كريم البنكوين لعلاج البهاق الأكثر فاعلية معلومات وحقائق

علت الأصوات في الآونة الأخيرة بالحديث عن كريم بنكوين أو بينوكوين (Benoquin)، فكان ظهوره بمثابة صرخة مدوية في جحيم الألم النفسي المصاحب لمرض البهاق. هذا المرض الذي أرق الكثيرين، ولك أن تدرك حجم المشكلة بمجرد معرفتك أن ما يقارب من 65 مليون شخص في العالم مصاب بالبهاق.

فجاء مستحضر (بنكوين) وجعل المريض يتصالح مع نفسه ومرضه، ويصبح قادرًا على التعايش مع مرضه، وخصوصًا أن البهاق ليس بالمرض المعدي إلا أنه يترك المريض بنفسية محطمة، لا يلملم أشلاءها المبعثرة إلا أمل صغير هنا أو هناك.

ومع بزوغ نور هذا الأمل بدأت الشكوك والتساؤلات تطرح نفسها حول مدى فاعلية هذا المستحضر والآثار الجانبية المترتبة على استخدامه، وإمكانية استعماله لأغراض تجميلية، وغيرها من التساؤلات التي ستجد إجاباتها بين يديك.

ما هو البهاق؟

البهاق هو مرض جلدي، لا يعرف حتى الآن سببه المباشر، ولكن يمكن ظهوره لتضافر سبب مناعي (خلل في الجهاز المناعي) مع عدة أسباب أخرى وراثية أو غديّة (لها علاقة بالغدة الدرقية وداء السكري).

حيث يقوم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ بتدمير الخلايا السليمة في الجسم مما يؤدي إلى فقدان الجلد لصبغة الميلانين الذي يعطي اللون للبشرة، وهذا ما يؤدي لظهور بقع بيضاء على البشرة مغايرة في لونها للون البشرة الأساسي.

وهذا المرض غير معدي، ولكن ينبغي الإسراع في علاجه، فكلما كان لجوء المريض إلى العلاج أسرع كلما كانت استجابة الجسم أفضل، وبالمقابل كلما ساءت الظروف المناعية والنفسية أكثر كلما كانت الفائدة من العلاج أقل.

البهاق

ما هو كريم بنكوين (Benoquin)؟

كريم بنكوين

الاسم العلمي: مونوبينزايل ايثر أوف هايدروكينون، الاسم التجاري: بينوكوين / بينكوين.

هو مستحضر طبي يقوم بتخريب دائم للخلايا المنتجة للصبغة من خلال تثبيط أنزيم التيروزين الذي يشارك في إنتاج الميلانين، فيفقد الجلد السليم لونه ويصبح أكثر تناغمًا وانسجامًا مع لون الجلد المصاب بالبهاق.

تساؤلات ما قبل الاستخدام

  • إذا كنتِ حامل أو مُرضِعة فلا ينبغي لك استعمال كريم بينكوين احتياطًا، فليس هناك دراسات أكيدة تثبت أو تنفي أثره على الجنين أو الرضيع.
  • ينبغي أن يعلم المريض أن قرار استخدام كريم (بينكوين)، وإزالة صبغة الجسم، قرار لا رجعة فيه، ولذلك ينبغي أن يكون مقتنع بهذا القرار تمامًا.
  • هذا المستحضر طبي ويستخدم لأغراض طبية، وليس لأغراض تجميلية، رغم وجود بعض التجارب التي أفادت بإمكانية التبييض بهذا المنتج من خلال تخفيفه بالفازلين أو غسول الجسم، ولكن هذا يجعل البشرة بالمقابل أكثر حساسية.
  • لا يستخدم هذا المستحضر إلا في حال كان البهاق يغطي حوالي 50% في جسم المريض، أو للمرضى الذين يعانون من (البهاق الطرفي) البهاق الذي يصيب الأيدي والأرجل؛ لأن نسبة شفاءه بالطرق العلاجية الأخرى معدومة.
  • لا يستخدم هذا الكريم فوق الجروح أو التشققات الجلدية أو الجلد المصاب بالأكزيما أو الصدفية.
  • لا ينبغي استعمال مساحيق التجميل أثناء العلاج لتجنب حدوث أي تفاعلات.
  • لا يستعمل هذا الكريم لتصبغات جلدية أخرى غير البهاق، مثل: الكلف والنمش وغيرها.
  • لا يستخدم هذا الكريم للأغشية الداخلية مثل: داخل الفم أو الأنف، فهو للاستعمال الخارجي فقط.
  • لا ينبغي التعرض للشمس أثناء فترة العلاج؛ لأن البشرة تصبح أكثر حساسية، ولذلك ينصح ببدء العلاج في فترة الشتاء؛ لأن أشعة الشمس الضارة تكون أقل.
  • لا ينصح (بالتبييض) أو استخدام كريم بينكوين في المناطق الحارة أو الاستوائية؛ لأن لون الجلد الغامق يحمي البشرة من حروق الشمس.
  • لا تباشر باستخدام كريم بينكوين قبل إجراء اختبار حساسية الجلد.

اختبار حساسية الجلد

حيث توضع كمية قليلة من كريم (بينكوين بتركيز 20%) على منطقة صغيرة، مرة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أيام، لمعرفة مدى استجابة جسم المريض للعلاج.

  • فإن لوحظ تحسس البشرة في هذه المنطقة، يتم إيقاف الاستخدام ريثما تتحسن، ثم يعاود المريض استخدام الكريم بالتدريج.
  • أما في حال لم يتعرض الجلد للحساسية، فيمكن مباشرة العلاج، ويلاحظ أنه من الممكن رفع تركيز الكريم بالتدريج، وذلك وفق ما تستدعيه حالة المريض.

كيف يستخدم كريم بنكوين؟

  • يجب غسل البشرة وتجفيفها جيدًا قبل تطبيق الكريم.
  • ارتداء قفازات لمنع ملامسة الكريم باليد في حال كان هناك شخص آخر يطبق العلاج.
  • يفضل استخدام كريم (retin-a) قبل وضع كريم بينكوين بساعة.
  • توضع طبقة رقيقة من كريم بينكوين على المنطقة السليمة.
  • يدلك الجلد بلطف وبشكل دائري دون ممارسة أي ضغط؛ كي يتغلغل الكريم داخل الجلد.
  • إذا كان المريض هو من يقوم بدهن الكريم يجب عليه غسل يديه جيدًا بعد الدهن.
  • يستخدم مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم لمدة شهرين إلى أربعة أشهر.
  • تتراوح مدة توحيد لون الجسم بشكل كامل من سنة إلى سنتين.

تساؤلات ما بعد الاستخدام

  • لا ينبغي ملامسة كريم بينكوين للعينين، وإن كان هناك مناطق سليمة بالقرب منها فإن مفعول الكريم سريع الانتشار، واستخدامه في منطقة ما يؤثر على المناطق المجاورة، وهذا ما يسرع في العلاج.
  • تجنب ملامسة الأشخاص الأصحاء بعد تطبيق الكريم، لمدة لا تقل عن أربع ساعات، والأفضل بعد الاستحمام.
  • ينبغي تجنب التعرض للشمس بعد استخدام الكريم تفاديًا لحدوث الحروق.
  • في حال التعرض لأشعة الشمس يجب استعمال واقي شمسي يكون عامل الحماية فيه أعلى من (50).
  • عندما يصل المريض للنتيجة المطلوبة لا ينبغي له التوقف عن استعمال الكريم بشكل مفاجئ، بل ينبغي تخفيض الجرعة بالتدريج مخافة الانتكاس، وللحفاظ على اللون يستخدم الكريم مرتين في الأسبوع.
  • عند نسيان الجرعة، ينبغي أن يأخذها عندما يتذكر، إلا في حال اقتراب موعد الجرعة التي تليها، فعندها يأخذ الجرعة التالية دون مضاعفة الكمية.
  • لا تستعجل النتيجة فإن استجابة الجسم للعلاج تختلف من شخص لآخر، وتختلف لدى الشخص الواحد أيضًا باختلاف الظرف النفسي.
  • لا تقلق في حال ظهور بقع بنية، فهذا احتمال وارد عند ذوي البشرة البيضاء، فقد لوحظ ظهور مثل هذه البقع عند تعرضهم للشمس، ولكن يمكن التغلب عليها باستعمال كريم بنكوين أو بالليزر.
  • لا تخف من احتمالية تغير لون الشعر، فهذا المستحضر لا يؤثر على لون الشعر، فقط يتغير لون البشرة وهذا التغيير يكون بشكل تدريجي.

الآثار الجانبية

يجب أن يكون المريض على علم ودراية بأنه قد يتعرض لآثار جانبية، وذلك حسب تقبل البشرة للعلاج، ولكن هذه الآثار هي بسيطة، ويمكن السيطرة عليها، شريطة أن يبقى المريض على تواصل مع الطبيب المختص، ويخبره بأي تغييرات تتعرض لها البشرة، ومن هذه التغييرات:

  • حكة واحمرار وتهيج بالبشرة.
  • انتفاخ وتورم.
  • جفاف وتقشير بالجلد.
  • وفي حالات نادرة تحدث آثار جانبية خطيرة ينبغي عندها التوقف مباشرةً عن استخدام الكريم، واستشارة الطبيب المعالج، مثل:
  1. طفح جلدي.
  2. تورم بالشفتين والفم أو اللسان.
  3. الدوخة الشديدة وصعوبة التنفس.
  • وهناك بعض الدول سجلت بعض حالات الفشل الكلوي جراء استعمال هذه المادة، وهذا ما دفعها لمنع إدخالها.
  • التعرض المتكرر للحروق بسبب الشمس يهيئ لسرطانات الجلد، ولكن حتى الآن لم يتم رصد حالات سرطان الجلد بسبب استعمال كريم بينوكوين.

استعمال بنكوين لأغراض تجميلية

لا يخفى على أحد أن المغني الشهير (مايكل جاكسون) قد قام بتفتيح بشرته، وجميعنا ظنناه قام بذلك بهدف تجميلي، ولكن في الحقيقة إن هذا المغني كان يعاني من مرض البهاق وهذا ما دفعه للجوء إلى حل التبييض.

ولكن في المقابل هناك من النجوم والمشاهير من سلك مسلكه دون أن يعاني من مرض البهاق مثل: لاعب البيسبول المحترف (Sammy Sosa) الذي قام بتغيير لون بشرته باستخدام (monobenzone cream) كريم بينكوين.

والآن وبعد هذا الحديث المفصل عن كريم بينكوين، أصبح باستطاعتك الإجابة عن السؤال التالي:

هل البنكوين علاج البهاق الأكثر فاعلية؟

باستطاعتك أن تفكر مليًا في الأمر، فهذا قرار لا رجعة فيه، ولكنه حل لمشكلة كلفتك الكثير من التعب النفسي والجسدي بالإضافة للأعباء المالية الكبيرة دون أي جدوى.

وهذا ما جعل الكثير من مرضى البهاق يروا أن علاج البهاق باستخدام كريم بينكوين هو الحل الأكثر فاعلية والأقل تكلفة مقارنةً بغيره من علاجات البهاق، وخصوصًا بعد حصوله على موافقة قانونية من الـ (FDA) التي أكدت سلامة استخدام هذا الدواء.

قد يعجبك ايضا