أفضل حليب للأطفال لضمان نموهم الجسدي والعقلي السليم

ما هو أفضل حليب لطفلي

ما هو أفضل حليب للأطفال يمكنهم تناوله؟ الإجابة بكل تأكيد أنه حليب الأم الطبيعي الذي يأخذه الطفل من خلال الرضاعة الطبيعية، لكن ماذا لو لم يستطع الطفل الحصول على حليب أمه الطبيعي، فهناك العديد من الأسباب التي تمنع الطفل من الحصول على حليب أمه الطبيعي.

ولكن بفضل الأنواع العديدة من الحليب المتوفرة اليوم المتاجر، يمكننا اختيار نوع الحليب الذي يناسب أطفالنا وفق احتياجاته والاستفادة من خصائصه لضمان نموه العقلي الجسدي السليم.

أفضل حليب للأطفال

في أي الحالات يحظر إرضاع الطفل حليب أمه؟

قبل أن تبدأ الأم في عملية الرضاعة الطبيعية، يجب معرفة حالة الأم الصحية بشكلٍ جيد. فعلى الرغم من أن الرضاعة الطبيعية لها فوائد كثيرة من أجل النمو الجسدي والعقلي للطفل، فهناك بعض الشروط التي لا يمكن فيها إرضاع الطفل، لكن ما هي هذه الشروط والحالات؟

الأسباب الرئيسية لمنع الرضاعة الطبيعية هي أن تكون الأم ناقلة لإحدى الأمراض المعدية مثل فيروس نقص المناعة البشرية والتهاب الكبد B والملاريا وحمى التيفوئيد، أو في حال كانت الأم تعاني من إدمان المخدرات أو الكحول أو التبغ.

ما هو أفضل حليب للأطفال يمكن شربه؟

لم يثبت بعد علميًا ما إذا كان حليب البقر جيدًا أو سيئًا للصحة. والحقيقة هي أن هناك فئتين رئيسيين: المدافعين والمنتقدين لهذا الحليب.

إذا كنتِ لا تعرفي إلى أي مجموعة تنتمين، فربما يجبِ عليكِ أولًا التعرف على أنواع الحليب المختلفة المتوفرة. فبالإضافة إلى حليب الحيوانات التي يتم الحصول عليها من الحيوانات هناك أيضًا أنواع من الحليب النباتي.

وفي هذا المقال، سنخبرك ما هو أفضل حليب يمكنكِ إعطاؤه لطفلك.

أنواع حليب البقر

سنبدأ مع أشهر أنواع الحليب. لقد استهلكناها في مرحلة الطفولة والمراهقة، وفي العديد من الحالات، ما زلنا نشربها عندما نكون بالغين. وهو يوفر البروتينات والكربوهيدرات والدهون.

حتى تتمكني من اختيار نوع حليب البقر الذي تعطيه لطفلك، من الضروري أن تأخذي بعين الاعتبار:

  • عمر الطفل.
  • مستوى النشاط البدني لدى الطفل.
  • كمية الطاقة.
  • الحالة الصحية للطفل.
  • إمكانية هضم هذا الحليب.
  • المتطلبات المغذيات.

الأنواع المختلفة من حليب البقر التي يمكننا شراؤها من السوق هي:

الحليب كامل الدسم

يحتوي هذا النوع من الحليب على الكثير من الدهون، والأكثر من ذلك هو إنه يحتوي على النكهة المحببة. نسبة الكولسترول في هذا الحليب هي الأعلى مقارنة مع الأنواع الأخرى من الحليب. وهو يُشرب عادة من قبل:

  • الأطفال.
  • المراهقون في مرحلة النمو.
  • النساء اللواتي يتبعن روتين رياضي مكثف.
  • النساء الحوامل.
  • الرياضيون بشكل عام.

الحليب شبه منزوع الدسم

خصائص هذا الحليب الرئيسية هي أن محتواه الأصلي من الدهون قد تم إزالته بشكلٍ جزئي. وهذا يعني أنه نفس الحليب كامل الدسم ولكنه أخف قليلًا مع نكهة أقل كثافة.

إنه يساعد على الوقاية من الأمراض القلبية الوعائية. ويوصى بـه:

  • للأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن.
  • للبالغين فوق عمر 25 سنة.

الحليب منزوع الدسم

الحليب منزوع الدسم له نفس التركيب الغذائي للحليب كامل الدسم تقريبًا، ولكن بدون الدهون. وهو يوفر الفيتامينات والبروتينات والمعادن. وينصح بشربه من قبل:

  • الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع الكوليسترول
  • المرضى الذين يعانون من مشاكل في المعدة
  • في حالات السمنة أو زيادة الوزن
  • الأشخاص الذين يتبعون نظام غذائي لإنقاص الوزن
  • الأشخاص الذين يستهلكون الحليب بكميات كبيرة

لا ينصح بإعطاء هذا الحليب للأطفال إلا في حالات ضرورية وتحت إشراف طبيب التغذية.

الحليب منزوع سكر اللاكتوز

يستهلك هذا النوع من الحليب على الأغلب من قبل البالغين الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز (33٪ من البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 25 عامًا) وبالتالي يصبح من السهل هضمه بدون هذا السكر. ومع ذلك، فإنه يحافظ على الدهون مثل الحليب كامل الدسم.

يمكن إعطاؤه للأطفال فقط في حال كانوا يعانوا من حساسية اللاكتوز أو ما يعرف بعدم تحمل سكر اللاكتوز.

قد يهمك أيضًا سكر اللاكتوز – أين يوجد وبعض الحقائق عن حساسية اللاكتوز

الحليب قليل الكولسترول والسكر

إنه ليس نفس الحليب منزوع الدسم. في هذه الحالة يتم تقليل الدهون بنسبة 40٪ تقريبًا، لذلك فهو يوفر حوالي نصف السعرات الحرارية للحليب كامل الدسم. إنه يعمل على تقليل مستويات الكوليسترول والسكر في الدم وفقدان الوزن.

الحليب المعزز بأوميجا 3

يتم إعداده لمنع مشاكل القلب والأوعية الدموية. ويضاف له الحمض الدهني اللينوليك الذي يحتوي الكثير من الفوائد. بعض من أبرزه هذه الفوائد:

  • التنمية البصرية والعصبية.
  • خفض الأنسولين.
  • تنظيم ضغط الدم.

ينصح بهذا الحليب للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا والمرضى المعرضين لأمراض القلب. ونادرًا ما يعطى للأطفال.

الحليب المدعم

في هذا الحليب، يتم إضافة جرعة أعلى من المعادن (خاصة الزنك والحديد). وعلى الرغم من أنه تم إعداد هذا الحليب للأطفال الذين يعانون من نقص التغذية أو في المراحل المبكرة من النمو، يوصى به أيضًا للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم.

أنواع الحليب النباتي

من أجل اختيار الحليب الذي يجب استهلاكه من قبل الأطفال، يجب أن نعرف أنه بالإضافة إلى حليب البقر، هناك بدائل أخرى. ففي حين أن الناس في مناطق معينة من الكوكب تشرب أنواع الحليب من الحيوانات الأخرى (الماعز والأغنام والحمير) يمكننا أيضًا الاستفادة من فوائد الحليب النباتي.

إذا كنت ترغب في بدء استهلاك هذه الأنواع من الحليب، يمكنك اختيار النوع الذي يعجب طفلكِ أكثر أو الذي يحظى بأكبر المزايا. الخيارات هي:

حليب الصويا

وهو الأكثر انتشارًا، بعد حليب البقر. لونه الأبيض مصفر وخصائصه تجعل منه بديلًا لأولئك الذين لا يستهلكون منتجات ذات أصل حيواني.

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي على نفس الكمية من البروتينات ولكن سعرات حرارية أقل من الحليب الكامل الدسم. وهو غني بالكالسيوم وله قوام مماثل لحليب الحيوانات.

حليب الأرز

وهو من أرخص أنواع الحليب لأن هذه الحبوب سهلة ورخيصة الحصول عليها. الشيء السيئ هو أنه ليس فيه بروتينات تقريبًا. الدهون غير المشبعة التي يتم توفيرها والكربوهيدرات هي ضعف تلك الموجودة في حليب البقر.

عيب آخر هو أنه لا يحتوي على الكالسيوم، ولا الفيتامينات A و C.

حليب الشوفان

يتم إعداده مع رقائق الشوفان وزيت بذور اللفت والماء. من حيث السعرات الحرارية، هو مماثل للحليب الذي نشتريه في السوق. كمية الدهون فيه تكون على نفس المستوى كالحليب منزوع الدسم.

لا يحتوي على الكالسيوم، ولكنه يحتوي على الألياف والحديد وحمض الفوليك.

حليب القمح

فيه نفس الكمية من الدهون مثل الحليب الخالي الدسم، لكنها في الغالب دهون غير مشبعة. كما يحتوي على كميات أكثر من الكربوهيدرات.  ومن غير المستحسن شربه إذا كان الطفل يعاني من مرض السيلياك بسبب محتواه العالي من الغلوتين. كما أنه لا يوفر الكالسيوم.

حليب اللوز

هذا الحليب له قوام مماثل لحليب البقر ويتم تحضيره من اللوز المطحون. محتواه من البروتين منخفض جدًا ومستويات الدهون فيه تشبه الحليب منزوع الدسم. على الرغم من أن هذه الفاكهة الجافة تساهم بالكثير من الكالسيوم، إلا أن هذا لا يحتوي لكثير منه.

إنه بديل جيد لأولئك الذين لا يريدون تناول فول الصويا.

حليب الكتان

يتم إعداده مع زيت الحبوب وليس من البذور. إنه غني جدًا بالأحماض الدهنية أوميغا 3 والدهون غير المشبعة.

حليب جوز الهند

يتم إعداده مع لب الفاكهة وليس هو نفسه مثل ماء جوز الهند (السائل الداخلي للثمرة). إنه غني بالسعرات الحرارية والبروتين والدهني، ولكنه منخفض بمحتوى الكالسيوم. الشيء الجيد هو أنه لا يحتوي على اللاكتوز أو الغلوتين، وهو قليل بالكولسترول والدهون وبالتالي سهل الهضم.

حليب البندق

على غرار اللوز، يحتوي هذا الحليب على القليل من البروتينات والدهون. فيما يتعلق بالكربوهيدرات، فإنه يماثل الحليب كامل الدسم. ولا يحتوي على الكالسيوم.

كلمة أخيرة

الأن بعد قراءة هذه المقالة أصبح لديكِ اضطلاع كامل ومعلومات عن أفضل أنواع الحليب التي يمكن تقديمها لطفلك وليس عليكِ سوى اختيار النوع المفضل لديه، لكننا ننوه إلى أهمية استشارة الطبيب المختص في حال كان طفلك يعاني من أي مشكلة صحية.

قد يعجبك ايضا