مقالات أخرى مميزة

أفضل الروايات الرومانسية العالمية إلى الآن

بالتأكيد كلنا قرأنا الأدب وأكثر تحديدًا الروايات على وجه الخصوص سواء روايات الرومنسية أو غيرها من الأصناف. فهي، أي الروايات، النوع الأدبي الأكثر شيوعًا من بين كل الأنواع الأدبية الأخرى التي مازالت موجودة، والتي تشمل الشعر والقصة والمسرحية وحتى الموسيقى والسينما.

أفضل ما قدمه الأدب العالمي من روايات رومانسية

ومهما كانت تخصصاتنا الدراسية والعلمية والوظيفية وأدوارنا في الحياة، حتمًا مررنا على الأدب واستمتعنا بقراءة شيء منه سواء كان رواية، قصة، أو قصيدة. وعن نفسي فكثيرًا ما أهرب من صخب الحياة وضغوط العمل إلى رواية ما أجد فيها الهدوء والمتعة التي تخفف من ضغوط الحياة وعبئها حتى ولو كان لبعض الوقت.

فلماذا نقرأ الأدب وما تلك المتعة التي نجدها فيه من بين كل أصناف الكتب تلك وأكوامها التي تختلف باختلاف علوم ومناحي الحياة. وإذا ما قورن الأدب بالأنواع الأخرى فهو محتوى تخيلي بامتياز بعيد عن الواقع والمادة وباقي العلوم التي تناقش شيء ملموس من حياتنا.

ببساطة خالصة نحن نقرأ الأدب ليس فقط للمتعة، ولكن الأدب أيضًا ليس كما يبدو للوهلة الأولى شيء مثالي وتخيلي فقط؛ الأدب خلاصة تجارب إنسانية تغني مخيلتنا بمعارف نحتاج لسنوات حتى نتعلمها في الواقع.

الأدب يطلعنا على عادات وتقاليد وثقافات شعوب أخرى إذا أردنا تعلمها في الواقع نحتاج لسنين نقضيها مع تلك الشعوب حتى نفهمها. عدا عن إنه يمنحنا الخبرة اللازمة للتعامل مع مواقف الحياة المختلفة بكل حكمة وذكاء، كونه يعرض علينا الكثير من النماذج للمواقف الحياتية المختلفة وتفاعلات الناس معها من خلال الشخصيات التي تحيك القصص الأدبية.

وهذا ينطبق على كل الأنواع الأدبية بما فيه الرواية حيث النوع الأدبي الأهم من بينها والأكثر شيوعًا وتداولًا بين القراء.

وسأعرض هنا أفضل ما قدمه الأدب العالمي من روايات رومنسية تحديدًا والتي تقدم بين صفحاتها مزيج من المتعة والمعرفة للقارئ وتفتح ذهنه على عوالم جديدة غنية بمواقف وتجارب إنسانية مدهشة.

آنا كارنينا

من أشهر روائع الأدب الروسي والعالمي على حدٍ سواء، الرواية للأديب الروسي الشهير ليو تولستوي، وتعد من الأثار الأدبية الخالدة والأكثر إثارة للجدل حتى اليوم بين رفض وقبول وعدم رضا.

الرواية التي تقع في 200 صفحة وصدرت عام 1877 وطبعت مئات المرات وترجمت إلى معظم لغات العالم، تناقش قضايا كانت في تلك الفترة ومازالت حتى اليوم مهمة لكل المجتمعات الإنسانية وخاصة المجتمعات الأوروبية بعد الثورة الصناعية.

حيث تناقش الرواية قضايا اجتماعية مثل الطبقية، النبل، النزاهة، الخداع، وغيرها من الأمراض المجتمعية التي تكاد تكون في كل مجتمع خاصة في تلك الفترة.

ومعظم أحداث الرواية تتمثل في صراعات داخل النفس البشرية تجعل القارئ يتداخل مع الأحداث وشخصيات الرواية. وكل هذا يكون من خلال شخصية البطلة (آنا) التي تعشق شخص أخر غير زوجها وتعاني صراع داخلي بين حبها لهذا الشخص وواجبها تجاه زوجها.

ويبدأ تولستوي روايته بالجملة الشهيرة “كل العائلات السعيدة تتشابه، ولكن لكل عائلة تعيسة طريقتها الخاصة في التعاسة”

قصة حب

رواية للأمريكي إيريك سيغال صدرت عام 1970 وترجمت للكثير من اللغات وصدرت أيضا على شكل فلم سينمائي بذات الاسم، وهي أيضًا من أشهر الروايات الرومنسية على مستوى الأدب العالمي.

تحكي الرواية قصة شاب وفتاة، الشاب الثري ذو العائلة الغنية وذات الصيت الذائع في الدولة يعشق الفتاة من الأسرة البسيطة التي لا تضاهي أسرة الشاب الغنية. لتمنع أسرة الشاب هذه العلاقة من التحول لزواج بحكم الفارق الطبقي بين العائلتين.

في حين يصر الشاب على فكرة الزواج من عشيقته ذات الأسرة المتواضعة وتتطور القصة إلى موت المعشوقة دون الزواج من الحبيب.

كبرياء وتحامل

من روائع رومنسيات الأدب الإنكليزي التي نشرت عام 1813 للكاتبة جين أوستن، وتندرج تحت صنف الروايات الرومنسية الكوميدية. طبعت الرواية مئات المرات وأنتجت على شكل أفلام وأعمال تلفزيونية ومسرحيات.

تعالج الرواية قضايا الزواج والحب والمال والطبقية في المجتمع عبر قصة عشق مكبوتة بين شاب وفتاة بفعل كبرياء كل منهم وتظاهر كل منهم بتجاهل الآخر. ثم تتطور القصة حتى يظهر حب كل منهم للأخر ولتتداخل أحداث الرواية وتظهر من خلالها المشاكل الاجتماعية التي سعت الكاتبة لمعالجتها.

جين إيير

أيضًا من الروايات الرومنسية العالمية للكاتب الإنكليزي تشارلوت برونتي. صدرت عام 1847 في لندن، وتناقش قضايا الظلم الاجتماعي والقيم الأخلاقية من خلال سيرة حياة البطلة جين.

حيث تحكي الرواية وعلى لسان الفتاة بطلة القصة سيرة حياتها، بدءًا من طفولتها التي قضتها في الملاجئ ومراحل تعليمها في المدرسة وما كابدته من عناء وظلم وحرمان، ثم عشقها لسيدها في العمل الذي كانت تعمل لديه كمربية لأبنته.

لتنتهي القصة بإعادة اجتماعها بحبييها التي كانت تعمل لديه. الرواية تقع في 400 صفحة وتنقسم إلى 38 فصل.

ذهب مع الريح

من الروايات الرومنسية الشهيرة على مستوى عالمي وهي للكاتبة الأمريكية مارغريت ميتشل التي لم تكتب غيرها. صدرت الرواية عام 1936 وكُتبت أثناء مرض الكاتبة الذي أقعدها في منزلها لفترة طويلة.

تروي الرواية قصة فتاة خلال الحرب الأهلية الأمريكية كانت قد وقعت من قبل بقصة حب لم يكتب لها النجاح وانتهت بطريقة كارثية بالنسبة لها. لتقع الفتاة بقصة حب ثانية مع رجل يمنحها كل الود ولكن تعامله بقسوة بتأثير قصة الحب الأولى التي حصلت لها.

لتناقش الكاتبة من خلال هذه القصة قضايا المجتمع الأمريكي في تلك الفترة والمشاكل التي كان يعاني منها. تقع الرواية في جزئين وترجمت للكثير من اللغات منها العربية وحولت لفلم سينمائي.

هذه كانت أشهر ما أنتجه الأدب العالمي من الروايات الرومانسية والتي لاقت بمجملها نجاحًا منقطع النظير بدءًا من تاريخ نشرها ومازال يتردد صدى هذا النجاح حتى اليوم. إذا كان لديك أي عمل أخر مفضل من هذا النوع بإمكانك اقتراحه علينا في التعليقات.