تصنيف صحة وطب

كل ما يجب أن تعرفه عن البيوفلافونويدس

إن البيوفلافونويدس هي مجموعة من مركبات “بوليفينوليك” والتي هي مشتقة من النباتات كما يطلق عليها أيضا بمركبات الفلافونويد. وهناك ما بين 5000 و6000 نوع مختلف معروف منها كما يستخدم بعضها في المكملات الغذائية والطب أو لأغراض صحية أخرى. حيث أنه توجد البيوفلافونويدس في الفواكه والخضروات وأطعمة أخرى مثل النبيذ والشوكولاتة الداكنة وهم لديهم قوة مماثلة لمضادات الأكسدة القوية وهذا أمر مهم لأن مضادات الأكسدة قد تحارب أضرار الجذور الحرة. ومن المؤكد أن الضرر الذي تسببه الجذور الحرة يلعب دورًا في أمراض السرطان والقلب وقد تساعد مضادات الأكسدة جسمك في التعامل مع الحساسية والفيروسات.

ما هي فوائد البيوفلافونويدس؟

تعتبر البيوفلافونويد من مضادات الأكسدة وقد تكون بالفعل على دراية بمضادات الأكسدة، مثل الفيتامينات C وE والكاروتينات والتي قد تحمي خلاياك من ضرر الجذور الحرة. (الجذور الحرة هي أحد أنواع السموم في الجسم التي ويمكن أن تدمر الخلايا السليمة).

عندما يحدث هذا فإنه يسمى الإجهاد التأكسدي. وقد لا توجد مضادات الأكسدة الأخرى مثل الفلافونويد بتركيزات عالية في مجرى الدم وحده. لكنها قد تؤثر على نقل أو نشاط مضادات الأكسدة الأكثر قوة مثل فيتامين سي في جميع أنحاء الجسم. في الواقع تحتوي بعض المكملات الغذائية التي ستجدها في المتجر على فيتامين C وفلافونيدات معًا لهذا السبب.

قوة مضادات الأكسدة

يجمع الباحثون على أن bioflavonoids قد تساعد في عدد من المشكلات الصحية. لديهم القدرة على استخدامها علاجيًا أو وقائيًا. كما قد تؤثر مركبات (الفلافونويد) في قدرة الجسم على امتصاص فيتامين Dواستخدامه.

تم توثيق قوة الفلافونويد المضادة للأكسدة جيدًا في دراسات مختلفة. في نظرة عامة واحدة، أوضح الباحثون أن مضادات الأكسدة مثل الفلافونويد تعمل بعدة طرق. يستطيعون:

  • قد تتداخل مع الإنزيمات التي تخلق الجذور الحرة والتي من الممكن أن تثبط تكوين أنواع الأكسجين التفاعلية في دمك.
  • البحث عن الجذور الحرة، مما يعني أنها تعطل هذه الجزيئات السيئة قبل أن تسبب الضرر.
  • تحمي وتزيد الدفاعات المضادة للأكسدة في الجسم.
  • عندما تتوقف مضادات الأكسدة عن الجذور الحرة في مساراتها هذا قد يؤدي الى إبطاء أو منع السرطان والشيخوخة والأمراض الأخرى.

إمكانية مكافحة الحساسية

قد تتأثر أمراض الحساسية بشكل كبير عند تناول البيوفلافونويدس وهذا يتضمن:

  • مرض في الجلد
  • التهاب الأنف التحسسي
  • الربو التحسسي

وغالبًا ما ترتبط أمراض الحساسية بزيادة الإجهاد التأكسدي في الجسم. حيث أنه قد تساعدك مركبات (الفلافونويد) في التخلص من الجذور الحرة وتثبيت أنواع الأكسجين التفاعلية في دمك. وهذا الأمر يمكنه أن يؤدي إلى ردود فعل أقل حساسية. كما أنها تقلل أيضًا من الاستجابات الالتهابية التي تساهم في الإصابة بأمراض مثل الربو.

 حتى الآن يقترح البحث أن مركبات الفلافونويد إلى جانب عادات النظام الغذائي المحسنة تظهر إمكانات لمكافحة أمراض الحساسية ولا يزال الباحثون يحاولون تحديد كيفية عمل هذه المركبات بالضبط. كوما يحتاجون إلى معرفة المدى الفعال للوقاية من هذه الأمراض أو علاجها.

حماية القلب والأوعية الدموية

أن مرض القلب التاجي يعتبر مشكلة من المشاكل الصحية الأخرى التي تأتي بسبب الإجهاد التأكسدي والالتهاب. وقد تحمي مضادات الأكسدة الموجودة في الفلافونويد قلبك وتقلل من خطر الوفاة. وحتى الكميات الصغيرة من الفلافونويد الغذائية قد تقلل بشكل كبير من خطر الوفاة بأمراض القلب من هذا النوع.

ولكن هذا البحث ضروري لتحديد ما هو المقدار المركب الذي يمكن أن يعطي أكبر فائدة ممكنه كما تظهر أبحاث أخرى أن الفلافونويد قد يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بمرض السكتة الدماغية ومرض الشريان التاجي.

دعم الجهاز العصبي

قد تحمي مركبات الفلافونويد الخلايا العصبية من التلف. كما أنها قد تساعد في تجديد الخلايا العصبية خارج الحبل الشوكي والدماغ. ركزت معظم الأبحاث على الأمراض المزمنة التي يُعتقد أنها ناجمة عن الإجهاد التأكسدي، مثل الخرف الناتج عن مرض الزهايمر.

وفي هذه الحالات قد تساعد مركبات (الفلافونويد)في تأخير ظهورها وخاصة عند تناولها على المدى الطويل كما قد تساعد الفلافونويد في تدفق الدم إلى الدماغ وقد يساعد هذا الأمر الى حد كبير في منع السكتة الدماغية وقد يعني تحسن تدفق الدم أيضًا تحسين وظائف المخ أو حتى الوظيفة الإدراكية.

استخدامات اخرى

في دراسة أخرى فلقد اكتشف العلماء والباحثون أن مركبات الفلافونويد مثل (الأوريستين) و(الفيكينين) تساعد في إصلاح الجسم بعد الإصابة من الإشعاع والموضوعات. في هذه الدراسة كانت الفئران حيث أنه قد تعرضت الفئران لإشعاع ضار وأعطيت في وقت لاحق خليطًا يحتوي على البيوفلافونويدس.

 في نهاية البحث أثبتت مركبات (الفلافونويد الحيوية) فعاليتها في إزالة الجذور الحرة الناتجة عن الإشعاع وكما أنها ارتبطت بإصلاح أسرع للحمض النووي في الخلايا التي تعرضت للضرر.

الفلافونويد وإزالته للسموم موضوع آخر سيتم استكشافه في مجتمع البحث حيث يعتقد أن بعض مركبات الفلافونويد قد تساعد في تطهير الجسم من السموم التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.

وكما تدعم الدراسات التي أجريت على الحيوانات والخلايا المعزولة هذه الادعاءات. لسوء الحظ، لم يظهر هؤلاء على البشر باستمرار أن مركبات الفلافونويد تفعل الكثير لتقليل مخاطر الإصابة بالسرطان. من المحتمل أن يكون لمركبات الفلافونويد دور في تقليل مخاطر الإصابة بالسرطان بما في ذلك سرطان الثدي والرئة.

أخيرًا قد يكون للبيوفلافونويد خصائص مضادة للميكروبات أيضًا. ففي النباتات، ثبت أنها تساعد في مكافحة العدوى الميكروبية ضد الكائنات الحية الدقيقة المختلفة. على وجه الخصوص، ثبت أن بيوفلافونويدس مثل (الأبيجينين) و(الفلافون) و(الأيسوفلافون) لها خصائص قوية مضادة للجراثيم.

كيف تأخذ البيوفلافونويدس؟

قدرت وزارة الزراعة الأمريكية أنه في الولايات المتحدة يستهلك البالغون بشكل عام 200-250 مجم من بيوفلافونويدس كل يوم وبينما يمكنك أن تشتري المكملات الغذائية من الصيدلية أو متجر الأطعمة الصحية المحلي فقد ترغب في البحث في الثلاجة والمخزن أولاً.

على سبيل المثال من بين أكبر مصادر الفلافونويد في الولايات المتحدة الشاي الأخضر والأسود.

وتشمل مصادر الطعام الأخرى:

  • لوز
  • تفاح
  • موز
  • توت
  • الكرز
  • التوت البري
  • جريب فروت
  • ليمون
  • بصل
  • البرتقال
  • الخوخ
  • إجاص
  • برقوق
  • الكينوا
  • توت العليق
  • فراولة
  • البطاطا الحلوة
  • طماطم
  • اللفت الخضر
  • البطيخ
  • عند قراءة الملصقات، من المفيد معرفة أن bioflavonoids مقسمة إلى خمس فئات فرعية وهي:
  • الفلافونول (كيرسيتين، كايمبفيرول، ميريستين، وفيستين).
  • فلافان 3-أولس (كاتشين، إيبيكاتشين جالاتي، جالوكاتشين، وثيفلافين)
  • الفلافون (الابيجينين واللوتولين)
  • الفلافونونات (هسبريتين، نارينجين، إريوديكتيول)
  • أنثوسيانيدينز (سيانيدين، دلفيندين، مالفيدين، بيلارجونيدين، بيونيدين، بيتونيدين)

وحاليًا لا يوجد اقتراح مدخول مرجعي غذائي لمركبات الفلافونويد من الأكاديمية الوطنية للعلوم. وبالمثل لا يوجد اقتراح القيمة اليومية (DV) من إدارة الغذاء والدواء (FDA). بدلاً من ذلك، يقترح العديد من الخبراء اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة الصحية الكاملة.

 تعتبر المكملات خيارًا آخر إذا كنت مهتمًا بتناول المزيد من الفلافونويد الحيوي، على الرغم من أن العديد من الأشخاص قادرون على الحصول على ما يكفي من مضادات الأكسدة هذه باتباع نظام غذائي غني بالفواكه والخضروات الكاملة.

هل يمكن أن يسبب البيوفلافونويدس آثارًا جانبية؟

الفواكه والخضروات تحتوي على التركيزات العالية من مركبات الفلافونويد والمخاطر منخفضة نسبيًا للتأثيرات الجانبية لهذه المركبات. إذا كنت مهتمًا بتناول المكملات العشبية، فمن المهم أن تتذكر أن هذه المركبات لا تخضع لتنظيم إدارة الغذاء والدواء.

تأكد من شراء هذه العناصر من مصادر حسنة السمعة،حيث قد يكون بعضها ملوثًا بمواد سامة أو أدوية أخرى. ومن الأفضل دائمًا أن تتصل بطبيبك أو الصيدلي الخاص بك قبل البدء في تناول أي مكملات جديدة. قد يتفاعل البعض مع بعض الأدوية. لذلك يجب أيضًا على النساء الحوامل أو المرضعات التأكد من مراجعة الطبيب قبل البدء في أي مكملات جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى