فوائد الفطر الطبية والصحية

يوجد الفطر بأشكال وأنواع متعددة ومختلفة من حيث الحجم والشكل واللون أيضًا، بالإضافة إلى الاختلاف من حيث القيم الغذائية والفوائد التي يقدمها لجسم الإنسان، وللفطر فوائد عديدة ومختلفة ومتنوعة.

يعتبر الفطر من أكثر الأطعمة تنوعًا في الطبيعة، ويمكن إدخاله في العديد من الوصفات والأكلات، وبعض من أنواع الفطور، ويدخل في صناعة بعض الأدوية كفطر البنسليوم الذي يتم استخدامه من أجل إنتاج المضاد الحيوي (البنسلين)، وإنتاج الكورتيزون.

ما هي أفضل الأوقات للحصول على الفطر؟

فوائد الفطر

يتوافر الفطر بشكلٍ دائم ومستمر على مدار السنة، ويتزايد بشكلٍ كبير في فصلي الشتاء والخريف، وهناك العديد من أنواع الفطر السامة غير صالحة للأكل، لذلك من الضروري أن نكون حريصين عند تناوله، وبشكلٍ خاص عند تناول الفطر البري.

ويوجد الفطر في الأسواق بأشكال مختلفة فإما أن يكون طازج، أو معلب، أو مجفف، ومن الأفضل أن يتم تخزينه في أجواء جافة وباردة للمحافظة عليه، ولكن من الأفضل ألا تزيد فترة تخزين الفطر الطازج عن 3 أيام، أما الفطر المجفف أو المعلب فتصل فترة نخزينه في بعض الأحيان إلى السنة. وينصح دائمًا بغسل الفطر وتجفيفه بشكلٍ فوري، وعدم تركه منقوع في الماء لفترات طويلة لأن ذلك يؤدي إلى امتصاصه للمياه ويصبح طري جدًا.

ما هي فوائد الفطر؟

يشتهر الفطر الصالح للأكل باحتوائه على العديد من الفيتامينات المهمة والمفيدة لجسم الإنسان ومنها: فيتامين د، والكالسيوم، والبوتاسيوم، والفسفور، والحديد، والزنك، والصوديوم، وفيتامين أ، وفيتامين ب، وغيرها من الفيتامينات والمعادن المهمة، كما أنه يحتوي على حمض الفوليك الذي يعمل على حماية الجسم من فقر الدم.

بالإضافة إلى كل ذلك للفطر فوائد عديدة، ومنها:

  • يساعد تناول الفطر بشكلٍ دائم ومستمر على الحماية من مرض السرطان (كسرطان الثدي).
  • يعمل الفطر على تخفيض ضغط الدم بالإضافة إلى تخفيض الكوليسترول.
  • الفطر مفيد جدًا لمرضى السكري لأنه يقوم بتخفيض نسبة السكر في الدم.
  • للفطر الأبيض دور كبير ومهم في تخفيف الوزن أو حرق الدهون.
  • يحتوي الفطر على فيتامين د، وبالتالي يساعد على رفع مستوى فيتامين د في الجسم الذي له دور كبير في زيادة مناعة الجسم.
  • الفطر مفيد أيضًا لصحة القلب.
  • يساعد البوتاسيوم الموجود في الفطر على تنظيم ضغط الدم.
  • يعمل الفطر على معالجة التهابات المفاصل.
  • يعمل الفطر على حماية الكلى من تشكل الحصوات، وذلك بسبب احتوائه على البوتاسيوم.
  • تناول حساء الفطر يساعد على تخفيف آلالام الكبد.
  • يعمل على محاربة الالتهابات (كالتهاب القولون).
  • يساعد الفطر في تسهيل عملية الهضم، ويعمل على معالجة حالات الإصابة بالإمساك، ومشاكل المعدة.

فوائد الفطر للحامل

يعتبر الفطر من النباتات المهمة جدًا لصحة المرأة الحامل، وله دور كبير في المحافظة على صحة جسم المرأة الحامل عندما يتم تناوله باعتدال، ومن هذه الفوائد:

  • يعمل الفطر على تعزيز جهاز المناعة للحامل ولجنينها أيضًا، بالإضافة إلى مكافحته للأمراض.
  • يحمي الفطر من أمراض السرطانات (كسرطان عنق الرحم)، وذلك بسبب احتوائه على مضادات الأكسدة.
  • يساعد الفطر في الحماية من سكري الحمل الذي من الممكن أن يصيب المرأة الحامل خلال فترة الحمل، وبالتالي يساعد في تخفيف من ارتفاع ضغط الدم.
  • يحسن صحة وقوة العظام لدى المرأة الحامل، ويعمل على حمايتها من ترقق العظام وضعفها.
  • يعمل على تنشيط عمل البويضات، ويساعد في تخليص الحامل من الغثيان، والتقيؤ، والشعور بالدوخة أثناء فترة الحمل الأولى.
  • يحمي من الالتهابات التي من الممكن أن تصيب الحامل والتي تسبب لها الحكة الشديدة والآلآم.
  • يعمل الفطر على الحماية من فقر الدم ويساعد في علاجه، وذلك بسبب احتوائه على نسب عالية من الحديد الذي يمتصه الجسم بشكلٍ فعال، وبالتالي يساعد في حماية المرأة الحامل من التعب، والإرهاق، والدوخة التي تصاب بها نتيجة فقر الدم.
  • يحافظ على الجهاز العصبي ويعمل على تقويته لدى المرأة الحامل وجنينها، وذلك بسبب احتوائه على العديد من المعادن والفيتامينات المهمة جدًا لبناء الجهاز العصبي لدى الجنين والمحافظة على صحة الجهاز العصبي لدى الحامل.
  • يخلص المرأة الحامل من اضطرابات الجهاز الهضمي التي تصيبها أثناء فترة الحمل، كالإمساك، عسر الهضم.

على الرغم من الفوائد المتنوعة والمهمة للفطر على المرأة الحامل، ولكن لا ينصح بتناوله بشكلٍ كبير وبكميات كبيرة، وذلك بسبب احتوائه على بعض المركبات السامة التي من الممكن أن توثر على صحة المرأة الحامل وجنينها، وأيضًا من الضروري استشارة الطبيب المشرف على المرأة الحامل قبل تناول الفطر لكي يحدد لها الكميات المناسبة لتناولها.

أنواع الفطر

هناك أنواع مختلفة ومتنوعة من الفطر، ولكن من أشهر أنواع الفطر الصالحة للأكل هي:

فطر البوتون

ويسمى أيضًا (بفطر الشامبنيون الفرنسي)، لونه أبيض، ويمتاز بقمته الكروية، أما عن الجزء السفلي فهو قصير، ويعتبر من أكثر أنواع الفطر إنتاجًا على مستوى العالم، وهناك العديد من المزارع التي تختص في زراعته فقط، وذلك بسبب احتياجه إلى ظروف خاصة لكي ينمو، كدرجة حرارة معينة، بالإضافة إلى المحافظة على نسبة رطوبة معينة، فهو يتطلب أساليب تكنولوجية متطورة جدًا ومكلفة أيضًا.

فطر الأويستر

وهو فطر أبيض اللون أيضًا، ولكن شكله مختلف وغير منتظم كفطر البوتون، ويعيش هذا النوع من الفطر في المناطق المدارية والاستوائية، وينتشر بشكلٍ خاص وكبير في أفريقيا، لكن تتم زراعته في مزارع خاصة في أوروبا.

الفطر الصيني(الفولفاريلا)

ينتشر بشكلٍ خاص في الصين، وفي دول جنوب شرق آسيا، ويمتاز الفطر الصيني بشكله المنحني الرفيع، فهو غير محشي كفطر البوتون، والساق طويلة ورفيعة.

فطر تريكولوما ماتسوتاكي

يعيش هذا النوع من الفطر على شكل مستعمرات، وجزئه السفلي سميك وقصير، والقمة مسطحة وكبيرة، وهو من أنواع الفطور البرية، والصين هي موطنه الأصلي، ويعيش غالبًا ضمن غابات الصنوبر، وهو من أنواع الفطر التي يفضلها سكان الصين، ويتم أكله إما طازجًا أو بعد أن يتم تجفيفه.

فطر العسل

وهو من أنواع الفطر صفيرة الحجم، ويميل لونه للبني، جزؤه السفلي رفيع وطويل، قمته صغيرة غير محشوة، ويتركز اللون البني في منتصف قمته. له نكهة تميزه عن باقي أنواع الفطور، ويستخدم في أغلب الأحيان في صلطات المعكرونة، وهو يعيش في الغابات الكثيفة، ويتميز برائحته التي تشبه رائحة العسل.

فطر النفاث

يعيش هذا النوع من الفطر في الغابات والمروج التي تنمو في أواخر فصل الصيف وأوائل فصل الخريف، وهو كبير الحجم مقارنة مع أنواع الفطور الأخرى، فحجم قطره يتراوح ما بين 10سم إلى 70سم وفي أغلب الأحيان يصل إلى 120سم، ويصل وزنه إلى 20 كيلو غرام، ومن الممكن تمييز نضوجه من لونه، فلونه أبيض قبل نضوجه، وبني مخضر بعد نضوجه، ويتم استخدامه في الطبخ، وأيضًا في الطب.

فطر المحارى

يتميز هذا النوع من الفطر بسهولة إنتاجه، فمن الممكن تربيته على نشارة الخشب، وهو يشكل مصدرًا هامًا للبروتين في الدول النامية والفقيرة، ولقد سمي بهذا الاسم لأن جسمه يشبه المحار، وفطر المحارى ينمو بشكلٍ جانبي، ويشبه في طعمه اليانسون، وقطره يتراوح ما بين 5سم إلى 25سم، ولكن يشبه إلى حد كبير فطر الشبحي، وهو من الفطور السامة الموجودة في اليابان وأجزاء من أسبانيا.

طريقة زراعة الفطر في المنزل

هناك طرق مختلفة لزراعة الفطر في المنزل ومنها:

طريقة زراعة الفطر في الأكياس

ويتم ذلك من خلال إحضار أكياس بلاستيكية ونقوم بوضع هذه الأكياس على طاولة من الخشب، ونوضع داخل كل كيس 10 سم من البيئة ثم نقوم بوضع بذور الفطر ثم طبقة أخرى من البيئة التي نقوم بشراءها من الأسواق التجارية جاهزة، ونستمر في تكرار هذه العملية حتى أمتلاء الكيس وبعدها نقوم بإغلاق الكيس بشكلٍ محكم وجيد ونتركه لمدة أسبوعين، بعد مرور المدة نقوم بفتح فتحات في جوانب الكيس وننتظر خروج النموات من الفتحات التي قمنا بفتحها.

طريقة زراعة الفطر على جذوع الأشجار

يتم ذلك من خلال اختيار جذع شجرة رطب ويتم قطعه خلال فترة الربيع للحرص على أن يكون الجذع مشبع بالسكريات، ويجب الحذر في اختيار بذور الفطر وأن تكون من النوع الجيد. نقوم بحفر حفرة صغيرة من خلال حفار الخشب في الجذع، وبعد غسل اليدين بشكلٍ جيد ندخل بذور الفطر في الحفرة ونقوم بتغطيتها بطبقة من شمع العسل أو الشمع العادي، ويتم وضع الجذع لمدة 24 ساعة في الظل وبعيد عن أي مصدر للضوء أو أشعة الشمس، بعدها نضع الجذع في بركة ماء لمدة 24 ساعة أيضًا، ومن الممكن ريها لمدة أسبوعين مع المحافظة على الرطوبة ووضع الجذع في الظل، يحتاج الفطر لمدة سنة كاملة حتى ينمو ولكنه يستمر في إعطاء الفطر لمدة خمس سنوات متتالية.

طريقة زراعة الفطر في التبن أو القش

خلال فترة فصل الصيف يتم إحضار القش على أن يكون بطول 3سم، ويجب تعقيمه بشكلٍ جيد ويتم ذلك من خلال وضعه في طنجرة ضغط وغمره بالماء بأن لا تكون حرارتها تتجاوز 70 درجة مئوية لمدة ساعة كاملة، ثم نقوم بتصفية الماء ويوضع في أكياس سوداء بلاستيكية ونضع بذور الفطر ونقوم بزراعتها في وسط القش، ونضعها في مكان مظلم لمدة أربع أسابيع، بعد مرور الأربع أسابيع نقطع الأكياس ونقوم بوضع القش لعدة أيام في مكان بارد بعيد عن أشعة الشمس حتى نمو الفطر.

عند زراعة الفطر يجب مراعاة اختيار المكان الملائم والمناسب وتوفير التهوية الجيدة ومراقبته باستمرار وعدم اهماله، والعمل على التأكد من أن بذور الفطر صالحة للاستخدام والزراعة لكيلا تضيع الجهود سدى.