على الفئران الإناث، وجد أن البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود يتداخل مع العديد من مراحل التزاوج. لأنه قلل من أداء التزاوج والخصوبة عند الفئران.
  • وجد أن البيبيرين الموجود في الفلفل الطويل، وهذا النوع يختلف عن الفلفل الأسود، يمنع الحمل بنسبة 80٪. وقد تبين ذلك من خلال الدراسات التي أجريت على إناث الفئران. حيث أظهر هذا المركب تفاعل يمنع الحمل، وتشير الأبحاث إلى عدم استخدامه أثناء الحمل والرضاعة.
  • أيضًا قد يمنع البيبيرين تقلصات الرحم لدى النساء. وبالتالي ذلك يسبب مشاكل أثناء الولادة أو في فترة الحمل.
  • يمكن أن يسبب الفلفل الأسود الإجهاض في بعض الأحيان.

5 – يؤثر على خصوبة الذكور

تبين من خلال دراسة أجريت على الفئران، إن البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود قد يؤثر على خصوبة الرجال، وقد وجد أن هذا المركب يضر الحيوانات المنوية. بالإضافة إلى زيادة تركيز الجذور الضارة في البربخ.

6 – قد يسبب احمرار الجلد

يوجد بحث واحد يتناول هذا الجانب، حيث تشير إحدى الدراسات إلى أن الكوزموبيرين، وهو مركب معزول من الفلفل الأسود، يسبب احمرار الجلد، لأنه يسبب احتقان الأوعية الدموية، وينتج عن ذلك إحساس بوخز في الجلد.

7 – يمكن أن يسبب تهيج الغشاء المخاطي

تهيج الغشاء المخاطي ليس من أضرار الفلفل الأسود الخطيرة، ولكن من المهم أن تكون على معرفة بذلك. لأن البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود هو مادة مهيجة. بالتالي استنشاق رائحة الفلفل الأسود، يسبب تهيج في النهايات العصبية في الغشاء المخاطي للأنف. وهذا يسبب العطاس (3).

8 – يزيد من حالات النزيف عند بعض الأشخاص

إن البيبيرين الموجود في الفلفل الأسود، يبطئ تخثر الدم. وبالتالي قد يؤدي تناول الفلفل الأسود بكميات أكبر من تلك الموجودة في الطعام إلى زيادة خطر النزيف عند الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النزيف.

9 –  غير آمن للأطفال

أن تناول كميات كبيرة من الفلفل الأسود عن طريق الفم، يمكن أن تدخل عن طريق الخطأ إلى الرئتين، وتسبب الوفاة، خاصة عند الأطفال.

10 – يؤثر على مرضى السكري

 قد يؤثر الفلفل الأسود على مستويات السكر في الدم، حيث إن تناوله بكميات أكبر من تلك الموجودة في الطعام قد يؤثر على التحكم في نسبة السكر في الدم عند مرضى السكري، وقد تكون هناك حاجة إلى تعديل جرعات أدوية السكري.

11 – يسبب مضاعفات في حال العمليات الجراحة

 بما أن مادة البيبيرين الكيميائية قد تبطئ تخثر الدم وتؤثر على مستويات السكر في الدم، بالتالي يمكن أن يؤدي تناول الفلفل الأسود بكميات أكبر من تلك الموجودة في الطعام إلى زيادة في النزيف خلال الجراحة. لذلك يوصى بعدم تناوله قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة.

ما هي الكمية الآمنة من الفلفل الأسود؟

البيبيرين يشكل 0.4٪ إلى 7٪ من الفلفل الأسود. هذا يعني أنه لاستهلاك غرام واحد من البيبيرين، يجب أن يستهلك الشخص حوالي ست ملاعق صغيرة من الفلفل الأسود. وهذه الكمية لا يمكن تحملها، وبالنتيجة لا توجد توصية رسمية بشأن كمية الفلفل الأسود المضافة إلى الأطباق، فقط يفضل الالتزام باستخدام الفلفل الأسود بكميات الطعام العادية فقط.

المصادر

هل الفلفل الأسود مضر بالصحة؟ 7 الآثار الجانبية المحتملة – stylecraze

فلفل أسود – rxlist

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى