فيلم الرعب قد يؤخذ عن قصة واقعية حدثت في الحقيقة والواقع

فيلم الرعب هو من تلك الأفلام التي تحرض فينا أحاسيس ومشاعر الخوف والرعب لدينا، وتبدو فيها أشياء مرعبة كثيرة كالقوى الشيطانية والأحداث الخارقة للطبيعة (الأشباح)، والتي لا تكون موجودة فعلًا في الواقع.

واقتبست أفلام الرعب وشخصياتها من الأدب العالمي التقليدي مثل (دراكولا والرجل الذئب والزومبي وفرانكشتاين والمومياء).

1 – فيلم الرعب آنّا بيل (Anna Belle)

فيلم الرعب انا بيل

هو واحد من أفلام الرعب الذي تم إنتاجه في العام 2016 وهو مقتبس من فيلم الشعوذة The Comgoring حيث تدور قصة الفيلم حول رجل وزوجته وهي في شهور حملها الأخيرة، ويحضر هدية لزوجته، وهي عبارة عن دمية تدعى (آنابيل) وكانت ترتدي فستان عروس أبيض.

وفي إحدى الليالي تهاجم منزلهم مجموعة شاذة من عبدة الشيطان، وقاموا باحتلال المنزل والاعتداء على العائلة بعنف منقطع النظير، وقاموا أيضًا باستحضار الأرواح الشريرة التي سكنت إحداها الدمية التي قدمها الزوج هدية لزوجته الحامل.

ويرتكز فيلم الرعب أنابيل على قصة حقيقية جرت على أرض الواقع، وأثارت الجدل الكثير حولها، ويبدو أن حقيقة الألعاب المسكونة بالأرواح الشريرة، وهذه اللعبة بالذات (آنابيل) موجودة في متحف للغيبيات يدعى (متحف لورين وارن للغيبيات) في مدينة (كوينتكت) الأمريكية، وهي موضوعة في صندوق من الزجاج، ويسمع زوار المتحف أصوات مخيفة تصدر عنها، ويشاهدون حركاتها ضمن الصندوق. ولكن يبقى التساؤل قائمًا هل قصة هذه الدمية (أنا بيل) خرافة أم حقيقة؟

قصة الفيلم

من شخصيات فيلم الرعب (أنّا بيل) شخصية (دونا) فتاة تتلقى هدية من والدتها عبارة عن دمية، و(دونا) هذه تعمل ممرضة، وتسكن مع زميلة لها تدعى (انجي)، حيث مشاغلهما في المشفى وأحوال الدراسة أنستهما أمر الدمية تمامًا، حتى بدأت بعض الأحداث والغير مألوفة تجري منها:

  • أن الدمية بدأت بالتحرك وتغيير مكانها لوحدها وبدون أية مساعدة من أحد.
  • وجدت بعض الرسائل مكتوبة بقلم الرصاص، بالرغم من عدم وجود أقلام رصاص بالغرفة نهائيًا، أو نوع الورق الخاص الذي كتبت عليه تلك الرسائل.
  • وقد لاحظت أيضًا أن الدمية بدأت بالنزيف أحيانًا، وتنطوي على نفسها من الألم أحيانًا أخرى.

الذهاب إلى الوسيط الروحاني

الذهاب الى الوسيط الروحاني

فقد أخبرهم الوسيط بأن الدمية مسكونة بروح طفلة كانت تدعى (أنابيل هيغينز)، وتوفيت في هذا المنزل منذ أمد بعيد، وأصبحت اللعبة صديقة للفتاة (دونا) بعد أن أشفقت على روح الطفلة (أنّا بيل)، لكنها لم تكن تعرف أي الأشياء البغيضة التي اقترفتها بذلك، فقد تصادقت مع الشيطان نفسه! ورحبت به في منزلها.

وكان (لو) صديق (دونا) يشعر بالغرابة كلما نظر إلى الدمية، فقد كان يكرهها ولا يرتاح لوجودها، حتى أنه مرة شعر وهو نائم أن ٌيدًا تلتف حول عنقه في محاولة لخنقه لكنه استيقظ مذعورًا، وكانت الدمية إلى جانبه ووجد على صدره آثار حروق سبعة.

اتصل الصديقان بوسيطين روحانيين آخرين هما (اد و لورين وارن) لمساعدتهما في طرد الأرواح الشريرة، فقاما بطقوس معينة لذلك وقررا أخذ الدمية معهما عندما رفضت (دونا) بقاء الدمية لديها، وفي الطريق حدثت أمورًا غريبة مع (لورين) فقد تعطلت السيارة وفقدا القدرة على السيطرة عليها، ووصلا إلى منزلهما بصعوبة بالغة، بعدما كادا أن يصدما حائطًا في الطريق.

قرر وضع الدمية في متحف (لورين وارن) للغيبيات المشهور على مستوى العالم بمحتوياته، وقد وضعها في صندوق زجاجي وكتب تحذيرًا عليه (لا تفتح الصندوق)، كانت تلك إضءة على فيلم الرعب أنّا بيل.

حقائق مثيرة للاهتمام حول الدمية (أنابيل)

  • لاحظ الزوجان (وارن) أثناء وجود الدمية لديهما أن قطًا أسود كان يحوم حول غرفة (لورين) ويتمسح بساقه ويذهب بعدها إلى الدمية.
  • كانت الدمية تغير وضعها باستمرار وهي داخل الصندوق الزجاجي في المتحف، كما تصدر أصواتًا مخيفة طول الوقت.

2 – فيلم الرعب (رعب في اميتفيل (The Amityville Horror

فيلم الرعب في اميتيفيل

نحن هنا أمام فيلم الرعب المأخوذ عن قصة حقيقية قد حدثت على أرض الواقع، إنه فيلم (رعب في اميتفيل)، إن قصص الجن والعفاريت والأشباح لم تزل تثير فينا مشاعر الرعب والخوف بالرغم من أنه يمكن القول عنها أنها قصص تكرر نفسها ولا تتغير.

بيت ملعون

بيت ملعون جرت فيه مذبحة رهيبة، لكن الأسرة التي اشترته وبثمن قليل ولا تعرف عنه شيئًا لكن الجيران والسمسار يخبروهم بذلك، إلّا أنهم لا يعتقدون بتلك الترهات على حد زعمهم، وتبدأ الأحداث عاصفة بهم!

تفر الأسرة بعيدًا عن المنزل إنقاذًا لأرواحهم، بعد أن يكونوا قد استوعبوا درسًا وبشكل جيد ألا وهو (لا ينبغي لك أن تستهين بقوى الغيب .. وذلك لأنها تستطيع أن تقض على حياتك وبكل سهولة).

قصة الفيلم

 فيلم الر عب هذا من انتاج عام 2005 وهو سلسلة أفلام تتكون من عشرة أفلام أولها كان من انتج العام 1979 وهو من تأليف الكاتب ((Jay Anson عن قصة حقيقية وقعت بين سنة 1974 وسنة 1976 وهي:

  1. فيلم (The Amityville Horror) إنتاج عام 1979.
  2. فيلم (The Amityville II : The Possession) إنتاج عام 1982.
  3. فيلم (Amityville III : The Demon) إنتاج عام 1983.
  4. فيلم (Amityville 4 : The Evil Escapes) إنتاج 1989.
  5. فيلم (The Amityville Curse) إنتاج عام 1990.
  6. فيلم (Amityville: It,s About Time) انتاج عام 1992.
  7. فيلم (Amityville: A New Generation) إنتاج عام 1993.
  8. فيلم (Amityville Dollhouse) إنتاج عام 1996.
  9. فيلم (The Amityville Horror) إنتاج عام 2005.
  10. فيلم (The Amityville Haunting) إنتاج عام 2011.

أحداث فيلم الرعب (رعب في اميتفيل)

يعتبر أفضل فيلم أنتج من هذه السلسلة فهو من إخراج (Andrew Douglas) ومن بطولة: (Ryan Reynolds – Melissa George – Philip Baker Hall) ومن سيناريو (Scott Kosar) و (Sandro Stern) ومن إنتاج مشترك بين (Michal Bay – Brad Fuller – Andrew Form)،على الرغم من أن أحداث الفيلم حقيقية وحدثت في قرية (Amityville) في ولاية (Long Island) على شواطئ (New York) فقد تم تصوير الفيلم في (Chicago)، وتم عرضه للمرة الأولى في الخامس عشر من شهر نيسان لعام 2005.

والآن مع المشهد الأول من فيلم الرعب

عاد الابن (رونالد ديفو) مترنحًا في الساعة الثالثة صباحًا علمًا بنه لم يعاقر الخمرة في ذلك اليوم إطلاقًا، ودخل البيت من باب جانبي لذلك لم تشعر به شقيقته، فتقدم بكل برود نحوها وأطلق رصاصة على رأس أخته من مسدس كاتم للصوت، وتوجه إلى الغرف الأخرى التي ينام فيها أشقاؤه الثلاثة ووالديه، فأطلق النار عليهم جميعًا ببرودة أعصاب متناهية أثناء نومهم، فأرداهم قتلى، قتلهم وهم نيام وما كانوا يعرفون أن نومهم سيستمر للأبد.

كانت تلك مذبحة رهيبة راح ضحيتها ستة أشخاص، وبلا أي ذنب كانوا قد اقترفوه!

كان هذا هو المشهد الأول من الفيلم، وتتابع المشاهد وأحداث الفيلم لنرى المحقق يتحدث مع الابن ليخبره أن روجًا شريرة تسكنه وقد أمرته بقتل أفراد أسرته جميعًا، وأنه قام بتنفيذ ذلك الفعل تنفيذًا لأوامر تلك الروح الشريرة.

كاتي وزوجها جورج يتفقدان المنزل الجديد

نرى أن أحداث فيلم الرعب هذا تتوالى لنجد أن عائلة جورج تشتري المنزل بسعر بخس، فقد اشترته بمبلغ 80000 دولار بينما في الحقيقة يساوي أضعاف هذا المبلغ، وللأمانة يخبرهم السمسار عما جرى في هذا المنزل وعن تلك المجزرة، لكنهم لا يعيرون بالًا لقوله فهم فرحون ببيتهم الجديد، كان هذا مشهدًا جديدًا من فلم الرعب ذاك.

أحداث غريبة تجري

  1. في اليوم الثاني لسكن العائل للبيت لاحظت (كاتي) أن القطع المغناطيسية على الثلاجة قد تم ترتيبها بشكل ملفت مكونة الكلمة التالية (Katch Em, Kill Em).
  2. صباح اليوم التالي يحاول أحد الأطفال أن يفتح النافذة فينكسر الزجاج ويصاب الطفل إصابة شديدة في يده.
  3. تجد الأم مع طفلتها (Chelsea) لعبة على شلك الدب، فتخبر والدتها أن صديقتها (جودي) قد لعبت معها في الأمس وأعطتها اللعبة، وأخبرتني أنها ستأتي اليوم أيضًا،

العائلة في مواجهة مع قوى ما وراء الطبيعة

العائلة في مواجهة قوى الطبيعة

  1. بعد ذلك تأتي العمة لتهنئتهم بالبيت الجديد، لكنها تفر خائفة بعد ليلة قضتها عندهم، ثم توقفت جميع الساعات عند الثالثة والربع صباحًا!!!
  2. الكلب ينبح بطريقة هستيرية، كاتي ترى شبح، جورج يرى سبح الفتاة، وسمع الجميع صراخ مدبرة المنزل (ليزا) ليجدوها محتجزة في خزانة الملابس، ويبدأ الدم بالتسرب من جدران الغرفة.
  3. ونرى أيضًا الأب (مالوي) وقد حاصرته أسراب من الذباب عندما حاول تطهير المنزل فيفر مذعورًا.

جورج وقد سيطر الشيطان عليه تمامًا

جورج وقد سيطر عليه الشيطان تماما

تسير أحداث فيلم الرعب متسارعة، لنجد أن كاتي تفهم معنى الرسالة المكتوبة على الثلاجة وأيقنت أن جورج قد سيطر عليه الشيطان وأنه عازم على قتلهم جميعًا، جورج يلاحقهم لقتلهم ويتابع أصوات مشوشة ويدرك أنها تصدر من خلف أحد الجدران، فيهدم الجدار ليرى شبح الأب (كاتشيم) وأشباح ضحاياه، ومن ثم نرى جورج وهو يعاني من صراع داخلي ويطلب من زوجته (كاتي) أن تقتله وتنجو هي وأولادها، لكنها تستطيع أن تسيطر عليه ويهرب الجميع بالقارب البخاري الذي كان موجودًا في المرفأ، وينتهي الفيلم. ويظهر مشهدًا يخبرنا أن جورج وزوجته وأولاده يعيشون بخير في إحدى الولايات الأمريكية.

القصة الحقيقية للفيلم

إن قصة فيلم الرعب هذا جرت في الواقع واقتبست رواية الفيلم منها كانت على الشكل التالي: في الثالث من شهر أيلول لعام 1977 ظهر في المكتبات كتاب يدعى (The Amityville Horror)  للمؤلف  (Jay Anson) وقد جاء في مقدمته بأنه يسرد قصة حقيقية جرت لعائلة (لوتز)  بين عامي 1975 وعام 1976، جعلتهم يغادروا منزلهم في النهاية بفعل أحداث مرعبة ورهيبة حدثت لهم في المنزل، وبيع من هذا الكتاب عشرة ملايين نسخة.

3  – فيلم الرعب زودياك(Zodiac)

فيلم رعب اخر هو زودياك

تم عرض الفيلم للمرة الأولى ضمن مسابقات (مهرجان كان السينمائي) عام 2007، وهو من إخراج (David Fincher) وإنتاج شركة (Paramount Pictures & Warner Bros)، سيناريو وقصة (James Vanderbilt)، وأغلب الظن أن أكثركم أعزائي القراء قد شاهدتم هذا الفيلم! وللذين لم يشاهدوه إليكم مقالًا عنه:

بداية الفيلم

بداية الفيلم

يبدأ فيلم الرعب هذا بمشهد ليلي شاب وفتاة في لقاء عاطفي في سيارة، في إحدى الطرق الفرعية، شخص يخرج من العدم! يسير بهدوء قاتل وكأنه يترنم بأغنية لطيفة، يتقدم بهدوء بهدوء ويخرج مسدسه ويطلق طلقتين على رأس الفتاة والشاب، ويغادرهما بكل هدوء كما جاء، وكأنما لم يحصل شيء، ويتركهما يسبحان في بركة من الدماء.

مشهد جديد من الفيلم

بعد ذلك يتصل القاتل بالشرطة ويخبرهم عن الجريمة التي وقعت، ويخبرهم أنه القاتل، ويعود بعدها ليخط رسالة على عدة نسخ، ويرسلها إلى الصحف المحلية، يخبر فيها تفاصيل الجريمة، ويذيل الرسالة برموز هي عبارة عن شيفرة معينة، ويخبرهم أنهم سيعرفون من هو إذا عرفوا أن يفكوا تلك الرموز المشفرة، وإلّا سيستمر بارتكاب جرائمه، كما يخبر الجميع أن عليهم الحذر منه.

أحداث الفيلم تتلاحق على مدى ساعتين وسبعة وثلاثين دقيقة، إلّا أن التشويق يجعلك لا تشعر بالوقت.

حدث مثير آخر

حدث مثير اخر

نعرف ضمن أحداث فيلم الرعب هذا أن الصحف قد رفضت نشر تلك الرسالة التي أرسلها القاتل، ويفاجأ الجميع بجريمة قتل أخرى!

حيث يباغت شابين يستطيع أن يكبلهما ويؤنبهما على وجودهما في هذه المنطقة النائية، وبكل هدوء وبرودة أعصاب يخبرهم بأنه قد قرر قتلهما، ويقتلهما بطريقة بشعة جدًا، ويضع علامته على جثتيهما، ويغادرهما بهدوء ملفت وكأن شيئًا لم يحصل.

مشهد آخر

مشهد اخر

ثلاثة من الأصدقاء أحدهم ضابط شرطة والثاني صحافي أمّا الثالث فهو رسام كاريكاتوري. يجتمعون ويقرروا أن يقوموا بكشف القاتل، وتقع جرائم أخرى على نفس المنوال والبشاعة، ولكن هل يستطيع الأصدقاء الثلاثة كشف القاتل وحل الشيفرة التي يتركها وراءه بعد كل جريمة؟

تمكن أستاذ للتاريخ من حل الشيفرة ومعرفة اسم القاتل فقد اتخذ اسمًا له هو (زودياك (Zodiac، واستمرت الجرائم حتى بلغت سبعة وأربعين جريمة قتل، للأسف لم يتمكن الأصدقاء الثلاثة من اكتشاف القاتل بل جلب لهم الويلات فقد فصل الضابط من عمله لأنه فشل في القبض على القاتل، أمّا الصديق الثاني الرسام الكاريكاتوري فقد دفع حاته ثمنًا لهذه المغامرة، والصحافي فقد خسر مهنته بعد أن أصبحت حياته دمارًا ووبالًا عليه، وينتهي الفيلم وما زال الجرم حرًا طليقًا يمارس هوايته في القتل حيث يمد لسانه للجميع شماتة بهم.

قصة الفيلم حدثت بالواقع

قصة فيلم الرعب هذا زودياك (Zodiac) مأخوذة عن قصة واقعية حدثت بالفعل فقد عاصرها مخرج الفيلم (David Fincher) وعاش الرعب والهلع الذي صوره لنا في فيلمه هذا الذي اجتاح الناس في ذلك الوقت.

هذا وقد تم إنتاج فيلمين اثنين آخرين يرويان قصة ذلك القاتل، الأول هو فيلم (The Zodiac Killer) وكان من إخراج (Tom Hanson)، وأنتج في العام 1971، والثاني كان فيلم (The Zodiac)، من إخراج (Alexander Bulily)، وكان ذلك في العام 2002.

والقصة حدثت بالفعل كما أسلفنا وقد وقعت في مدينة (سان فرانسيسكو) الأمريكية.

كان ذلك مقال عن ثلاثة من أفلام الرعب وكل فيلم رعب قد أخذ قصته عن أحداث قصة حدث في الواقع والحقيقة، وكان يجب أن يكون المقال عن عشرة أفلام من أفلام الرعب هذه، لكن المقال سيصبح طويلًا جدًا فآثرت أن انتقي ثلاثة أفلم فقط لهذا المقال مع العد مني إن شاء الله أن أتابع سلسلة من المقالات عن أفلام الرعب المشوقة هذه.

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.