أهم وأكثر فوائد الكمون الأسود (حبة البركة)

هناك العديد من الفوائد التي لا تعد ولا تحصى ولا تصدق للكمون الأسود (حبة البركة) للبشرة والشعر والصحة بشكل عام.

في مقالنا سنتعرف على هذه الفوائد التي تجعل منه أكثر البذور ضرورية للصحة العامة.

حبة البركة

الكمون الأسود (حبة البركة)

تلعب التوابل دورًا مهمًا في صنع الأطباق اللذيذة حيث يُعرف المطبخ الهندي على وجه الخصوص بوجود بعض التوابل التقليدية الأكثر صحة كمكون من مكوناته الرئيسية.

والكمون الأسود (حبة البركة) هو نوع من التوابل التي تعد جزءًا لا يتجزأ من الأطباق المختلفة في المطبخ، ويعتبر موطنها الأصلي في البحر الأبيض المتوسط.

يتميز الكمون الأسود (حبة البركة) بالمذاق الدافئ والمر لهذا النوع من التوابل العطرية فضلًا عن محتواه الكثيف من الزيت والذي يجعله مناسبًا للاستخدام في المطبخ الهندي والمكسيكي والصيني من شمال إفريقيا والشرق الأوسط والغرب لأن بذور حبة البركة هي عنصر مهم من مسحوق الكاري حيث عادة ما تكون مقلية أو محمصة قبل الاستخدام.

فوائد مذهلة للكمون الأسود (حبة البركة):

بالإضافة إلى استخداماته للطهي يُعرف هذا النوع من التوابل العطرية بخصائصه الطبية منذ العصور القديمة كونه مصدر ممتاز لعنصر الحديد فهو يساعد على الهضم، ويحفز جهاز المناعة وله خصائص مضادة للسرطان.

وتحتوي بذور الكمون السوداء على حوالي 100 مركب كيميائي بما في ذلك الفيتامينات والبروتينات والكربوهيدرات والمعادن والأحماض الدهنية.

كما أنها معروفة بصفاتها الشافية حيث تُساعد في علاج العديد من الأمراض.

فوائد حبة البركة للجلد:

من بعض فوائد الكمون الأسود أو حبة البركة في العناية بالبشرة هي كما يلي:

علاج الدمامل:

وجود الدمامل يدل على تراكم المواد السامة في الجسم ويساعد الاستخدام المنتظم لحبة البركة في طعامك على الحفاظ على بشرتك خالية من الدمامل والطفح الجلدي والبثور لأنه يحتوي على مكونات من الكمنيوم، الثيمول والفوسفور وهي تساعد على إزالة السموم والقضاء عليها.

إذا كنت تعاني من حب الشباب أو الدمامل يمكنك تطبيق الخل الممزوج مع بذور الكمون الأسود المطحون.

علاج اضطرابات الجلد:

تحتوي حبة البركة على نسبة عالية من فيتامين E الذي يحافظ على البشرة صحية ومتألقة، بالإضافة إلى أنها تحتوي على الزيوت الأساسية التي تعمل كمطهر ومضاد للفطريات تحمي البشرة من الالتهابات الفطرية والميكروبية.

والتطبيق الموضعي لمعجون من ملعقة صغيرة من حبة البركة المطحونة مع ملعقة صغيرة من زيت الزيتون ووضعه على الدمامل، البثور، والأماكن التي فيها الأكزيما أو الصدفية وغيرها من الأمراض الجلدية يساعد على تسهيل الشفاء السريع.

والكمون الأسود (حبة البركة) هو أيضًا مصدر جيد للألياف الغذائية التي تساعد في عملية التطهير وإزالة السموم.

لعلاج تهيج الجلد:

  • يمكنك إعداد قناع عن طريق خلط ملعقة صغيرة من الكركم وملعقة كبيرة من حبة البركة المطحونة ناعمًا، وملعقة كبيرة من العسل.
  • يوضع على الوجه وينتظر حتى يجف القناع.
  • ثم يغسل بالماء الدافئ.

هذا سيجعل بشرتك ناعمة ومتوهجة.

فالعسل يمكن أن يهدئ الأنسجة الملتهبة ويمنحها الرطوبة الجيدة، ويمنع التوابل من أن تصبح جافة جدًا.

وإذا كنت تعاني من حروق الشمس أو البقع المعرضة لحب الشباب فيمكنك مزج اللبن العادي مع نفس مقدار حبة البركة والكركم.

وبعد غسل الوجه بالماء الدافئ عليك وضع القليل من زيت الجوجوبا لترطيب البشرة.

لمكافحة الشيخوخة:

فيتامين E الموجودة في الكمون الأسود (حبة البركة) يعمل على مكافحة الشيخوخة في الجسم.

وهو يعمل كمضاد للسموم ولمحاربة الجذور الحرة التي تهاجم الجلد وتسبب علامات الشيخوخة المبكرة مثل التجاعيد، أو تتسبب في ظهور البقع نتيجة التقدم في العمر وفي ترهل الجلد.

هذا المزيج في حبة البركة من أنها مضاد للأكسدة ومضاد للجراثيم يجعلها قادرة على منح بشرة صحية وجميلة حيث يستمر الحال حتى سن الشيخوخة.

علاج حرارة الجسم والحكة:

إذا كنت تعاني من حرارة الجسم وحكة في الجلد يمكنك وضع بعض بذور الكمون الأسود (حبة البركة) في الماء المغلي، وتدهن بها الجبهة والصدغين، وتدهن أيضًا مكان الحكة في الجسم، ثم تأخذ حمامك بالماء الدافئ.

علاج حرقان المعدة:

شرب ماء حبة البركة المغلي والمدفأ قليلًا يمكن أن يخفف الإحساس بحرقان المعدة.

  • كل ما عليك القيام به هو إضافة ملعقة صغيرة من بذور حبة البركة (الكمون الأسود) إلى 4 لترات من الماء وتغليها.
  • اترك المزيج ليدفأ قليلًا لإزالة الحرارة منه بعد تغطية الوعاء.
  • يمكنك شرب هذا الماء كلما كنت عطشانًا وبعد وجبات الطعام.
  • من المستحسن شربه ساخنًا من أجل جني المزيد من الفوائد.

يساعد في السيطرة على الكوليسترول

تساعد بذور الكمون الأسود (حبة البركة) في مكافحة الكوليسترول حيث تعمل الأحماض الدهنية غير المشبعة ومضادات الأكسدة في البذور بشكل إيجابي للقضاء على الكوليسترول.

وتساعد على إزالة الدهون التي تتراكم في الشرايين وبالتالي على تجنب الإصابة بمرض تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم.

المساهمة في القضاء على المعادن الثقيلة الضارة

في جسدنا يمكن أن تتراكم الجسيمات المعدنية الثقيلة وفي حال لم يتم القضاء عليها فإنها يمكن أن تؤثر على ظهور بعض الأمراض المزمنة.

الكمون الأسود أو (حبة البركة) تساعد على إزالة هذه النفايات في الجسم للحفاظ على خلايا الدم سليمة.

مفيدة لصحة الجهاز التنفسي

بذور الكمون الأسود (حبة البركة) مفيدة ضد بعض مشاكل الجهاز التنفسي.

فالزيوت العضوية في هذه البذور تحتوي على مضادات الهيستامين الذي هو مقشع وله خصائص المضادات الحيوية.

ويمكن أن تساعد هذه على حماية صحة الجهاز التنفسي من الهجمات المعدية التي تسببها الفيروسات والبكتيريا.

فالتطبيق والاستهلاك المنتظم لهذه البذور يمكن أن تقلل من احتقان الشعب الهوائية وتساعد في السيطرة على زيادة البلغم وفي علاج الربو.

يساعد في التخلص من الأرق

بسبب خصائصه المهدئة استخدمت بذور الكمون الأسود (حبة البركة) في الطب التقليدي كمعالجة بديلة ضد اضطرابات النوم.

حيث يساعد في السيطرة على أعراض القلق والتوتر والارهاق.

للتخلص من السمنة

عادة ما يكون الأشخاص الذين يشملون بذور الكمون الأسود (حبة البركة) في نظامهم الغذائي أقل عرضة لخطر زيادة الوزن والسمنة.

إن احتوائه على مضادات الأكسدة والزيوت لها دور كبير في الحد من تراكم الدهون في محيط الخصر والورك.

كما أن بعض المركبات التي تحتوي عليها هذه البذور مثل ثيموكينون أو أحماض أوميغا 3 الدهنية تساهم في تنشيط عملية التمثيل الغذائي (الأيض) وتدعم العمليات التي تحول الدهون والسكريات إلى طاقة وبالتالي خسارة للوزن الزائد.

تشفي جروح الجلد

الزيت الذي تحتويه هذه البذور يعتبر مكمل فعال لالتئام الجروح في الجلد وخاصة الجروح البسيطة والحروق السطحية وهذا يرجع إلى هذه الأسباب:

  • قوتها المطهرة التي تساعد على منع العدوى في المناطق المصابة، ومضادات الأكسدة التي تدعم عملية تجديد الخلايا المتأذية والميتة.
  • تحافظ أيضًا على مستويات الكولاجين مستقرة وهذا هو المفتاح الضروري للحفاظ على صحة الجلد.

تساعد على تقليل الألم الروماتزمي

يمكن تخفيف بعض آلام الروماتيزم ببذور الكمون الأسود.

فالأحماض الدهنية أوميغا 3 جنبًا إلى جنب مع المواد المضادة للأكسدة والمعادن الأساسية التي توجد في هذه البذور يمكن أن تساعد في تخفيف الألم الروماتزمي الذي يسببه التهاب الأنسجة.

ويمكن أن يساعد الاستهلاك والتطبيق الخارجي في التقليل من شدة الألم، بالإضافة إلى أنها تساهم في تحسين الدورة الدموية في المناطق المصابة وهو أمر حاسم للحد من الأعراض التي تترافق مع الألم الروماتزمي.

يقلل من خطر الاصابة بالسرطان

بسبب تركيزها العالي من ثيموكينون، وأوميغا 3 والكاروتين يمكن أن تعمل بذور الكمون الأسود (حبة البركة) كأغذية تكميلية تساعدنا على الوقاية من السرطان.

هذه المواد الغذائية الأساسية تساعد على حماية الخلايا من الأضرار الناجمة عن الإجهاد التأكسدي وتساعد أيضًا على إزالة السموم.

لذلك من المفيد تقليل مخاطر معاناة بعض أنواع السرطان مثل سرطان الرئة أو الكلى، بالإضافة إلى البروستاتا أو الكبد أو القولون أو الجلد باستخدام هذه البذور.

أخيرًا ….

  • من المهم الإشارة إلى أن هذه الخاصية في بذور الكمون الأسود (حبة البركة) يمكن أن تختلف من مريض لآخر.
  • ومن ناحية أخرى هناك حاجة لمزيد من الأبحاث للتحقق من كيفية عملها ضد الخلايا السرطانية.
  • بالإضافة إلى ذلك من الضروري معرفة أن الوقاية لا تعني الشفاء حيث أنه لا تستطيع منتجات مثل بذور الكمون الأسود أن تقتل السرطان أو توقف ظهوره الكلي، بل إنها مجرد ملحق يمكن أن يساعدنا في منعه.
  • لذلك نذكرك مرة أخرى بالحاجة إلى استشارة الطبيب المختص إذا كنت تعتقد أنك قد تواجه مشكلة صحية خطيرة.
قد يعجبك ايضا