منوعات

ما هو مرض الفطر الأسود الذي انتشر في الهند

الفطر الأسود هو مرض خطير للغاية يبدو أنه يصيب الأشخاص الذين أصيبوا بمرض كوفيد-19 وتعافوا منهم. لكن ما هي العلاقة بين هذين المرضين؟ ولماذا انتشر الفطر الأسود مؤخرًا في الهند؟

سنحاول أن نشرح ما هي أسباب انتشار مرض الفطر الأسود، والأهم من ذلك، هل يجب علينا أن نقلق من انتشاره في بلداننا؟

الفطر الأسود

الاسم الصحيح لمرض الفطر الأسود هو “داء الفطريات” وهو عدوى فطرية تصيب بشكلٍ رئيسي الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة مثل الذين يعانون من داء السكري الغير مسيطر عليه، في كثير من الحالات، يتطور المرض بشكلٍ خطير جدًا، تشير الأرقام إلا أن 54 بالمئة من المرضى الذين يصابون بالفطر الأسود يموتون، وفي بعض الحالات، يضطر الأطباء إلى التدخل بطرق جائرة كثيرًا من أجل منع انتشار الفطر ووصوله إلى الدماغ، هذه التدخلات الجائرة قد تشمل إزالة أجزاء من الجسم مثل عظم الفك أو العيون.

مرض الفطر الأسود ليس جديدًا، لكن وسائل الإعلام تتحدث عنه الآن بسبب انتشاره في الهند، فقد كان يعتبر مرضًا نادرًا حتى ظهر بكثرة في هذا البلد، ولأن الهند تشهد تسجيل مئات آلاف الإصابات بكوفيد 19 يوميًا، تم ربط المرضين ببعضهما، فبحسب العلماء، هذه ليست صدفة أن يظهر المرضين في نفس المكان وفي نفس الوقت، هذا يشير بكل تأكيد إلى ارتباطهما بشكلٍ أو بآخر.

من هم الذين يصابون بالفطر الأسود؟

فطر الغشاء المخاطي هو عدوى تسببها مجموعة من الفطريات، في معظم الحالات، لا تكون هذه الفطريات خطيرة، وذلك لأن الجهاز المناعي في جسم الإنسان قادر على القضاء عليها، لكن المشكلة تحدث حين يكون هناك ضعف في جهاز المناعة بحيث يصبح غير قادر على حماية الجسم من تأثير هذه الفطريات، لهذا السبب، يصيب الفطر الأسود عادةً الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز والذين لا يخضعون للعلاج أو الرعاية الطبية، بالإضافة إلى المرضى الذين يعانون من داء السكري والذين أيضًا لا يسيطرون على مرضهم بالأدوية ولا يخضعون لإشرافٍ طبي، كما يصيب الأشخاص الذين يعانون من سرطان الدم أو الذين يأخذون أدوية لكبح عمل جهاز المناعة من أجل حماية الأعضاء المزروعة. أو أي شخص يعاني من أي حالة صحية تسبب ضعف جهاز المناعة.

تحدث العدوى بالمرض عندما يستنشق الشخص أبواغ الفطريات، حيث تدخل الأبواغ للجسم وتصل للغشاء المخاطي في الجيوب الأنفية والعينين، حتى أنها قد تصل إلى الرئتين والجهاز الهضمي، وإذا كان الجسم غير قادر على صدها، فإنها قد تتحول لمرض خطير يمكن أن يصل للدماغ.

أعراض الفطر الأسود

تعتمد الأعراض على المنطقة المصابة والمتأثرة من الجسم، وعلى مدى تطور العدوى وانتشارها.

داء الفطريات الأنفي

هذا النوع هو الأكثر شيوعًا، حيث ينتشر الفطر في الغشاء المخاطي للأنف، يترافق ذلك مع أعراض أولية تشمل ألم شديد في الأنف والجيوب الأنفية مع الحمى. وعندما يصل إلى إحدى العينين أو كليهما، يمكن أن يؤدي إلى الجحوظ، أي بروز العين المصابة. وقد تصل العدوى أيضًا إلى الأنسجة حول العين المصابة وخلفها.

تشمل العواقب الخطيرة لهذا النوع من العدوى فقدان الرؤية، وقد يضطر الأطباء إلى إزالة العين المصابة أو أجزاء الوجه الأخرى التي قد تتعرض للتلف، لهذا السبب، يشار إلى الحالة التي تتطلب الإزالة بالنخر، أي ينتشر الفطر في أجزاء معينة ويتحول لونها للأسود.

عندما تصل العدوى إلى الدماغ، يمكن أن تؤدي لتلف أجزاء منه، هذا قد يؤثر بشكلٍ مباشر على المهارات اللغوية، وقد يعاني المصاب أيضًا من نوبات أو شلل جزئي أو حتى يدخل في حالة غيبوبة. وقد تنتهي بموت المريض.

داء الفطريات الرئوي

قد يصل الفطر إلى الجهاز التنفسي وتحديدًا الرئتين. في هذه الحالة، يشار للعدوى باسم داء الفطريات الرئوي، وقد يكون هذا المرض مترافقًا مع داء الفطريات الأنفي، تشمل الأعراض عادةً الحمى وألم الصدر المصحوب بالسعال وصعوبة في التنفس.

داء الفطريات الجلدي

بالإضافة إلى جهاز التنفس، قد تدخل الفطريات إلى الجسم عن طريق الجروح. في هذه الحالة، يشار للعدوى باسم داء الفطريات الجلدي. هذه العدوى كغيرها لا تسبب أي خطر إلا إذا كان الجهاز المناعي ضعيفًا، وقد لوحظ انتشار هذا المرض في الأماكن التي تشهد الكوارث الطبيعية مثل الزلازل أو الفيضانات أو الصراعات والحروب. وذلك لأن الأشخاص في هذه الأماكن يتعرضون لإصابات وجروح ويكون من الصعب عليهم الحصول على الرعاية الطبية، كما يكون نظامهم الغذائي غير كافٍ مما يؤثر على قدرة جهازهم المناعي على حماية الجسم من العوامل الممرضة.

في حال الإصابة بداء الفطريات الجلدي، يكون الجلد هو العضو الأكثر تأثرًا والأعراض جلدية على الأغلب، قد يعاني المريض أيضًا من الحمى، وتكون أماكن الجروح متورمة ودافئة، ويشعر بالألم فيها، كما قد تتشكل البثور والقروح. وإذا تركت بدون علاج وكان الشخص يملك جهاز مناعي ضعيف، ستنتشر العدوى في الأنسجة أكثر ويتحول لونها للأسود.

داء الفطريات الهضمي

عندما تدخل الفطريات عن طريق الفم مع المياه الملوثة أو الطعام الملوث، فإنها قد تنتشر في الجهاز الهضمي وتسبب التهابات فيه، تشمل أعراض داء الفطريات الهضمي الغثيان والتقيؤ والإسهال.

داء الفطريات الشرياني

يمكن للفطريات أيضًا أن تصيب الشرايين، وهي الأوعية الدموية الأكثر أهمية في الجسم لأنها تنقل الغذاء والأوكسجين للأعضاء والأنسجة. يؤدي انتشار الفطريات في الشرايين إلى التهابها ما قد يسبب في تشكل جلطات تمنع مرور الدم عبرها ووصوله لأعضاء وأنسجة الجسم، فتموت تلك الأعضاء والأنسجة تدريجيًا.

أسباب الإصابة بمرض الفطر الأسود

الفطريات موجودة في كل مكان، ونحن البشر على تماس بها دائمًا، الطريقة الوحيدة للإصابة بمرض الفطر الأسود هي أن تدخل الفطريات لجسمك عن طريق الأنف أو الفم أو الجروح وأن يكون جهازك المناعي ضعيفًا بحيث لا يستطيع صدها والقضاء عليها، في معظم الحالات، تدخل الفطريات عن طريق الأنف والفم، ونادرًا ما تدخل للجسم عن طريق الجروح.

إذًا نحن نتحدث عن شرطين رئيسيين لكي يصاب الشخص بداء الفطريات:

  1. دخول الفطريات إلى الجسم.
  2. يكون جهاز المناعة ضعيفًا وغير قادر على مقاومة وصد هذه الفطريات.

اقرأ أيضًا: عشر طرق لدعم الجهاز المناعي

العلاقة بين الفطر الأسود وكوفيد 19

بعد أن عرفنا ما هو داء الفطريات وكيف يصيب الأشخاص وما هي أعراضه، يتساءل الكثيرون عن سبب انتشاره في الأماكن التي انتشر فيها وباء كوفيد 19، وهل هناك أي علاقة أو ارتباط بين المرضين؟

في الحقيقة، لا توجد علاقة بين الفطر الأسود ومرض كوفيد 19، بل توجد علاقة بين الفطر الأسود وطريقة علاج كوفيد 19. فمن بين العلاجات المنقذة لحياة مرضى كوفيد 19، هناك أدوية يتم وصفها بجرعات عالية تهدف إلى إضعاف الاستجابة المناعية في الجسم. وذلك لمنع رد فعل الجهاز المناعي المفرط على فيروس كورونا، لكن إضعاف الاستجابة المناعية تعني أن الشخص سيصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الأخرى، مثل داء الفطريات.

بعد أن عرفنا العلاقة التي تربط الفطر الأسود وعلاج كوفيد 19، علينا أن نسأل، لماذا انتشر الفطر الأسود وأصاب الأشخاص الذين خضعوا لعلاج كوفيد 19 في الهند ولم نلاحظه في دول أخرى؟

السبب في ذلك هو أن الهنود لديهم ميل لأخذ الأدوية المتوفرة في الصيدليات بدون وصفة طبية. من بين هذه الأدوية تلك التي تضعف جهاز المناعة وتزيد خطر الإصابة بأمراض أخرى بما فيها الفطر الأسود.

النتيجة لذلك هي أن عدد حالات الإصابة بالفطر الأسود في الهند بلغت حوالي 100 إصابة في السنة قبل انتشار وباء كوفيد 19، لكن عدد الحالات بعد انتشار كوفيد 19 بلغت 8800 حالة خلال عدة أشهر فقط. وجميع مرضى الفطر الأسود في الهند تبين أنهم أصيبوا وتعافوا من كوفيد 19،

أكثر منطقة انتشر فيها الفطر الأسود هي ولاية ماهاراشترا، حيث تم تسجيل الحالات الأولى للإصابات بالمتحور الهندي من كوفيد 19، ثم تم تسجيل إصابات أخرى في نيودلهي وفي ولاية ماديا براديش وراجستان.

يتحدث الأطباء عن حالات لمرضى وصلوا للمستشفيات بعد أن فقدوا بصرهم بالكامل أو انتشرت الفطريات في الفك وأدت لتلفه.

وصف رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي” الفطر الأسود بأنه تحدٍ جديد لبلاده، وللأسف انتشر في نفس فترة انتشار وباء كوفيد 19 على نطاقٍ واسع.

تشخيص الفطر الأسود

للتأكد من أن المريض يعاني من الفطر الأسود وليس عدوى أخرى تسبب أعراضًا مشابهة، يتم أخذ عينات من الأنسجة المصابة وإرسالها لمختبر متخصص يقوم بوضعها في وسطٍ مغذٍ كي تتكاثر الفطريات فيه، تعرف هذه الطريقة باسم “زراعة الفطريات في المختبر”، ثم يتم مراقبة الفطريات التي تكاثرت تحت المجهر. عندها فقط يستطيع المخبري تحديد نوع وسلالة الفطر.

بعد تشخيص الحالة، يجب تحديد الضرر الذي تسببت فيه العدوى داخل الجسم، لذلك، يخضع المريض للتصوير بالأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب.

علاج الفطر الأسود

بمجرد تشخيص الحالة، يجب البدء بالعلاج في أسرع وقت ممكن للحد من الضرر الذي قد يحدث ومنع انتشار العدوى، على المريض أن يوضع في المستشفى تحت الرعاية الطبية ومراقبة الأطباء.

يتم العلاج باستخدام جرعات عالية من الأدوية المضادة للفطريات، قد يستخدم نوع واحد من هذه الأدوية أو مزيج من عدة أنواع، يتم أيضًا اتخاذ إجراءات لمنع السبب الذي أدى للإصابة بالمرض، مثل زيادة عدد كريات الدم البيضاء من أجل تقوية جهاز المناعة، أو السيطرة على مرض السكري من خلال إعطاء هرمون الأنسولين.

في كثير من الحالات، ستكون هناك حاجة لإجراء عملية جراحية بهدف إزالة الأنسجة التالفة، وهي أجزاء الجسم التي تعرضت للتخريب بسبب العدوى، قد يشمل ذلك إزالة العين أو الفك.

معدل الوفاة

حتى حين يخضع المريض للعلاج على الفور ويتم اتخاذ التدابير اللازمة، قد لا ينجو المريض. لسوء الحظ، تكون العدوى في معظم الحالات خطيرة للغاية، هذا يؤدي لمعدل وفاة يصل في المتوسط ​​إلى 54٪. بمعنى أخر، يموت مريض من كل أثنين يصابان بالفطر الأسود.

معدل الوفاة يختلف حسب الجزء المصاب من الجسم، لكنه في كل الحالات مرتفع للغاية، إذ يبلغ 46٪ في حال عدوى الجيوب الأنفية، و 76٪ في حال عدوى الرئتين، و 96٪ إذا انتشرت العدوى في الجسم.

المصدر

ما هو داء الفطريات: الفطر الأسود الذي ينتشر في الهند

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى