تصنيف صحة وطب

فوائد الفلورايد للأسنان تقوية الأسنان ومنع التسوس

الفلورايد هوأملاح فلور تقوي الأسنان وتمنع التسوس ( مكون من فلور الصوديوم والكالسيوم وأمين فلوريد ) وقد كان العلاج بالفلورايد علاجًا أساسيًا في صحة الفم لعقود لأنه يحمي مينا الأسنان الصحية (المينا هي الطبقة الواقية الخارجية لأي سن) ويحارب البكتيريا التي تتلف الأسنان واللثة ويمنع نخر الأسنان.

إذا كنت معرضًا لخطر الإصابة بتسوس الأسنان فإن الفلورايد مفيد جدًا حيث يحدث تسوس الأسنان عندما تتراكم البكتيريا على الأسنان واللثة وتشكل طبقة لزجة من البلاك ينتج عنه ترسبات حمضية تدمر الأسنان وأنسجة اللثة، وإذا كسر البلاك طبقة المينا يمكن للبكتيريا أن تصيب الأعصاب والدم في نواة الأسنان وتتلفها.

تعال معنا وتعرف على الفوائد العلاجية للفلورايد وآثاره الجانبية والقضايا الأخرى ذات الصلة:

فوائد الفلورايد للأسنان

الفلورايد فعال في تقوية الأسنان سواء بالفم أو موضعيًا حيث يتم امتصاص الفلوريد عن طريق الفم من خلال الماء والأملاح الغنية بالفلورايد والأطعمة والفواكه الغنية بالفلورايد، كما يتم تطبيق التأثير الموضعي للفلورايد على الأسنان من خلال معاجين الأسنان المحتوية على الفلورايد وغسول الفم وأدوية اللثة المحتوية على الفلورايد.

ما هو الفلورايد؟

الفلورايد عنصر موجود بشكل طبيعي في الماء والتربة والهواء.

عندما يؤخذ الفلورايد عن طريق الفم بالكمية المناسبة فإنه يقوي الأسنان ويمنع التسوس والنخر.

الفلورايد عامل معروف في مكافحة تسوس الأسنان الذي يحدث عندما تذوب البكتيريا التي تجمعت على المينا الصلبة التي تحمي الأسنان.

الفلورايد هو أحد العناصر المعدنية في الطبيعة (أملاح) والذي لا يبقى في البيئة.

ومن فوائد الفلوريد للأسنان:

تقليل تسوس الأسنان.

التأثير على شكل الأسنان.

يؤثر الفلوريد على نمو الخلايا الحليمية السنية المسؤولة عن تكوين الشكل النهائي للأسنان مما يتسبب في وجود أسنان ذات أخاديد ضحلة وواسعة وأسطح ناعمة مع قابلية أقل للتسوس.

قد يؤثر تأثير الفلورايد على أنسجة الأسنان كتأثير أثناء أو بعد التمعدن على المينا أو العاج، كما أن وجود كمية كافية من الفلورايد يزيد من كمية الفلورواباتيت مقارنة بهيدروكسيباتيت أثناء تمعدن الأسنان.

يعمل الفلورايد عن طريق إصلاح المعادن الموجودة على سطح الأسنان حيث تكون البكتيريا قد دمرت مينا الأسنان ولكن الفلورايد يمكن أن يمنع أيضًا نمو البكتيريا الضارة في الفم ويمنع التسوس.

لا يمكن للفلورايد القضاء على التسوس فقط ولكن بل يخلق سطحًا خارجيًا أقوى على أسنانك فإنه يمكن أن يساعد في منع التسوس من التوغل بشكل أعمق في الأسنان بمعنى يبطئ من عملية التسوس.

الفلورايد مفيد للأطفال والكبار:

الأطفال الذين يتلقون العلاج بالفلورايد هم أيضًا أقل عرضة للإصابة بتسوس الأسنان وقد وجدت دراسة كبيرة أن الأطفال والمراهقين الذين عولجوا بالفلورايد لمدة عام كانوا أقل عرضة للإصابة بتسوس الأسنان بنسبة 43٪.

بصرف النظر عن إضافة الفلورايد إلى معجون الأسنان أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يشربون مياه الشرب المفلورة هم أقل عرضة للإصابة بالتسوس بنسبة 40 إلى 60 % لذلك يوصي الخبراء بضرورة وجود كمية صغيرة من الفلورايد في مياه الشرب.

يساعد الفلورايد على تكوين بلورات أباتيت أكبر وتكون أكثر مقاومة للأحماض التي تضر ببنية الأسنان.

يساعد على مقاومة التعفن.

كما أن التركيز العالي للفلورايد الذي يتم تطبيقه موضعيًا يتسبب في ترسب فلوريد الكالسيوم على سطح المينا والتي تختفي هذه الطبقة خلال 24 إلى 36 ساعة ولكن عن طريق استبدال الفلورايد مع الأباتيت فإنه يتسبب في تكوين الفلورواباتيت الذي يساعد في تمعدن الأسنان.

يقلل الفلوريد من عملية التمثيل الغذائي للبكتيريا وخاصة الجليكوزيدات كما يقلل من التصاق اللويحات الجرثومية عن طريق تقليل طاقة سطح السن.

أخيرًا يتمثل تأثير الفلورايد في تثبيط إنتاج الحمض وتقليل طاقة التمثيل الغذائي الخلوي.

تأثيرات الفلوريد المضادة للتعفن:

الفلورايد يقوي بنية السن.

يعيد التمعدن ويصلب آفات التسوس الأولية دون تكوين تجويف.

له نشاط مضاد للميكروبات.

فائدة أخرى للفلورايد هي تأثيره على جذور الأسنان البالغة.

وقد أظهرت الدراسات أن الاستخدام الموضعي للفلورايد يحمي أسطح الجذور العارية للأسنان من التسوس.

تأثير الفلورايد على قوة الأسنان:

هل تعلم أن مفعول الفلورايد يستمر مدى الحياة بعد استخدامه ويستمر تأثيره بعد التوقف عن استخدامه؟

تكلفة إضافة الفلوريد إلى الماء عالية ولهذا الغرض تم اختيار طريقة إضافة الفلورايد إلى الملح المعالج باليود ويمكن أن تكون هذه الطريقة فعالة بنسبة 40 إلى 70 بالمائة في تقليل التسوس.

انتبه إلى كمية الفلورايد في المياه المستخدمة في منطقتك السكنية ويجب مراقبة الاستخدام الفموي للفلورايد بعناية من قبل طبيب الأسنان حيث تظهر الأبحاث أنه مع زيادة كمية الفلورايد في الأسنان تزداد فرصة الإصابة بالتهاب (عدوى اللثة المتقدمة) لذلك في المناطق التي تحتوي على مستويات عالية من الفلورايد ستكون فرص الإصابة بهذا المرض أعلى.

هل تحتاج إلى استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد؟

يعتبر التنظيف بالفرشاة مرتين يوميًا أفضل طريقة للتخلص من البلاك من أسنانك ولثتك.

كما يعد استخدام خيط تنظيف الأسنان أمرًا ضروريًا للوصول إلى سطح السن الذي لا تستطيع فرشاة الأسنان تغطيته.

يمكنك تنظيف أسنانك بالماء فقط لكن استخدام معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد وعوامل التنظيف الأخرى سيزيد بشكل كبير من فعالية التنظيف بالفرشاة.

يتعين عليك استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد حتى لو تم دعم المياه المحلية عن طريق إضافة الفلورايد.

مصادر الفلورايد؟

يمكنك الحصول على الفلورايد بطريقتين:

  • استخدم معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد موضعيًا وكذلك عند علاج الأسنان.
  • يوجد الفلورايد بشكل منتظم في المكملات الغذائية والمياه.

بالإضافة إلى مياه الشرب يحتوي الشاي، والتفاح، والبيض، والأسماك، والجمبري وبعض أنواع الفطر الصالح للأكل والموز والتين على مادة الفلورايد.

إذا كان الفلوريد موجودًا بكميات كافية في مياه الشرب بالمدينة، فيمكن أن يقلل تسوس الأسنان بحوالي 60٪.

تم تطوير أقراص الفلورايد في كل دولة وفقًا لظروفها فقد يصف طبيب الأسنان مكملًا غذائيًا يحتوي على الفلورايد على شكل قطرات، أو حبوب، أو فيتامينات.

يعتمد استخدام حبوب الفلوريد على عدة عوامل مثل العمر، ونظافة الفم، وكمية التسوس في الفم وكمية الفلورايد التي يتلقاها الطفل في النظام الغذائي.

في الطعام المستهلك توجد كميات من الفلورايد تختلف أيضًا باختلاف أنواعها:

  • تحتوي المأكولات البحرية على نسبة فلوريد أكثر من الأطعمة الأخرى.
  • الشاي يحتوي على الفلورايد أكثر من مياه الشرب.
  • يوجد الفلوريد أيضًا في بعض المركبات الطبية.

ومن مصادر الفلورايد:

معجون الأسنان بالفلورايد، مكملات الفلورايد، الأطعمة التي تحتوي على المياه المفلورة، غسول الفم بالفلورايد، غسول الفم بالفلورايد الذي يوصف لأولئك المعرضين لخطر تسوس الأسنان وأولئك الذين لديهم تسوس أو حشوات متعددة، وعادة ما يقرر طبيب الأسنان ما إذا كان يجب على المريض استخدام غسول الفم أم لا حسب حالة المريض.

الآثار الجانبية للفلورايد

مثل أي دواء آخر يسبب الفلورايد آثارًا جانبية وخاصة عند الأطفال لذلك يجب استخدامه بحذر:

تشمل أعراض التسمم الحاد بالفلورايد الغثيان والقيء وآلام البطن.

التسمم المزمن (التسمم بالفلور): هو امتصاص الفلورايد الزائد على مدى فترة طويلة من نمو الأسنان وسببه الرئيسي هو استهلاك مياه الشرب التي تحتوي على كميات عالية من الفلورايد عند الرضع والأطفال خلال السنوات الست الأولى من العمر.

في أخف أشكاله: التسمم بالفلور هو ظهور شامة أو بقع بيضاء صغيرة باهتة على المينا وعندما تصبح البقع أكثر كثافة تصبح بنية وتصبح غائرة تدريجيًا.

مثل أي دواء آخر فإن تناول الكثير من الفلورايد يمكن أن يسبب آثارًا جانبية حيث ستؤدي الجرعة الزائدة العرضية أو الجرعة الزائدة إلى دخول الكثير من الفلوريد إلى جسمك.

التسمم بالفلورايد نادر جدًا ومع ذلك فإن الجرعة الزائدة طويلة الأمد قد تضعف نمو العظام والأسنان لدى الأطفال الصغار وهذا هو السبب في أن العديد من معاجين الأسنان للأطفال لا تحتوي على الفلورايد.

ويمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للفلورايد إلى:

  • تكوين بقع بيضاء على أسنان كاملة النمو.
  • تلوث أو تسوس الأسنان بشكل سيء.

تشمل الآثار الجانبية للتسمم الحاد الناجم عن الإفراط في استخدام مكملات الفلورايد ما يلي:

غثيان، إسهال، إعياء، التعرق المفرط.

هذا التسمم يمكن أن يؤدي إلى الموت لذلك احرص دائمًا على إبقاء مكملات الفلورايد بعيدًا عن متناول الأطفال.

نصائح لصحة الفم والأسنان

  • استخدم فرشاة الأسنان مع معجون يحتوي على الفلورايد في تنظيف أسنانك مرتين في اليوم.
  • استخدم الخيط مرة في اليوم لتنظيف أسنانك وخاصة قبل النوم.
  • تجنب الوجبات الخفيفة والمشروبات السكرية.
  • لا تدخن.
  • راجع طبيب الأسنان مرة واحدة على الأقل في السنة.
  • يجب استبدال فرشاة أسنانك كل ستة أشهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى